أصوات الشمال
الثلاثاء 11 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * التراث الشعبي والتنمية في ملتقى علمي بجامعة سكيكدة   * للنّقاش الهادئ، رجاء!!!   *  الاتجاه الإصلاحي في فكر الأستاذ عبد القادر القاسمي   * بوح التمني   * مرثيّة للوقت    * ( تطويب ) الثقافة و احالة الثقافة الى التطويب   * في مشروع عبد الوهاب المسيري و شقه النقدي التحليلي للنظام الفكري الغربي..   *  وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02    * تراتيل الفجر   * أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)   * من دفتر الذكريات    * الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..   * مع الروائي الشاب أسامة تايب    * اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر    * هَمْسُ الشُّمُوع   * الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري   * حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان   * النخبة تسترجع الأيام الذهبية لإتحاد الكتاب الجزائريين في ذكرى رحيل الأديب مصطفى نطور    * في الثقافة الجزائرية في القرن العشرين   * مثل الروح لا تُرى    أرسل مشاركتك
متليلي الشعانبة بولاية غرادية بالجنوب الجزائري تبارك لأبنها الدكتور جعفر جلول بن مسعود ترقيته لدرجة بروفيسور أنموذج التحدي و المثابرة .
بقلم : الاستاذ بامون الحاج نورالدين
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1295 مرة ]

متليلي الشعانبة بولاية غرادية بالجنوب الجزائري تبارك لأبنها الدكتور جعفر جلول بن مسعود ترقيته لدرجة بروفيسور أنموذج التحدي و المثابرة .



متليلي الشعانبة بولاية غرادية بالجنوب الجزائري تبارك لأبنها الدكتور جعفر جلول بن مسعود ترقيته لدرجة بروفيسور أنموذج التحدي و المثابرة .
إن كان للنهار شمسه و لليل قمره فلكون كواكبه و للنجوم أفلاكها، و للبحر درره و أصدافه،و المعادن بريقها و للريشة ألوانها. و للدف عزفه و للطبوع أنواعها و لألحان سنفمونيتها.
ولكن للحياة معالمها بالعلم و التميز وإن للتميز أهله و رواده ،و للرقي أستاذته و للترقية مختصوها و للبحث أصحابه.
إنه البروفيسور جعفر جلول بن مسعود, سليل إبن أهل الجهاد و الثبات خير خلف لخير سلف, إبن المدرسة القرأنية و حفظة كتاب الله من طلبة الشيخ الطالب علي بن الذيبة و الطالب الشيخ بوصيحة رحمة الله عليهم بحي حاضور .
الفتى المثابر الطامح بكل إرادة و عزيمة من متفوقي مدرسة الشهيد بلخضر قدور بالرزيقي و مفتكي الشهادة الإبتدائية بها و الإنتقال للطور المتوسط بمتوسطة إبن باديس و بتحصله على شهادة التعليم المتوسط و أعلى المعدلات, أنتقل إلى ثانونية مرماد بغرداية, شعبة الريضايات و بها تحصل على شهادة الباكالوريا.
بعدها تنقل للتعليم العالي أين نال بجدارة و إستحقاق بعد سنوات الكفاح بعيد عن الديار, شهادة مهندس دولة في الهندسة الكهربائية من المعهد الوطني للكهرباء و الإلكترونيك ببومرداس, ولم يكتفي بالشهادة فنال دبلوم في اللغة الإنجليزية, ثم دبلوم دراسات متخصصة في الصيانة و المراقبة النووية من المحافظة السامية للبحث بالجزائر, لم يكفتي الفتى الطموح بما حصده من شهادات فولج باب العلم و الرقي عاليا الذي فتح شهيته للمزيد من الدراسات و إفتكاك الشهادات, فنال شهادة الماجستير في الإلكترونيك من جامعة البليدة و أكمل بحثه العلمي و دراسته الجامعية بأفاق واعدة لكن هاته المرة من وراء البحار بالضفة الأخرى للبحر الأبيض المتوسط.
فنال شهادة الدكتوراه في الطرق الفزيائية للإستكشاف عن بعد من جامعة فرساي في باريس بفرنسا.
بعد إتمام مرحلة التعليم العالي و التكوين توجه للحياة المهنية, حيث أشتغل كباحث بالمركز الوطني لعلم الفلك و الفيزياء الفلكية بالجزائر, ثم مهندس بحث بالمركز الوطني للبحث العلمي بباريس بفرنسا. ورغم تفوقه و تميزه العلمي و إثبات مكانته و قدرته العلمية البحثية بين زملائه الباحثين و كوكبة الدكاترة, إلا أنه فضل الرجوع إلى أرض الوطن بكل شموخ و كبريا و برأس مرفوعة بتشبعه قوميته و هويته و إنتمائه وحسه الوطني إبن سليل الأسرة الثورية و المجاهدين بجكم كونه إبن المجاهد جعفر مسعود بن علي و إبن اخ الشهيد جعفر جلول بن علي في صفوف معارك الحرب التحريرية الذي سمي على أسمه تيمنا و تبركا به.
فأنضم إلى فريق البحث وأشتغل كباحث في مركز تنمية الطاقات المتجددة بالجزائر, ليستقر به المطاف مديرا لوحدة البحث التطبيقي في الطاقات المتجددة بغرداية مند تاريخ تعينه و إلتحاقه بالوحدة 2013 التي عرفت تطورا وتحسنا ملحوظا بشهادة العام و الخاص و خير دليل الندوات و الأيام و الدراسية و الملتقيات الدولية التي نظمها بالوحدة و التي حضرنا منها البعض شاهد حي.
لم يكتفي بالشهادات و المناصب فظل مواظبا يواصل بحوثه, إذ يعمل حاليا بعدة مشاريع بحث عالمية و وطنية خصوصا مشروع القمر الإصطناعي بيكار الذي أرسل إلى الفضاء في أواخر 2010.
له عدة منشورات علمية وكتابات ,إضافة إلى كتاب يلخص أطروحة الدكتوراه الذي أصدرته إدارة مطبوعات الجامعات الأوروبية.
واصل البروفيسور جعفر جلول بحثه و تسجيل بصمته ومكانته في عديد المحافل و المؤسسات العلمية , فهو عضو في عدة مجالس علمية لمؤسسات تابعة لوزارة التعليم العلي و البحث العلمي.
فألف مبروك للأخ الكريم و الصديق العزيز و الجار الحبيب و إبن متليلي الشعانبة البار بالجميع.
فحري بنا اللحظة و الساعة منذ إعلان الفرحة وعلمنا بخبر الترقية ونحن خارج الديار بأرض المهجر , إلا أن نشارك البروفيسور بالتهنئة و التقدير أهل التميز و الترقية بالدرجة.
فبهاته المناسبة السعيدة لا يسعني من خارج الديارإلا أن أتقدم لسيادتكم بتهنينا القلبية الحارة وبأسمى التباريك, متمنين له مزيدا من التألق والنجاح في مسيرتك العلمية و رسالتك العلمية خدمة لطلبتنا الأعزاء والتوفيق في أداء مهامك وفقك الله و أعانك ألف ألف مبروك وعقبى لترقيات قادمة مستقبلا بإذن الله.
تهئنة الأستاذ بامون الحاج نورالدين
ستساربورغ فرنسا 08 أفريل 2017

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 12 رجب 1438هـ الموافق لـ : 2017-04-09



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا. والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!! /الحلقة:02
بقلم : محمد الصغير داسه
     وَيْرْحَلُ..سِي لَخْضَر خِليْفَاتِي.. مُكَبِّرًا.    والشُّهَدَاءُ ..لاَيَمُوتُونَ..!!      /الحلقة:02


تراتيل الفجر
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
تراتيل الفجر


أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)
بقلم : ياسر الظاهر
أحزان وأحلام متكسرة - قراءة في ديواني تميم صائب (حزن الجواد المتعب وحزة السكين)


من دفتر الذكريات
بقلم : شاكر فريد حسن
من دفتر الذكريات


الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..
بقلم : بشير خلف
الكتابةُ لحظة ُوعْيٍ..


مع الروائي الشاب أسامة تايب
بقلم : حاوره: البشير بوكثير
مع الروائي الشاب أسامة تايب


اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
اتحاد كتاب فرع سيدي عيسى و النادي الأدبي يذكران بأحداث 11ديسمبر


هَمْسُ الشُّمُوع
بقلم : فضيلة معيرش
هَمْسُ الشُّمُوع


الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري
بقلم : أحمد سليمان العمري
الدكتور الأنيق لا يضرب إلّا بالهراوات، أحمد سليمان العمري


حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان
حاورها : عبدالكريم القيشوري
حوار خاص مع الشاعرة الفلسطينية هيام مصطفى قبلان




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com