أصوات الشمال
الأربعاء 9 شعبان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * أبكي رثاء من عبر   * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر حليلو نور الدين    * أحاديث العشيات اخراج الشاعر محي الدين حليلو    * حظر   * اغتيال البروفيسور" فادي البطش" رحمه الله   * موسوعة شعراء العربية   * أنا وخالدة    * أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب    *  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة    * هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس    * الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية   * محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "   *  مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء   * وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك   *  عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية    * حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات   * زنابق الحكاية الحزينة ...   * حفريات دلالية في كتاب " الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي " لــدكتور عمارة ناصر    أرسل مشاركتك
مشاهد عالقة ....
بقلم : باينين الحاج
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 550 مرة ]

الأم كلمة تختصر الحياة ، تحمل على كاهلها معنى المدرسة والناشئة والأجيال القادمة كلّها ، طريق يرسم السبيل الى الفلاح والنجاح ، مفتاح للخير ، مغلاق للشر ، الأم يا خليلي مقام اللين والرفقِ ، والمفرّ من الطيش والنزقِ ، وسراج بنوره إلى العلياء و الألقِ .

مشاهد عالقة ...
كلّ التوق ونسمات الشوق لك يا أمي ، كم أرنو إلى طيفك وأحنّ إلى صوتك وجمال محيّاك وإلى بسمات ترتسم على شفتي ثغرك فتعطي فيضا من الأمل يسعني مدى الحياة ، وعطرا احتكره حتى الممات .
ها أنا اليوم أجرّ خيبتي من دونك يتيم في سنّ الكهولة ، أهيم على وجهي كالشارد وسط شحطات البؤس في ليلة شتوية سرمدية ، أعود إليك كلما سكنتُ إلى صمتي لأتحسس المشاهد التي لا تزول وظلّت عالقة من طفولتي إلى كهولتي . كيف لا أذكر حضنك الدافئ الذي كان وطني الذي ألجأ إليه كلّ حين ، ولباسك الأبيض الناصع القشيب ، ولسانك العطر الذي علّمني الحياة ، ووجهك البدر الذي أنار الطريق بضحكته الساحرة الفاتنة فإن غابت كان هالة تبشّر بالعيد والمسرّات ، ما زال صوتك في أذني لا يغادر ، ووجهك بين المقلتين محاصر لا يبرح ما يرتجي البصر ، ورائحة المسك وعود الأراك والعنبر ، والجسد في كفنه محتضَر .
كيف لا أذكر قهوة أمي ورائحة الحطب الجزل تحت ابريق كساه الحزن بسواده و خبزة تحت ملّتها حين أوبتي من الرعي والشمس قاب قوسين أو أدنى من الغروب في ريفنا الجميل الذي يتخذ من السفح متّكأ ومن الأحراش ملجأ ومن النهر مُرتَزقا ، ومن المروج المطلولة بالجمال مزارا ومن الورود التي تتنفس بالفاغية عرسا بهيجا .
تحت الثرى كان المساق ، وبقي الاسم و الألق وجفون غزاها الأرق، ووجه كساه الحزن والقلق . هكذا دأبت الأيام وتتالت وتشابهت عليّا وانهالت .
كان لها في آخر الأيام عصا تتكئ عليها ولها فيها مآرب أخرى ، ألِفتها وأصبحت رجلها الثالثة ، مرتحلة كانت أو ماكثة ، تزيدها وقارا ورفعة وإكبارا ، كنت أعتبر حالها من حال أمي فأتفقّدها وأخاف أن يصيبها مكروه ، فيحزن لها قلب والدتي ويتملّكني حينها شعور بالحسرة و الأسى . تعلقت بها أنا أيضا وجعلت لها مقاما طيبا عندي فأهيم بالنظر إليها إذ تنقلني إلى ذلك الرغد الحياتيّ الجميل فتهديني أبهى المناظر ويكتب اليراع حينها أرقّ العبارات وأسماها ، وتنحت الحروف في صدري كلمة أمي بحبر لا يزول .
الأم كلمة تختصر الحياة ، تحمل على كاهلها معنى المدرسة والناشئة والأجيال القادمة كلّها ، طريق يرسم السبيل الى الفلاح والنجاح ، مفتاح للخير ، مغلاق للشر ، الأم يا خليلي مقام اللين والرفقِ ، والمفرّ من الطيش والنزقِ ، وسراج بنوره إلى العلياء و الألقِ .
أن تودّع أمك إلى غير رجعة حامدا الله محتسبا صابرا فتلك أجلّ النعم ، وأن تدعو لها فذلك من أفضل الشيّم ، وأن تسير على خطاها فذاك من أفضل القيم .
تذهب الأجساد وتبقى المعالم والدروس والحِكم ، وتسوقنا الأقدار بين النعم والنقم ، لكنّ الأم تبقى الغاية والبلسم ، وخيركم من دعا لها وترحم .
حاج . بينـــين .

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 21 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-20



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

من أحاديث العشيات

من أحاديث العشيات

.
مواضيع سابقة
أنا وخالدة
بقلم : فضيلة معيرش
أنا وخالدة


أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب
بقلم : الشاعر جيلالي بن عبيدة
أحاديث العشيات جنة الشعراء و تفاحة الكتاب


اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
  اللسانيات التطبيقية: الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي  في حلقة نقاشية بقسم اللغة العربية في جامعة عنابة


هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس
بقلم : علجية عيش
هكذا استخدمت الإيديولوجية المرأة في عمليات التجسّس


الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية
الدكتور : وليد بوعديلة
الجامعة الجزائرية و البلاغة العربية


محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل " الفرسان الحمر "
بقلم : د.جودت هوشيار
محنة المثقف في رائعة إسحاق بابل


مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء
الشاعر : الشاعر عامر شارف / بسكرة .
 مشاهد قبيل الشهادة...عفوًا أيّها الشهداء


وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك
بقلم : السننية للدراسات الحضارية
وداعـــــا يا حـــــراس الجـــــزائر : تــعـــــــــــــزية تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك


عودة الجدل حول قضية "إمامة المرأة" !! توظيف غربي لإلهائنا عن قضايانا المصيرية
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
 عودة الجدل حول قضية


حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات
بمشاركة : صابر حجازي
حوار مع الكاتب والشاعر والاعلامي صابر حجازي اجرته ابتسام حياصات




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com