أصوات الشمال
الخميس 20 شعبان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قَوافلُ حُلُم   * كنه الإبداع   * مايا التلاوي . كاتبة بحجم الوطن   * حين يعمى الإختلاف   * تزوير التاريخ والآثار حسب النهج الإسرائيلي   * الرقصة الأخيرة للرئيس السوداني المقال   * تجربة و أعمال الفنانة التشكيلية و الباحثة نجاح المنصوري    *  احتجاجًا على الإساءة للقران الكريم و اغتناما لعطلة عيد الفصح ..   * من ارهاصات المسيرات   * الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري   * قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة   * انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة " حماس "    * توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية   * النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل   * يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول   * كأنّه الشِعر ...   * الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !    * بطاقة إلى السجين الفلسطيني    * كن ظلي أيها المنفى   * الشعر الجزائري والحراك الشعبي..عن الشعر و الثورة السلمية    أرسل مشاركتك
حين يرصدُ السّرد الوباء المجتمعي بثقافة روحية
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 300 مرة ]
القاص المغربي محمد قصدي

تشفع لكتابة الابتداء،الجانحة في الغالب،للتجريبية،كونها تتيح لها حيّزا أكبر للتعبير وبثّ لواعج المكنون،لكن بإنشائية وافتقار إلى الشعرية ،تلكم الطاقة الاندفاعية،واتقاد وازع تكسير المعايير والقوانين التعبيرية،ممّا يجعلها تثير أو تغري بملمح حيازة نزر من المناقب الدالة على مناجم ذاتية غائرة ،ملهمة بمخزون امتلاك مزيد من المؤهلات الدّفينة،كشرط وضرورة لتفجير مكامن الإيجابية في الممارسة الإبداعية،مع نضج الوعي تدريجيا وتوهّج فتيل الخبرة بالعالم والحياة.
في النص القصصي المعنون " لقاء" للكاتب المغربي الواعد محمد قصدي،نلفي انشغالا صوفيا،يختزل به قسطا من المسافات المذكورة ، إلى أفق فعل الكتابة السّردية،على نحو جاذب،يفيد كون الذات الساردة واعية بخيوط لعبة القصّ، وإن طبعتها بعض الثغرات،من قبيل تكثيف الجمل والأحداث،بما يخلق التباسا لدى المتلقّي،ويناوره بشقلبة مشوّهة لفسيفساء القصّ بالنهاية، يدشّنها الاستثمار الارتجالي للشخوص،بقليل من التركيز، كان مبدعنا الشاب، ليتداركها،ويمنحها عناية خاصة،تبرز سرديته في حلّة أشهى وأجمل وأمتع مما تبدو عليه داخل قفص هذا الاكتظاظ.
بحيث لزمه،على الرغم من حرصه على آليات فن القصّ، من انتقاء للعتبة واستحضار للقفلة المفتوحة ووحدة زمكانية ومتنية،مراعاة هذا الممرام،وترتيب هذه الفسيفساء، بتقليصها إلى فقرات يفصلها البياض، ترتيبا للمشاهد ،وفق ما يحول دون تداخل وتشابك الأحداث، فكان الأجدر أن يبلورها بوعي أعمق،ليمنحها طابعا تكامليا وامتدادا لا يضجر من تراتبية معانيه المتلقّي.


احمد الشيخاوي
تشفع لكتابة الابتداء،الجانحة في الغالب،للتجريبية،كونها تتيح لها حيّزا أكبر للتعبير وبثّ لواعج المكنون،لكن بإنشائية وافتقار إلى الشعرية ،تلكم الطاقة الاندفاعية،واتقاد وازع تكسير المعايير والقوانين التعبيرية،ممّا يجعلها تثير أو تغري بملمح حيازة نزر من المناقب الدالة على مناجم ذاتية غائرة ،ملهمة بمخزون امتلاك مزيد من المؤهلات الدّفينة،كشرط وضرورة لتفجير مكامن الإيجابية في الممارسة الإبداعية،مع نضج الوعي تدريجيا وتوهّج فتيل الخبرة بالعالم والحياة.
في النص القصصي المعنون " لقاء" للكاتب المغربي الواعد محمد قصدي،نلفي انشغالا صوفيا،يختزل به قسطا من المسافات المذكورة ، إلى أفق فعل الكتابة السّردية،على نحو جاذب،يفيد كون الذات الساردة واعية بخيوط لعبة القصّ، وإن طبعتها بعض الثغرات،من قبيل تكثيف الجمل والأحداث،بما يخلق التباسا لدى المتلقّي،ويناوره بشقلبة مشوّهة لفسيفساء القصّ بالنهاية، يدشّنها الاستثمار الارتجالي للشخوص،بقليل من التركيز، كان مبدعنا الشاب، ليتداركها،ويمنحها عناية خاصة،تبرز سرديته في حلّة أشهى وأجمل وأمتع مما تبدو عليه داخل قفص هذا الاكتظاظ.
بحيث لزمه،على الرغم من حرصه على آليات فن القصّ، من انتقاء للعتبة واستحضار للقفلة المفتوحة ووحدة زمكانية ومتنية،مراعاة هذا الممرام،وترتيب هذه الفسيفساء، بتقليصها إلى فقرات يفصلها البياض، ترتيبا للمشاهد ،وفق ما يحول دون تداخل وتشابك الأحداث، فكان الأجدر أن يبلورها بوعي أعمق،ليمنحها طابعا تكامليا وامتدادا لا يضجر من تراتبية معانيه المتلقّي.
من خلال قصته هذه، سلّط الضوء على استشكال مؤرق ينخر كيانا مجتمعيا بالكامل،إنها ظاهرة الطبقية كمفارقة حزينة ،تلطّخ بعارها العديد من الأوطان العربية، وتبدي العالم الغربي فردوسا محرّضة على إخلاء العشّ وعقّ الغصن.
يحيل على بؤس شامل،يحاول تبرير فشل هذا الجيل، المطعون في كل شيء تقريبا،أحلامه المسروقة،وأيضا عواطفه التي لبستها الأقنعة والزيف.
ماسح أحذية،يتقاذفه همّ الكسب وتحصيل الرّغيف،موجوعا موجعا بصور التمزّق والتشظّي، مابين ذاكرة غدر الحب،وراهن إثبات الذات، يضعه حظّه العاثر وزمنه الأنكد في موقف تسييد خاطف معشوقته،طبعا خطفا يختزل منظومة معاني التكريس لمفهوم الطبقية ،بشتى تجلياتها، عبر ثقافة المفاضلات المادية وجملة إغراءات الهيمنة البورجوازية على أقليتها.
بيد أن النصّ في ضمنيته الصادمة، يشاكس رهانات أخرى، ويعضّ على رؤى معارضة،ممكّنة للبعد الروحي الأخلاقي مدبّجا بصوفية الطرح.
[تذكر هند بين ذراعيه تخبره باكية بأنها ستهاجر للديار الأوربية، وحين عودتها ستبحث عنه ولو كان في الهند، أقسمت له بأنها لن تخون عهد الحب الذي جمعهم.. عادت به ذاكرته للحاضر ليجدها خانته بكل صفاقة. ويا للسخرية القدر فها هو اليوم انحنى لينظف حذاء عشيق حبيبته السابقة. أخبرها وهو يغالب دموعه، بأنه يريد مساعدتها في الوقوف لكن يديه متسختين، ولا يريد أن يسبب لها أي إحراج أمام صديقها المترف](1).
واستغراقا لهذه الطاقة الروحية،مع ميزة لافتة في المعمارية السردية لدى صاحبنا،تتجسّد في بناء الفعل الكتابي على شاكلة تشبعه بسياقات الصيرورة والنفاذ في الزمن،وكأنه يستنطق بأسئلته المنبثقة من خلفية متشبّعة بلغة روحية صرفة،الحالة في معنى تناسلاتها وسرمدية إقامتها في الوعي والذاكرة الإنسانية.
ينتقل بخفة ظل، إلى وباء مجتمعي آخر فتاك ،يدين الحضور الأنثوي ،بحيث يربطه بالوصايا الشيطانية المخربة للمجتمعات ،بدء من البيت بعدّه وطنا صغيرا فالشارع فالانتماء على رحابته وتنوّع مضامينه.
معضلة " التوكال" هذا السلوك المميت بخيوط سم العقليات المتخلّفة، في نيله ،بل الأصحّ اغتياله لمشاتل النبوغ والعبقرية وسائر ما يصب في خانة صناعة الإنسان والأوطان.
[وفي شهر أغسطس من سنة 2017 كنت عائدا من الجامعة، لمحت جموعا من الناس محتشدة على عشّ موسى، أصاب الهلع قلبي، إزاء تلك الأمواج البشرية، يرتسم على وجوههم حزن شديد. تدافعت معهم لعلني أفهم شيئا مما يجري.. لكن بمجرد أن تجاوزت الجدار البشري، هالني المشهد كثيرا.
كان جسم موسى الهزيل يتلاعب في الهواء، وحبل متين ملفوف حول عنقه، كان مشهدا فظيعا بشعا](2).
سردية محبوكة تكفي ،لزجر المنافين لمعجم سلوكيات الحنفية ،رجالا كانوا أم نسوة،كانت لتتسربل بموسوعية الرؤية وطوباوية البناء،لو أن صاحبها كصوت شاب مبتدئ،لم يسرف في النعوت والأحكام ،ولو أنّه لاذ بفنية تشذير يرتّب أكثر،مثل هذه الفسيفساء ،ولو أنّه ،كذلك ،عزل أناه قدر المستطاع،وانتقى العتبة كما القفلة، بمزيد من الدّقة والحذر.
وإذن... لا ضير، فقد انتشينا ببعض من ثمالة بوحه،موقنين أنه سيكون أفضل في القادم من نصوصه التي يقارب فيها مستنقع الأوبئة المجتمعية،بلغة صوفية وافية ،يطوّرها المعجم الحياتي،مصقولا بمقامرات التجريبية والتراكم.
*شاعر وناقد مغربي
هامش:
(1)مقتطف من أقصوصة لقاء.
(2)مقتطف من أقصوصة شيطنة.

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 27 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : 2019-02-02



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
من ارهاصات المسيرات
بقلم : جمال الدين خنفري
من ارهاصات المسيرات


الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري
بقلم : د.سكينة العابد
الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري


قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة
قصة : بختي ضيف الله
قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة


انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة " حماس "
بقلم : شاكر فريد حسن
انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة


توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية
الدكتور : وليد بوعديلة
توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية


النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل
الدكتور : بومدين جلالي
النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل


يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول
بقلم : نبيل عودة
يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول


كأنّه الشِعر ...
بقلم : باينين الحاج
كأنّه الشِعر ...


الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !
بقلم : جمال الدين بوشة
الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !


بطاقة إلى السجين الفلسطيني
بقلم : شاكر فريد حسن
بطاقة إلى السجين الفلسطيني




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com