أصوات الشمال
الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
القدس
بقلم : شعر: محمد جربوعة
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1163 مرة ]
محمد جربوعة

مهداة إلى عفاريت الأرض الجبّارين ..أبناء شعبنا في الأرض المحتلة،وهم يفسدون أحلام يهود العجم والعرب ..
محمد جربوعة


لا تسأليني .. فأنتِ الحسنُ يا ليلى
وخيرُ مَن وضعتْ في عينِها كُحلا

وأنتِ أجملُ مَن أعلت حواجبَها
نفيا وقالتْ بأحلى حاجبٍ كلّا

أقول مثل أهالي الشام إن مدحوا
جميلةً ، حلوةَ العينين: ( ما يبلى)

يا مقدسيّة عينيْها ، وقد ذكروا
للمقدسيّاتِ - فيما قد روَوْا- فضلا

وأنتِ أحلى نساءِ الكون في نظري
والقدس تجعلُ مَن يَسْكُنَّها أحلى

والحسنُ في القدسِ .. أبقى الله فتنتَهُ
يعلو على الحسن في الدنيا..ولا يُعلى

والقدس لا تلدُ المولودَ إن ولدتْ
إلا كبيرا ، له رشّاشهُ.. كهلا

ودُورها تحفظ الأسماءَ ..ذاكرةً
مذ كان شملُ أهاليها بها شَملا

أمانة السيّد الفاروقِ .. فاتحِها
كما روى ابن كثيرٍ مُسنِدا نقلا

في القدس تَنسى ثواني الوقتِ دقّتها
ودون قصدٍ يحطُّ الراحلُ الرحلا

وتعرفُ القدسُ شمّا مَن يمرّ بها
إن كانَ نسلَ بعيد الأصل أو أهلا

ومَن نما جدّه فيها ومات بها
وكالسنابل ألقى حَبّهُ نسلا

أو مَن أتاها وريحُ الظلم تدفعهُ
بحرا بليْلٍ إلى مينائها نقلا

وتحفظُ القدسُ ما غنّى الصغار بها
وما مِن الذكرِ في حاراتها يُتلى

في الأربعاءِ تطول المئذنات على
أمشاط أرجلها .. كيْ تبلغَ الظلّا

وفي الخميسِ ، تغنّي للحمام إذا
أحسَّ بالقلقِ الليليِّ أو ملّا

وفي الشتاءِ تمدّ الكفّ حانيةً
لكي تُمَسّحَ في الحاراتِ ما ابتلا

وحين تؤذَى تقوم الليلَ واقفةً
تدعو لمن في سجون الظلم والقتلى

كلّ العواصمِ مِن رمل ومِنَ حَجَرٍ
والقدسُ قد نبتتْ من دونها فُلّا

وشعبُها الرائعُ الجبّارُ يحرسها
بالقوس في يده ، تستعجلُ النبلا

له ثلاثون روحا ، لا يمُوت بها
ويُبْدِلُ الشكلَ ،شكلَ الجسمِ إن ملّا

كالجنّ، يبدو قتيلا وهو مبتسمٌ
ويضغطُ الفكّ، لا يبدي إذا اعتلّا

يكون في العشق وردا ، أو يكون إذا
نادى المنادي ( ألا فلتركبوا) نصلا

في خصره سيفهُ ، يمناه تعصرهُ
وإنْ رأى القدسَ نادت ( أينك؟) استلّا

فحلٌ ، وأنجبَ فحلٌ كان أنجبهُ
مِن (بنت فحلٍ وفحلٌ خالُها)، فحلا

من ذا الذي قال إنّ القدس عاصمةٌ
لمنْ أتى مِن شتات الأرضِ محتلّا؟

سكرانَ كانَ .. وما يدري .. وقد عبثتْ
به الشياطينِ ماذا قال ، إذ زلّا

أملى ، وساء الذي أملاهُ إذ كتبوا
ولن يكون وحقّ الله ما أملى

وحين يعرفنا يوما ، ستُفهِمهُ
مَن نحنُ نظرتنا في عينه عجلى

كلام ذلك ، لا معنى له أبدا
وعندنا يدُهُ في أمرنا السفلى

فليكسر ترامب في كفّ أصابعهُ
لكي يعدَّ - وتبّتْ كفّه- الهَولا

سبعون عاما وكأسُ الذلّ في يدهمْ
ونحن مِن عربٍ لا تشربُ الذلّا

سبعون عاما وما كلّت عزائمنا
ولن تكلّ وأخزى الله من كلّا

ونحن أدرى بَني الدنيا بقصّتنا
ووحدنا نملكُ المفتاحَ والحلّا

فمن هُمو، حين هذي القدس تسألهمْ؟
وتعرف القدس من سكّانها الأصلا

ونحنُ أبناء بطن القدس ، سرّتنا
في حِجرها قُطِّعت، والشاهد المولى

ومَن له خصلةٌ صهباء، مائلةٌ
على الجبينِ ، ووجهٌ يشبه الطبلا

لم يلمس القدسَ أحجارا مرصّعةً
ولمْ يمرِّرْ على حصبائها رِجْلا

ولمْ يرَ الطفلَ كيف الله يجعلهُ
إذ عمرُهُ سنةٌ مِن أجْلها كهلا

ولم يجرّبْ على أبوابها مثلا
رسمَ الهلال على قُبّاتها طفلا

ولمْ ير الشهداء اللهُ يرحمهمْ
ماذا يقولونَ في توديعها قولا

ولمْ يرَ القدسَ كيفَ النوم يهجرها
إن مرّ مغتصبٌ في شارعٍ ليلا

لم يسمع الذكر والتسبيحَ مزدهرا
لدى ( بني غانم) في العيد إن حلّا

لم يمش يوما بشعفاط.. ولا عرفتْ
ما (تلة الشيخ بدرٍ) عينهُ شكلا

ما مصَّ في شهوةٍ مستعجلا شفةً
لأكؤس ( السوس) و(الخروب) إذ تُملا

ولا أهاج أذانُ العصر مهجتهُ
إلى الصفوفِ، ولا في عمره صلّى

وسوف نبقى بها .. ما لاحَ في فلكٍ
نجمٌ ، وما قمرٌ في ليلها هلّا

وسوف إن أعلنوا يوما نهايتنا
نقومُ من موتنا في وجههم نملا

وسوف نبقى ليبقى الله يُتعبهمْ
بنا ، ليُضحكنا سبحانه جلّا

من ماتَ منا ستحمي القدسَ زوجتُهُ
وإن يكن دون زوج ، أمُّه الثكلى

ومن لم تجد يدهُ في الجيب قنبلةً
رمى عليهمْ ، - ليبقى حافيا- نعلا

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 22 رجب 1439هـ الموافق لـ : 2018-04-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com