أصوات الشمال
الأربعاء 5 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الدّراسات الثّقافية ..والنّقد الثّقافي بين..مالك بن نبي والغذّامي..   * ملامح من ديوان مزيدا من الحب للشاعر عبد العلي مزغيش   *  احتفاءٌ بعالم...مآثرٌ تُنشر، ومفاخرٌ تُذكر   * عنترة العبسي   * جامعة باتنة تـحتـــفي بالشاعر عثمان لوصيف في ندوة علمية متميزة   * مثقفون يناقشون أزمة تسويق الكتاب في الجزائر و آفاقه   * مغفرة   * اختتام مهرجان المسرح الفكاهي بالمدية...تابلاط تفتك جائزة العنقود الذهبي    * رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ   * المسابقة الوطنية للرواية القصيرة   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي مُكَبِّرًا./والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! / الحلقة:01   * حفريات أثرية جديدة تؤكد : ثاني تواجد بشري في العالم كان في شرق الجزائر   * أركيولوجيا القصيدة 'العمرية' أو الكتابة معنى..    * قصتان قصيرتان جدا:(كابوس، ألم)   * هكذا تنازل سيهانوك عن العرش.. فماذا عن حكامنا؟   * ليلة الأدب والعجب    * الْمَخَاضُ (2)   *  لماذا يضحك "هذان"؟؟؟   * الطبعة 12 تحمل اسم الفنان الراحل الطيب ابي الحسني   * رائحة بيروت    أرسل مشاركتك
احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب بولاية البويرة
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 393 مرة ]

في بيتنا الكبير ،الذي تربطنا فيه يبعضنا البعض رابطة القوافي ،و الكلام الطيب الراقي ،اجتمعنا و دفء أبيات الشعر تغمرنا ، تحت سقف بيت الشعر بولاية البويرة المضيافة..

في بيتنا الكبير ،الذي تربطنا فيه يبعضنا البعض رابطة القوافي ،و الكلام الطيب الراقي ،اجتمعنا و دفء أبيات الشعر تغمرنا ، تحت سقف بيت الشعر بولاية البويرة المضيافة..
كان ذلك بمناسبة إحياء الذكرى 56 لعيدي الاستقلال و الشباب ،حيث انعقد المتقى الولائي للشعر الثوري في طبعته الأولى ،الذي انطلقت فعالياته من يوم 4 الى غاية 5 جويليه 2018 بديوان مؤسسات الشباب تحت إشراف مديرها السيد " حسين همال ،و الجمعية الولائية للنشاطات مؤسسات الشباب لولاية البويرة تحت رعاية رئيسها السيد " بوعلام عرعار " و بالتنسيق مع مكتب بيت الشعر الجزائري ممثلا في شخصية نائب رئيس بيت الشعر الجزائري الشاعر القدير " رابح بلطرش " الذي اشرف على سير العملية منذ انطلاقتها نيابة عن رئيس بيت الشعر الجزائري الشاعر"سليمان جوادي " الذي لم يتمكن من الحضور لأسباب خاصة قاهرة .
قسم برنامج اليوم الثاني من هذه الاحتفالية الموافق للخامس من شهر جويليه على فترتين :الفترة الصباحية افتتح فيها النشاط الثقافي بالاستماع الى النشيد الوطني و الإعلان عن انطلاق الطبعة الأولى للشعر الثوري ،و الاستماع الى قراءة " صهيب" شاعر البلدة الناشئ لقصيدة بعنوان "قال شهيد في كفنه". ثم أحيلت الكلمة الى السادة الدكاترة الذين قدموا تدخلاتهم التي دارت حول ماهية الشعر و حقيقته ودوره و الرسالة التي يحملها للشعوب في مناهضة الاستدمار.مثلما تحدث عنه السيد نائب مدير المجاهدين لولاية البويرة . والأستاذ الجامعي الدكتور " خالد عيقون "من جامعة تيزي وزو الذي ابرز كيف صنع المجاهد إبان ثورة التحرير من الكلمة زادا و عتادا ..و السيد " محمد الصالح بجاوي " متمنين الرقي و الاستقرار لهذا البلد الطيب.مستشهدين بذلك بأبيات و قصائد لمفدى زكريا و غيره من شعراء و شاعرات الثورة الجزائرية المظفرة. مثلما أكد عليه مُسير الجلسة الشاعر" سعيد ميهوبي" . كما ألقت ضيفتا الشرف " سليمة ماليزي و فوزية لرادي «كلمتيهما في نفس المضمون :الشعر الثوري والملتزم و دوره في مجابهة الظلم الاستعماري.و بعدها فتح باب المناقشة و الإثراء ، حيث عزز الشاعر" رابح بلطرش "و أكد و ثمّن كلام الدكاترة مبرزا قيمة الشعر في الاسلام و كيف أن الرسول صلى الله عليه و سلم لم يهدي بردةً الى أبطال بدر، و أهداها لشاعر ، مما يدل على مكانة الشاعر في المنظومة الفكرية العربية ، و عند الغير ..و مشيرا الى أن الشعر الشعبي رافق الرجال في الجبال يشد من أزرهم و يبعث فيهم الحماسة .. مذكرا إيانا بما يعتريه من مرارة حين يتذكر قصيدة " الطيارة الصفراء" التي كنا نحفظها صغارا و نرددها " طيارة صفراء احبسي ما تضربيش "..ولافتا النظر الى ما عبر عنه الشعر من تواضع بساطة الجنود الجزائريين..و مثلما قال ما أحوجنا الى الشعر الذي يبني و يعلي من شأن الانسان و يحفز همم الرجال ،ملثما حفز الأبطال في الجبال في الثورة و داوى جراحهم و آنس و حشتهم ..كما طرحت الأستاذة " سعدية حلوة عبير البحر استفسارها حول نقص المقروئية و هجرة الكتاب بالرغم من توفره..و ما حقيقة الرباط و المرابطة بكل أبعادها ..
ثم عدنا الى القراءات الشعرية تحت تقاسم موسيقى الأستاذ " بن زاهية " حيث قرأت الشاعرة "سليمة ماليزي " قصيدة حول حب الوطن بالفصحى .و" فوزية لرادي " قصيدة من الشعر الملحون أو الشعبي حول الثورة الجزائرية و نخوة رجالها .أردفتها الشاعرة سعدية حلوة بقصيدة من شعر التفعيلة الفصيح بعنوان " الوجع المغرد" تحث فيه على الاتحاد و التلاحم .
و في المساء بعد استراحة الغذاء تراوحت هذه الفترة بين تكريم المشاركين بأوسمة شرفية كتلك التي قدمت للشاعر "حمري بحري " و شهادات تقديرية لباقي المشاركين الذين تغنوا بالثورة الجزائرية و أبطالها و صمود شعبها و قوة حبهم لها بمختلف رسائل ووسائل التعبير بالعربية الفصحى و بالامازيغية و بالشعر الملحون و بالفرنسية ..و سأذكر بعض الأسماء المشاركين في هذه الفعالية و الذين كرموا بشهادات تقديرية أمثال سليمة ماليزي و فوزية لرادي و سعدية حلوة / عبير البحر و الشاعر طاهر رياح و محمد أوسياخ ومصطفى زعرور الفائز برواية أسيا جبار و بغدالي زهرة في الشعر الشعبي و ممثل جمعية شباب ادرار للفلكلور و فرقة الرقص الفلكلوري التابعة لولاية البويرة و الشاعر حسن و الشاعر خالد تسهيلي و خالد أيعقون و مصطفى زعرور و بوطالب عبد النور و بوجمعة السعيد و مسعود عثماني و وزاني قاسمي و بوحوش الطاهرو أمّ رياض و عتيق..و غيرهم التمس منهم العذر عن عدم ذكر أسمائهم فالذاكرة تخون صاحبها وأحيانا..
و في الأخير نتوجه بالشكر الى كل من ساهم في تفعيل و تنشيط هذا الحفل المميز، و الى كل إطارات ولاية البويرة الذين سهروا على إنجاحه ، عاشت الجزائر حرة أبية و المجد و الخلود للشهداء ، و كل عام و شباب الجزائر محب و مخلص لوطنه أمنا في سربه ، متطلعا الى إكمال مسيرة أجداده الذين تركوا له الجزائر كأمانة في أعناقهم.
عبير البحر – 05- 07- 2018

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 22 شوال 1439هـ الموافق لـ : 2018-07-06



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ
بقلم : بشير خلف
رحيل القاصة العراقية ديزي الأمير بعيدا عن بلدها الذي تحبّ


المسابقة الوطنية للرواية القصيرة
بقلم : بشير خلف
المسابقة الوطنية للرواية القصيرة


وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي مُكَبِّرًا./والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! / الحلقة:01
بقلم : محمد الصغير داسه
                     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي مُكَبِّرًا./والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!  / الحلقة:01


حفريات أثرية جديدة تؤكد : ثاني تواجد بشري في العالم كان في شرق الجزائر
بقلم : رياض شعباني / الإذاعة الجزائرية
حفريات أثرية جديدة تؤكد : ثاني تواجد بشري في العالم كان في شرق الجزائر


أركيولوجيا القصيدة 'العمرية' أو الكتابة معنى..
بقلم : الدكتور: عبد الجبار ربيعي
أركيولوجيا القصيدة 'العمرية' أو الكتابة معنى..


قصتان قصيرتان جدا:(كابوس، ألم)
قصة : بختي ضيف الله المعتزبالله
قصتان قصيرتان جدا:(كابوس، ألم)


هكذا تنازل سيهانوك عن العرش.. فماذا عن حكامنا؟
بقلم : علجية عيش
هكذا تنازل سيهانوك عن العرش.. فماذا عن حكامنا؟


ليلة الأدب والعجب
بقلم : كرم الشبطي
ليلة الأدب  والعجب


الْمَخَاضُ (2)
بقلم : الكاتبة التّونسيّة زهرة مراد
الْمَخَاضُ (2)


لماذا يضحك "هذان"؟؟؟
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                          لماذا يضحك




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com