أصوات الشمال
الأربعاء 28 شعبان 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * وافترقنا 2   * ماذا بعد شهر التراث ؟    * غربة امرأة   * عذابات..   *  غصة قصتي   * ترامب النسوانجي وام كلثوم   * اصداء من لقاء القصة بتلمسان   * أخطاء في كتاب التاريخ للسنة الثانية ثانوي   * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يُحلل قضايا تعليمية اللغة العربية في كتاب جديد   * المجاهد المهمّش ورفيق العلماء : الخيّاط سي المبروك شريفي شفاه الله   * اعتذار لقريش ووكلائها عن ( غزوة بدر)   * انطباعات عائد من عاصمة الزيانيين   * الملتقى الوطني للقصة القصيرة بتلمسان   * مفهوم فلسفة الفن وعلم الجمال عند نيتشه   * (( صورة الأب/ الوطن في ديوان" إنِّي قد مَسَّني الضُرُّ")) للشاعر الجزائري محمد مبسوط   * نحو انتاج مشروع ثقافي وطني فلسطيني   * تساؤل بقلم :حفيظة طعام   * الشاعرة (( صورايا إينال )) ودهشة القصيدة الفنية    * قطوف من ملتقى القصة بتلمسان *** **** عميد وجهاء الملتقى ...شيخ الاطايب .. الاديب الكبير بشير خلف .   * حرف    أرسل مشاركتك
عطش السنين على ضفاف أحلام
بقلم : وليد جاسم الزبيدي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 298 مرة ]
جاسم الزبيدي


في محراب الأسطورة الفينيقية..

قراءة في نصوص الشاعرة د. عدالة جرادات


aswat-elchamal
المقدمة/
أنْ تغترفَ قطراتٍ من بحر، لا يعني أنهُ البحرُ، أو.. أن تقطفَ زهرةً من بستان، فهي ليست البستانَ كلّهُ، لكنْ..؟ وجدتُني أقتنصُ اللؤلؤ والفيروز من محيطاتٍ تمتدّ معانقةً السماء، وخرجتْ في شبكة صيدي مجموعة من نصوص، وضعتها تحت مجهر التحليل والنقد، لأكتبَ في شعر شاعرةٍ أتوقعُ أنها سيكون لها شأن في الساحةِ الثقافية، شاعرةٌ من بلدٍ غالٍ وعزيزٍ، حُفرتْ حروفُهُ في القلب، فلسطين الحبيبة، بلد محمود درويش، وسميح القاسم، وياسر عرفات..!! هي الشاعرةُ الدكتورة عدالة جرادات، كتبت في امور علم النفس والسياسة، ولها ديوان واحد بين خمسة اصدارات (عطش الياسمين). سأضعُ لنصوصها النثرية إطاراً أزعمُ سيكشفُ عن جماليةِ النّص وأبعادِ غوره. وهكذا سنقفُ مع النصوص وهي على التوالي: هكذا يغنّي آذار/ أنثى/ الأرضُ أنا/رحلة/ مدينتي/ أنا وعيناك/.. سنتابعُ النصوص في قراءةٍ شعريةٍ وبعين الشاعر والمتلقي المتحسّس المتذوّق.
عناوين النّصوص/
وأنتَ تتابعُ نبضات حروف العنوان، تجد فيها عطر (مدرسة الديوان) ونرجسية الرومانسية في اختيارات (ابراهيم ناجي، وعبد الرحمن شكري، وابراهيم المازني) ولعلك ستقول: ما الذي جعلك تربط بين الشاعرة (عدالة)، وهؤلاء الشعراء الأفذاذ التي ترتبط أعمالهم بالتجديد في الشعر العربي، وهم من مدرسة ونوع شعري مختلف؟؟، أقول: صحيح ما تقول ياسيدي، ولكن؟ نعم نصوص الشاعرة نثرية وهي في باب واغراض بعيدة عن نصوص وأعمال الشعراء في مدرسة الديوان، لكن موسيقى النّص الداخلية، والألفاظ التي تبني النّص، وروح النّص، تنسجمُ وتلتقي مع نهر الرومانسية الذي تبحرُ به نصوص الشعراء. بل وأضيف على ذلك أن رومانسية الشاعرة (عدالة) وُلدتْ من جوٍ ورحمٍ مجبول على الحزن والألم، فتوسعُ الضفاف لسفنٍ حالمة أن ترتقي ناصية نصوصها.
وهنا تقرأ شاعرية العنوان الذي تختارهُ بتأنٍ وذكاء، وتجعلُ من العنوان نصاً آخر، فتقرأ (هكذا يغني آذار) فيه نسمة الربيع، ودفق الأثر المتناسق مع غيمة السماء وألوان الزهر والعشب في موسم ولادة الحياة من جديد. وعنوان آخر (أنثى) بكل ما تحملهُ هذه الكلمة من عفّةٍ وطهر، وجمال، وغنج، ومعانٍ للتخييل في رسم صورة محبوبة. أمّا عنوان (الأرض أنا) فتجد فيه صرخة، وتثوير، بل وتأكيد، وفخار، باستخدام ضمير المتكلم (أنا)، عنوان يجعلُ فيك الحماس يتوقد كي تقرأ النّص وترى تيمة الفكرة. وعنوان (رحلة) يحيلك الى رحلة السندباد، وقصص وأدب الرحلات عند العرب وهي بذلك تحفّز الذاكرة كي تتثاقف مع الصور التي ترسمها بالرمل شاعرتنا في أجواء وعبق التاريخ. وفي نص آخر عنوان (مدينتي) وها هي الشاعرةُ تُملي على المفردة (ياء المتكلم/ ياء التملك) مفردة الأنتماء، ونرجسية المشاعر تجاه الوطن الذي يبدأ بالبيت فالمدينة. وختاماً عنوان (أنا وعيناك) رومانسية الروح ودفق مشاعر تجاه عيون منْ تحب، فجعلت من (واو العطف) لباس العاطفة، ورباط التعلّق والارتباط بالآخر لتؤلّفَ فلسفةً بين انتماء الأنا للآخر، أو أن يكون الآخر سبباً لديمومة وحضور (الأنا).
-الحُلم الأول/ هكذا يغنّي آذار:
في قراءتي للنّص، توجّستُ بخطى قلمي وهي تسابقُ السطور،حيث يضعُ خطوطاً تحتَ وفوقَ كل كلمة، ليرسم بل ليصلَ الى خارطة النّص، وأين بدايته وكيف سينتهي، فوجدتُ عذريّة المعنى في تفجير الألم الرافض للدمع، ونداء بنفي الأساطير التي أتعبتنا ومللنا من تكرارها كمعوّذةٍ، بوعودها الكاذبة، وأكوام الحجارة، هو حلُمٌ آذاريّ، يفترشُ الجمالَ ويحتضنُ الطفل واليمامة، وملائكة الجمال.
تذوب الهموم
تتفجر ينابيع
أبكاها
طفل ويمامه
قهرتها اساطير
الوعد واكوام الحجارة
وعذراء للجنة
من شوق
جمعتِ الشاعرةُ مفرداتٍ متآلفةً مختلفةً في آنٍ وهذا سرّ صيرورة نصوصها (الهموم،ينابيع،طفل،يمامة،ملائكة،جمال)كأنها تجمعُ بين الماء والنار في كفٍ واحدة.
-الحلم الثاني/ أنثى: بين احساسٍ في الإدراك الجمالي لسرّ بين العبث واللامعقول، تنفثُ الشاعرةُ عطر الياسمين وتغزلُ ثوبَ زفافها، ثم يظلّ وشمَ أنوثتها في جبين حضارة، لتكونَ رموزها بكائيةً الى الشام، الى كل غدران الدم والذبح، لتؤدلجَ حكمةً تظلّ كمنولوج يدورُ في ثنايا النّص: (منْ لا يخشى الظلامَ لا يهابُ النفق..). أنهُ الأفق المفتوح أمام المتلقي ليلوّنَ صور الشعرية في النّص بين قمع الظاهر، وترتيب بناء المدلول.
من ملح الارض
غزلت ثوب الزفاف
وتكللت
بالياسمين من شام
ومن حلب
عربية
مهرها
جذور فوق التراب
تربعت ..
واينعت .
احواض المسك
وانشدت ..للوطن
للحرية
من لا يخشى
الظلام
لا يهاب النفق

-الحلم الثالث/ الأرض أنا:
خطابيةُ العنوان، وموجدةٌ في الحنين، أنها بكائيةُ وطن، بكائيةٌ لأرضٍ تشم فيها عطر البارود، ويتلاقحُ معها الطّلعُ، رسائل سلام، معها أزيزُ رصاص، فسلام الأرض لا يأتي عبر الذلة والإذلال، إلا في قلمٍ عتيد، وصوتٍ مدوٍ، أرى النّص منبري، فيه من الحماس والمباشرة، والخطابية.
اشعلي نوّار العشق
ومن اغصان الوفى
تسللي حدود السنا
وعاتبي الوجود
واعزفيني
بالصبر وبمناجل
جدي احصديني
ضجيج البارود غيابه
مثل الحضور
الارض انا
وانت السماء
عنيد للحق
فاتركيني

-الحلم الرابع/ رحلة/: هي رحلة الروح، وكأنها ولوج في عالم الميتافيزيقيا، ابحارٌ في تحوّلات النّص، بين الواقع والميثولوجيا، سندباد يمخرُ قاربهُ بين جزر التراث والتاريخ بين سقوط بابل وميراث كنوز الجهل وأسفار أبي لهب. هكذا وجدتْ الشاعرةُ في خزينها الثقافي والمعرفي أن تضخّ في النّص أنفاسَ ماضٍ معطّر بحاضرٍ حزين، يحملُ بين طيّات صفحاته مأساة.
تتصدى ينابيع
اغلالها كؤوس
اعياها صمت
وسلاسل من
عناقيد الغضب
تقاتل الاعياد
و سقوط بابل
ومعابد من ذهب
ميراثها كنوز الجهل
واسفار ابي لهب ...

-الحلم الخامس: مدينتي/ تريدُ الشاعرةُ في هذا النّص، أن تؤسّسَ لها مدينةً فاضلة، جمهوريةً جديدة، تحلُمُ أن تكون فوق الغيوم، على ذرى سماوات، لاينالها احتلال ولا قيود الانسان، مدينةٌ تزخرفها بالطيب والعنبر، وتؤطرُها بالشعر وبراءة طفولة، بعيداً عن وحشية الظلام والفقر.

هديرها احزان ومواجع
بخاصرتها
مخاض يجيد
بلاغه الآلآم
وعيون
تسكنها
امطار بين ذاكرة
الموج
واكواخ فوق
الغيوم تغادرها
خواطر
لمواسم العيد تغني
لا تغادر

-الحلُمُ السادس/ أنا وعيناك: فورةٌ وثورةٌ رومانسية، إذْ تستدعي الشاعرةُ من ذاكرةِ الجمر، حديث الحبيب، ويبدأ النّص: (قالَ لها: أعيريني..) أنهُ خزين محبة وشوق، كانَ معلّقاً على هامش القلب، فاستدّلت به هامشاً، ثم متناً لتبدأ الحكاية، بل ولتغزلَ من عينيه حوار وحبكة الحكاية، وهي تنقشُ فوق سماوات صحوتها وحلمها خارطة اللقاء وكيف سيكون الوعدُ والموعدُ ومنْ سيكون بداية الحديث ومنْ سيمتلك جرأة القرار في الاعتراف والبوح. حُلمٌ يبعثُ الأمل للقاء قادم.
قال لها اعيريني
عيناك
حتى اقوم بطقوس
اللقاء
اشع ابتسامة
من عبيق الهوى
تسمعها
اخبار قلبي
والسماء تزينها
قناديل الدروب

الخاتمة/ نصوصٌ تبعثُ الأمل بأن الأدب النسوي بدأ ينسجمُ وروح الابداع ويخطو نحو مشهد ثقافي يتحرّرُ فيه من كل قيود العادات والتقاليد السقيمة، ليشير بكل جرأة الى حضوره.. مبارك للشاعرة الدكتورة عدالة هذا المنجز وننتظر منها المزيد..!!

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 19 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-18

التعليقات
عبدالواحد الشيخ محمود
 لم اطلع على ديوان الشاعرة الفلسطينية الدكتورة جرادات لكني شعرت كليا وكأني قراته كله فقد رسم الدكتور وليد الزبيدي خارطة مفصلة للديوان واستطاع توظيف الحس الرومانسي بطاقته القصوى حيث فكك بحسه النقدي الاكاديمي النص الشعري ليكشف الالم من خلال النص ليخربنا ان الشاعرة والتي تتكلم احيانا بروح الانا ماهي الا تضخيم لحبها لوطنها وتعلقها بنسمة الربيع وشمس الصباح التى تهب عذبة عليها بأحساس الانثى الواعية والمثقفة فديوانها عطش الياسمين الذي تناوله الشاعر والناقد الزبيدي هو عطش الارض وهو امتداد لنسق ثوري سبقها اليه محمود درويش وسميح القاسم وفدوى طوقان ..وغيرهم مماانجبتهم الارض المعطاء بالامجادعلى مر الزمن 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com