أصوات الشمال
الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
الجالية المسلمة ببلجيكا تفقد الشاب الجزائري الخلوق عبد الله تشيكو في حادث أليم
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 434 مرة ]

"أنا لله وانا اليه راجعون " .."وما تدري نفس بأي أرض تموت" :
من أصل جزائري، يولد في بلجيكا ، يموت في إسبانيا ليدفن في الجزائر
-*-*-*-*-*-*-*


فجعت الجالية الجزائرية ببلجيكا بفقدان الشاب الخلوق عبد الله تشيكو بن الأستاذ إلياس تشيكو من أصول جزائرية، كما فجعت معها الجالية المسلمة وسكان العاصمة بروكسل وضواحيها خصوصا، إذ تهاطلت في اللحظات الأولى لانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، للحادثة عبارات الحصرة و المواساة من زملاء الفقيد وعائلاتهم، و كذا إدارة المدرسة التي كان يدرس به المرحوم . كما أفردت الصحافة البلجيكية المحلية صفحة خاصة تحدثت فيه مسؤولة المؤسسة التربوية بمدينة فيرفي عن مناقب الشاب الجزائري المرحوم، و كذا نظم زملاء الدراسة وقفة تأبينية على روح الفقيد أطلقت فيه بالونات بيضاء كتبت عليها عبارات المواساة والمودة للفقيدة والتعازي للعائلة الكريمة.
الشاب الجزائري المرحوم هو عبد الله تشيكو ذي 14 ربيعا، حيث كان في رحلة عطلة واستجمام إلى إسبانيا الاسبوع المنصرم وغرق في حوض سباحة ولم يستطع نجدته لا من كان مرافقا له ولا المصالح المدنية للعاصمة الكتالونية برشلونة بأجهزتهم الطبية رغم حضورها لإسعافه مسرعة، لكن قدر الله كان أسبق. وقد حضر صلاة الجنازة بعد صلاة الجمعة جمع غفير من جالياتنا المسلمة في اسبانيا، أما من بلجيكا فقد حضر خصيصا زملاء والد المرحوم يتقدمهم الشيخ نصر الدين التلمساني والشيخ خالد برياح والأستاذ محمد قسول و غيرهم.
حاليا المرحوم يرقد في مشرحة ببرشلونة وينتظر إنهاء ترتيبات وإجراءات ترحيله ليس لبلجيكا كما أخبرنا أحد أقاربه بل يرحل من إسبانيا مباشرة للجزائر، يوم الأربعاء أو الخميس 5 جويلية ليدفن في المقبرة القريبة من محل سكن العائلة بحي القبة بالعاصمة الجزائرية بداية الأسبوع المقبل
وبهذه المناسبة الأليمة تقدم أعضاء إتحاد الجمعية الإسلامية بأوروبا بتعازيهم القلبية لزميلهم ووالد المرحوم الأستاذ إلياس تشيكو وزوجته ببلجيكا ولباقي أفراد عائلة الفقيد في كل من أوروبا والجزائر
كما تضرع إلى الله تعالى المجلس العلمي لمؤسسة السننية للدراسات الحضارية بأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يفسح له
في جنته ويلحقه بعباده الصالحين وأن يرزق ذويه الصبر والسلوان

وصدق الله العظيم القائل : "إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي
نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ "
*-*-*-*-*-*-*-*-
بقلم / محمد مصطفى حابس

Fils d'algériens, naissance en Belgique, décès en Espagne, enterrement à Alger , Quel DESTIN ?
"إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي
نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ "
CORAN
( Personne ne sait ce qu’il acquerra demain, et personne ne sait dans quelle terre il mourra. Certes, Allah est Omniscient et Parfaitement Connaisseur.) Lukman V 34


****

نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 19 شوال 1439هـ الموافق لـ : 2018-07-03



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com