أصوات الشمال
الأحد 10 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * صاحب يا وليد الحاج قادة القفي مولاي عمار بن الحاج بكار في ذمة الله بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية   * غياب   *  حصيلة لسجال جميل.   * يارمزمجد للسلام محمـــــد    * الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات    * فقط أروها بالحب   * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه    * كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة   * أحفاد عقبة بن نافع الفهري   * رؤيا..   * الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !   * لو أسعفتني مراسيل الليل   * اللّي ما يقدر على الحمار   *  صابرحجازي يحاور الشاعرة اللبنانية ريتا عسل حاتم    *  القاص محمد الصغير داسة يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها   * ديواني مبارك   *  وجهي... والنًحلة... والمحسوبيًة.   * بهرت بسحرها    * حماقات   *  أدباء البلاط ..    أرسل مشاركتك
وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)
بقلم : الأستاذة أسماء بن عيسى
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 340 مرة ]
وطار يا ليتك لم تمت

استكمالا لما خطّته أناملنا عن أيقونة الأدب الجزائري و العربي الطاهر وطار في ذكرى رحيله الثامنة ، حيث توقفنا عند روايته الموسومة" العشق و الموت في الزمن الحراشي "، فإننا نواصل رحلتنا الاستذكارية للأديب و ما خلّفه من أعمال روائية لا تزال خالدة بدليل الإقبال المتواصل للدراسين على دراستها بكيفيات مختلفة حسب ما تيسّر لهم من معطيات معرفية نقدية كانت أو لغوية، و كذا في أشكال عديدة، سواء أتعلّق الأمر بالرسائل الجامعية أم المقالات المنشورة و غيرها من مظاهر النص الفوقي.

و عليه نستهل كلامنا في هذا الجزء الثاني برواية" تجربة في العشق" التي عالجت طبيعة العلاقة بين المثقف و السلطة ، كما تعدّ إدانة للطرفين معا ، فالأوّل لتخليه عن مبادئه التي يؤمن بها، حيث غدا تابعا للدولة تتحكم فيه كما تشاء من خلال البطل المستشار في وزارة التعليم العالي الذي كان في السابق مديرا للمسرح الوطني إلّا أن السلطات أبعدته عن العمل المسرحي بسبب انتمائه اليساري. و بدل أن يتخّذ قرار مقاطعتها نجده قد رضخ لمنصب من مناصبها ، و من ثم أصبح تابعا لمؤسساتها.
أمّا الطرف الثاني فقد أدانه الكاتب حتى يفضح حقيقته المتمثلة في اغتيال العقل و الفكر، و نبذ كل مثقف يدافع عن استقلاليته، إذ يعمل على تهميشه و تدجينه.
و في رواية "رمانة" التي تعدّ أقصر رواياته يعود بنا الروائي إلى واقع الفساد المستشري في المجتمع ، و رغم قصرها فقد عبّرت عن معاناة فئة معينة من أبناء الشعب أي النساء اللواتي لا معين لهم ، حيث لم يجدوا سبيلا للعيش سوى الطرق غير شرعية.
كما أنّها تصوير دقيق لحياة ومشاكل عينات من المجتمع، تمثل انتماءات اجتماعية مختلفة، فهناك: بوعلام ومجدوب وصالح و الخال ورمانة، يمثلون أمام تاجر التحف، زوج رمانة، الأخير، الذي يرمز إلى الطبقة المرفهة التي تنعم وسط الخيرات، بينما "الفقراء ميتون من يوم ولادتهم!.
و في" الشمعة و الدهاليز" التي أهداها للمثقف يوسف سبتي ، و أغلب الظن أنّ ما جاء فيها هو حياة الرجل، و بأن البطل هو نفسه المرحوم إلّا أن وطار نفى ذلك جملة و تفصيلا ضمن مقدمة روايته.
و عن مضمونها فقد جاءت هذه الرواية لتعكس فترة العشرية السوداء و الإرهاب المظلم، و لكنّ الأديب لم يعرض الوقائع و لو أنه و قع فيها في آخر العمل من خلال مقتل البطل على يد جماعة مسلّحة باغتته في المنزل ، و إنّما كان هدفه الأساس الكشف عن الأسباب و الخلفيات التي أدّت إلى تلك الفترة الحرجة من تاريخ الجزائر ألا و هي تلاشي الأيديولوجية الاشتراكية و تصاعد التيار الديني الثائر. هذا الطرح الذي مثّل له بشخصيتين هما الشاعر المثقف صاحب الفكر الاشتراكي الذي يعد البطل المحوري للرواية، و الآخر المهندس عمار بن ياسر قائد الفكر الإسلامي.
و بخصوص روايتي" الولي الطاهر يعود إلى مقامه الزكي" ، و " الولي الطاهر يرفع يديه بالدعاء" ، فالأولى يواصل فيها تصوير بعض المشاهد من سنوات الجمر حين كان الجزائري يتحدى الموت الخاطف للأرواح في أبشع صورة ، و كان الغدر عنوانا للحياة وقتها . أمّا الثانية فهي انعكاس لجوانب متعددة منها الجانب الديني الذي يمثله الولي الطاهر، و الجانب الثقافي الذي تمثله تبعية الإعلام العربي للغرب في تقديم الأخبار، و الجانب الاجتماعي المتمثل في انتشار الفوضى في أوساط المجتمعات العربية الإسلامية ، و الجانب السياسي يتمثّل في التخاذل و تواطؤ حكام الدول العربية مع الدول الغربية.
و عن آخر رواية للأديب التي كتبها في ظروف استثنائية تحت عنوان" قصيد في التذلل " ، حيث جاءت موزعة بين المرض و العلاج و الغربة في فرنسا، فقد كشف فيها عن التغيرات التي مسّت الثقافة و المثقف ؛ متمثلة في إهانة أو تذلل أهم فن من فنون الثقافة ألا و هو الشعر الذي فقد رسالة ، و فقد معه الشاعر منزلته العظيمة.
فبعد أن كانت تهبه السلطة لكونه مالكا لسلاح الكلمة فإنه أضحى خاضعا لها كما صوّره لنا الكاتب في روايته من خلال البطل الذي كفر بالشعر و قيمته بعد ثلاثين سنة من النظم، ليصبح مديرا للثقافة بعد تنصّله عن المهمة الشريفة التي خُلِق لأجلها.
و صفوة القول بعد هذه الجولة السريعة في رحاب الطاهر وطار أن الأخير و بدون مبالغة هو أحسن أديب في تاريخ الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية، فالرجل بجرأته الخطيرة استطاع أن يصنع لنفسه مكانة مميزة بين أدباء عصره.
و إليه يرجع الفضل في ايصال صوت روايتنا المحلية إلى أصقاع العالم، حيث كان رحيله بمثابة الفاجعة التي ألمّت بالمشهد الأدبي الجزائري و العربي عموما، و لكن رغم رحيله فهو يظل الشمعة التي تنير عقولنا فألف رحمة و نور على عمي الطاهر رجل عصره.
انتهى
أ/ أسماء بن عيسى( المركز الجامعي بلحاج بوشعيب لعين تموشنت).

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 4 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : 2018-08-15



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
أحفاد عقبة بن نافع الفهري
بقلم : الدكتور فؤاد فلياشي
أحفاد عقبة بن نافع الفهري


رؤيا..
بقلم : وردة ايوب عزيزي
رؤيا..


الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !
بقلم : د. سكينة العابد
الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !


لو أسعفتني مراسيل الليل
شعر : ياسين أفريد
لو أسعفتني مراسيل الليل


اللّي ما يقدر على الحمار
بقلم : أحمد سليمان العمري
اللّي ما يقدر على الحمار


صابرحجازي يحاور الشاعرة اللبنانية ريتا عسل حاتم
حاورها : الاديب المصري صابر حجازي
 صابرحجازي يحاور الشاعرة اللبنانية ريتا عسل حاتم


القاص محمد الصغير داسة يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها
بقلم : فضيلة معيرش
 القاص محمد الصغير داسة  يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها


ديواني مبارك
بقلم : رشيدة بوخشة
ديواني مبارك


وجهي... والنًحلة... والمحسوبيًة.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                               وجهي... والنًحلة... والمحسوبيًة.


بهرت بسحرها
بقلم : شاكر فريد حسن
بهرت بسحرها




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com