أصوات الشمال
السبت 15 شعبان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة " حماس "    * توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية   * النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل   * يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول   * كأنّه الشِعر ...   * الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !    * كن ظلي أيها المنفى   * قصة قصيرة جدا / وسوسة   * فلسفة الجمال والقُبح   * الحب في زمن الحراك ( ما لون عينيك نانا ؟!.)    * الوطن ..بين سلطة لا تريد الرحيل وشعب مصر على التحررير؟؟   * الجولان... أغنية حبٍّ وصمودٍ *   *  منطقة سوق أهراس ومؤهلاتها السياحية   * هديتي في معرض الكتاب   * انتصار الارادة الشعبية في السودان    * الحراك الجزائري وحرية الأفكار   * الشاعر علاء الغول يؤسطر لـ (غزة) في ديوانه "توقعات محايدة"   * رحيل الأرض   * مع التشكيلي الفلسطيني زكي سلاّم   * بعد توبة علي بابا .. الأربعون لصّا أمام العدالة !     أرسل مشاركتك
تماوجات وانزياحات بين الوطنية وحب الوطن في خاطرة (جفت دموعي فجف المداد) ميساء البشيتي...
الدكتور : حمام محمد زهير
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 276 مرة ]

وأنا انتشر ، بين مسافات الفضاء الإعلامي بأصوات الشمال شدتني كالعادة مبارزة خواطر للأديبة البشيشي ، تملصت من بطاقة النقد ، لا كتب بين " سياجيني " بعضا من الزوايا التي رأيت .

وأنا انتشر ، بين مسافات الفضاء الإعلامي بأصوات الشمال شدتني كالعادة مبارزة خواطر للأديبة البشيشي ، تملصت من بطاقة النقد ، لا كتب بين " سياجيني " بعضا من الزوايا التي رأيت .
ان المبدعة اعطتني فرصة لامنحها بعضا من نتوءات السيميائية التى تراودني كلما مر ت بين قراءتي الذاتية ، والسوسيولوجية اللغوية ...
قلت .( صديقي الذي لا ينتظر شيئًا كل صباح، ولا تعتريه الأحلام عند النوم، ولا يهمه إن أيقظته العصافير أم حُقْنَة ملائكة الرحمة، ولا يكترث أبدًا إن كان فنجانه مملوءًا بالقهوة أم بالدواء... بدا في الآونة الأخير أكثر حياة مني!)
ورأيت انا..( منظر مريض يقبع منذ ليلة الامس على سرير المرض، عبرت من خلاله عن لحظة يأس وقنوط ، تدافعت اليه من خلال فقذ أي امل في الشفاء بإسقاط كنه اشياء الفقد والعلة بين متتاليات المريض التي هي (لاينتظر شيئا)،(لاتعتريه الاحلام)، (لحظة ياس وقنوط)، فقد أي امل في الشفاء)، (لايكترث )، ( فنجان مملوء بالقهوة او الدواء) واذا كانت كلها متتاليات لوصف حالة المرض فهي كثيرة ، ومحشوة الى غاية الظهور العرضي للحالة، وهذا لايليق في الاسلوبية الابداعية التى تعتمد على اختيار الملفوظ الدال على العلة ولا ان يشرح بمدلولات كافية ان توضح العقد وتشرحها شرحا مفرطا، اذن تعليل الحالة كان ناقصا يشوبه عيب الحشو في التبسيط، ولكن هناك شيئا خر يجب ان يذكر كتقنية اردتها المتالقة في القص وهي بدو اكثر حياة مني ، فهي اسندت لنفسها وظيفة الراوي، وكانها تعرف بنفسها ، وهنا يسقط شيئان من الذكر اولهما من هو المريض وثانيها من هو الراوي) سنمر الى الفقد الثاني او العتببه ..
قالت الاديبة( هل استسلمت للقهر الذي يحتل الشوارع والأرصفة، وفقدت إيماني بأن الغد هو: مظلة كبيرة تقينا عبثية المطر! وأن أشعاري بالماضي القريب عن الأمل، والتحدي، والصبر، واستيعاب الآخر كانت ضربًا من ضروب الهذيان، وأنني كنت أتقن السباحة في بحيرة من السراب؟
ألهذا أنا اختنقت قبل الآوان، وجفت الدموع في شراينني، وانسكب المداد أرضًا، وتبعثر في الطرقات؟
أم لأنني راهنت كثيرًا على النصر ولكن أحصنتي حبلت بالخسارة! ..
وقلت انا (...ادخلت الاديبة نفسها بالإسقاط لتنسينا في المريض وتتعلل هي بصفات اشد من قبل ، ربما هي الان تريد ان تقول هي حالة المرض هي نوع من الاستسلام للقنوط وما أدراك ما القنوط الذي يقبع وراءه وطن بحاجة الى مسالمته ،، فاذا كان قهر الشوارع والارصفة مسكون، فلم توضحه وقد صعبت نوعا من إخفاء ربما ظواهر لا ندري هل هي من تعميس المجتمع ام هي فضالة زهد تقتفي الشوارع كلما نقصت من المارة ، الغموض و هنا تصعيد ابداعي شديد (يالطيف لم يكن للشارع قهر الا ونحن نشاهد انتشار وباء ايبولا في او غندا .او هروب الناس من الأطباق الطائرة في بداية السبعينيات، حينها انذرتنا "أفلام الكوسموس " ان العالم سينتهي سنة 1990، وامتد العالم وذهب القهر ، .
الماخذ هنا على الكاتبة كان عليها أن توضح قهر الشوارع وماعلاقتها هي ومريضها به، هذه نقطة ثم فقذت إيمانها أي انها لم تعد تتفاءل من مستقبل شبهته في مظلة أي تشبيه هذا ؟؟ثم اشعارها بان التفاؤلية قد اصبحت في غيهب اللافائدة يؤكد هذا المحل قنوطها ويأسها ، وكيف لها ان تدرك السباحة في السراب ، يعني ان استفاقت من غيبوبة التغني فاين ذهبت مقولة تفاءلوا تجدون خيرا ، المتالية المعروضة تجسد قمة اليأس بينها وبين مريضها القابع في الوجهة الاخرى من حياتها من اجل كل هذا ساح المداد.
.ومعه الدموع فالان نواجه فعلا قاطرة محملة بالقنوط والدموع ولاشك ان السبب اعظم لا ندري اين اختفى سنرى في القلموزة الاخرى.)


قالت الاديبة..( هذا الوطن الممدد على سرير الموت ماذا ينتظر؟ وهل يستطيع بعد اليوم أن يمدني بالحياة؟ هل يستطيع ان يعيدني إلى حالة البكاء التي كنتُ عليها عندما طال غيابك الأخير وكلَّت أقدامي من عناء الانتظار على الشرفات؟)
وقلت من زاية النقد( ان كان الوطن مريض فماهي اسبابه وخلت مدادك يعطي للوطن اشياء تزيده عندما كان واحدا من الالف من الملايين التى جعلت الصمود في اوج الحراك، وهل نبيع من اجل مقولة كما بيع في خيال الاثنيي الحياة يمدها الله مادام ايماننا بالوطن يتجلى وحبه مغروس في الذوات ، فكل الايحائيات رموز لمحبتنا ، ولولا الحب لما كتبنا من اجل الحب ، الوطن في أعمارها ابدا نخاله مريضا فهو يحيا بقدراتنا ،بايماننا بالنصر على مادكر جنود خالد عندما واجهوا البحر من الإمام والعدو من الوراء فمن كان النصر الا لحب الوطن ، ان طولة الامل ومعها الغياب تجعلنا ندس مكامن التسلط على الوطن وهو فينا ممثلا في كل صنوف السيمياء التى نتنفسها ونمشي عليها ، ونقبر فيها ، ولا تعيد وقفات الشرفات فلذات الوطن باسره ، لنغادر حالة اليأس من قنوط المريض ونرجع الى هوجس النفسي او الياكر اللفظي ونحاول مرافقته ....)
قالت الادبية ..( ...وهل يستطيع أن يتلقف دموع الفرح كعادته حين كنتُ أمطره بها عندما كنتَ تأتيني خلسة عن عيون المساء، تحمل بين يديك ورقة مهترئة سكبتَ عليها بيتين من الشعر المقفى، والقليل من القهوة الجافة، وبعض المهدئات؟ ماذا يستطيع هذا الوطن أن يفعل في هذا الوقت الصعب... هل يستل سيفًا، أم يمتشق قلمًا ويبدأ بالنواح؟ هذا الوطن لم يعد قادرًا على قراءة سَخطِك طِوال الليل وأنت تلعن الغربة والغرباء، لم يعد قادرًا على لملمة الحيرة عن محياك إن رمقك الآخر بعلامة استفهام، ولم يعد قادرًا على ضمك إلى حضنه والمسح على رأسك بالمعوذات.)
وقلت ...(ان الاديبة فقدت اليأس كلية من خلاله عتبة اليأس هاته ، واعطت لنفسها اعتقادا بالمقايضة، وماكان لها ذلك اذا كانت التسمية وطن فما طلبته كانها تبحث عن وطن اخر بدل الدموع التى تراهن على جلبتها حتى تصير مداد تكتب فيه اشياء اخرى وهل ستزيد ، العبرة هنا ليست في النهاية بل في شرعية ما نطلبه من الوطن سواء كان ممددا او وا قفا فالوطن لم يكن رجلا واحدا الوطن هو امة بكل حضاراتها ومثولاتها ، ترتوي بزعامتنا، نعم ان الوطن يتلقف دموع الفرح واليأس معا ولو جاءتك الورقة المهترئة ناصبة وسياقها مبهم بحاجة الى تنوير وليس تبرير ) .
الوطن يفعل فقط في اللحظة البهماء عندما نؤمن به دالا ومدولا نعم يستل السيف والقلم ، ويكتب ملء الاوراد، ومهما كانت الغربة والاغتراب فايمان الوطن يمسحه بكل المقادير وما اوتي من اقلام بشريته لانه في الاول الاخر السموح الذي لايرتفي اليه شيئا ذا كان فعلا في حكم الوطن..ونوصل عصف اليأس بالوطن عند الاديبة )
قالت الاديبة ( هذا الوطن جفت شرايينه كقلبي، وروحي، ودمي، وعقلي، وأشعاري.
هذا الوطن تجمد الدمع في عينيه، والأكسجين في رئتيه، والصرخة الأخيرة معلقة بين شفتيه تراود نفسها على الانكماش عند أول طعنة توجه إليه.هذا الوطن أمامك يا صديقي، احتسيه كما تشاء، تنفسه مع هواء الغربة، تناوله في فنجان الصباح، هدهده بين يديك كحلم عتيق، أنشده كلما شعرت يومًا بأنك غريب من رأسك حتى أصابع القدم... لكن أنا يا صديقي إمنحني فقط بعضًا من دموعك علني أرثيه ببعض المداد....)






ووكتبت انا....
(...مهما كان الوطن في زمرته متاججا وان جفت كل الوديان والشريايين، فهو متقدم الى حمايتنا، ولايمكن ان ننزع منه صفة الوطنية ، وما تالهت عشتار وزريخ في الاساطين الابتيمية الاولى رغم ما شوهها به اسياد الارض في الفنون والنحت الا لما نكتب في لحظات اليأس ، نبوح للوطن بكل شيئ لاننها لم نضعه في حكم الوطن الا لانه وطن يحمل في طياته حياتنا ومواتنا فليس لنا الحق ان نقايضها بمثل الصفات التي فيه...ولا يمكن التسليم في الوطن لانها قضية ايمان بالوجود ولن يكون لك شؤا ان تسليمه ليفعل فيه الغرباء، وكل يهدهده بطريقته لان الحلم مهما كان عتيقا يظل اصله وطن يحتويك ويحتوينا...خاطرتك مفعمة بالوجع غير المبرر والمبهم في بعض الاحيان الكلمات البسيطة جميلة ولكن رصها بذلك العمق يعتبر حدبة في ظهر الابداع ....)

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 18 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : 2019-02-23



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
فلسفة الجمال والقُبح
موضوع : ابراهيم امين مؤمن
فلسفة الجمال والقُبح


الحب في زمن الحراك ( ما لون عينيك نانا ؟!.)
بقلم : نادية نواصر
الحب في زمن الحراك ( ما لون عينيك  نانا ؟!.)


الوطن ..بين سلطة لا تريد الرحيل وشعب مصر على التحررير؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
الوطن ..بين سلطة لا تريد الرحيل وشعب مصر على التحررير؟؟


الجولان... أغنية حبٍّ وصمودٍ *
بقلم : عفراء. م. حيدر
الجولان... أغنية حبٍّ وصمودٍ *


منطقة سوق أهراس ومؤهلاتها السياحية
بقلم : الدكتورة شادية بن يحي
 منطقة سوق أهراس ومؤهلاتها السياحية


هديتي في معرض الكتاب
بقلم : غـــزال عبد الــكريـــــــم


انتصار الارادة الشعبية في السودان
بقلم : شاكر فريد حسن
انتصار الارادة الشعبية في السودان


الحراك الجزائري وحرية الأفكار
بقلم : د. محمد عبدالنور
الحراك الجزائري وحرية الأفكار


الشاعر علاء الغول يؤسطر لـ (غزة) في ديوانه "توقعات محايدة"
الشاعر : عبد الكريم عليان
الشاعر علاء الغول يؤسطر لـ (غزة) في ديوانه


رحيل الأرض
بقلم : خديجة عبدالله
رحيل الأرض




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com