أصوات الشمال
السبت 16 رجب 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعزيةومواساة    * التربيـة.. عـبر الحـراك الشعـبي   *  قراءة في كتاب:«الثورات العربية في عالم متغير-دراسة تحليلية- ».    * صيانة الفضائيات وغوغاء الفايسبوك تعرض مكتسبات الجزائر إلى الخطر   * يا أمي    *  أزماتنا وليدة الإلْغاء والإعراض عن الحوار   * الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)   * السماء تبكي علي حال شعبي   * مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة    * قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر   *  مجزرة نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء   * الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير   * رباعيات   * سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار "أن تفكر في فلسطين" للكاتب المغربي عبدالله صديق.   * قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة   * المعادلات الصعبة للحراك الجزائري   * خُلقت حراً   * شبكة المقاهي الثقافية تحتفي بــ " نصيبنا من الظلمة " ديوان شعر للإعلامي الشاعر عبدالعزيز بنعبو بالرباط / المغرب   * السّلميّة لا تقبل الكراهيّة و التعنّت ليس حلاّ لمطالب الشعب   * قراءة مختصرة في قصيدة "المنارة" الفائزة في مسابقة وصف منارة الجامع الأعظم لصاحبتها فاتحة معمري:    أرسل مشاركتك
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 304 مرة ]
مفكر جزائري خبير في التربية

يقول القدامي العبرة بعموم المعني لا بخصوص السبب وأقول أنا نعم أنا أقول إن العبرة بالسياق و العموم معا فالسياق للعموم و لا عموم بلا سياق( أعني به الأطر و كذلك من المنتج أو النص نفسه)

كل هذا يندرج تحت نواظم القران الكبرى و روحه وروح الدين العامة

القران يخاطب " قارون" من خلال قومه فقال " لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ "

مما لا شك فيه أن المعني أوسع من أن يرتبط بالسياق وحده فقط ردعا لتضخم "أنا " قارون سلوكا مضرا بالعدل والفاعلية في ملكه و حكمه و بسير الحياة

ف موضع اخر من القران جا قوله تعالي " قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ"

الفرحة المتزنة غير الفرحة المنتشية بالنفوذ والسلطان والمنتفخة بإدعاءعلم الفقه مثلا لا حصراأوالأصول والفتياواكتشاف وتحقيق المخطوطات وتحديد الأنساب ..الخ و فيَ هذا باسم العلم ملهيات بل مطية للكبر والشهرة عند الصغار ضياع والأعمار..

و بالمقابل علم "الاخر "المنتحل فلسفة و معرفة و فكرا وأدبا ونقداو تقليدا كالببغاء وتعاليا كأن من يخاطبنا هو كانط أو مثله و ابن حزم أو الشاطبي ..الخ

المرض المنتج لفرحة التكابروالتعالي والغرور يسكن في الطائفتن من صغار الكسب الذين يدورون في المهرجانات الفارغة نفس البضاعةالباهتة المزجاة فيقال عنهم محققون في سيدي فلان وسيدي علان

والجنون فنون او في الجهة المقابلة متخصصون في الفلسفة منهم فلان و في الحداثةوالتنوير علان وكلهم في وحل التعالم غارقون

كل فرحة تتضخم تتحول إلي حالة مرضية و كل حزن لا يدفع نحو الفاعلية في صناعة الوثبة من رحم الضياع والتخلف ايضا حزن مضر و سلبي

لا خير في افراح تصنع الوهم و التعالي والتمشيخ عل الناس و الاغراق في المخطوطات الفارغةو الكتب الصفراء هدرا للعمر و تكريسا للغرور هي اعمال لا تنفع عند الله ناهيك عن الذين يتخذونها مطية للشهرةولمارب دنيوية

هنالك حزن و حزن..

حزن يقوم على الهزيمة و الإستسلام فهو حزن عذابه قاتل منهك و مدمر و ساحق..

هو حزن سالب للحياة و للأمل..

و حزن منبه و موقظ و باعث على الهبة و التفكير في مداخل للحلول

لا تغالط نفسك هنالك أفق الإنسان و عقله و معماره النفسي هو من يحول مدخلات الحزن الى مخرجات سلبية..

فيرى إنسداد الأفق و لا يرى الثغرات في الطرق المسدودة..

فيتحول حزنه إلى كابة مزمنة..

أصلح عقلك و دواخلك بالمعرفة التي تحررك من الإستلاب لا تكبلك أو تسجنك..

أصلح حالك لتكون منارة تهدي لا بطارية تشحن و تطلب الشحن و هي أسيرة من يشحنها سلبا او ايجابا..

اصنع وعيك و تحرر..

الحزن الايجابي هو الذي لا تقتله الكبوات و الهزائم بل يسترزق منها وعيا و يقظة و لو بقي وحده يكافح..

فهذا الحزن له عذاب لكنه محيي و باعث على اليقظة و الحراك لا الموات..

إنه حزن المحنة و القلق الذي يميز الإنسان عن بقية الدواب و عن الحيوان..

انتصر للحزن المنبه الباعث على الحياة..

و بقدر ما تحزن قاوم لتحيا حياة لا تقوم على فرحة الوهم..

انتفض و لا تهتم بالسرب و القطيع..

غرد خارج السرب ..

صوتك قريب من الله ..

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 4 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : 2019-01-10



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)


السماء تبكي علي حال شعبي
بقلم : كرم الشبطي
السماء تبكي علي حال شعبي


مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة
بقلم : شاكر فريد حسن
مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة


قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر
قصة : بختي ضيف الله
قصص قصيرة جدا  للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر


مجزرة نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
 مجزرة  نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء


الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير
الدكتور : وليد بوعديلة
الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير


رباعيات
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
رباعيات


سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار "أن تفكر في فلسطين" للكاتب المغربي عبدالله صديق.
بقلم : عبدالكريم القيشوري
سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار


قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة
قصة : بختي ضيف الله
قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة


المعادلات الصعبة للحراك الجزائري
بقلم : د. محمد عبدالنور
المعادلات الصعبة للحراك الجزائري




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com