أصوات الشمال
الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما مصير القوميات تحت ضغوط العولمة؟   * الحرّيّة ..مقال رأى   * القانون الأسوأ والاخطر في التاريخ    * مؤسسة المحبة و التضامن لولاية غرداية تحل بمدينة قسنطينة   *  لمقرّ سكني محطّتان.   * قصيدة _ انا في انتظارك امام هذا الضوء_ سليم صيفي الجزائر    * قصة قصيرة جدا / مدمن   * مهرة الأشعار   * اطروحة دكتوراه بجامعة عنابة عن الشاعر محمود درويش   * المجاهد القائد حسين بـــــــوفــــلاقـــــــة -الذكرى والعبرة-   * د. ماري توتري في غيهب الموت حياة نيرة    * حيِّ القديم   * مسافرة   * الندم افيّد للبشر / ( شرطي الأعماق ) (*)   * الأسطورة التاريخية الرمز الأنموذج الفريد من نوعه العم أحمد بيده بن الفسيان في ذمة الله.بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية    * فهل رحلت أمي ياترى.. ؟   * رحلة قيام الصهيونية .....و أكذوبة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض   * بياضات تلوّنها فلسفة الغياب في تجربة الشاعر المغربي محمد الزهراوي أبو نوفل   * المسافرة    * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله.    أرسل مشاركتك
ما بعد الإفطار ...
بقلم : باينين الحاج
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 537 مرة ]

رمضان شهر عبادة واعتكاف في جانبه الروحيّ ، وشهر عمل وجدّ في حياة الناس ، وشهر يُظهر فيه المسلمون تفوقهم على سائر الأمم الأخرى في العقيدة والإنسانية وفي المظاهر كلّها . أمّا الذين يخالون أنّ هذا الشهر هو فرصة سانحة لسرقة جيوب الفقراء الكادحين ، وآخرون نوّامون كسالى يضبطون ساعاتهم على آذان الإفطار ، وآخر يطلق لسانه للسبّ والشتم وإذاية الناس بحجّة الصيام ، وآخرون يجرؤون على فعل أشياء نخجل أن نذكرها في مقامكم الطيب هذا , هؤلاء كلّهم لم تصبهم نفحات هذا الشهر الكريم ، وما عسانا إلا أن ندعوا لهم الهداية إن شاء الله .

ما زال القوم في جغرافيتنا يتطلّعون ليلة الشكّ إلى الهلال المبجّل ، أجل إنّنا لمحظظون بما يصيب القوم من خير في هذا الشهر الفضيل ، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر ولا أزيد عن هذا لأنّي أكاد أجزم مدى إدراككم وفهمكم لعظمة هذا الشهر وفضله بما أتاه الله لنا ولكافة المسلمين على اختلاف المكان وتعاقب الزمان .
لا زال الأهل والخلّان والشيوخ والشبّان والنساء والصبيان في بلدتي يلبسون الفرح ويتعطرون السرور مستقبلين هلال رمضان ، وما إن ينتشر الخبر بثبوت الرؤية حتى يتبدّل ليل القرية إلى نهار ، ويتحول ذلك السكون الرهيب إلى حركة مفرطة ، وتنجلي الظلمة وينكسر جلال الليل السرمدي فتهزمه المآذن وصراخ الأطفال في الساحات وازدحام الشارع الرئيس وتخمة المفاهي بما تستعب من الزبائن ، وكل المظاهر تدلّ على إفراط الناس في إذلال الظلمة وتغيير طقوس الطبيعة في هذا الشهر المتميز حتى أضحى اختفاء الجلّ نهارا مفضوحا ، واستثمار الليل مسموحا .
حلّ ضيفا وكان الفصل صيفا ، هذا الذي سيذكره الحاضر للمستقبل وينعش به الذاهب ذاكرة القادم ويشرح كيف صنع مجده وعبد ربّه كما السابقين ، فاليوم حارّ قائظ طويل والشمس تجلس على كرسيها في كبد السماء لساعات طوال ترسل نارها على الخلائق ، وهم يتحدونها تارة ، ويجتنبونها اضطرارا تارة أخرى ، ورغم الفتور المفضوح في حركة الناس وقت الزوال خاصة ، إلا أنّك تشاهد بعض السيارات المركونة وبضع المحلّات تقدّم خدماتها للزبائن ، أمّا الإدارات ومؤسسات الدولة فتبدو مفتوحة أبوابها ونتمنى أن يكون المظهر وفق المخبر ، ولا ينكر أحد الاستثناء الذي صنعته امتحانات البكالوريا وكيف يكابدهؤلاء الصعوبات ، ويبحرون في عالم المعرفة والحراك بين السؤال والجواب وهم صيام ـأي والله ـ وهم صيام فأعظم بهؤلاء .. وبعزمهم و صبرهم وجلدهم ، ولاغرو في ذلك لو عرفت أنّ أسلافهم من المسلمين الأولين خاضوا غزوة بدر وانتصروا فيها بإذن ربهم وهم صيام .
قمين بنا أن نستخلص العبر ونتعلّم من هذا الشهر ما أمكن من الدروس ، وأولها في تقديري أنّ هذا الشهر العظيم مهما صادف من الفصول فلا يجب أن يعيق الحياة وأن لايقف عقبة أمام مصالح الناس وهنا أقصد طبعا سلوك البعض وتعاطيهم السلبيّ غالبا مع هذا الشهر والتحجّج بالغبن والجوع والعطش وأعراض أخرى مبتذلة كالقلق والغضب والضجر والبقية معروفة لديكم بما تؤول إليه من شجار وخصومات وحوادث مرور مريعة ...
رمضان شهر عبادة واعتكاف في جانبه الروحيّ ، وشهر عمل وجدّ في حياة الناس ، وشهر يُظهر فيه المسلمون تفوقهم على سائر الأمم الأخرى في العقيدة والإنسانية وفي المظاهر كلّها . أمّا الذين يخالون أنّ هذا الشهر هو فرصة سانحة لسرقة جيوب الفقراء الكادحين ، وآخرون نوّامون كسالى يضبطون ساعاتهم على آذان الإفطار ، وآخر يطلق لسانه للسبّ والشتم وإذاية الناس بحجّة الصيام ، وآخرون يجرؤون على فعل أشياء نخجل أن نذكرها في مقامكم الطيب هذا , هؤلاء كلّهم لم تصبهم نفحات هذا الشهر الكريم ، وما عسانا إلا أن ندعوا لهم الهداية إن شاء الله .
رمضان مبارك للجميع ، وهنيئا للعاملين والعاملات والكادحين والكادحات والعابدين والعابدات والعاكفين والعاكفات والصابرين والصابرات في هذا الشهر العظيم ، بشرى لمن صامه إيمانا واحتسابا ، وسحقا للذين حرموا أنفسهم الأكل والشرب وما أصابهم الأجر في شيء .
حاج بينين .


نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 20 رمضان 1438هـ الموافق لـ : 2017-06-15



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com