أصوات الشمال
الاثنين 21 شوال 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  دموية الجلد المنفوخ!!!   * عودة الضالين   * فلسفة مبسطة: من فلسفة كارل بوبر السياسية   * هدايـــا   * مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان    * القضية   *  «الصمت في حرم الجمال »قراءة في ديوان    * الحداد يليق " بإلكترا " / الفعل الدرامي ونقيضه   * جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي   * الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف   * بيت القصيد    * بدرٌ تجلّى   * هو و البحرو الأوغاد   * أغنية نائمة    * أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه    * حبر امرأة    * تحت شعار: المسرحي فنان ورجل مجتمع.فعاليات اليوم الإعلامي الموسوم بـالمسيرة التاريخية والنضالية للحركة المسرحية بمتليلي الشعانبة وضواحيها بولاية غرداية    * الحقيبة   * السودان إلى أين ؟!   * ريم سليمان الخش في سيمفونية الإغتراب     أرسل مشاركتك
رسالة زيارة البشير لسورية
بقلم : شاكر فريد حسن
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 515 مرة ]


رسالة زيارة البشير لسورية
كتب: شاكر فريد حسن
زيارة الرئيس السوداني عمر البشير تحمل في ثناياها دلالات واشارات سياسية ورسالة واضحة، مفادها أن العرب الذين قاطعوا سورية ونظامها بقيادة بشار الأسد، هم الذين يطرقون البوابة الدمشقية، واثبات قاطع أن سورية هي التي انتصرت في الحرب الشرسة على قوى الارهاب والظلام، والتي دامت سنوات طويلة، وتؤكد على فشل المؤامرة الامبريالبة والاستعمارية والصهيونية الدنيئة التي قادتها أمريكا وحلفاؤها من انظمة الخزي والذل والعار الخليجية، بهدف تفكيك سورية وتجزئتها واسقاط نظامها وضرب وحدتها الترابية والديمغرافية.
الرئيس السوداني عمر البشير، ان كنا نتفق أو نختلف معه، لا بد من الاشادة بخطوته ومبادرته الشجاعة والجريئة، فهو أول زعيم عربي يكسر الطوق والحصار العربي حول سورية وبشار الأسد، ويقوم بزيارة للقطر العربي السوري، الذي عانى من ظلم ذوي القربى، وظل يحارب ويقاوم وحيدًا في الحرب الطاحنة والتصدي للمؤامرة مدعومًا من حزب الله وايران وروسيا. ولن يكون البشير الزعيم العربي الأخير الذي تطأ رجلاه الارض السورية ويدق بوابة دمشق، وليس من المستهجن أن يكون الرئيس الثاني القادم عبد الفتاح السيسي الذي يزحف نحو سورية، اذ أنه كان يضغط في الآونة الاخيرة لاجل استعادة سورية لمقعدها فيما يسمى " الجامعة العربية ".
وفي الحقيقة أن الدول العربية باتت تدرك جميعها الإن بعد انتصار سورية في المواجهة العسكرية، وفي معركة البقاء والوجود والصمود، خطيئتها الكبرى بالمشاركة في المؤامرة الحقيرة ضد سورية، تحت حجج وذرائع واهية وواهمة، وعناوين مضللة وزائفة.
وليس بالضرورة أن زيارة عمر البشير تحمل رسالة سودانية أو اشارات من انظمة عربية ذليلة عفا عليها الزمن، فيكفي أن التصريحات التي رافقت هذه الزيارة أكدت من جديد، وبما لا يدع مجالًا للشك، أن سوريا هي قلب العرب والعروبة النابض، وأنها حريصة كل الحرص على العمل والتعاون العربي المشترك في مواجهة أعداء الأمة وقوى الارهاب والتكفير، واعتراف أن الدولة العربية بدأت تشعر فعلًا بأنه لا يمكن القيام بأي عمل عربي مشترك بدون سورية.
وكما عودتنا عروس العروبة ولؤلؤة الشرق دمشق الشام أن أحضانها ستبقى مفتوحة للأشقاء العرب، رغم مواقفهم تجاهها، ورغم عزلتها، ولن تتخلى يومًا عن قضايا المصير العربي، بل هي المدافعة الحقيقية وبشراسة عن هذه القضايا.
وفي النهاية يمكن القول، أن موسم الحجيج إلى دمشق وسورية الشام المظفرة قد بدأ، وزيارة عمر البشير أول الغيث.


نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : 2018-12-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي
الدكتور : وليد بوعديلة
جامعة تبسة..دكتوراه عن الرؤية السياسية في روايات الطاهر وطار للباحثة منيرة شرقي


الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف
بقلم : الصحفي جمال بوزيان
الصحفي جمال بوزيان يحاور الكاتب روان علي شريف


بيت القصيد
شعر : محمد محمد علي جنيدي
بيت القصيد


بدرٌ تجلّى
بقلم : عبد الله ضرّاب الجزائري
بدرٌ تجلّى


هو و البحرو الأوغاد
بقلم : فضيلة معيرش
هو و البحرو الأوغاد


أغنية نائمة
بقلم : الأديبة منى الخرسان / العراق
أغنية نائمة


أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه
بقلم : السننية للدراسات الحضارية
أخيرا تحرر الرئيس المظلوم محمد مرسي من ظالميه


حبر امرأة
بقلم : فاطمة الزهراء بطوش
حبر امرأة


تحت شعار: المسرحي فنان ورجل مجتمع.فعاليات اليوم الإعلامي الموسوم بـالمسيرة التاريخية والنضالية للحركة المسرحية بمتليلي الشعانبة وضواحيها بولاية غرداية
بقلم : الاستاذ الحاجنورالدينبامون
تحت شعار: المسرحي فنان ورجل مجتمع.فعاليات اليوم الإعلامي الموسوم بـالمسيرة التاريخية والنضالية للحركة المسرحية بمتليلي الشعانبة وضواحيها بولاية غرداية


الحقيبة
بقلم : إبراهيم مشارة
الحقيبة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com