أصوات الشمال
الأحد 10 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * صاحب يا وليد الحاج قادة القفي مولاي عمار بن الحاج بكار في ذمة الله بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية   * غياب   *  حصيلة لسجال جميل.   * يارمزمجد للسلام محمـــــد    * الى القائد الفلسطيني الخالد ياسر عرفات    * فقط أروها بالحب   * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى يُقيم تأبينية على روح الفقيد"عمر بوشيبي"رحمة الله عليه    * كتاب جديد للدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة   * أحفاد عقبة بن نافع الفهري   * رؤيا..   * الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !   * لو أسعفتني مراسيل الليل   * اللّي ما يقدر على الحمار   *  صابرحجازي يحاور الشاعرة اللبنانية ريتا عسل حاتم    *  القاص محمد الصغير داسة يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها   * ديواني مبارك   *  وجهي... والنًحلة... والمحسوبيًة.   * بهرت بسحرها    * حماقات   *  أدباء البلاط ..    أرسل مشاركتك
الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 185 مرة ]

ثمان سنوات تمر على رحيل صاحب شعار: لا إكراه في الرأي"
-----------------------------------------------------
ما زالت صورة الأديب الطاهر وطار ترسم الحدث الثقافي و الإبداعي تحلق في سماء الجزائر، لاسيما في الساحة الأدبية، حيث مرت أمس 08 سنوات على رحيله، بعدما ترك رصيدا كبيرا في النضال السياسي و الإبداعي و خاصة في عالم الرواية، و كان وسيطا بين العروبيين و الفرانكفونيين محاولا لم شملهم ببعض و النهوض بالأدب الجزائري في مختلف أجناسه

ففي مثل هذا الشهر من 12 أوت 2010 ووري الأديب الطاهر وطار الذي وصف بشيخ الروائيين التراب عن عمر يناهز 74 سنة، بعد صراع مع المرض بحضور ثلة من الأدباء و المثقفين و الطبقة السياسية، الذين ألقوا النظرة الأخيرة على أبو الرواية الجزائرية، و هم يستمعون إلى الكلمة التأبينية التي ألقاها بو عبد الله غلام الله الوزير السابق للشؤون الدينية و الأوقاف، فقد كان الروائي الطاهر وطار مؤسسة جريدة صوت الأحرار لسان حال حزب جبهة التحرير الوطني من الأقلام التي تفتخر بها الجزائر، و لم يطن الطاهر وطار كاتبا مبدعا فقط، من خلال عمله كصحفي بجريدة المنار في منتصف الخمسينيات، و إنما عرف كمجاهد في صفوف جيش التحرير الوطني، كانت كتاباته كمثقف ثوري، تعبر عن فكره الحر، حاملا هموم الوطن و تطلعات المواطن الجزائري، فكان مصلحا و مجددا، و تنويريا ـ فكان أسلوبه إنسانيا ، كما أنه كان من اشد المدافعين عن العروبة، غير أنه كان يدعو إلى الوسطية و لم شمل المثقفين بكل مشاربهم ، أي العروبيين و الفرانكفونيين، و قد كان الأديب الطاهر وطار بمواقفه بمثابة الأديب الملتزم، المؤمن بقضايا الأمة.
فجيل الطاهر و طار و عبد الله ركيبي، و ابو العيد دودو و زهور ونيسي من الذين حملوا على عاتقهم مسالة القصة القصيرة في الجزائر بدءًا من منتصف الخمسينات، التقوا جميعا حول معاني الثورة كتابة و ممارسة، و ذاقوا آلام السجن و التعذيب و النفي و افقامة الجبرية، مما دفعم إلى رسم وجه فرنسا الوحشي، و قد عني الطاهر وطار كغيره من الأدباء الجزائريين الثوريين بمسألة "الضمير" كمحرك يدفعه إلى الأمام ليكون صوت الجماهير ينقل واقعها في صدق، و لعل قصته من يوميات فدائي" أثارت اهتمام كثير من النقاد، هذا هو الطاهر وطار، الذي عاش من أجل الآخر فكان شمعة تنير دربه، و الطاهر وطال من مواليد مدينة سدراتة ولاية سوق اهراس، و كان من أنجب تلامذة جمعية العلماء المسلمين، قبل أن يلتحق بالثورة الجزائرية في 1956، و هو مؤسس جريدة الأحرار، كانت في تلك الفترة تصدر أسبوعيا، وبسبب خطها السياسي تم توقيفها، و لكن الطاهر وطار لن يستسلم، فراح يؤسس أسبوعية الجماهير، و التي أوقفت لذات السبب، فكان له خيار واحد و هو اقتحام عالم الرواية.
كانت ثمار هذه التجربة الإبداعية صدور عدة روايات، لاسيما رواية اللاز، الزلزال، الحوات و القصر، العشق و الموت في زمن الحراشي و غيرها، كما يعرف عن الطاهر وطار أنه مؤسس جمعية الجاحظية في نهاية الثمانينيات، رافعا في ذلك شعار: لا إكراه في الرأي"، قال عنه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة و هو يشيد بخصاله الحميدة أن الطاهر وطار خدم الثورة الجزائرية بقلمه وخط لمسيرة الحرية و الاستقلال، متفاعلا مع قضايا الشعب حاملا همومه الاجتماعية و الثقافية، و قد كان الطاهر وطار يحمل في قلبه كل معاني الإنتماء للوطن و للأمة العربية جمعاء، و ظل صادقا وفيا لمواقفه و مبادئ نوفمبر 54.

علجية عيش


نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 3 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : 2018-08-14



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

رابح بلطرش وحديث للاذعة الثقافية موعد للنقاش

موعد للنقاش الاعداد : رشيد صالحي

مواضيع سابقة
أحفاد عقبة بن نافع الفهري
بقلم : الدكتور فؤاد فلياشي
أحفاد عقبة بن نافع الفهري


رؤيا..
بقلم : وردة ايوب عزيزي
رؤيا..


الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !
بقلم : د. سكينة العابد
الإعلام الثقافي : القوة الناعمة !


لو أسعفتني مراسيل الليل
شعر : ياسين أفريد
لو أسعفتني مراسيل الليل


اللّي ما يقدر على الحمار
بقلم : أحمد سليمان العمري
اللّي ما يقدر على الحمار


صابرحجازي يحاور الشاعرة اللبنانية ريتا عسل حاتم
حاورها : الاديب المصري صابر حجازي
 صابرحجازي يحاور الشاعرة اللبنانية ريتا عسل حاتم


القاص محمد الصغير داسة يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها
بقلم : فضيلة معيرش
 القاص محمد الصغير داسة  يخرج قصصه في أبهى حللها وصورها


ديواني مبارك
بقلم : رشيدة بوخشة
ديواني مبارك


وجهي... والنًحلة... والمحسوبيًة.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                               وجهي... والنًحلة... والمحسوبيًة.


بهرت بسحرها
بقلم : شاكر فريد حسن
بهرت بسحرها




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com