أصوات الشمال
الجمعة 21 شعبان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قَوافلُ حُلُم   * كنه الإبداع   * مايا التلاوي . كاتبة بحجم الوطن   * حين يعمى الإختلاف   * تزوير التاريخ والآثار حسب النهج الإسرائيلي   * الرقصة الأخيرة للرئيس السوداني المقال   * تجربة و أعمال الفنانة التشكيلية و الباحثة نجاح المنصوري    *  احتجاجًا على الإساءة للقران الكريم و اغتناما لعطلة عيد الفصح ..   * من ارهاصات المسيرات   * الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري   * قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة   * انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة " حماس "    * توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية   * النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل   * يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول   * كأنّه الشِعر ...   * الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !    * بطاقة إلى السجين الفلسطيني    * كن ظلي أيها المنفى   * الشعر الجزائري والحراك الشعبي..عن الشعر و الثورة السلمية    أرسل مشاركتك
لعيادة "سيغموند فرويد".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1047 مرة ]

((لعيادة "سيغموند فرويد"))!!!
-طرح/فضيلة زياية ( الخنساء-

حين طرحت سؤال الامتحان على طلبتي بهذا الشّكل:

- يقول "سيغموند فرويد"/Segmund Freud:
((6 أيّار/ مايو 1856، للميلاد—23 أيلول/ سبتمبر، 1939، للميلاد)).

((أعطني "طفلا" أعطك شعبا بكامله))، فكتبت طالبتي على ورقتها:
((سيغموند/ "فريد"))/Farid، بدلا من أن تكتب: ((سيغموند/"فرويد"))/بالواو بعد الرّاء، ولقد كرّرت طالبتي ذكر "فريد" بدلا من "فرويد" على ورقتها عدّة مرّات، على الرّغم من أنّ صوتي جهوريّ يسمع جدران الحجرة المجاورة ولقد يسمع الموتى في القبور!!! وعلى الرّغم من أنّ حروفي منطوقة بوضوح تامّ وبفصاحة كما ينبغي، لم أكن أعرف -بعد- أأضحك؟؟؟ أم أبكي على واقع نحن فيه: طلبتنا المساكين ضحايا أوائل لعدم الاطّلاع!!!
ومنذ عشرات السّنوات، أعرف أهمّيّة هذا الرّجل وأهمّيّة نظريّته النّفسيّة الّتي استلهمها واستلّها من أعمق أعماق تنهيدات "الشّعراء" باعتراف منه شخصيّا. يعترف العالم النّفسانيّ النّمساويّ "سيغموند فرويد" Segmund Freud بأنّ للشّعراء الفضل الكبير والنّصيب الأوفر في تعزيز نظريّته النّفسيّة القائمة على أساس "التّنويم المغناطيسيّ" وهو ما يطلق عليه -باللّغة ***الإنجليزيّة***- Hypnosis الّذي يقوم -بدوره- على إخراج الإنسان من ألمه الحادّ: بتتبّع زلّات اللّسان وسقطات الكلام: بطريقة لا شعوريّة عفويّة غير مقصودة ولا هي محضّر لها من قبل يتلفّظ بها المتحدّث...
يتّخذ "سيغموند فرويد"/Segmund Freud من الشّعراء قبلة وهدفا لإجراء تحاليله النّفسيّة القائمة على نوع من ((الكيّ "الرّحيم")) -إن صحّ التّعبير- وهذا في زعمه يجعل الشّاعر يخرج مكبوتاته إلى الوجود بالكتابة والتّنفيس عن الذّات المجروحة.
ولأنّ تعمّقي في دراسة نظريّات "سيغموند فرويد"/Segmund Freud أثناء إنجازي لأطروحتي في "الماجستير" قد ذهب بعيدا في أغوار العمق، فلقد رأيت أنّ كلّا منّا يحتاج إلى طبيب نفسانيّ: كما يحتاج إلى طبيب القلب وطبيب الأسنان بصفة دوريّة ولا يجد حرجا في هذا.
اجعلهم يا "سيغموند فرويد"/Segmund Freud يفهمون واجعلهم يعون:
((أنّ الفكر المرهق بسبب قسوة المجتمع على الفرد، لا يعني أبدا أنّ الإنسان مجنون وأنّ عقله ملوّث تماما)).
والآن يطبّقون نظريّة "سيغموند فرويد"/Segmund Freud بالمقلوب الخاطئ ويتّخذونها مرتعا للسّخرية والنّيل من الآخر بالإهانة وبخس الحقوق.
متى نفهم ومتى نرتقي؟؟؟ متى نكون "إنسانيّين" مع أنفسنا: قبل أن نشقشق -مع غيرنا- بإنسانيّة نحن بعيدون عنها كلّ البعد؟؟؟ متى نصنع الفكر الرّائد لأمّة محمّد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم؟؟؟
أنا -هنا- كلّمت "سيغموند فرويد"/Segmund Freud: كما كلّمته سنوات عديدة أثناء إنجاز أطروحتي في "الماجستير"، لكنّه لم يجبني إلى حدّ الآن!!! إذن أنا في حالة صحّيّة جيّدة من النّاحية النّفسيّة!!! ((ولو أنّ "سيغموند فرويد"/Segmund Freud قد أجابني ولو أنّني زعمت أنّه قد أجابني، فهنا يكمن الخلل النّفسيّ))!!!
كما يصرّح أحد الأطبّاء المحلّلين النّفسانيّين.

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 29 رجب 1439هـ الموافق لـ : 2018-04-15



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
من ارهاصات المسيرات
بقلم : جمال الدين خنفري
من ارهاصات المسيرات


الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري
بقلم : د.سكينة العابد
الفيسبوك والحراك الشعبي الجزائري


قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة
قصة : بختي ضيف الله
قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة


انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة " حماس "
بقلم : شاكر فريد حسن
انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة


توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية
الدكتور : وليد بوعديلة
توظيف الامثال الشعبية في الثورة السلمية الجزائرية


النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل
الدكتور : بومدين جلالي
النهضة العربية الحديثة ... من أوهام النجاح إلى حقائق الفشل


يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول
بقلم : نبيل عودة
يوميات نصراوي: ضعيف يقاويني قصير يطاول


كأنّه الشِعر ...
بقلم : باينين الحاج
كأنّه الشِعر ...


الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !
بقلم : جمال الدين بوشة
الطلبة يُسقطون الباء الأولى.. تماما كما أسقطوا بوتفليقة !


بطاقة إلى السجين الفلسطيني
بقلم : شاكر فريد حسن
بطاقة إلى السجين الفلسطيني




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com