أصوات الشمال
الخميس 5 ذو الحجة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  للباكية أيّام الأعياد.   * وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الثاني)   * الأديب الطاهر وطار كان من رواد الأدب الثّوري النّضالي   * الباحث في الفلسفة د. فارح مسرحي لـ "أصوات الشمال"   * محمد الصالح يحياوي ... شمعة من تاريخ الجزائر تنطفئ ..   * الطاهر وطار في ذكرى رحيله   * خطاب اليقين .   * استهداف المؤسسات الثقافية الفلسطينية    *  عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر    * تغابن   *  ثـــورة الجيـــاع )   * وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الأوّل)   * مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى    * أعرفه   * رحيل "رجل بوزن أمة" المجاهد محمد الصالح يحياوي خسارة كبيرة للجزائر   * الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري   * قراءة في مجموعةننن   * حقيقة الصراع مع اليهود   * سكيكدة.. عن التاريخ ،الفن وجماليات السياحة اتحدث   * الكاتبة زاهية شلواي ترُدُّ على سيد لخضر بومدين     أرسل مشاركتك
سكيكدة..ملامح ثقافية وسياحية لجوهرة الشرق
الدكتور : وليد بوعديلة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 63 مرة ]
معالم في سككيدة

نتحدث رعن مدينة سكيكدة وملامحها الثقافيةو السياحية

أورق سائح
سكيكدة..صور من الذاكرة،الفن و السياحة

وليد بوعديلة
تقع روسيكادا في أقصى الشرق الجزائري، يحتضنها البحر الأبيض المتوسط شمالا، وتحدها ولاية عنابة شرقا، وفي الجنوب قالمة و قسنطينة و ميلة، و في غربها ولاية جيجل، وهذه رحلة لملامحها التاريخية و الثقافية والسياحية.
أوراق التاريخ...
تعني كلمة روسيكادا بالفنيقية روس بمعنى راس و أكاد بمعنى المنارة، وقد شهدت المنطقة مرور الفييقيين،النوميديين،الرومان،الوندال....ليستقر الفتح الاسلامي فيها ،وتشهد الحضور العثماني ثم الاحتلال الفرنسي،حيث برزت بنضالاتها وقدت الكثير من الشهداء و المجاهدين، وعرفت أكثر بهجومات 20أوت 1955.
عرفت سكيكدة نشاط الحركة الوطنية( نجم شمال إفريقي،حزب الشعب،جمعية العلماء المسلمين،حركة انتصار الحريات الديمقراطية...)وقد عذّب وقتّل المستعمر الفرسي أهل المنطقة في اوت 1955، في الملاعب و الشوارع والمقاهي، و يمارس تقتيلا جماعيا حيث يوجد ملعب المدينة الآن(ملعب 20أوت).
من المعارك الكبرى التي شهدتها مناطق ولاية سككيدة نذكر معركة عين الكرمة،معركة بوغلام،معركة جبل القلعة،معركة التوميات،...
ومن شهداء الولاية نذكر:زيغود يوسف، بكوش لخضر،مسعود بوجريو،صالح بوالشعور،حمادي كرومة...ومن شخصياتها التاريخية نذكر محمد حربي ( مؤرخ من آثاره أرشيف الثورة الجزائرية،جبهة التحرير الوهم و الحقيقة...)،المناضل عبد الله فيلالي،المجاهد إبراهيم شيبوط، المجاهد علي منجلي،...
وفي الولاية الكثير من الجمعيات الثقافية والتربوية و الرياضية النشطة، مثل جمعية العلماء المسلمين،جمعية الفنانين الأحرار، الكشافة الاسلامية، جمعية أصدقاء المريض،جمعية ناس الخير،...ومن مؤسساتها الثقافية النشطة نجد دار الثقافة محمد سراج، قصر الثقافة(نتمنى من قطاع الثقافة أن يسميه باسم الدكتور احمد شريبط)،المركز الاسلامي عبد الرحمان العايب، متحف المجاهد،...
عن الفكر والبحث العلمي...
قدمت سكيكدة الكثير من الأسماء الفكرية و العلمية في الماضي والحاضر ، مثل العلامة الأديب عبد الرحمان العايب(أطلق اسمه على مركز إسلامي ثقافي)،المفكر مالك شبل،الناقد الأدبي الثقافي احمد شريبط، الدكتور والباحث الاجتماعي إسماعيل قيرة(العالم الزاهد)، الدكتور سليمان بودين(الباحث في علم النفس ورئيس تحرير مجلة الجامعة – مجلة البحوث والدراسات الانسانية)...
وننصح من يريد ان يفهم كتابات المفكر محمد أركون بالاطلاع على كتابات الدكتور مصطفى كيحل(أستاذ بقسم الفلسفة بعنابة) ،و من أساتذة الفكر والتاريخ وعلوم الاجتماع و الإعلام نجد: د- جمال بن زروق ،أ- حميد لعدايسية، د- رياض بودلاعة،د-رشيد طبال... و في الدراسات الروائية والشعرية و البلاغية نجد: د-رابح دوب،د- عبد الحق نصور بوناب،د-حسين زروال،د عبود حميودة،د-بوجمعة بوبعيو،د-نبيل بوالسليو...
و هل نتجاهل مجهودات الأستاذ عبد العزيز بوحبيلة(مدير المكتبة الرئيسة للمطالعة العمومية)في التعريف بالكتابة و الثقافة الجزائرية؟، و اعمال الباحث في المسرح عبد الملك خلاف(جمعية مسرحية تخدم الشهد المسرحي الجزائري)،د/ عبد القادر نطور(مختص في الدراسات الشعبية).د/محمد كعوان( له كتابات متميزة في الأدب و الصوفية)، و د/ منصور رحماني في الدراسات القانونية والشرعية... وغيرهم من الباحثين في جامعة سككيدة وفي مؤسسات ثقافية مختلفة، وفي جامعات جزائرية وأجنبية وكلهم في خدمة الوطن..يقول المثل الشعبي" الرجال بالرجال والرجال بالله"...
وقد شرف الدكتور يوسف وغليسي ولايته في مناسبات وطنية و عربية كثيرة، وتحصل على جائزة الشيخ زايد للكتاب-2009، وهو المختص في الدراسات النقدية المعاصرة ، وله فيها كتاب" الخطاب النقدي عند عبد الملك مرتاض، وكتاب "في ظلال النصوص-تأملات نقدية في كتابات جزائرية-"،كما يكتب الشعر ومن دواوينه" تغريبة جغفر الطيار" .
هنا روح الفن... والإبداع
و أدباء روسيكادا يتقنون فنون الحكي و السرد ومنهم: الأزهر عطية(روائي..من رواياته الرميم ،المملكة...)،مصطفى نطور(روائي له رواية الثلجالآخر ورواية عام الحبل- حولها مسرح سكيكدة لمسرحية )، القاصة عائشة بورشاق، الروائي الشاب الراحل عمار رماش(له رواية درب الورد والألم)... وفي المسرح هناك أسماء عديدة، وقد قدم الكاتب والباحث الدكتور أحسن ثليلاني كتابا ضخما يختصر تاريخ المسرح في سكيكدة.
و من شعراء روسيكادا نذكر:الشعراء: أحسن دواس(شاعر عمودي مقتدر..تحصل على الرتبة الرابعة في مسابقة شاعر الرسول-صلى الله عليه و سلم- لقناة الشروق)، أحسن خراط، خضير مغشوش، عاشور بوكلوة(ديوان الشفاعات)، آسيا بودخانة، زهرة خفيف ( لها: تباريح الروح، مملكة بلقيس، في البدء كانت حواء...)علي بوزوالغ(ديوان فيوضات المجاز)، ربيع السبتي(ديوان عيناك تأمرني)،محمد قاري، صفيان بوعنينبة...
و هناك الكثير من الأسماء الفنية في مجالات الفن التشكيلي والمالوف و الشعبي ....،و في التمثيل المسرحي والسينمائي، وفي الحقيقة نجد صعوبة بالغة في ذكر كل الأسماء الفنية والفكرية و الأدبية لولاية سكيكدة، فعذرا لمن لم نذكره في هذا المقام الثقافي – السياحي. يقول المثل" البعيد على العين ..بعيد على القلب"، فيا من نسيتك ..سامحني يا خويا.. خويا.. يا خويا... سامحني .
عن جماليات المكان السكيكدي..
تتوفر سكيكدة على شريط ساحلي طويل ، يمتد من بلدية المرسى شرقا لبلدية اخناق مايون غربا ،مرورا بشواطئ بلديات سكيكدة و تمالوس و القل و الشرايع وقنواع.

فنجد شاطئ العربي بن مهيدي- جان دارك(ياناس..جاندارك؟؟...هذا الشاطئ يسمى رسميا بالعربي بن مهيدي، لكن أهل سكيكدة يصرّون على تسمية جاندارك..فأيها الاستعمار أخرج من لساننا وفكرنا كما خرجت من أرضنا؟؟). وشواطئ سطورة وشواطئ قرباز وشواطئ المصيف القلي..، فمثلا في الشرايع شريط ساحلي قدره14كلم من راس لقبيبة نحو منارة راسب وقارون وبني عمروس، وفي القل شاطئ تلزة بطول ثلاثة كلم وفيه المخيمات الصيفية لمؤسسات وجمعيات...
وهناك شاطئ عين الدولة(شاطئ الفتيات الصغيرات)، وتعتبر منطقة شواطئ تمنارت من المناطق التي تجذب السواح وتحتاج لعمليات تنموية سياحية كثيرة،ويمكن ان تكون منطقة توسع سياحي تضاهي الكثير من الفضاءات السياحية العالمية.
وفي سككيدة الكثير من الجبال التي تمنح متعة السياحة الجبلية الشتوية ن في مناطق السبت و أولاد حبابة و القل...، ومن سدود الولاية التي يمكن الاستفادة السياحية منها نجد سد زيت العنبة، سد زردازة...
ويمكن لزائر مدينة سكيكدة التوجه بعائلته نحو ملعب الفروسية في الطريق إلى بلدية فلفلة، حيث توجد أماكن للجلوس والاستراحة، مع ألعاب للأطفال، وجمالية مشهد تدرب الأطفال و الشباب في ركوب الخيل.، مع وجود موقف للسيارات مجاني داخل الملعب و ب(50دج) خارجه بطريقة فوضوية "إذا غاب القط ألعب يافار"..
و تقترح سكيكدة على الزائر مدينة الألعاب المائية ، خاصة بأحد الفنادق الخاصة قابل كورنيش شاطي العربي بن مهيدي، لكن السكان يشتكون من غلاء أسعار الدخول والأكل، لذلك تقصده العائلات المغتربة أو الميسورة الحال...
كما قد تصادف العائلات التي تزور الولاية معارض تجارية اقتصادية و ترفيهية تنظم في المدن الكبرى، مثل تمالوس، عزابة ،الحروش، القل.... وكذلك في مدينة سكيكدة قرب ملعب بوثلجة أو ملعب 20أوت( هناك معرض تجاري مع بداية اوت2018 بالقرب من مسبح المدينة).
وفي سكيدة بعض المراكز التجارية الكبرى مثل السلطانة شيماء مول بجانب ملعب 20أوت،و المركز التجاري دبي،...، ومحلات عديدة في الشوارع القديمة للمدينة، و العائلات التي تبحث عن الألبسة النسائية و الطفولية ستجد التنوع في الألبسة و الأسعار المناسبة في محلات الإيمان بالقرب من المركز التجاري دبي خلف شارع الممرات ...


إلى شواطئ قرباز بعزابة..
شاطئ قرباز بدائرة عزابة، ولاية سكيكدة من الشواطئ الجميلة التي تمنح الزائر جماليات البحر والرمل والغابات الممتدة أمام البصر، هو شاطئ لم تمسسه يد الاستثمار السياحي بعد، والوصول له سهل من الطريق السيار شرق غرب بعد المرور من الطريق الوطني44...،
نمر بقرية قرباز التي لم تشهد أي تنمية سياحية أو اقتصادية منذ الاستقلال، وهي تقترح على الزوار منتوج فاكهة البطيخ والذرة، وبعض المحلات والمقاهي في طريق السائح إلى البحر .فمتى التنمية السياحية للمنطقة يا مسؤولي ولاية سكيكدة؟ يقول لسان أهل المنطقة" ما يحس بالجمرة.. غير اللي عفس عليها".
عند الاقتراب من الشاطئ سيشاهد السائح مناظر خلابة تمزج الجبل والبحر، والمنطقة عذراء وريفية، وقد و جدنا حضيرة السيارات غير مهيئة، رغم دفعنا لمبلغ الركن(100دج) أخذنا تذكرة فيها الأخطاء فكلمة حصيرة عوضت كلمة حضيرة؟؟؟ والكلاب الضالة المتشردة تنام تحت السيارات؟؟

سيجد السائح بعض اكشاك المأكولات الخفيفة والقهوة و الشاي، وقد استحوذ بعض الشباب على أماكن لكراء الشمسيات الطاولات والكراسي، )1000دج للشمية والكراسي والطاولات)،يبدو أنهم قد تحصلوا على ترخيص من بلدية جندل،لكن هناك أماكن يمكن للعائلات وضع شمسياتها فيها دون إزعاج. واستطاع بعض الشباب وضع خزانة صغيرة فوق صخور على مقربة من الشاطئ لبيع الحلويات و السجائر( هذا اختراع جزائري بامتياز..ينافس كل التفكير السياحي الأوربي...)

إن قرباز شاطئ عائلي وتكثر به الحركية السياحية و الازدحام البشري في العطلة الأسبوعية ، حيث تصعب عملية أعوان الإنقاذ، بسبب طول الشاطئ، و دوريات الدرك الوطني في ذهاب وإياب، وأحيانا تنزل للشاطئ للمراقبة، وقد شاهدنا دور الدرك الوطني الذي يكون في الشاطئ انطلاقا من الصباح،...
ويستمتع الأطفال و العائلات عموما برمال ذهبية وأمواج في ارتفاع وانخفاض، في ظل أجواء حارة تشهدها الولايات الساحلية، شأن الولايات الصحراوية وقد وجدنا عائلات من ولايات الجنوب في قرباز، من الوادي تحديدا، وأغلب العائلات قادمة من قالمة، سوق اهراس، سطيف، ،أم البواقي...بسبب قرب المنطقة من الطريق السيار(مخرج عين شرشار)، وبسبب البعد عن التجمعات السكانية وفوضى المرور في المدن.
سيلاحظ السائح توزع أعوان الإنقاذ على كامل الشاطئ،وعندما تتأمل زرقة البحر وخلفك الغابات الخضراء، ستتمنى لو كنت شاعرا مثل التونسي الخالد ابو القاسم الشابي أو الشاعر الجزائري الرومانسي رمضان حمود، لتكتب عن مشاعر ك وأحاسيسك التي يحتضنها الأزرق الكبير والرمل الذهبي وجلال الله في خلقه البديع...عذرا سأتوقف هنا ،حتى لا يغضب شعراء الرومانسية عند الغرب والعرب؟؟
أخيرا...
كانت هذه زيارة سيايحية ثقافية لولاية سككيدة، وقد لم نتمكن من تقديم كل ملامحها ،كما زرنا منطقة قرباز بعزابة ، وهي تمنح السائح لحظات المتعة والترفيه، وكما يقال"الولف صعيب"، وعند المغادرة سيأخذ السائح في طريقه بعض البطيخ الأحمر(الدلاع) الذي تشتهر به بلدية بن عزوز، كما سيتمتع الصغار والكبار بالذرة المشوية على الجمر، وتباع في طرق قرية قرباز(50دج للحبة)، و هناك باعة لمواد غذائية مختلفة لخدمة زوار المنطقة، بشعار المثل الشعبي" حشيشية ..طالبة معيشة"..
كما تركنا الكثير من أحياء وشوارع مدينة سكيكدة تنتظر التهيئة الحضرية لتنسجم مع تعبير روسيكادا جوهرة الشرق الجزائري وولاية تكرير البترول. وإلى رحلة أخرى.

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 24 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : 2018-08-06



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر
بقلم : حمزة بلحاج صالح
 عمار بلحسن مثقف جزائري عضوي كبير انتهى الى صوفي متبصر


تغابن
بقلم : عزالدين كعوش
تغابن


ثـــورة الجيـــاع )
بقلم : د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
 ثـــورة الجيـــاع )


وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الأوّل)
بقلم : الأستاذة أسماء بن عيسى
وطار رائد الإبداع الجزائري و العربي في ذكراه الثامنة ( الجزء الأوّل)


مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى
شعر : ابراهيم امين مؤمن
مَنْ يُدحرجُ.. عن قلبى.. الضّجر ..جمالية الرمز اللانهائى


أعرفه
بقلم : أ/عبد القادر صيد
أعرفه


رحيل "رجل بوزن أمة" المجاهد محمد الصالح يحياوي خسارة كبيرة للجزائر
بقلم : علجية عيش
رحيل


الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الإحتباس الحراري و الإحتباس الفكري


قراءة في مجموعةننن
بقلم : بقلم الناقد العربي الرودالي
قراءة في مجموعةننن


حقيقة الصراع مع اليهود
بقلم : محمد أسعد بيوض التميمي
حقيقة الصراع مع اليهود




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com