أصوات الشمال
الأحد 18 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الجزائر بطلة لإفريقيا … بعد انتظار دام 29 عاماً    * السفير الكاتب المجاهد صاحب البصمات الباراعة في مسيرة الاجيال، الطاهر قايد ... يرحل عنا في صمت !!   * فيكتور هوجو قدم لنا أعمال فكرية عبرت عن قضايا المجتمع   * ليست للنشر   * وأتعبنـــي الســنونــو   *  صدور كتاب المناهج النقدية المعاصرة للدكتور رضا عامر عن دار أسامة الأردنية   * قراءة سيميائية لغلاف رواية نساء في الجحيم للكاتبة الجزائرية عائشة بنور.   * عنصرية العفولة ..!!   * الجزائر/ يقظة الجيش الوطني الشعبي ومطالب الحراك السلمي    * قراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري السيدالنجار    * ولكن لم نتحدث بعد   * صوتها وموعد الحب   *  " شطحات الثعبان الأرقط " لأحمد العراف .. سردية استنطاق عالم السلبية والنقصان   *  الحادث "الافتراضيّ" المميت.   * اسراء عبوشي كاتبة واقعية ملتزمة وكاتبة ناجحة    * رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل   * مع الروائي الشاب : تامر عراب   * الحراك السلمي الجزائري و الحوار لتجاوز المحنة   * الأسير و طيفها   * مسرح الشارع و المأزق الثقافي    أرسل مشاركتك
الصداقة الحقة
بقلم : نغبال عبد الحليم
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 639 مرة ]
نغبال عبد الحليم

يروى أنّه كان هناك صديقان تجمعهما علاقة متينة لم يشهد مثلها أخوان شقيقان، حتّى أنّ النّاس ليحسدونهم على تلك الصداقة والألفة، لما يرونه من موّدة وحبّ وإخلاص بينها، اغتاظ الشيطان لذلك وأجمع كيده ليوقع بينهما العداوة والبغضاء ويفسد هذه العلاقة

فأتى أحدهما في هيئة التقيٍّ الناصح لا يريد إلا الخير له، وراح يهمس في أُذنه ويُملي له أنّ صاحبه يُفشي سرّه ويكشف ما يستودعه ويستأمنه، وأنّه يدّعي الفضل عليه، وأنّ هذا ليس أهلا للثّقة ولا المصاحبة، فهو ممّن كفر نعمتك وجحد فضلك، استشاط الشّاب غيظا للحظة ثم هدأ وراح يحدّث نفسه عمّا سمعه:" لأحدثنّه أولا لأرى صدق هذا الشّاب من كذبه، وأتأكد ممّا يقال لي ويشاع عنه، فلا ضير في ذلك ، إن كان ما يُقال لي صحيحا طلّقته دون رجعة وكُفيت شرّه، وإن كان غير ذلك اطمأنّ قلبي وازدادت محبتي له وتوطّدت علاقتي به"، لم تكدْ تمرّ ساعة حتى جاء صاحبه ينادي عليه، ليخرجا في نزهة كما جرت عادتها وتعودا فعله، وما إن انطلقا حتى شعر "عليّ" أنّ صديقه لا يهتّم لحديثه ولا يكلّف نفسه عناء النظر إليه، وأحيانا يعنّفه بالقول وأخرى يدفعه بيديْه، وأنه يسيء ويقسو في معاملته وهذا ما لم يألفه منه
لم يبد "عليٌّ" أيّ اهتمام لما يَبدر من صديقه، بل كان يتغاضى عن تصرّفاته لكن هذه المرة دفعه بقوة كاد يسقط بسببها وينطرح أرضا، هنا هزّه كبرياؤه وثارت نفسه ولكن ما لبث أن سكتت نفسه فكظم غيظه فتبسّم ولم يبد أيّ امتعاض ولم يسأله عن سبب إقدامه على هذا الفعل، وواصل سيره غير مبالٍ ولا آبهٍ بما صنع معه، فاستوقفه قائلا:" لِمَ لم تغضب مما فعلته معك ومن معاملتي لك؟ ولم تحاول أن توقفني عند حدي؟" فردّ عليه في هدوء وثقةٍ نفسٍ:" كنت لأفعل ذلك لولم تكن أنت، فقد اهتزت نفسي وثارت بادئ الأمر ثم انطفأ سعيرها ، تذكرت ما يجمعنا من عشرة وملح عيشٍ وصداقة ومحبّة، فليس هذا بالذي يُفرِّقنا ولا بالذي ينزغ بيننا ثم إنّي تذكرت أنّ لك فضلا عليّ ويدا لا يكفرها إلا جاحد بَغيض''، فانهمرت الدموع تشقّ خدّيه لما يسمعه من صديقه فجذبه إليه واحتضنه بقوّة وهو يقول:'' سلام على الدنيا إذا لم يكن بها.:. صديق صدوق صادق الوعد منصفا، أتدري لقد جاءني نازغ أراد أن ينشز بيننا ويفرقنا، لكن هيهات له ذلك ...

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 26 صفر 1440هـ الموافق لـ : 2018-11-04

التعليقات
غصون
 الحالمون يصعب عليهم النزول تحت اشد الاضواء سطوعا تابى ارواحهم الا التعلق باعطاف خيال وردي روحانيتهم طاغية على ارض وجودهم هكذا يسمو موضوعك الممتزج بالمعاني الحقة للصداقة في سماءالابداع وهي في متناولنا دانية القطوف وسهلة الهضم و عذبة وعلى الارواح تالفهاكذلك كانت قصتك 


عبد الحليم
 غصون، تتيه الكلمات أمام هذا الردالأنيق أناقة بعباراته المتسامية سمو ذوقك، شكرا لمرورك الأنيق  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الجزائر/ يقظة الجيش الوطني الشعبي ومطالب الحراك السلمي
الدكتور : وليد بوعديلة
الجزائر/ يقظة الجيش الوطني الشعبي ومطالب  الحراك السلمي


قراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري السيدالنجار
بقلم : الاديب المصري صابرحجازي
قراءة في ديوان


ولكن لم نتحدث بعد
بقلم : خديجة عيمر
ولكن لم نتحدث بعد


صوتها وموعد الحب
بقلم : هدى الدغاري
صوتها وموعد الحب


" شطحات الثعبان الأرقط " لأحمد العراف .. سردية استنطاق عالم السلبية والنقصان
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي



الحادث "الافتراضيّ" المميت.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                      الحادث


اسراء عبوشي كاتبة واقعية ملتزمة وكاتبة ناجحة
بقلم : شاكر فريد حسن
اسراء عبوشي كاتبة واقعية ملتزمة وكاتبة ناجحة


رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل
رواية : ابراهيم امين مؤمن
رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل


مع الروائي الشاب : تامر عراب
بقلم : حاوره : البشير بوكثير
مع الروائي الشاب : تامر عراب


الحراك السلمي الجزائري و الحوار لتجاوز المحنة
الدكتور : وليد بوعديلة
الحراك السلمي الجزائري و الحوار لتجاوز المحنة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com