أصوات الشمال
السبت 16 رجب 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تعزيةومواساة    * التربيـة.. عـبر الحـراك الشعـبي   *  قراءة في كتاب:«الثورات العربية في عالم متغير-دراسة تحليلية- ».    * صيانة الفضائيات وغوغاء الفايسبوك تعرض مكتسبات الجزائر إلى الخطر   * يا أمي    *  أزماتنا وليدة الإلْغاء والإعراض عن الحوار   * الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)   * السماء تبكي علي حال شعبي   * مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة    * قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر   *  مجزرة نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء   * الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير   * رباعيات   * سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار "أن تفكر في فلسطين" للكاتب المغربي عبدالله صديق.   * قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة   * المعادلات الصعبة للحراك الجزائري   * خُلقت حراً   * شبكة المقاهي الثقافية تحتفي بــ " نصيبنا من الظلمة " ديوان شعر للإعلامي الشاعر عبدالعزيز بنعبو بالرباط / المغرب   * السّلميّة لا تقبل الكراهيّة و التعنّت ليس حلاّ لمطالب الشعب   * قراءة مختصرة في قصيدة "المنارة" الفائزة في مسابقة وصف منارة الجامع الأعظم لصاحبتها فاتحة معمري:    أرسل مشاركتك
البوليغراف polygraph و الكشف عن الكذب
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 503 مرة ]

هو جهاز كشف الكذب، و يعد وسيلة من وسائل الإثبات في القضايا المهمة و الخطيرة لاسيما تلك التي تمس أمن الدولة، تستعملها بكثرة أجهزة المخابرات في عمليات الجوسسة ، و الإيقاع بالجواسيس ، و قد ربطه البعض بالفِرَاسَة، في وقتنا الحالي استغني العديد عن هذا الجهاز، لأن غالبية الناس تكذب من الهرم إلى القاعدة، و لكل كذبة مرحلتها،اكذب و لا تخجل من نفسك و أنت تكذب، طالما الكذب أصبح مباحٌ و مُقَنَّنٌ

تكشف الكتابات التي قام بها باحثون عسكريون أن بداية علم كشف الكذب تعود أإلى اصول عسكرية أو بوليسية، عندما كانت أجهزة المخابرات بكل الدول تحصل على أسرى، فتقوم باستجوابهم بهدف الحصول على معلومات بدلا من استعمال العنف لانتزاع الحقيقة، مثلما جاءت به دراسة الدكتور جابر إسماعيل الحجاحجة من جامعة آل البيت المفرق الأردن، تشير الروايات أن الصينيين أول من استخدم هذا الجهاز، و قد فسر علماء النفس الحروف التي تشكل كلمة "كذب" كل حرف على حدا( الكاف، و الذال، و الباء) ، فالكاف تعني الإحتكاك، و هي توحي بوجود صراع داخلي، و الذال تعني الإهتزاز ، توحي بالإضطراب النفسي، و الباء قالوا أنها للحفر، و لذا كثيرا ما يفضح الكذاب نفسه بنفسه لما يعانيه من اضطراب في النفس و الذهن.
و تقوم عملية كشف الكذب بتسجيل التغيرات الفيسيولوجية و الإتفعالات النفسية و الإضطرابات العضلية في الجسم مثل ضغط الدم، نبضات القلب، التعرق و سرعة التنفس، التي تظهر على الشخص أثناء التحقيق معه، و يقوم الجهاز إلى ترجمتها إلى رسوم بيانية تمكن الخبير من قراءتها، غير أن أجهزة المخابرات المتطور تفطنت لطريقة تبطل بها فعالية هذا الجهاز من خلال تدريب عملائها عليه مرات عديدة حتى يصبح العميل مقاوما للجهاز، ولا يبدو عليه الإرتباك، و بالتالي لا يشعر بأي خوف في حالة تعرضه للإستجواب عن طريق هذا الجهاز، و يتمكن من مقاومته، بحيث تكون إجابته كلها بالسلب و النفي، و كأنه لا يعلم شيئا، لأنه اعتاد على سماع أسئلة نمطية معدة إعدادا خاصا، ناهيك أن الجاسوس المدرب و المؤهل عادة ما يتصف ببرودة و بلادة حسية يصعب على الجهاز تسجيل أيّ ردة فعل نفسية له، تؤكد الأبحاث أن استعمال هذا الجهاز جاء بعد اتفاقية جنيف عام 1929 التي منعت تعذيب الجنود الأسرى، و اتفاقيات حقوق الإنسان، غير أن بعض الدول المستعمِرة ، داست على هذه الاتفاقيات و مارست كل أشكال التعذيب ضد الشعوب.
بعض المؤسسات القضائية ( مراكز الشرطة) استعملت البوليغراف على المتهمين لاستنطاقهم و كشف الحقيقة، غير ان بعض الباحثين رأوا أن عملية كشف الكذب لا تحتاج إلى أجهزة، و إنما إلى فِراسة ( بكسر الفاء)، و هي كما عرفها ابن الأثير تعني الاستدلال بالأمور الظاهرة على الأمور الخفية، و هي مَلَكة يمتاز بها أناس دون آخرين بلا علم أو دراسة، فقد قال الدكتور جابر إسماعيل الحجاحجة ، بوجود تشابه بين جهاز كشف الكذب و الفراسة، غير أنه أوضح أن جهاز كشف الكذب أكثر صدقا من الفراسة، لأن هذه الأخيرة تخضع للتأثيرات الذاتية و العاطفية، في وقتنا الحالي استغني العديد عن هذا الجهاز، لأن غالبية الناس تكذب من الهرم إلى القاعدة، و لكل كذبة مرحلتها، الغالبية تكذب حتى الأطباء يكذبون، يقولون للمريض أنت بخير و هو يعد أيامه الأخيرة، اكذب و لا تخجل من نفسك و أنت تكذب، طالما الكذب أصبح مباحٌ و مُقَنَّنٌ، تحول الكذب إلى مؤسسة، لا يديرها إلا من يتفنن في إطلاق الكذبات، و مع تكرارها تتحول إلى قانون يطبق على الصادقين فقط.
علجية عيش

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 24 شوال 1439هـ الموافق لـ : 2018-07-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
الشارع الجزائري و ( برتولد بريخت)


السماء تبكي علي حال شعبي
بقلم : كرم الشبطي
السماء تبكي علي حال شعبي


مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة
بقلم : شاكر فريد حسن
مهمات صعبة تنتظر د. محمد اشتيه في رئاسة الحكومة الفلسطينية الجديدة


قصص قصيرة جدا للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر
قصة : بختي ضيف الله
قصص قصيرة جدا  للقاص: بختي ضيف الله / الجزائر


مجزرة نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
 مجزرة  نيوزيلاندا .. الجاني لم يصادف اي مقاومة، كأنه دخل خمّاً للدجاج يقتل ما شاء


الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير
الدكتور : وليد بوعديلة
الحراك الشعبي الجزائري والربيع السلمي للتغيير


رباعيات
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
رباعيات


سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار "أن تفكر في فلسطين" للكاتب المغربي عبدالله صديق.
بقلم : عبدالكريم القيشوري
سفارة فلسطين بالعاصمة الرباط المغربية تحتفي بإصدار


قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة
قصة : بختي ضيف الله
قصة قصيرة / السواد..الذي غير وجه المدينة


المعادلات الصعبة للحراك الجزائري
بقلم : د. محمد عبدالنور
المعادلات الصعبة للحراك الجزائري




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com