أصوات الشمال
السبت 13 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 127 مرة ]
مفكر جزائري خبير في التربية

يقول القدامي العبرة بعموم المعني لا بخصوص السبب وأقول أنا نعم أنا أقول إن العبرة بالسياق و العموم معا فالسياق للعموم و لا عموم بلا سياق( أعني به الأطر و كذلك من المنتج أو النص نفسه)

كل هذا يندرج تحت نواظم القران الكبرى و روحه وروح الدين العامة

القران يخاطب " قارون" من خلال قومه فقال " لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ "

مما لا شك فيه أن المعني أوسع من أن يرتبط بالسياق وحده فقط ردعا لتضخم "أنا " قارون سلوكا مضرا بالعدل والفاعلية في ملكه و حكمه و بسير الحياة

ف موضع اخر من القران جا قوله تعالي " قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ"

الفرحة المتزنة غير الفرحة المنتشية بالنفوذ والسلطان والمنتفخة بإدعاءعلم الفقه مثلا لا حصراأوالأصول والفتياواكتشاف وتحقيق المخطوطات وتحديد الأنساب ..الخ و فيَ هذا باسم العلم ملهيات بل مطية للكبر والشهرة عند الصغار ضياع والأعمار..

و بالمقابل علم "الاخر "المنتحل فلسفة و معرفة و فكرا وأدبا ونقداو تقليدا كالببغاء وتعاليا كأن من يخاطبنا هو كانط أو مثله و ابن حزم أو الشاطبي ..الخ

المرض المنتج لفرحة التكابروالتعالي والغرور يسكن في الطائفتن من صغار الكسب الذين يدورون في المهرجانات الفارغة نفس البضاعةالباهتة المزجاة فيقال عنهم محققون في سيدي فلان وسيدي علان

والجنون فنون او في الجهة المقابلة متخصصون في الفلسفة منهم فلان و في الحداثةوالتنوير علان وكلهم في وحل التعالم غارقون

كل فرحة تتضخم تتحول إلي حالة مرضية و كل حزن لا يدفع نحو الفاعلية في صناعة الوثبة من رحم الضياع والتخلف ايضا حزن مضر و سلبي

لا خير في افراح تصنع الوهم و التعالي والتمشيخ عل الناس و الاغراق في المخطوطات الفارغةو الكتب الصفراء هدرا للعمر و تكريسا للغرور هي اعمال لا تنفع عند الله ناهيك عن الذين يتخذونها مطية للشهرةولمارب دنيوية

هنالك حزن و حزن..

حزن يقوم على الهزيمة و الإستسلام فهو حزن عذابه قاتل منهك و مدمر و ساحق..

هو حزن سالب للحياة و للأمل..

و حزن منبه و موقظ و باعث على الهبة و التفكير في مداخل للحلول

لا تغالط نفسك هنالك أفق الإنسان و عقله و معماره النفسي هو من يحول مدخلات الحزن الى مخرجات سلبية..

فيرى إنسداد الأفق و لا يرى الثغرات في الطرق المسدودة..

فيتحول حزنه إلى كابة مزمنة..

أصلح عقلك و دواخلك بالمعرفة التي تحررك من الإستلاب لا تكبلك أو تسجنك..

أصلح حالك لتكون منارة تهدي لا بطارية تشحن و تطلب الشحن و هي أسيرة من يشحنها سلبا او ايجابا..

اصنع وعيك و تحرر..

الحزن الايجابي هو الذي لا تقتله الكبوات و الهزائم بل يسترزق منها وعيا و يقظة و لو بقي وحده يكافح..

فهذا الحزن له عذاب لكنه محيي و باعث على اليقظة و الحراك لا الموات..

إنه حزن المحنة و القلق الذي يميز الإنسان عن بقية الدواب و عن الحيوان..

انتصر للحزن المنبه الباعث على الحياة..

و بقدر ما تحزن قاوم لتحيا حياة لا تقوم على فرحة الوهم..

انتفض و لا تهتم بالسرب و القطيع..

غرد خارج السرب ..

صوتك قريب من الله ..

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 4 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : 2019-01-10



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com