أصوات الشمال
السبت 15 شعبان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة " حماس "    * توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية   * النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل   * يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول   * كأنّه الشِعر ...   * الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !    * كن ظلي أيها المنفى   * قصة قصيرة جدا / وسوسة   * فلسفة الجمال والقُبح   * الحب في زمن الحراك ( ما لون عينيك نانا ؟!.)    * الوطن ..بين سلطة لا تريد الرحيل وشعب مصر على التحررير؟؟   * الجولان... أغنية حبٍّ وصمودٍ *   *  منطقة سوق أهراس ومؤهلاتها السياحية   * هديتي في معرض الكتاب   * انتصار الارادة الشعبية في السودان    * الحراك الجزائري وحرية الأفكار   * الشاعر علاء الغول يؤسطر لـ (غزة) في ديوانه "توقعات محايدة"   * رحيل الأرض   * مع التشكيلي الفلسطيني زكي سلاّم   * بعد توبة علي بابا .. الأربعون لصّا أمام العدالة !     أرسل مشاركتك
جمعات مباركة وجمعات (13) عند البعض والبعض الأخر
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 195 مرة ]
صورة / العقيد بن دحو

لم يفرز الحراك تلك اللعبة الراديكالية الإقصائية الشمولية الرأسية التي كانت سائدة قبل 22 افريل : " أحنا شعب وانتم شعب " !.
حتى كاد الشعب الجزائري والوطن ان يركن ويستكين لقدر وقضاء لم يكن قضاء قدره , ولم يكتبه ويسطره الله له سلفا ليلقى حظا تعيسا , ويبتلى بسخط طيلة اكثر من عقود من الزمن واكثر من جيل بأكمله على الأقل , لولا لطف الله وسنة الله في خلقه , ولولا تلك الفكرة أولا . تلك الفكرة التي تغيّر وجه المحيط , بل تغيّر وجه العالم.
اليوم و( الحراك) السلمي الجزائري ينزل الى الساحات العمومية الجزائرية والى شوارع المدن الجزائرية من اقصاها الى اقصاها , يدب فيها بدورها الحراك و تنتعش الخطى وتحيى مسافة الميل من جديد.
ولأن الجمعة عيد المسلمين , صار العالم يترقب متى يصبح على جمعة جزائرية لا شرقية ولا غربية , بها سبع سنبلات سمان , وكأن سيدنا يوسف عليه السلام يفسر للناس اجمعين معنى السنبلات السمان بلغة هذا العصر ومنطق العصر.

وكأن (أوديب ) مجددا يجد حلاّ للغز (أثينا) القديم , ويخلص المدينة مجددا من الداء والوباء !.ليجد الحل دائما قي مشروع انساني : من الإنسان وعن طريق الإنسان والى الإنسان وبأثر رجعي الإنسان ايضا. او كمدخلات ومتفاعلات ومخرجات وتغذية راجعة.
وبفدر ماكانت جمعات الحراك السلمي الجزائري وردية وواعدة بالخير والسنابل السمان ومبشرة بالوعد الصادق ثورة ابتسامات وأخوية ...خاوة خاوة , بقدر ما كانت جمعات (13) عند البعض الأخر!.
من كان يظن نفسه منزها على العالمين وفي مرتبة عليا من مراتب الشعب الجزائري.
كم كانت جمعات (13) ( إيتشكوكية) , جمعات رعب وخوف , ومساءلة وتأنيب ضمير , لأناس ظلوا سنينا طوال قريبين من الأضواء ومن مركز القرار , بعيدين عن الشعب وعن فرحه وقرحه وعن أمله وألمه خوفا من أن يصبحون شعبا.
كم كانت جمعات (13) على من ببطنه ( التبن) من أكل...ومن نهب...ومن سرق...ومن اقترض الملايير....وحول الملايير....وبيّض الملايير...!
كم هو اليوم صاحب الجمعة (13) غير محسود عليه , يتمنى لو بقي مواطنا بسيطا , تاجرا بسيطا...معلما بسيطا...موظفا بسيطا....ورزقه كالطير يأتيه رغدا وبطانا , خير من تلك البهرجات والغناء الكاذب , الذي يركبه ( المرسيدس) ليست له والمنزل الفخم المهدد بالزوال بأي لحظة.
ليتها كانت جمعة بردا وسلاما عليهم , انها الجحيم التي تعيشهم ليس ببياض اللباس النظيف والثوب الأبيض , وانما بلباس السجين المؤجل الأبدي , حتى ان لم يدخل السجن , يكقي ان الحراك نصب خيمة عدالته ونودي على اسمه من الفاسدين ماديا ومعنويا , ممن افسدوا الحكم , والحكم كالكنز . كادت الجزائر دولة وشعبا تعود الى مربع الصفر , الصفر التاريخي والجغرافي والمستقبلي لولا لطف الله والخيرين من ابناء هذا الوطن , الذين ابدعوا ملحمة الحراك واسقطت المؤامرة الكبرى ضد البلاد والعباد.
كم كانت جمعات الحراك مباركة على اغلب الشعب الجزائري واعادت له ماء وجهه امام نفسه وامام وطنه وامام الدول , وكم هي جمعات (13) رعب عند اولئك الذين كانوا يظنون بكذبهم على الشعب الجزائري الى الأبد يصدقهم الشعب الى الأبد !.

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 3 شعبان 1440هـ الموافق لـ : 2019-04-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
فلسفة الجمال والقُبح
موضوع : ابراهيم امين مؤمن
فلسفة الجمال والقُبح


الحب في زمن الحراك ( ما لون عينيك نانا ؟!.)
بقلم : نادية نواصر
الحب في زمن الحراك ( ما لون عينيك  نانا ؟!.)


الوطن ..بين سلطة لا تريد الرحيل وشعب مصر على التحررير؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
الوطن ..بين سلطة لا تريد الرحيل وشعب مصر على التحررير؟؟


الجولان... أغنية حبٍّ وصمودٍ *
بقلم : عفراء. م. حيدر
الجولان... أغنية حبٍّ وصمودٍ *


منطقة سوق أهراس ومؤهلاتها السياحية
بقلم : الدكتورة شادية بن يحي
 منطقة سوق أهراس ومؤهلاتها السياحية


هديتي في معرض الكتاب
بقلم : غـــزال عبد الــكريـــــــم


انتصار الارادة الشعبية في السودان
بقلم : شاكر فريد حسن
انتصار الارادة الشعبية في السودان


الحراك الجزائري وحرية الأفكار
بقلم : د. محمد عبدالنور
الحراك الجزائري وحرية الأفكار


الشاعر علاء الغول يؤسطر لـ (غزة) في ديوانه "توقعات محايدة"
الشاعر : عبد الكريم عليان
الشاعر علاء الغول يؤسطر لـ (غزة) في ديوانه


رحيل الأرض
بقلم : خديجة عبدالله
رحيل الأرض




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com