أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
رسالة مفدي زكريا للشباب عنوان الأمسية الثقافية الأبية لإحياء أبناء الجالية الجزائرية والمغاربية للذكرى الأربعين 40 (1977---2017) لوفاة الشاعر مفدي زكريا بستراسبورغ فرنسا
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 766 مرة ]
صورة الندوة

رسالة مفدي زكريا للشباب عنوان الأمسية الثقافية الأبية لإحياء أبناء الجالية الجزائرية والمغاربية للذكرى الأربعين 40 (1977---2017) لوفاة الشاعر مفدي زكريا بستراسبورغ فرنسا


رسالة مفدي زكريا للشباب عنوان الأمسية الثقافية الأبية لإحياء أبناء الجالية الجزائرية والمغاربية للذكرى الأربعين 40 (1977---2017) لوفاة الشاعر مفدي زكريا بستراسبورغ فرنسا في أمسية فنية متنوعة.
إستمرارية لمواصلة فعاليات إحياء الذكرى الأربعون لوفاة شاعر الثورة الأستاذ مفدي ذكريا رحمه الله, وبمساء نهاية العطلة الأسبوعية عشية يوم السبت 16 سبتمبر 2017 أحتضنت قاعة هوت بيار بستراسبورغ بفرنسا فعاليات حفل الأمسية.
بعد صلاة المغرب وحضور الضيوف والمدعوين وإستقبال الجمع والتعريف بالأمسية و عرض برنامجها, أفتتح الحفل بقيام الزوار بزيارة الجناح الخاص بالمناسبة, تضمن معرض صور لحفلات و نشطات ومشاركاته بالملتقيات و الندوات وأمسيات و جولات و صولات الراحل مفدي ولقاءاته للرؤساء و الملوك ومختلف الشخصيات بالعالم ,منهم الرئيس أحمد بن بلة لحبيب بورقيبة و الملك الحسن الثاني رحمهم الله و معرض لمؤلفاته و كتابات الأدباء والكتاب عنه وعن أعماله وشهادات التكريم من أوسمة سواء الوطنية والدولية, وبعض مخطوطاته و رسالته التي أرسلها لوالده وهو الشباب إبن 14 من عمره.
وبجلسة إستراحة و صلاة العشاء أستأنفت الجلسة في جزئها الثاني للنشاط المبرمج الندوة الفكرة و الأدبية الثقافية بعنوان رسالة مفدي للشباب .
أفتتحت بتلاوة عطرة بصوت الأخ إدريس صاحب الحنجرة الذهبية
ثم الإستعداد للنشيد الوطني قسما وأستهل بعد ذلك الأخ محمد كلمة ترحيبية مرحبا بالجميع شاكرا إياهم على الحضور وتلبية الدعوى وبعدها أحيلت الكلمة إلينا الأستاذ بامون الحاج نورالدين منشط الندوة أين أستهلت بكلمة ترحيبية نيابة عن أبناء الوطن و عن مؤسسة مفدي زكريا وعن أبناء الجالية تم التعريف بمفدي زكريا ,من هو مفدي سيرته ومسيرته , دراسته , بداية وعيه وإنطلاقته مع الشعر ,نضاله السياسي و سجله الأدبي ,أشعاره ورصيده الفكري والمعرفي ,مؤلفاته ومنجزاته و ما كتب عنه و تناولته الصحف و الجرائد والكتاب و المؤلفين و المؤرخين والحديث لاسيما تاريخ قسما ومؤلف الأستاذ الدكتور لحسن الزغيدي
كما أختريت بالمناسبة مختارات ومقتطفات من أشعاره و صوره البلاغية إقتباسا من محاضرة الدكتور.مصطفى بن صالح باجو
من كلية الشريعة والقانون. بمسقط /عمان وبعض عناوين مختلف المواضيع و القضايا المعالجة من خلال أشعاره
كما تم الحديث عن الشريط الوثائقي عن حياة مفدي زكريا المنجز من طرف قناة الجزيرة بالتعاون و التنسيق مع مؤسسة مفدي زكريا و شهادة الأستاذ لمين بشيشي الوزير السابق للإعلام و توزيع نسخ لمشاهته.
كما تم طبع بعض الوثائق و الصور الخاصة بالراحل للتعريف به و الإطلاع على مسيرته , لاسيما رسالته التي أرسلها لوالده وهو إبن 14 من عمره و التي قرأها نجله معالي الدكتور سليمان الشيخ صبيحة يوم 17 أوت 2017 يوم لقاء إحياء ذكراه بغرداية بحضور معالي وزير الثقافة عزالين ميهوبي أمام الحضور .
وبختام كلمتنا و إنتهاء العرض أحيلت الكلمة للفزيائي فضيلة الأستاذ الشيخ محمد رضا في مداخلة قيمة ثمن فيها جهود الراحل مفدي ومبلغا رسالته للشباب و توصية الأباء وحثهم وحرصهم على إحضار الأبناء ومرافقتهم وتشجيعهم لحضور مثل هاته الملتقيات وفعاليتها للإستفادة منها والإهتمام بها لربط الجيل بالوطن وحنينه وربط الصلة مباشرة والتواصل , ثم تدخل الشيخ محمد فرعي البوشيخي البوبكري الوجدي من المغرب الشقيق من حفدة أولاد سيد الشيخ في نبذة تعريف بمفدي وبالعلاقات التاريخية وللشعر عامة و للسماع الصوفي خاصة وقام بقراءات بعض الأبيات من المقطوعات الصوفية تخليدا للذكرى و للتاريخ و التي شنف بها مسامع الحضور. و بإنتهاء فقرة مدخلات الشيخين, فتح الباب للمناقشات و المداخلات للحضور لطرح أسئلتهم و إستفساراتهم للتعرف أكثر على مفدي زكريا و نفي بعض الإشاعات المغرضة منها أن النشيد الوطني قسما هو إنتاج مصري بينما في الحقيقة هو جزائري ومن تأليف الشاعر مفدي.
في نهاية الندوة وغلق باب المدخلات أختتمت بكلمة شكر من مؤسسة مفدي للمنظمين لكل من السادة درامشي بنضياف –بن امزال فضيل- الحاج الطاهر مهلاين – عمر قايد ومحمد العاتي والقائمين على إحياء الذكرى والسهر على نجاحها و المبادرة من أبناء الجالية خارج الوطن بالمهجر عامة وهي المبادرة الجد ثمينة التي ثمنها الجميع و أستحسنها و طالب بتفعيل هاته المبادرات و تنظيم ملتقيات أخرى مماثلة للتعريف بأعلام و شخصيات الجزائر مستقبلا.
وقبل الكلمة الختامية ورفع الجلسة و نزولا عند رغبة طلب الحضور و الأحبة و تلبية لهم قرأت قصيدتنا بعنوان أنا جزائري التي لقيت رواجا بين أبناء الجالية عموما بمختلف المدن.
وعلى شرف الحضور و بإكراميات واجب الضيافة أسدل الستار لأمسية إحياء الذكرى 40 لوفات الراحل مفدي على أمل اللقاء و تنظيم امسيات قادمة .
كانت هاته وقائع فعاليات الأمسية لإحياء الذكرى.
بقلم الأستاذ بامون الحاج نورالدين
17 سبتمبر2017 ستراسبورغ فرنسا

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 27 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-09-18



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com