أصوات الشمال
السبت 13 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة
بقلم : شاكر فريد حسن
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 354 مرة ]
شاكر فريد حسن

غادرت عالمنا الى دار الخلود والبقاء الباحثة والمحاضرة والشخصية النسوية الرائدة د. ماري توتري، بعد معاناة مع مرض العضال، الذي قاومته بشجاعة فائقة، وبعد مشوار حياة نيرة زاخرة بالعطاء والنشاط والانجازات والتفاني في خدمة مجتمعها ورسالة التربية والعلم والثقافة.
د. توتري هي استاذة حاصلة على الدكتوراة في العلوم السياسية، ومحاضرة في علم الاجتماع والمدنيات في كلية اورانيم وجامعة حيفا.
أشغلت مدرسة للغة الانجليزية بمدرسة هشام أبو رومي في طمرة لمدة ٢٦ عامًا، ومنصب رئيسة قسم المدنيات في كلية اورانيم لاعداد المعلمين، ومحاضرة في قسم الاعلام بجامعة حيفا، وعضوًا في العديد من الأطر ومؤسسات المجتمع المدني.
امتازت الراحلة د. ماري توتري بذكاء وقاد، وبصيرة نافذة، وهمة وعزم وارادة، وانشغلت بالقضايا التربوية والتعليمية والاجتماعية والثقافية، وتطوير المجتمع المدني والمشهد التعليمي العربي، وجاء رحيلها في الصميم.
وبرحيلها يفقد مجتمعنا العربي وتخسر الحياة الثقافية والاكاديمية باحثة جادة عميقة، ومحاضرة لامعة، وشخصية لم تضع حدودًا للعطاء المتلاصق برؤية بعيدة المدى لمشروع مدني وحضاري شامل، ومثقفة كرست حياتها من أجل ترسيخ هويتنا الحضارية والفكرية والثقافية، ولعبت دورًا اجتماعيًا وتربويًا ووطنيًا وثقافيًا رياديًا، وجمعت في شخصيتها أسمى المعاني والخصال الانسانية، الهدوء والوقار والطيبة والدماثة والخلق الحسن والاناقة والجمال الشخصي والروحي.
فلتلهلج قلوبنا بالدعاء للفقيدة الراحلة الدكتورة ماري توتري بالرحمة والغفران، والسنتنا بالثناء على جهودها الخيرة والاعجاب بسيرتها الحياتية وفكرها النير وشخصيتها الانسانية المميزة، وهي دعوة للاقتداء بتعاليمها، والسير على نهجها وطريقها المشرق بما خلفته من أبحاث وأفكار وطروحات يفخر بها شعبنا.
وداعًا د. ماري توتري وسلامًا لروحك،

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 3 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : 2018-07-16



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com