أصوات الشمال
الخميس 26 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * برقية عاجلة إلى حفيظ دراجي   * سيكولوجيات نساء تحت السّوط    * طَهَ .. كَمَالُ الذِّكْرِ والسِّيَرِ ..   * لقاء بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية في موضوع أي دور للمؤسسة التعليمية في الإرتقاء باللغة العربية بالمغرب؟    * كانون الأول   * أمّة تخصي فحلَها وتهين عقلها !   * إنَّ مهري بندقية   * قراءة في كتاب "هكذا ظهر جيل صلاح الدين و هكذا تحررت القدس"   * جزائري مستقل   * لا ضوت إلا القدس    * عندما فتح محمد بغداد الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية   * القرار الامريكي ، أبعاده وتداعياته    * القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية   * المطبعة الثعالبية بالجزائر معلم تاريخي مجهول    * يا قدس   * القدس قدسنا والاجيال لك بالمرصاد   * قراءة في ديوان : ( قدر حبّه ) للشاعر محمّد جربوعة   * السورية ريم الخش : شاعرة الوشايات الأنيقة   * لا القدس عروس عروبتكم ..ولا أنتم عرب    * جامعة عنابة تناقش إشكالية اللسانيات وتحليل الخطاب    أرسل مشاركتك
إشعار قاتل...
بقلم : فضيلة بهيليل
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 271 مرة ]

بعض الإشعارات قاتلة...خاصة تلك التي تأتي دون سابق إنذار...

"شيء سيبقى بيننا"
قالت تغلق ديوان فاروق جويدة وقد دخلت والدتها حاملة صينية الشاي بنكهة النعناع. خجلت من أمها فراحت تحمل عنها الصينية، تقول في سرها؛ هذا هو العصيان الصامت.كيف أتمدد على سرير الراحة بينما أمي تخدمني! جلست أمها بجوارها تقلب إبريق الشاي محافظة على طقوسه،كانت تريد أن تقول كلاما عنه يجعلها تقبل الزواج به. لكن خديجة تعرفه وتعرف كل تفاصيل حياته.كيف لا وخالتها لا تفوّت جلسة دون أن تحكي عن ابنها الوحيد. تظاهرت فاطنة بالانشغال عن حديثها الذي حفظته. تفتح كتابا دون أن تهتم لمحتواه.
-"ابنتي فكري في مستقبلك، لن أعيش لك كل العمر..أريد الاطمئنان عليك قبل أن أموت".
-"بعد عمر طويل أمي لماذا تنبشين سيرة الموت؟".
-"عليّ رجل يا ابنتي..رجل ولا عيب فيه".قالت أمها وهي تثبت نظرها في الكأس التي كانت تفرغ فيها الشاي بينما كانت فاطنة تحكي في سرها عن مراد..تمنت لو استطاعت إخبار أمها بذلك. ستقول لها كيف عرفته؟ أين قابلته؟ وأسئلة كثيرة لا إجابات لديها عنها. أزاحت الحاسوب تاركة دردشتهما مفتوحة على الفيس بوك بانتظار إشارته الخضراء. أمها لا تزال تذكر محاسن علي وفاطنة لا تزال تستحضر دردشة مراد..أخيرا أضاءت إشارته الخضراء إيذانا بدخوله. اعتدلت لكنها خجلت أن تكتب له شيئا بحضور أمها رغم أن أمها لن تفقه شيئا مما سترقن على لوحة المفاتيح. وكثيرا ما تدعو لها ظنا أنها تكتب بحثا أو تطالع شيئا.
اكتفت أمها بعد يأس بأن حملت كأسها تقيس جرعة خيبتها قائلة؛ الله يعينك على دراستك حبيبتي.
إشعار جديد بوجود منشور على جداره. وضعت نظارتها تستقبل ما نشر. فجأة قفزت كقطة مذعورة لا تعرف ما تقول.مكمّمة فمها بكلتا يديها ووجهها لأمها :
-"أمي...م..را..د تـــ..زوّ..ج ..؟ !"

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 23 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : 2017-09-14

التعليقات
دالية
 قصة جميلة لكن العنوان فيه مبالغة ، خيبة فقط تكفي بالنسبة لرجل ، أما القتل اعتقد انه اكبر من الموقف  


فضيلة بهيليل
 شكرا عزيزتي "دالية" ربما الأمر لا يعدو كونه خيبة فعلا لا أكثر. شكرا لملاحظتك. محبتي. 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
جزائري مستقل
الشاعر : الطاهر عمري
جزائري مستقل


لا ضوت إلا القدس
شعر : نقموش معمر
لا ضوت إلا القدس


عندما فتح محمد بغداد الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية
بقلم : الدكتورة راضية أحمد الطاهر
عندما فتح محمد بغداد الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية


القرار الامريكي ، أبعاده وتداعياته
بقلم : شاكر فريد حسن
القرار الامريكي ، أبعاده وتداعياته


القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية
شعر : طويفير محمد اسامة
القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية


المطبعة الثعالبية بالجزائر معلم تاريخي مجهول
بقلم : أحمد بدري
المطبعة الثعالبية بالجزائر معلم تاريخي مجهول


يا قدس
بقلم : شهرزاد مديلة - الجزائر-
يا قدس


القدس قدسنا والاجيال لك بالمرصاد
بقلم : نصيرة عمارة
القدس قدسنا والاجيال لك بالمرصاد


قراءة في ديوان : ( قدر حبّه ) للشاعر محمّد جربوعة
بقلم : عبد الله لالي
قراءة في ديوان : ( قدر حبّه ) للشاعر محمّد جربوعة


السورية ريم الخش : شاعرة الوشايات الأنيقة
بقلم : احمد الشيخاوي
السورية ريم الخش : شاعرة الوشايات الأنيقة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com