أصوات الشمال
السبت 20 رمضان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * لبنان بين قدسية العتبات الشريفة وأريج الشهادة   * وزارة الرياضة مطالبة بوضع خطة مستقبلية لإدارة الأزمات والكوارث بملاعب كرة القدم    * حميمية فارقة تطبع أعمال الزنايدي منها الحكاية المبثوثة في العمل التشكيلي...   * قراءة في المسلسل الرومانسي "مشاعر".. وأبعاده الفنية و السياحية   * ملاحظات أبي يعلي الزواوي على " كتاب الجزائر" تأليف الأستاذ أحمد توفيق المدني   *  للدموع المتجول تصورات.   * حمارنا الذهبي ( لوكيوس أبوليوس ) وحمارنا الذكي   * تحولات الجزائر ورهانات الحراك السلمي   * غربة الأشواق   * الجبل   *  أنوثة عقدة "إلكترا".   * قصيدة الاكواب المحلاة بالذهب   * في ظل ظروف عمل قاسية في رمضان، مسلمات في الغرب يتعرضن لتمييز عنصري وديني   * رِسَالَةٌ إِلَى مَلَكِ الْمَوْتْ   * مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟   * مات غريبًا    * شروط الانتقال المثمر والآمن للحراك الجزائري   * كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية   * قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ   * وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !    أرسل مشاركتك
مسرحية الرئاسيات.. بمشاركة مئتي كومبارس !
بقلم : جمال الدين بوشة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 336 مرة ]
صحفي ومدون جزائري

المشهد الأول.. اللحظات الأخيرة من العام الماضي بالساحة السياسية في الجزائر لم تكتمل حلقاتها قبل نهاية الموسم مثلما اعتقد كثيرون، سيناريوهات حلّ البرلمان والذهاب الإستعجالي لانتخابات تشريعية مُسبقة ومن تم تأجيل الإنتخابات الرئاسية بالبلاد سنتين إضافيتين، لم تنفرد بالسبق الصحفي في عالم السياسة حسب تكهنات ملايين الجزائريين الذين زجّوا بأنفسهم وسط المستنقع الكبير فقط لأجل أحلامهم المثقلة بالأزمات الإجتماعية والأعباء الدبلوماسية التي ملأت فراغ المشهد السياسي بتبعات الواقع المرير وخلوات العالم الإفتراضي الزائف.

المشهد الثاني.. بحلول العام 2019 قطع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة شكّ التأجيل بيقين استدعاء الهيئة الناخبة، مشهدٌ عاد بنا عشرين سنة إلى الوراء، عشرون سنة حكم فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة البلاد بقبضة من حديد رسمت معالم المصالحة الوطنية بكل أبعادها الداخلية والخارجية، غير ذلك يُعدُّ بحث أنصاره عن الإستمرارية وترشيحه لعهدة رئاسية جديدة "في نظر معارضيه" إحتكار للسلطة وخرقٌ لقواعد الخلافة والرئاسة والمَلَكَية على حد سواء.. وحده مصطح الدكتاتور بات على ألسن معارضي بوتفليقة تعقيبا على محاولة أطياف كبيرة ترشيحه لعهدة رئاسية خامسة.

المشهد الثالث.. إستقبلت وزارة الداخلية في غضون أسبوع مالا يقل عن مئتي مترشح لخوض غمار الإنتخابات الرئاسية، مئتي كومبارس بين رؤساء أحزاب وشخصيات وطنية ومترشحين أحرار زُيّن المشهد بصورهم المختلفة، تنوعٌ في الأفكار وترنّحٌ في التفاهات، يتلوه استثمار في المآسي واحتكار للأمل مع كثير من الحزن والخيبة... جيلٌ لا أراه مدرك بغموض المتاهة التي ينوي دخولها بطموحاته الضيقة والتي في الغالب لا تتعدى أفكار جمعيات محلية وأشغال ورشات أطفال في سنّ السادسة عشر وهم يقومون بمشروع تطبيقي في دراسة الوسط أو تمثيلية مسرحية فوق خشبة قسم غاص بالضجيج بعد أن تمادى الأستاذ في الضحك والسفور.. وحتى لا أعيد عليكم أسطوانة القوائم السابقة للمترشحين.. من الأبناء والمتمردين سأنقل لكم المشهد من زوايا أخرى هناك على الرصيف المحاذي لمبنى الدكتور سعدان..

بالزواية الأولى إمام ترك منبره وسجادته متخليا عن عمامته البيضاء مستعينا بقميص أسود اللون زهري الربطة مهرولا نحو قصر الحكومة لاستلام استمارات الترشح قبل أن يشرع في حَجِّه نحو ولايات الوطن لتوزيعها على أنصاره قصد جمع التوقيعات اللازمة للسباق النهائي..

خلف الإمام في الصف الخامس بين سواري الرصيف رجل أشعث أغبر يحمل على كاهله معطفا عتيقا لا يختلف لونه كثيرا عن لون لحيته السوداء الممزوجة بشيء من البياض.. تحسبه من أول وهلة أنه لا يعترف بالشبه الذي يجب أن يكون بين كافة المترشحين هل عرفتم من هو ؟ كأنه هو.. هكذا يعتقد أنصاره الذين استغبى عقولهم عبر شاشات التلفزيون وهو يردد نفس الكلمات من قناة إلى أخرى.. كلمات كهاته، أرسلني الله ووعدني بالخلافة منذ العام 1992، كنت أحاول دائما الوصول إلى قصر الحكومة، أخيرا جاءت الفرصة، أنا المهدي المنتظر !

غير بعيد عن رجل فضّل اقتحام المبنى رفقة عائلته موهما الملأ أنه العائلة الحاكمة وعليهم الإنصياغ لأمر الواقع، مشهدٌ عكسي إلتقطته كاميرات الإعلاميين المتربصة بالمدخل الرئيسي لوزارة الداخلية نسوة تقدمن فرادى نحو المبنى، فقط لأنهن لا يملكن أُسرا على أية حال.. طموحاتهن تجاوزت تكوين أُسرٍ في المجتمع إلى حَضن الوطن برمته.

المشهد الرابع.. تصفيق وتهريج بمبنى الحزب العتيد وسط حيدرة قابله رجعُ صدًى كبير من مبنى الأرندي أعالي بن عكنون.. حزبا السلطة ومن والاهم من الأنصار والمهاجرين متمسكون بمرشح النظام وفيما تحفظ الأمين العام لجبهة التحرير الوطني معاذ بوشارب على ذكر مرشح الأفلان رغم التأشير إلى العهدة الخامسة طوال ساعات لقاءه بمناظلي الحزب على هامش تأجيل مؤتمر الحزب الإستثنائي إلى ما بعد الرئاسيات، أفصح نظيره بحزب التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب عن اسم عبد العزيز بوتفليقة رئيسا للبلاد بأثر بعدي..

آخر الزاوية رُسم على جداره بذلة عسكرية رثّة كان وجهها لواء متقاعد أبى أن يترك فرصة للأرانب وطموحاتهم التي لم ترغب بعد في اقتحام قواعد الحياة بجنوبنا الكبير.

المشهد الخامس.. بعيدا عن تكهنات المشهد الأول، عهدة جديدة تؤهل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للبقاء في سدة الحكم لخمس سنوات أخرى ومع الحرص الشديد على تدوين اسمه في موسوعة غينيس ضمن لائحة أكبر رؤساء العالم حُكما وعدلا وجورا فقط مع توقيعٍ مُنمقٍ بخط رفيع جدا من طرف المشاركين في تمثيلية الرئاسة وصراع الكرسي الذي ألهم عقول الجزائريين قبل عقول غيرهم من المستضعفين في هذه الأرض .

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 8 جمادى الثاني 1440هـ الموافق لـ : 2019-02-13



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
تحولات الجزائر ورهانات الحراك السلمي
الدكتور : وليد بوعديلة
تحولات الجزائر ورهانات الحراك السلمي


غربة الأشواق
بقلم : خديجه عبدالله
غربة الأشواق


الجبل
شعر : ابراهيم امين مؤمن
الجبل


أنوثة عقدة "إلكترا".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                             أنوثة عقدة


قصيدة الاكواب المحلاة بالذهب
الشاعر : محمود العياط
قصيدة الاكواب المحلاة بالذهب


في ظل ظروف عمل قاسية في رمضان، مسلمات في الغرب يتعرضن لتمييز عنصري وديني
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
في ظل ظروف عمل قاسية في رمضان، مسلمات في الغرب يتعرضن لتمييز عنصري وديني


رِسَالَةٌ إِلَى مَلَكِ الْمَوْتْ
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبدربه.
رِسَالَةٌ إِلَى مَلَكِ الْمَوْتْ


مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟


مات غريبًا
بقلم : شاكر فريد حسن
مات غريبًا


كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية
السيد : أنور مهدي
كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com