أصوات الشمال
الجمعة 16 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ليست للنشر   * وأتعبنـــي الســنونــو   *  صدور كتاب المناهج النقدية المعاصرة للدكتور رضا عامر عن دار أسامة الأردنية   * قراءة سيميائية لغلاف رواية نساء في الجحيم للكاتبة الجزائرية عائشة بنور.   * عنصرية العفولة ..!!   * الجزائر/ يقظة الجيش الوطني الشعبي ومطالب الحراك السلمي    * قراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري السيدالنجار    * ولكن لم نتحدث بعد   * صوتها وموعد الحب   *  " شطحات الثعبان الأرقط " لأحمد العراف .. سردية استنطاق عالم السلبية والنقصان   *  الحادث "الافتراضيّ" المميت.   * اسراء عبوشي كاتبة واقعية ملتزمة وكاتبة ناجحة    * رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل   * مع الروائي الشاب : تامر عراب   * الحراك السلمي الجزائري و الحوار لتجاوز المحنة   * الأسير و طيفها   * مسرح الشارع و المأزق الثقافي   * رباعيات ( أنا لله )   * الفارسة الهاشمية الأميرة في ألمانيا   * كلمات للتفكير بعد عاصفة تي بي جوشوا في الناصرة    أرسل مشاركتك
الاعلام الجزائري ..و رهانات مابعد الاستبداد؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 360 مرة ]
د-وليد بوعديلة-جامعة سكيكدة

راهن الصحافة الجزائرية مع الحراك الشعبي


وليد بوعديلة

لسنا ندري هل نسمح للصحافة الجزائرية بالاحتفال بيومها العالمي في الثالث ماي الذي يجمع بين الإعلام وحرية التعبير ؟؟أم نطلب منها فنح النقاش والبحث حول راهنها ومستقبلها؟؟، بخاصة مع معاناتها لسنوات من مختلف اطر الحصار والخنق والتهديد؟؟
نعلم مختلف ممارسات النظام البوتفليقي التي جعلت من كثير من المؤسسات الاعلاميه ومن الصحفيين مطبلين للبرامج والتوجهات السلطوية والحكومية، مقابل صفحات وومضات الإشهار ومختلف المساعدات في سوق الاقتصاد والإعلام؟؟
ونعلم أن بعض المؤسسات الإعلامية المكتوبة و السمعية البصرية تعرضت للظلم لأنها لم تساند السلطة البوتفليقية أو على الأقل لم ترد أن تطبل لعهداتها، و وقفت إلى جانب الشعب في بحثه عن التعددية الحقيقية والتحولات السياسية والمجتمعية.
و لا داعي للحديث عن الإعلام العمومي الذي أصبح إعلاما حكوميا؟؟ يتغنى بالمنجزات ويتتبع أخبار الوزراء على حساب الحقيقة و النزاهة، و لم يكشف الصور الأخرى البشعة لممارسات الفساد والخراب وتهديد الأمن الداخلي للوطن؟؟ ففي ظل الاحتجاجات الكثيرة التي كانت تشهدها المدن الجزائرية، لم تكتب عنها الصحافة العمومية ولم تنزل كاميرا القنوات العمومية-الحكومية للتصوير وتقديم الخدمة الإعلامية العمومية الشفافة والنزيهة؟؟
وخنقت قناة اليتيمة جمهورها بأخبار و رسائل فخامة الرئيس دون تقديم كلماته وصوته؟؟ كنوع من استحمار المتلقي الجزائري ومحاصرته برؤية إعلامية وسلطوية شمولية ديكتاتورية، كانت من أسباب الهبة الوطنية الجماعية للتغيير الشعبي السلمي والحضاري.
لقد وعدت مؤخرا حكومة السلطة المرفوضة شعبيا بالتوزيع لعادل للإشهار بين الصحف والمؤسسات الإعلامية، ولم تتجسد بعد الوعود، ولسنا ندري ما هي المعايير التي ستعتمد؟؟ ام أنها عبارة عن وعود شعبوية لاستمالة الإعلام و الصحافة وإعادة سيناريوهات التهديد والترغيب مع أصحاب الكلمة و الصورة؟؟ في ظل غياب مريب لمصالح سلطات السمعي البصري وسلطة الصحافة المكتوبة؟؟
وهي التي تركت الشعب يعاني من المناورات والأكاذيب والتشويهات الإعلامية منذ شهور ، مع يوميات الحراك الشعبي، حيث ظهرت الكثير من الممارسات التي تحتاج للتدخل وتقيم الرؤية الإعلامية بضمير الأخلاقيات المهنية الشفافة، لكن لا صوت لسلطات المراقبة والمتابعة؟؟ وكأنها تنتظر اتضاح المعالم السياسية وتترقب التوجيهات السلطوية؟؟ أو كأنها خادمة في بلاط السلطان؟؟ رغم أن السلطان الذي شكّلها قد ذهب والمفترض تقديم استقالتها والانسحاب، لتأتي سلطة إعلامية( مكتوبة وسمعية بصرية) جديدة تنتصر لصوت الحق في التعبير والأخلاق الإعلامية فقط.
سيحرر الحراك الشعبي كل الممارسات الإعلامية الجزائرية، وبالتأكيد ننتظر تحولات كثيرة تصيب الكتابة والمشهد الإعلامي، ليكون حرا ونزيها، وليضمن حقوق الاجتماعية للعاملين في الحقل الإعلامي، وليقدم الخدمة الإعلامية في سياق الحقيقة والنزاهة، وننتظر منه أن يخدم الشعب وليس الزمر المتصارعة، وعلى الأقل ننتظر من إعلامنا أن لا يكذب على الشعب الغلبان، وأن لا يخادعه، وأن لا يعيد ممارسات سلطة كانت تمارس الاستحمار على شعبها؟؟
و اللهم احفظ الوطن ووفق الصحافة لتخدم هذا الشعب الذي ثار سلميا، ليحرّر المحامين والقضاة والأدباء والإعلاميين والنقابيين...لينجز حراكه السلمي التحرري ، قصد التغيير الجذري الشامل.
ونختم بشعر تحرري للشاعر التونسي أبو القاسم الشابي:
إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
فلا بد لليل أن ينجلي
ولابد للقيد أن ينكسر

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 28 شعبان 1440هـ الموافق لـ : 2019-05-03



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
صوتها وموعد الحب
بقلم : هدى الدغاري
صوتها وموعد الحب


" شطحات الثعبان الأرقط " لأحمد العراف .. سردية استنطاق عالم السلبية والنقصان
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي



الحادث "الافتراضيّ" المميت.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                      الحادث


اسراء عبوشي كاتبة واقعية ملتزمة وكاتبة ناجحة
بقلم : شاكر فريد حسن
اسراء عبوشي كاتبة واقعية ملتزمة وكاتبة ناجحة


رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل
رواية : ابراهيم امين مؤمن
رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل


مع الروائي الشاب : تامر عراب
بقلم : حاوره : البشير بوكثير
مع الروائي الشاب : تامر عراب


الحراك السلمي الجزائري و الحوار لتجاوز المحنة
الدكتور : وليد بوعديلة
الحراك السلمي الجزائري و الحوار لتجاوز المحنة


الأسير و طيفها
بقلم : فضيلة معيرش
الأسير و طيفها


مسرح الشارع و المأزق الثقافي
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
مسرح الشارع و المأزق الثقافي


رباعيات ( أنا لله )
شعر : محمد محمد علي جنيدي
رباعيات ( أنا لله )




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com