أصوات الشمال
الخميس 5 شوال 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * بومجارتن، أول مؤسس ومنظر في علم الجمال وفن الشعر الحديث   * نحو عولمة الدّين   * غيرة   * الفيسبوك وموجة الخطاب الديني .. دعوة لتأمل   * الشكوى للرحمن   * أحبابُــه ( صلى الله عليه و سلم)   * واقع التعليم العربي في اروبا   *  العيد "للجميلة وللفضيلة.   * من المسردية إلى مسرح اللحظة عزالدين جلاوجي يقدم تجربة جديدة ركحا وكتابة   * المقامة الوفاقية - السّطايفية    * قرآءة الخمسة الأحزاب بدار الطلبة بليالي رمضان العطرة بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية بالجنوب الجزائري   * قطر والكمين الأخطــــــــــر   * دراسة في بنية السرد، رواية "العلم الغائم للروائي "أحمد بغداد".   * أما آن ....   * محطات من عالم الطفولة   * سهرة تاريخية بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية التاريخ الجزائري وتحديات الثورة الاتصالية الجديدة   * حديث عن "الثقلين"   * قراءة في كتاب ( الجملة الإستراتيجيّة ) البنية والتعريف   * سؤال الفلسفة المفتوح على اللانهائيّ/ قراءة في نصّ "شرعيّةُ الفجْأَةِ والماء" للشّاعر فراس حج محمد   * غفرانك اللهم رب...    أرسل مشاركتك
لا مفر من العدم
بقلم : حسيبــــة طاهـــــر
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 155 مرة ]

لا مفر من العدم


دائما نلعن الحاضر نشتمه نصفه بأبشع الصفاة ،متحسرين على الماضِ المجيد , حالمين بالآتي المحمل بالمسرات و النجاحات ... إنها مجرد ميكانيزمات من مخلوق ضعيف ينتهج النواح والبكاء على الأطلال أسلوب حياة ، فلمْ يكن واقع الإنسان يوما بأحسن حال , كل عصوره حروب و مذابح ،دماء و جماجم ، كوارث بيئية أوبئة و أمراض مستعصية ... ، محن إيعاقات جسدية و دهنية عاهات تشوهات خلقية ... إن الإنسان ابن الألم و المعاناة يولد من رحم الأسى و يستميت في التشبث بالحياة محاولا البقاء إلى أجل أطول من المسمى ،و بالمقابل وبكل أنانية يتفنن في إهلاك غيره بكل الطرق المتاحة واللامتاحة ... يحلم بالخلود ويبحث عن إكسير الأبد... لكن في الحقيقة حتى الخلود معناة كبرى ، والغرق في الملذات الحسية أو حتى الروحية إلى الملانهاية سيجعلها أمرا غير ممتع بل مجرد روتين خال من أي إيثارة ، كما أن الغرق في الحرمان و تعذيب الذات يحوله إلى وحش ضار شرس بلا قلب وقنبلة موقوتة لو انفجرت لأشعت أثارها السامة إلى بضعة قرون ... فلا مفر لك من العدم أيها المخلوق المسكين ...وكل ما يجب عليك فعله هو أن تجعل حياتك الآنية أجمل قدر ماستطاعت يداك ويوم ترحل تترك هذا العالم أكثرأمنا للأجيال اللاحقة ... فلا البكاءعلى الأطلال يحي الموتى ولا انتظار الخوارق يجدى نفعا ... حسيــــبة طــاهــــر

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 23 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com