أصوات الشمال
السبت 13 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
مشروع المؤسّسة التّربويّة ... الحقيقة و السّراب
بقلم : الأستاذ عمر بودية
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 724 مرة ]

عرفت الجزائر تحوّلات عميقة منذ انتفاضة أكتوبر 1988 ، بفتح المجال السّياسي من خلال التّعدّدية الحزبية، ثمّ مرورا بإصلاحات هيكليّة مسّت كلّ القطاعات على مختلف أنواعها لا سيما القطاع الاقتصادي، الذّي شهد حركيّة لا نظير لها بإيجابياتها و سلبياتها التّي نجني الآن نتائجها ... و من بين القطاعات الحسّاسة التّي حصل فيها الإصلاح قطاع التّربية بأطواره الثّلاثة بإدخال تعديلات على المناهج و الكتب و استحداث رتب جديدة رافقتها مناشير و نصوص تنظيمية خصّت الجانب البيداغوجيّ و التّربويّ و كذا الجانب الإداريّ بدءا باعتماد المقاربة بالكفاءات كامتداد لبيداغوجيا الأهداف و ليس قطيعة مزدوجة معها خاصّة على مستوى الأهداف الإجرائية في جانبها البيداغوجيّ، و صاحب هذه العملية صدور القانون التّوجيهي رقم 04-08، و القانون الأساسيّ لعمّال قطاع التّربية ، و ميثاق أخلاقيات المهنة ، و المرجعية العامّة للمناهج و الدّليل المنهجيّ خاصّة مع ما يعرف لاحقا بالجيل الثّاني الذّي سيبقي المقاربة بالكفاءات سبيله في عملية التّدريس.
و قد رافق هذه العمليات مجموع من الأفكار الجديدة التّي ستكون دخيلة على التّربية لم يعهده الفريق التّربويّ و الإداريّ؛ لأنّها ببساطة انتقلت من حقلها الاقتصاديّ و العسكريّ و غيره لتكون مفاهيم مستحدثة في التّربية حيث أنتجت لها دفاتر مصطلحات و ترجمت كتب في هذا الإطار و لا تزال هي عبارة عن تراكمات من تجارب سابقة لمختصّين في حقل التّربية، و أريد للمدرسة أن تخوض غمار البراغماتية الجديدة التّي انتهجتها الدّولة من خلال الإصلاحات، فبرزت للوجود مفاهيم كعقد النّجاعة و مشروع القسم و مشروع المادّة و مشروع المصلحة و مشروع المؤسّسة و المناجمنت و الحكامة ... و غيرها من المفاهيم التّي غزت المدرسة، و لم يكن الجيل القديم و لا الجيل الجديد مستعدّا لاستقبالها كوافد جديد نتيجة نقص كبير في التّكوين سواء للبيداغوجيين أو للإداريين بدءا بالمديريات وصولا إلى المؤسّسات التّربويّة، فأصبحت هذه المفاهيم يتيمة و غريبة في دار التّربية ، و راحت الوزارة الوصيّة على قطاع التّربية تستنهض إطاراتها بالخصوص المفتّشين لشرح هذه المفاهيم الدّخيلة التّي لم تجد لها حاضنا و كأنّ مغنّية الحي أصبحت لا تطرب .
و شيئا فشيئا بدأ الضّباب ينقشع و بزغت شمس لا كالشّموس، لكنّها لم تزهر على مرايا أشعّتها مترامية الأطراف زهور، و لم يكن لدفئها لون ... حفظ النّاس المفاهيم كلّ في مجال اختصاصه و لم يدركوها ... و انتشروا في مؤسّساتهم التّي ينتمون إليها يحاولون إيصال ما جمعته الذّاكرة إلى الفريق البيداغوجيّ و فريق التّأطير كعملية أولى الغرض منها تحسيس الفريق بأهمّية العقد و المشروع ...
أمّا فكرة المشروع فكانت الغاية منها تحسين المستوى و محاربة التّسرّب و التّقليل من التّكرار فانبرى مديرو المؤسّسات التّربويّة كلّ يغنّي ليلاه أي كلّ واحد منهم يصنع عقدا و مشروعا بناء على ما لقّنوه له لسنة فيما يخصّ العقد و خمس سنوات و أربع سنوات و ثلاث سنوات هذا بحسب الطّور الذّي ينتمي له كلّ مدير على أن تكون سنة أخرى تضاف إلى تلك السّنوات سمّيت سنة التّقويم و لكنّ عمل المدير صار عملا فرديّا لم يتبنّاه الفريق فهو عقد المدير و مشروعه ...
و كانت هذه أولى خطوات السّراب ، ثمّ تأتي الخطوة الثّانية من السّراب و هي أنّ المدير ليس هو صاحب القرار في التّوظيف طبقا لما تنصّ عليه كلّ مواثيق الوزارة فهو مستقبل و هو منفّذ لقرارات فوقية و ليس له سلطة في رفض أحد وجّه بقرار إلى المؤسّسة‘ ثمّ إنّه لا يستطيع انتقاء الموظّفين من حيث كفاءتهم و سلوكهم ... إنّها المدرسة مغرس التّربية و التّعليم ... كما هي الحال في المؤسّسة الخاصّة التّي يحقّ فيها لصاحب العمل و مجلس الإدارة أن يقوم بذلك، و من جهة أخرى النّصوص التّنظيمية تلحّ على أنّ المجالس بمختلف أنواعها سيّدة في قراراتها ابتداء من المجاليس التّعليمية إلى مجالس التّربية و التّسيير و مجالس الأقسام ... غير أنّ ذلك موجود في الكتب فقط؛ لأنّ توجيه التّلاميذ يتمّ عبر سياسة الكوطة التّي تمنح للمؤسّسة بناء على عدد النّاجحين و لا دخل لمجلس القسم الذّي وهبه القانون السّيادة و هو ليس سيّدا ... و هذا سينتج لاحقا جيلا بلا هويّة ... جيلا رضع الهزيمة في توجيهه ... جيل لم تكن رغبته هذه أو تلك ... جيل قطع راسه بالمقصلة يوم توجيهه ... و بالتّالي سيجد نفسه متعثّرا في الثّانويّ و إن قدّر له النّجاح في البكالوريا فلا مستقبل له بعد التّخرّج .....
من هنا أجزم قائلا أن لا نجاح لمشروع المؤسّسة بشكله الحالي إن لم ترافقه نصوص جديدة تمنحه الحياة ... و سيبقى مجرّد كلام على أوراق تبعث من المؤسّسات التّربويّة إلى المديريات ثمّ من ثمّة إلى الوزارة الوصيّة ... ليبقى مجرّد سراب بقيعة يحسبه الضّمآن ماء .... رغم أنّه واقع يمكن تحقيقه إن كانت النّوايا صادقة ....

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 9 رجب 1439هـ الموافق لـ : 2018-03-26



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي
بقلم : د. سكينة العابد
الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي


العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي
بقلم : نعمان عبد الغني
العولمة  وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي


رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري
بقلم : ايمن بدر . صحفي مهاجر في النرويج
رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري


يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:
بقلم : نورالدين برقادي
يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:


إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
        إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام


في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم
الدكتور : وليد بوعديلة
في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم


lما يمكن لرواية أن تفعله بك
بقلم : جميلة طلباوي
lما يمكن لرواية أن تفعله بك


مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية
بقلم : أ.د.أحمد زغب
مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية


حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)


في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة
بقلم : حمزة بلحاج صالح
في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com