أصوات الشمال
الأحد 28 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الدَّعْوَة الإسْلاميَّة" بَيْنَ "التـّرْغـِيبِ و التَّرْهِيبِ"   * التفسير الموضوعي المفهوم و المنهج   * الشّاعر السّوريّ "محمّد طكّو" يطلق يصدر ديوانا إلكترونيّا خاصّا بالإسراء والمعراج.   *  أبحث عن وطن   * الموت بين أوراق الزهور   * أحبولة حواء    * مساء الزجل يحتضن شعراء مبدعين: بقلم: عزيز العرباوي   * حفيد القهر    * دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".   * لست أنا من يتكلم   * أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.   * بقس   * ومضة ...   * (( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن   * ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...   * برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون   * النسيان    * المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر   * صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة   *  اللَّهم بشــر الصابرين    أرسل مشاركتك
الإعلامية و المُمَثلة حليمة تواتي تتحرّر من كبتها و تؤكد: أحنّ إلى العودة للصحافة و مداعبة القلم
بقلم : علجية عيش
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 238 مرة ]

سيعرض خلال شهر رمضان الذي على الأبواب مسلسل جزائري "أكبادنا" سيناريو و إخراج السيناريست حسين ناصف، و تشارك في البطولة الممثلة القديرة بهية راشدي، فتيجة سلطان، عقيلة بلازمة، كما ستشارك في بطولة "الأمّ" الإعلامية و الممثلة المسرحية حليمة تواتي، التي خرجت عن صمتها لتكشف بعض الحقائق المسكوت عنها، تقول حليمة تواتي أن العمل المسرحي في الجزائر يشهد تقدما ملموسا رغم النقائص، لكنها و كإعلامية يشدها الحنين بقوة إلى العمل في الصحافة لتراقص القلم و الورق أمام القارئ

"أكبادنا" مسلسل رمضاني جديد للمخرج حسين ناصف
-----------------------
في بداية الأمر تكشف الإعلامية و الممثل حليمة تواتي عن خيوط المسلسل التي تقوم هي بدور الأمّ فيه و هو من الأعمال الدرامية، و المخرج هنا كما تضيف يحاول أن يعرض النتائج الوخيمة التي تسببها الهجرة الغير شرعية، لاسيما و قد شكلت ظاهرة الهجرة غير الشرعية للشباب الجزائري، أو كما اصطلح على تسميتها بالحراقة ، و لم تتمكن السلطات الجزائرية من إيجاد الحلول لتنامي الظاهرة، و تضاعف أعداد قوارب الموت لشباب يلقي بنفسه في البحر نحو المجهول ، و هي حالات شبيهة إلى حد ما بالانتحار غير المقصود هروبا من الظلم و البطالة و غياب العدالة الإجتماعة، وهو ما دفع بالحكومة إلى انتهاج الأسلوب الردعي بتجريم الهجرة الشرعية ، فالمسلسل يعالج المسلسل قصة شاب رغي في الذهاب نحو أوروبا على متن قوارب الموت، كونه لا يملك تأشيرة سفر، تمنعه الأم من السفر، لكن الابن يصر على تحقيق حلمه بطريقة أو بأخرى ، و لما يجد أمه مصرة على منعه، يحاول سرقتها من أجل توفير المال لذلك، و نسمع الأمّ تقول: هل تتركنا وحدنا و تذهب بلا رجعة؟ يصمت الابن و لا ينبت بكلمة، ما يجعل الأم في حيرة من أمرها، بحيث عجزت عن إقناعه بعدوله عن فكرة السفر كما تجهل تفاصيله.
و بعد أيام يصلها خبر وفاته في البحر، كانت الصدمة هي أن أعادوه لها في صندوق، و تبقى الأسرة في حالة انهيار، و ربما الفقر كان دافعا قويا لترك الإبن بلده ، و بحكم أن عاجز عن العمل بسبب مرضه، يعرض المسلسل كيف اضطرت الأم للخروج للعمل لضمان قوت أبنائها اليومي، فالإبن سرق كل ما تملكه الأسرة من مال، غير أن نهاية القصة تكون سعيدة عندما تكبر البنت الكبرى و تتزوج برجل غني و يرفع عنهم الفقر و الحزن، و الممثلة حليمة تواتي كانت لها أعمال عديدة في المسرح رغم حداثتها به، حيث شاركت في المهرجان الوطني للحكاية الأمازيغية بولاية تيزي وزو ، كما شاركت في مهرجان الأغنية الشاوية في مروانة ولاية باتنة ، و للعلم فإن الإعلامية و الممثلة المسرحية حليمة تواتي تتقن لغة "الشّاوية" التي ورثتها عن العائلة بحكم انتمائها إلى منطقة الشاوية ( باتنة)، كما شاركت في مهرجان الطفل بميلة و غير ذلك، آخر مشاركة لها كانت في الاحتفال بالذكرى 72 لمجازر 08 ماي 1945 بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بقسنطينة بحضور وزير الشباب و الرياضة و السلطات المدنية و العسكرية.
و كانت فرصة لنكشف النقاب عن ظروف تحول حليمة تواتي من الصحافة إلى المسرح و التمثيل، و ماهي الدوافع التي جعلتها تطلق "القلم" فهي كما أسلفنا إعلامية، حيث عملت في مجال الصحافة المكتوبة، كانت البداية في سنة 1982 بيومية النصر ، قبل أن تنتقل إلى يومية الجمهور، و كانت نهاية رحلتها الإعلامية حين عملت بوكالة الأنباء الفرنسية، و للمرة الأولى تخرج حليمة تواتي عن صمتها، و تتحرر من كبتها، و تكشف ما وقع لها، يوم خططت أطراف للإنقلاب عليها بسبب تعاملها مع وكالة الأنباء الفرنسية، و استغلت أطراف تنتمي إلى الجماعات الإسلامية تنظيم مهرجان "سيرتا" ، ليتم اختطافها عقب حوار صحفي أجرته الممثل العربي يوسف شاهين، و على حد قولها، كانت فتاة تدعى بن غزال هي من دبرت لها عملية الانقلاب، كانت تدرس معها بالثانوية و لكون هذه الأخيرة لم تنجح في امتحان شهادة البكالوريا حملت لحليمة تواتي الحقد الدفين، و ظل هذا الحقد يلازمها إلى جاءت الفرصة لكي تنتقم منها.
و دون الدخول في تفاصيل أكثر، بعد مدة تظهر حليمة تواتي ليشاهدها الجمهور على ركّح المسرح الجزائري، ممثلة بارعة، تؤدي دورها بإتقان و بلغة تنطق الحجر بل تذيبه ذوبانا، فقد كانت أول مسرحية شاركت فيها هي مسرحية " ربطة العنق" و هي مسرحية مقتبسة للسيناريست المصري عبد العظيم عبد الحق، و أول بطولة قدمتها حليمة تواتي كانت في مسرحية "العجوز و الكنّة" ، و لحليمة تواتي رصيدا فنيا لا يستهان به رغم حداثتها في مجال التمثيل، فقد مثلت في 14 فيلما، من بينها فيلم "البوغي"، فيلم "موني" و فيلم "ابن باديس"، كما شاركت في 07 أعمال مسرحية، و تمكنت من أن تحجز لها مكان في ميدان الشبيبة و الرياضة لتنظمَّ إليه كمؤطرة، حيث كان لها دور في تأطير 19 فوجا، تقول حليمة تواتي أن العمل المسرحي في الجزائر يشهد تقدما ملموسا رغم النقائص، و السبب كما تضيف يرجع إلى غياب التكوين من قبل المختصين في المسرح، و قبل أن نختم لقاءنا معها، تلملم حليمة تواتي جرحها و هي تحدثنا عن حنينها للعودة إلى الصحافة، على الرغم مما حدث لها من مشاكل، لأنها كما قالت هي ، كانت الخطوة الأولى لدخولها عالم الشغل و معرفتها بالجمهور.
علجية عيش


نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 18 شعبان 1438هـ الموافق لـ : 2017-05-14



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".
بقلم : إيمان محمد أحمد
دراسة حديثة حول


لست أنا من يتكلم
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
لست أنا من يتكلم


أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.
بقلم : محمد بسكر
أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.


بقس
بقلم : شعر: محمد جربوعة
بقس


ومضة ...
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
ومضة ...


(( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن
الشاعر : إبراهيم موسى النحاس
(( قصيدة النثر والقضايا الكلية ))                   قراءة في ديوان


ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...
بقلم : نجاع سعد
ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...


برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون
عن : تسجيلات اليوتيب
برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني  يستضيف الأديبة نجاة دحمون


النسيان
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
النسيان


المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر
بقلم : علجية عيش




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com