أصوات الشمال
الجمعة 30 محرم 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * تمرّدٌ   * رحلة على ضفاف البؤسمن أجل التغيير    * فتوحات الوهم..........   * هجرة " عائد من الفردوس "   * آخر تلامذة ابن باديس في ذمّة الله تعالى الشيخ محمد لمين بن سيدي السعيد   * كلّهم عَهروا، واستحللوا الحُرَما    * مفارقة..........   * يمضي الرجال ويبقى النهج و الاثر ..هبة الله للجزائر، عبد الوهاب حمودة نموذج المدرسة الوطنية الأصيلة   * إنّها الملكة ..!!   * من جلال ثورتنا النوفمبريّة المجيدة    * تأملات فى الثورات العربية والأجنبية   * عاد أيلول   * جَــــــدِّي   *  فوح لأفنان الورد.   * رئيس الجبهة الوطنية البومديينية يخرج عن صمته و يؤكد: أشبال الأمة هي سليلة أشبال الثورة التي أسسها الراحل هواري بومدين   * مريضات سرطان الثدي ينزلن إلى شارع مدينة بشار    * مولدُ حفيد (شيبة الحمد)   * متليلي الشعانبة تشييع إبنها البار سفير الجزائر المرجعية الدينية عميد مسجد كلرمون فيرون بفرنسا الإمام محجوب الحاج حسين إلى مثواه الأخير في جو مهيب بحضور ولاة ووفد السلك الديني وشخصيات من فرنسا    * ضريبة باهظة   *  الدكتور محمد سيف الإسلام بــوفــلاقــة يُقدم كتاب:«النقد الـمسرحي العربي-إطلالة على بدايته وتطوره-»     أرسل مشاركتك
شعراء قصيدة "الشّيتة".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 898 مرة ]


((شعراء قصيدة "الشّيتة"))!!! (*)
بقلم/فضيلة زياية ( الخنساء).

إنّ الشّعر نابع من وجدان أعماق الشّاعر...
وإذ نقول: "الوجدان"، فإنّنا نعني الطّهارة الرّوحيّة للحرف النّبيل...
فإذا دخلت القصيدة في معمعات المدح والتّمسبح فسدت ولم تبق قصيدة أبدا...
ذلك، أنّ التّمسيح والتّمديح سوف يفقدها قيمتها الفنّيّة العالية، ويدخلها الطّمع والجشع ويصبح المتشاعرون والمتشاعرات في مقام:
((هاك، وهات))!!!
في وضعيّة:
((سلّم، تستلم))!!!
ولاحول ولاقوة إلّا بالله العليّ العظيم...
أصبح كتّاب الشّعر كثيرين هذه الأيّام...
ترى: هل هي علامات الفناء؟؟؟
فأمّا الشّاعر النّبيل الحرّ الأصيل، فإنّه يحرص دائما على أن تبقى قصيدته نظيفة طاهرة فوق الشّببهات...
بل يأنف أنفه الرّاقي شمّ ورود النّفاق...
وتأبى يده أن تمتدّ كي تستلم درهم الذّلّ...
والقصيدة حسّ مقطّر من نبل...
يفضّل الشّاعر الأصيل أن يموت جوعا: على أن يكون مشقشقا بنقيق مرحلة سوف يزول...
يفضّل الشّاعر الحرّ أن يموت جوعا: على أن يبيع حروفه...
وسوف ينصفه التّاريخ ولو بعد حين...
فالتّصفيق: ليس دائما للتّشجيع!!!
فهناك تصفيقات: هي صفعات قويّة لك!!!
فحذار من الصّفعات القويّة!!!
لأنّ الصّفعة القويّة أيضا تريدك قتيلا، بعد أن تطرحك أرضا!!!
ولن أحترم -أبدا- شاعرا باع مبادئه وراح يمدح لجنة تحكيم -عفوا! "لجنة تعتيم"- الواحد من القائمين عليها يكفر بالله بالمقلوب ويحتسي الخمر...
أين مبادئي وأصولي: إذا كنت أمدح من لا يستحقّ؟؟؟
أين قشعريرة القصيدة بداخلي؟؟؟
يامن أفسدتم نعمة القصيدة؟؟؟
لكم مكافآتكم المادّيّة الّتي تسدّ عليكم عار رمق الجوع...
ولي حرفي النّاصع وهو نابع من أعماق قلبي...
فلا وصل بيننا...
وموعدنا العقبى!!!

((هامش)):

(*)- "الشّيتة": كلمة بالدّارجة المغاربيّة الجزائريّة. وهي كناية عن تمسيح الأحذية وتلميعها؛ أي: تصنّع فعل الجميل في شخص من ذوي الرّؤوس الكبيرة كي يصل المرء مبتغاه ولو بأبشع الطّرق وأخسّها ولا حول ولا قوة إلّا بالله العليّ العظيم.
حسبنا الله ونعم الوكيل.



نشر في الموقع بتاريخ : السبت 1 رمضان 1438هـ الموافق لـ : 2017-05-27



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
إنّها الملكة ..!!
بقلم : منير راجي
إنّها الملكة ..!!


من جلال ثورتنا النوفمبريّة المجيدة
الدكتور : بومدين جلالي
من جلال ثورتنا النوفمبريّة المجيدة


تأملات فى الثورات العربية والأجنبية
بقلم : إبراهيم أمين مؤمن
تأملات فى الثورات العربية والأجنبية


عاد أيلول
بقلم : رجاء محمد زروقي
عاد أيلول


جَــــــدِّي
شعر : سعدية حلوة / عبير البحر
جَــــــدِّي


فوح لأفنان الورد.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                  فوح لأفنان الورد.


رئيس الجبهة الوطنية البومديينية يخرج عن صمته و يؤكد: أشبال الأمة هي سليلة أشبال الثورة التي أسسها الراحل هواري بومدين
بقلم : حاورته علجية عيش
رئيس الجبهة الوطنية البومديينية يخرج عن صمته و يؤكد: أشبال الأمة هي سليلة أشبال الثورة التي أسسها الراحل هواري بومدين


مريضات سرطان الثدي ينزلن إلى شارع مدينة بشار
بقلم : جميلة طلباوي
مريضات سرطان الثدي ينزلن إلى شارع مدينة بشار


مولدُ حفيد (شيبة الحمد)
بقلم : شعر: محمد جربوعة
مولدُ حفيد (شيبة الحمد)


متليلي الشعانبة تشييع إبنها البار سفير الجزائر المرجعية الدينية عميد مسجد كلرمون فيرون بفرنسا الإمام محجوب الحاج حسين إلى مثواه الأخير في جو مهيب بحضور ولاة ووفد السلك الديني وشخصيات من فرنسا
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
متليلي الشعانبة تشييع إبنها البار سفير الجزائر المرجعية الدينية عميد مسجد كلرمون فيرون بفرنسا الإمام محجوب الحاج حسين إلى مثواه الأخير في جو مهيب بحضور ولاة ووفد السلك الديني وشخصيات من فرنسا




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com