أصوات الشمال
الخميس 20 شعبان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قَوافلُ حُلُم   * كنه الإبداع   * مايا التلاوي . كاتبة بحجم الوطن   * حين يعمى الإختلاف   * تزوير التاريخ والآثار حسب النهج الإسرائيلي   * الرقصة الأخيرة للرئيس السوداني المقال   * تجربة و أعمال الفنانة التشكيلية و الباحثة نجاح المنصوري    *  احتجاجًا على الإساءة للقران الكريم و اغتناما لعطلة عيد الفصح ..   * من ارهاصات المسيرات   * الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري   * قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة   * انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة " حماس "    * توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية   * النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل   * يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول   * كأنّه الشِعر ...   * الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !    * بطاقة إلى السجين الفلسطيني    * كن ظلي أيها المنفى   * الشعر الجزائري والحراك الشعبي..عن الشعر و الثورة السلمية    أرسل مشاركتك
خطاب اليقين .
بقلم : جيلالي بن عبيدة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 598 مرة ]
الشاعر الجيلالي بن عبيدة


. " من أسكرته أنوار التوحيد ، حجبته عن عبارة التجريد ، بل من أسكرته أنوار التجريد ، نطق عن حقائق التوحيد ، لأن السكران هو الذي ينطق بكل مكتوم "
الحلاج



أعبر...
عاريا
جمرة الماء
حين يخون الرفاق
و هذي الأرض القصية
أغويتها بالشك اليقين
و ألبستها قبرات الحنين
و التضاريس تشرب أعر اسها
ثم تندس تواقة لرحيلي
و يذروا الصباح على شباك الماء ريقي
فيورق طهر المكان
.............
. !!قمر ...
و الظلام متون تسيح
على شرفات المجاز
فهل تشتهي .. ؟؟.
جسد الماء يفنى على أشجار السنين ...
!!غني ...
لسنونوة الشمس
كي يبكي الظل في جسدي
ليتني وطن الغرباء /قميص ليوسف/جمر الضباب
لماذا الكمنجات تشرب من جسدي .. ؟؟.
و المسافات جائعة
و سؤال الثمالة يركض في وطني
!!ها...
. !!توسد دمي ...
ركبة النخل في الرمل تنكرني
!طالعا...
. !!أهبط ..
أيها الهدهد
فالناس هنا تنهش الماء
و الظل قد لا يجيء
!!تشبث ...
واحضن دمي
علم ...شكك
أيها الماء
معنى التاويل
علم ...
هذه الأرض كيف تلم الجهات
و تنفض هذي الظلال
تعرى ...
فتأخذنا الريح
كي تحتل المساءات
ذب ...
!!و اشرب من خطاب اليقين ...

الشاعر : جيلالي بن عبيدة


!!أعبر ...
عاريا
جمرة الماء
حين يخون الرفاق
و هذي الأرض القصية
أغويتها بالشك اليقين
و ألبستها قبرات الحنين
و التضاريس تشرب أعر اسها
ثم تندس تواقة لرحيلي
و يذروا الصباح على شباك الماء ريقي
فيورق طهر المكان
.............
. !!قمر ...
و الظلام متون تسيح
على شرفات المجاز
فهل تشتهي .. ؟؟.
جسد الماء يفنى على أشجار السنين ...
!!غني ...
لسنونوة الشمس
كي يبكي الظل في جسدي
ليتني وطن الغرباء /قميص ليوسف/جمر الضباب
لماذا الكمنجات تشرب من جسدي .. ؟؟.
و المسافات جائعة
و سؤال الثمالة يركض في وطني
!!ها...
. !!توسد دمي ...
ركبة النخل في الرمل تنكرني
!طالعا...
. !!أهبط ..
أيها الهدهد
فالناس هنا تنهش الماء
و الظل قد لا يجيء
!!تشبث ...
واحضن دمي
علم ...شكك
أيها الماء
معنى التاويل
علم ...
هذه الأرض كيف تلم الجهات
و تنفض هذي الظلال
تعرى ...
فتأخذنا الريح
كي تحتل المساءات
ذب ...
!!و اشرب من خطاب اليقين ...

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 1 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : 2018-08-12

التعليقات
سليم صيفي
 الناس .المكان. الهدهد.الظلال. الغناء .العبور كلمات مفتاحية في قصيدتك تحتاج منا الى طرق ابوابها ومحاولة فتحها والغوص في اعماق النص .
في اخر القصيدة يشرق الماء وما ادراك ما الماء
هو خير ما ختمت به هذه القصيدة المفعمة بالتعمق الموغلة في التالق خاصة حين تقول في سؤالك_ لماذا الكمنجات تشرب من جسدي .. ؟؟.  




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
من ارهاصات المسيرات
بقلم : جمال الدين خنفري
من ارهاصات المسيرات


الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري
بقلم : د.سكينة العابد
الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري


قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة
قصة : بختي ضيف الله
قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة


انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة " حماس "
بقلم : شاكر فريد حسن
انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة


توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية
الدكتور : وليد بوعديلة
توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية


النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل
الدكتور : بومدين جلالي
النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل


يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول
بقلم : نبيل عودة
يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول


كأنّه الشِعر ...
بقلم : باينين الحاج
كأنّه الشِعر ...


الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !
بقلم : جمال الدين بوشة
الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !


بطاقة إلى السجين الفلسطيني
بقلم : شاكر فريد حسن
بطاقة إلى السجين الفلسطيني




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com