أصوات الشمال
الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
رسالة من المنفى ..فلسطين تتحدث
شعر : ابراهيم امين مؤمن
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 409 مرة ]
ابراهيم امين مؤمن

القصيدة تتكلم عن القضية الفلسطينية ، وهنا فلسطين من تتحدث عن قضيتها فى صورة ام وشعبها اولادها .
تقص انها كانت ترضعهم ، فغرس بلفور فى افواههم نار اشارة الى وعد بلفور الذى جعل لاسرائيل وطن فى فلسطين .
استطرقت الى الانتفاضة الفلسطينية ، ثم الى سلب القدس ن ثم الى موقف الحكام العرب من القضية .
فى النهاية بينت ان الكل باع القضية الفلسطينية ، وان فلسطين لن تتركهم فى راحة فسوف ترسل اليهم الصرخات والدماء والعذاب رسالة تضج مضاجع الحكام العرب ، تعذب ضمائرهم.

رسالة من المنفى
فلسطين تتحدث

فى مضجعى
أفواهٌ ترضع مِنْ أثدائى
نادانى غزالٌ ذئبٌ نادانى
غرس نابه فى أفواههم
بُلفور
عصفور نارٍ غرّد
فوق أوكارى
أكون قربان أدرانهم ؟
أم ترياق أسقامهم؟
أم حِمىَ ظهورهم ؟
تعالىَ نعيق العقبان
صَمّ آذان السحاب
وأنا الظامئة فى قيعان محيطاتى
****
شفق الشمس دماء عروقى
مع كل مغيب تنبجس عروقى
ليلى مأتمٌ فى بهيم القمر
أغصانى راقصةٌ شاحبةٌ تُجرْجَر
على رياح أزيز طائرتهم تُخضَّب
بدمائى
تُروَى برياق سموم معسولة
أأأأأأأأه
كمْ سطتْ كواسر الجحيم
أحرقونى
بتغريدات بلابل قروشهم
وأنا اتكأ على رماد انفاسهم
ركبتُ مطايا ألسنتهم
وصداها حلو يحرق أكبادى
تخطّفتنى مخالبُهم
ورمتْ بى إلى جنة النار
وأنا اللقيطة فى أرضى
أنا اللقيطة ؟ أنا اللقيطة !!
فجر المَقدِس مكتومٍ
وأنا عاضّةٌ أناملى مغلولة

******
إريز ..نادتْ أفراخى
إنتفضوا
رمتْ أفراخى عقبان السحاب
تخطّفوا
وحَصَاهم ما زال يُصدّع العقبان
تذمّروا
لعمركم أنتم أفراخ طيور خُضْر
تحلّق أسفل فردوس الرّب
وسأظل أنتفض لأُزيل
أنيابَ البيت الأبيض
قُدسي
قلبى
وطأته أقدامٌ ضاحكة
على فروش قلوبى الباكية
لكنى سانتفض .. وسأظلُّ أنتفض

******
سيأتينى فجر المقْدِس يوماً
صوته المكتوم يتحرّر
وأشواك أرضه تتبدّد
وأشباحه تطردهم ملائكتى
ستنصهر القضبان مِنْ لفح محابسنا
مِنْ دماء معاصمنا
مِنْ عزّة رقابنا
وتنصهرفوق رؤوس اليهود
هالات نور التحريرتشعشعنا
وتكفُّ أبصار الخائنين
سندبُّ بأرضنا أُيها اللقطاء
فما نحن اللقطاء

*******
أفلا تسمعون
صراخاتى..
نداء العروبة يسوقه نور شمس الشرق
محمول بطلقات الغدر
يشع حمراء الدم
أفلا تسعفون!
أيادينا تمتدُّ من لُجج بحرٍ خضّم
حملتنا أمواج الموت
بشواطئكم
أفلا تشعرون!
قضباننا قرابين حرّيّاتكم
تدمينا وتنعم معاصمكم
أفلا تطفئون
أرض الميعاد تحترق بشرارة أياديكم
فتعساً لكم
شاهتْ وجوهكم
أنحن هياكل خلف أسوار الحياة؟
تالله سأضجُّ مضاجعكم
برسائل رضعائنا لرضعائكم
رسائلٌ من المهد إلى اللحد
رسائلٌ من المنفى الطهور

****
قصيدة من نظمى
إبراهيم أمين مؤمن " روائى "









نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 20 رمضان 1439هـ الموافق لـ : 2018-06-04



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com