أصوات الشمال
الجمعة 19 رمضان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تحولات الجزائر ورهانات الحراك السلمي   * غربة الأشواق   * الجبل   *  أنوثة عقدة "إلكترا".   * قصيدة الاكواب المحلاة بالذهب   * في ظل ظروف عمل قاسية في رمضان، مسلمات في الغرب يتعرضن لتمييز عنصري وديني   * رِسَالَةٌ إِلَى مَلَكِ الْمَوْتْ   * مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟   * مات غريبًا    * شروط الانتقال المثمر والآمن للحراك الجزائري   * كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية   * قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ   * وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !   * الحَراك ... مشاهِد ومقاصِد    * (( رمضانيات ))    * كلمات إلى توفيق زياد في ذكرى يوم ميلاده الـ 90   * اللغة الأمازيغية في خطاب الصورة -الدراما الأمازيغية بالجزائر أنموذجا-   * هل تتحقق النبوءة: الأساطير الشعبية والحراك في الجزائر (رؤية سوسيولوجية)   * الوطنية الخالدة والخيانة العظمى / صراع الأجيال / ( هيمون ) و ( قسطنطين )   * مضناك    أرسل مشاركتك
قراءة نقدية لقصة " عقدة " للكاتب: جمال الدين خنفري بقلم الناقد: مجيد زبيدي
بقلم : الأستاذ : مجيد زبيدي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 692 مرة ]
 صورة لشهادة التكريم

قراءة نقدية للأستاذ القدير مجيد زبيدي من العراق لنص الأستاذ القدير جمال الدين خنفري من الجزائر ( عقدة ) الحائز على المركز الأول في مسابقة القصة القصيرة جدا في بوابة الأدب .





النص :
عُقْدَة
صادَرُوا حَنانَهُ بِوَقْعِ إِنْكارِ وُجُودِه، تَمَدَّدَت قامَتُه تُعانِقُ عَنانَ السَّماءِ، اِقْتَبَس منْ حُلْكَةِ اللَّيْل تَقاسِيمَ وَجْهِه، وَثَبَ على كُرْسِيِّ الْجَحيم، أَصْبحَت رائِحَتُه تَزْكُمُ الْأُنُوفَ، لَبِسَ الذُّلُ الْجُرْأَة، أُطيحَ بِه، اِبْتَهَجَتِ الْأَقْنِعَة.
................................................

القراءة :
بداية أود أن أقول أن ملامح النص توحي للمتلقي أنه من جنس (ق.ق.ج) بكل تأكيد وذلك لتوفر عناصر السرد والتكثيف والخاتمة.
أولا : دعونا نحاول قراءة ثيمة النص رغم محاولة الكاتب إسدال ستارة ضبابية من التلغيز عليها حتى تكون عصية نوعما على من يريد اسبار غور (حكائيته) بسهولة.
إذن، هناك من صودر حنانه بإنكار وجوده فتكونت داخل نفسه المضطربة (عقدة) تمكنت من عكس واقعه الذي انوجد فيه (فتمددت قامته........واقتبس من حلكة الليل تقاسيم وجهه). ما يعني أن كل مفاهيمه ،وقيمه الإنسانيةالتي وجد عليها قد تغيرت بسبب عقدة مصادرة حنانه وانكار وجوده.وحينما تهيأت له الظروف لأن يثب على كرسي الجحيم (أصبحت رائحته تزكم الأنوف) ما يعني أن صاحب هذه العقدة تهيأت له الظروف ليجد نفسه في النهاية يجلس على كرسي السلطة (كرسي الجحيم) فكرهت الناس وجوده وقسوته وفساده. لكن في نهاية الأمر من استعبدهم وأذلهم وتقززوا من رائحة ظلمه وفساده لبسوا لباس الجرأة وأطاحوا به، ف(ابتهجت الأقنعة) وهم من كانوا يبدون له عكس ما يضمرون.
للقصة القصيرة جدا ثمة شروط لابد من توفر أغلبها لتكون نصا ناجحا ماتعا أهمها:
اللغة السليمة.
العنونة الملائمة للنص.
السرد.
الحبكة .
الإيحاء.
الخاتمة او ما يسمى القفلة.
فهل تحققت هذه الشروط في نص (عقدة)؟.
عتبة النص (عقدة) كانت موفقة تماما لما جاء به السرد الحكائي.
اللغة وعلامات الترقيم سليمة.
السرد: كما ذكرت في البداية تعمد الكاتب أن يسدل عليه ستارة ضبابية كثيفة من (التلغيز ) ومع هذا فلا أعتقد أن عقدة فقد الحنان وانكار الوجود(وما أكثر ذلك في واقع الحال عند كثير من الناس ) أن تخلق من هذا الكائن البشري وحشا كريها لا يطاق وبهذه الأوصاف الموحية بمقت الناس له(تمددت قامته تعانق السماء،اقتبس من - حلكة - الليل تقاسيم وجهه) ما يعني أن السرد كان مبتور الحكايةإذ لم يكن موفقا في إقناع المتلقي أبدا بما حدث رغم أن التكثيف هو أهم متطلبات الققج ولكن بعد أن يكون السرد قد أدى كامل وظيفته.
أما النهاية (القفلة) التي تكون عادة هي ضربة القاص المتمكن من كسب دهشة وانبهار المتلقي فلم أجد لها هنا في هذا النص من ملامح توحي بذلك ،إذ جاءت نتيجة حتمية لنهاية هذا الشخص، ليس فيها من دهشة او أيحاء أبدا.
ورغم كل ذلك كان النص موفقا بقوة التعبير والتوصيف.
مع خالص إعجابي وتقديري لجهود صديقنا القاص المبدع أ. جمال الدين خنفري.
( انتهت )

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 2 رمضان 1439هـ الموافق لـ : 2018-05-17



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟
الدكتور : وليد بوعديلة
مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟


مات غريبًا
بقلم : شاكر فريد حسن
مات غريبًا


كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية
السيد : أنور مهدي
كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية


قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ
بقلم : شاعر العالم محسن عبد المعطي عبدربه.
قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل  اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ  شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ  الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ


وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !
بقلم : د.سكينة العابد
وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !


الحَراك ... مشاهِد ومقاصِد
بقلم : باينين الحاج
الحَراك ... مشاهِد ومقاصِد


(( رمضانيات ))
بقلم : محمد علوي
(( رمضانيات ))


كلمات إلى توفيق زياد في ذكرى يوم ميلاده الـ 90
بقلم : شاكر فريد حسن
كلمات إلى توفيق زياد في ذكرى يوم ميلاده الـ 90


اللغة الأمازيغية في خطاب الصورة -الدراما الأمازيغية بالجزائر أنموذجا-
الدكتور : عادل بوديار - جامعة تبسة


هل تتحقق النبوءة: الأساطير الشعبية والحراك في الجزائر (رؤية سوسيولوجية)
عن : منصور بختي دحمور
هل تتحقق النبوءة: الأساطير الشعبية والحراك في الجزائر (رؤية سوسيولوجية)




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com