أصوات الشمال
الجمعة 13 شوال 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ومضة في زمن كوفيد19   * قَصِائدُ وَرَوَائِعْ نهاد هاشم النقري ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه فِي حضرتها    * نبض الحروف    * وهم السعادة   * “خمس مرحيات أندلسية للكاتب أنطونيو جالا نموذجا”   * تغريدة: فلْنَسْألْ ولنَسْتَأْنِسْ وفي ذلك خيرٌ   * هو أنا هو عيدي هو أنت   * كان حلما    * ليس لي من دنيا البشر إلا شبر..؟   * رسالة الى الشعب الامريكي   *  عيد طفولة عالمي سعيد 20 20وكل عام وأنتم أحبتي بخير تحية طفولية أزفها إليكم أحبتي بكل أرجاء المعمورة وجميع الأقطار   * حلم   * في مجابهة الجائحة...........................   * ظلوا يعتبون   * دمعة تائب   * " انبعاث الغولة وبقايا أساطير"   *  الذكرى الأولى لرحيل فقيدة الجزائر محاربة محو الأمية وتعليم الكبار عائشة باركي.   * - قراءة في كتاب: الأيام الأخيرة لمحمد " Les derniers jours de Muhammad " للكاتبة التونسية : هالة وردي ، دار النشر ألبان ميشال 2016 ، باريس   *  ((اللصوص أولى بالإبادة))!!!   * الى الكُتَّاب العبيد     أرسل مشاركتك
أركيولوجيا القصيدة 'العمرية' أو الكتابة معنى..
بقلم : الدكتور: عبد الجبار ربيعي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1312 مرة ]
عبد الجبار ربيعي

أركيولوجيا القصيدة 'العمرية' أو الكتابة معنى.. قراءة في رواية "رائحة خبز الصباح حفر في خفايا الزوايا" للدكتور عيسى مومني.

يعود بنا الروائي والباحث والأستاذ الجامعي الدكتور عيسى مومني مجددا إلى معنى الكتابة، وكتابة المعنى، عبر روايته الجديدة:
"رائحة خبز الصباح حفر في خفايا الزوايا" التي هي امتداد لروايته الأولى: "صحو الكلام".

"رائحة خبز الصباح" هي محاولة لقراءة الذات، ومحاورة التاريخ من خلال البحث عن أركيولوجيا الأنا المغرق في الفراغات
والمخاوف والانزلاقات، وهي سجالات حول الكينونة بين أزمة الشرخ والترهّل التي تختزنها أنطولوجيا الانكسار والاندحار، وبين
أمثولة التاريخ الذي يبعث المعنى، ويساءل الحاضر، ويعمّق الرؤية:

«رائحة خبز الصباح؛ مخزون ذهني يؤشر بالأضواء على تواريخ محفورة في الذاكرة.

معالم الطريق فيها: راية رفعها الأجداد، وجغرافية حفرها التاريخ، وأبجدية أضاءت الدروب، وقصيدة موازية لرهبة الحياة في كل زمان.
اللحظة فيها مضيئة وكاشفة، ولواحق تاريخا تحكي تقرحات الروح» من مقدمة المؤلف، الرواية، ص08.
ها هنا تبدو الكتابة فينومينولوجيا متقطعة، تستدعي الحضور في كل لحظة من لحظات الخطاب، وتعيد اكتشاف الذات عبر مجهر التاريخ، وبوصلة الذاكرة التي ترتسم في لوحتها صورة الإنسان الجزائري، وهو يمتد في الكينونة والزمان عميقا، غير أنه يمتد ويوغل وجودا لا كتلة من الممارسات والآثار، إنه يدرك انتماءه للأمة، أو للمعنى.
وبصيرورة الأنا الموغل في فلسفة النحن، يحفر في خفايا الزوايا، باحثا في الأمة عن الأمة التي لم تعد تر المسافات، والحدود والظلال:
«وصار اللافت في كل شيء فقرها المعرفي بالتاريخ حين يروى، لهذا يريد أن يوقد لهم منارة تحكي تاريخ الأجداد يوم كان لهم فجرا، وضحى، وظهرا» الرواية، ص23.
بطل هذه الرواية هو 'الشاعر عمر'، أما الصوت الآخر في السرد -المثخن بالأفكار والمعرفة والحدود المنهجية-؛ فهو القصيدة التي تعيش لحظة الأزمة، وتدخل عالم الرواية لتصيّرها في عالمها، ورغم أنها جزء من المعاناة إلا أنها جسدت هوية الكتابة التي فضّلت أن تكون شعرا تزيّا بالفكر:
«وهذا محور قصيدتي. وهذا سبب عدم تفريطي في قصيدتي، فهي هبة السماء، وعطاء الموهبة »الرواية، ص8.
في سِفْر الرواية وسفرها نغامر مع أصدقاء عمر: مروان وخالد وأحمد في رحلة الرمز، الذي يقول ثقافة العدل والحرية مع رمزية عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وثقافة الانتصار مع رمزية خالد بن الوليد عليه الرضوان، وذاكرة الحضارة مع مروان بن الحكم ومنها نعمّق الرغبة في إعادة إنتاج خطاب التناص من وجهة نظر ثقافية وحضارية بوصفه إحالة على لاوعي النص، وبالضرورة على وعي الكتابة والقراءة.
في هذه الرواية التي خرجت لنا في صورة قصيدة، وفي لحظة أركيولوجيا مفتوحة على التناقضات والتقاطعات نقرأ ابن خلدون، وابن سينا، ومالك بن نبي، وأبا علقمة النحوي، وبيلي كولينز...، وجغرافية التاريخ القديم والوسيط بتعبير الاستشراق الكلاسيكي ونرى المعرفة والنظرية والمنهج، ونهيم في صوفية المعنى وشفافيته.
هي رواية تستحق القراءة والقراءة معا.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 22 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ : 2018-11-30

التعليقات
عيسى مومني
 ،،،،،، فهي ضحكات الصبا في روضات الأطفال ، وذكاء موهبة ذبت ولم تهمل في المدارس القرآنية، وحرص طالب العلم في المدرسة إلى الجمع الحميد، وصدى مدرجات الجامعة، وتحركات البشر في الشارع الفسيح،،،،
-رائحة خبز الصباح.
شكرًا للدكتور عبد الجبار ربيعي على التعريف بالرواية، وشكرا للأستاذ العربي حمدوش على التقديم لها.  


عيسى
 نشر قصيدة في زمن العولمة لا يحتاج إلى جهد كبير، لكن الشاعر عمر الذي وهب القصيدة ما يليق بقامتها ورسالتها أجمل أيامه طالما انتظر خروجها إلى النور فيما تدفع به كتابات الحبر إلى النشر.
أصر أن يقطف ثمرة جهده التي حلم بها طويلا ؛ وهكذا راحت نشوته تشده للأعلى وتمضي بقامته إلى مكان يليق به تحت ضوء الشمس وبين أقرانه.
فكان للقصيدة ميلادا ومعنى ووعيا أبهج الشاعر عمر أصدقاءه بأبجديتها، وعاش التزامه الاجتماعي الضروري ورسخ في الأذهان أن تعدد المراكز هو وليد التاريخ ووليد ثبات المراكز المتقدمة، وأن البطل الإشكالي لا يعيش بمعزل عن عالمه ليظهر النص في كامل إهابه اللغوي مخزون ذهني يؤشر بالأضواء على تواريخ محفورة في الذاكرة تلفظ الخطاب فيه يجري بين ضمير الحضور أنا ونحن، وتجري فيه الأحداث عيانا وشهادة ، وتلفظ السرد يجري بضمير الغيبة، والرؤية فيه متوارية وراء التاريخ.
تلك هي خلاصة رواية رائحة خبز الصباح لصاحبها : عيسى مومني .  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

/

كل اليمن والبركات للامة العربية والاسلامية بمناسبة حلولحلول الشهر الفضيل

/
مواضيع سابقة
كان حلما
بقلم : الأستاذ كمال راجعي
كان حلما


ليس لي من دنيا البشر إلا شبر..؟
بقلم : الأستاذ/ ابراهيم تايحي
ليس لي  من  دنيا البشر  إلا شبر..؟


رسالة الى الشعب الامريكي
الشاعر : عبد الله ضراب الجزائري
رسالة الى الشعب الامريكي


عيد طفولة عالمي سعيد 20 20وكل عام وأنتم أحبتي بخير تحية طفولية أزفها إليكم أحبتي بكل أرجاء المعمورة وجميع الأقطار
بقلم : الأستاذ الحاج نورالدين بامون
 عيد طفولة عالمي سعيد 20 20وكل عام وأنتم أحبتي بخير تحية طفولية أزفها إليكم أحبتي بكل أرجاء المعمورة وجميع الأقطار


حلم
بقلم : فضيلة معيرش
حلم


في مجابهة الجائحة...........................
بقلم : باينين الحاج
في مجابهة الجائحة...........................


ظلوا يعتبون
بقلم : الدكتور المهندس عبد يونس لافي
ظلوا يعتبون


دمعة تائب
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
دمعة تائب


" انبعاث الغولة وبقايا أساطير"
الدكتورة : زهرة خدرج



الذكرى الأولى لرحيل فقيدة الجزائر محاربة محو الأمية وتعليم الكبار عائشة باركي.
بقلم : الأستاذ الحاج نورالدين بامون
 الذكرى الأولى لرحيل فقيدة الجزائر محاربة محو الأمية وتعليم الكبار عائشة باركي.




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com