أصوات الشمال
الأحد 14 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
الشاعرة المغربية مليكة العاصمي في ضيافة بيت الشعر بالعاصمة الرباط.
السيد : عبدالكريم القيشوري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 185 مرة ]

في إطار برنامجه الثقافي والشعري " شعراء مغاربة في ضيافة محمود درويش" نظم بيت
الشعر بالمغرب والذي يرأسه الشاعر/المبدع مراد القادري بتعاون مع مؤسسة الرعاية
لصندوق الإيداع والتدبير برواقها الفني بالعاصمة الرباط ؛ يومه الأربعاء 19 دجنبر
2018 أمسية شعرية..


في إطار برنامجه الثقافي والشعري " شعراء مغاربة في ضيافة محمود درويش" نظم بيت
الشعر بالمغرب والذي يرأسه الشاعر/المبدع مراد القادري بتعاون مع مؤسسة الرعاية
لصندوق الإيداع والتدبير برواقها الفني بالعاصمة الرباط ؛ يومه الأربعاء 19 دجنبر
2018؛ والعارض لثلة من لوحات فن التشكيل من إبداعات كل من الفنانين: فؤاد شردودي و
عزيز أزغاي وعبدالله هيطوط ؛ والتي أضفت على الرواق مسحة من الجمال أراحت
العين وسرحت بالخيال.. أمسية احتفائية بالشاعرة المغربية مليكة العاصمي بحضور نوعي
ممثل في وزراء سابقين يتقدمهم ابن الزعيم الاستقلالي الراحل علال الفاسي وسياسيين
ومبدعين فنانين وشعراء وإعلاميين وجمعويين..
أمسية سهر على تقديم فقراتها رئيس اتحاد كتاب المغرب - سابقا- وعضو بيت الشعر ؛
الباحث في تراث فن العيطة ؛الشاعر حسن نجمي.حيث قدم ورقة تعريفية عن الشاعرة
المحتفى بها؛ والتي برز نجمها خلال مسار نضالي ممتد ؛ كان صعب على فتاة في تلك
المرحلة التاريخية أن تنفرد من العقد.
شقت طريقا وعرا اعتمادا على نفسها وقدراتها الذاتية والمتحصلة؛ وعلى محيطها القريب
الحميم؛ الذي استمدت منه العنفوان والجسارة والطاقة؛ والمجابهة؛ وعلى تشكيل ثقافتها
وبناء شخصها؛ وإطلاق صوتها وسط أصوات الرجال حاملي الصولجان البطريركي.

وفي لحظات تشنيف أسماع الحضور بقصائد لها كقصيدة : " زلزلة على قرن ثور" و
قصيدة " جنون" وقصيدة "حضور القيامة" من بعض دواوينها كديوان " شيء له
أسماء"1997.وديوان : " أشياء تراودها" 2015.. سافرت الشاعرة مليكة العاصمي
بالحضور عبر إلقاءها المتماهي مع الكلمات التي ليست كالكلمات إلى معارج الطهر
الصوفي حيث الكل في خشوع تأملي لما يطرق مسامعه من إيقاع متن شعري مختلف تلفظه
أنا نسوية انطلاقا من الجسد في اختلافيته؛ مرورا بالمشهد العام العربي والكوني..
تخللت فقرات إلقاء القصيد؛ فقرة فنية موسيقية قدمها كل من الفنانين جبريل بناني على آلة
الكمان؛ وبدر الأشهب على آلة إيقاع الرق.
وتم اختتام الأمسية بدردشة حوارية ؛ حاول من خلالها حسن نجمي أن يقدم للجمهور
الحاضر الشخصيات التي كان لها الفضل في إبراز نجم الشاعرة مليكة العاصمي .
الراحل الزعيم علال الفاسي ؛ والراحل الأديب/الكاتب عبدالكريم غلاب؛ والراحل
الإعلامي الأديب عبدالجبار السحيمي.. والذين اعتبرتهم الشاعرة آباء روحيين لما قدموه
لها من اهتمام واحتضان وتشجيع..
وفي سؤال عن الشاعر الفلسطيني محمود درويش؛قالت الشاعرة مليكة العاصمي : هو
شاعر الأمة بامتياز؛ شاعر القضية ؛ أيقونة الأيقونات. كما أشادت بكل من الشاعرين إميل
حبيبي وسامح القاسم..
واختتمت قراءتها بقصيدة برشولنة؛ وهي ذات مسحة إيروتيكية ؛ حيث حاول مقدم الأمسية
أن يبرز للحضور بأن للشاعرة مليكة العاصمي أسلوب كتابة شعرية مختلف. فلبت رغبته؛
ونقلت الحضور من أجواء إلى أجواء..انتهت بحفل شاي على شرف الحضور.
---------------------------------------
ورقة تعريفية بالشاعرة مليكة العاصمي :
من مواليد العاصمة العلمية مدينة فاس؛ والمقيمة بعاصمة الغرب الإسلامي مدينة مراكش.
تزاوج بين الكتابة الشعرية والبحثية؛ علاوة على دورها البارز؛ حاصلة على الإجازة في
الأدب العربي وعلى شهادة الدراسات الأدبية واللغوية المقارنة. حاصلة على دبلوم
الدراسات العليا من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط . انتسبت في بداية مسارها
الوظيفي إلى حقل التعليم قبل أن تلتحق كأستاذة للتعليم العالي بكلية الآداب بجامعة محمد
الخامس بالرباط ؛ ثم بجامعة القاضي عياض بمدينة مراكش؛ المدينة التي شغلت بها
مسؤوليات جماعية ونيابية وذلك ابتداء من سنة 1976. فقد كانت نائبة لرئيس بلدية المدينة
الحمراء"مراكش" كما انتخبت برلمانية عن المدينة لعدة ولايات نيابية.
دواوينها الشعرية :
1- كتابات خارج أسوار العالم 1987.
2- أصوات حنجرة ميتة 1989 .
3- شيء له أسماء 1997 .
4- دماء الشمس وبورتريهات لأسماء مؤجلة 2001.
5 – كتاب العصف 2008 .
6 – أشياء تراودها 2015 .
..............................

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 13 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : 2018-12-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com