أصوات الشمال
الأحد 28 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * الدَّعْوَة الإسْلاميَّة" بَيْنَ "التـّرْغـِيبِ و التَّرْهِيبِ"   * التفسير الموضوعي المفهوم و المنهج   * الشّاعر السّوريّ "محمّد طكّو" يطلق يصدر ديوانا إلكترونيّا خاصّا بالإسراء والمعراج.   *  أبحث عن وطن   * الموت بين أوراق الزهور   * أحبولة حواء    * مساء الزجل يحتضن شعراء مبدعين: بقلم: عزيز العرباوي   * حفيد القهر    * دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".   * لست أنا من يتكلم   * أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.   * بقس   * ومضة ...   * (( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن   * ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...   * برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون   * النسيان    * المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر   * صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة   *  اللَّهم بشــر الصابرين    أرسل مشاركتك
"حديث عصا" في أمسية أدبية لشباب مستنير
بقلم : جميلة طلباوي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1344 مرة ]

مرّة أخرى تبادر جمعية شباب مستنير إلى جمع شمل المثقفين و عشاق الكتاب في أمسية أدبية بدار الثقافة لمدينة بشار .
الأمسية هذا السبت 25فبراير 2017م خصّصت لقراءة تفضّل بها الناقد الأستاذ عبد الحفيظ بن جلولي لرواية "حديث عصا" للروائي ابن مدينة القنادسة محمد جابري.
بحضور وجوه متعطّشة لمثل هذه اللقاءات الأدبية ، قدّم الأستاذ عبد الحفيظ بن جلولي ملخصا للرواية ، ثمّ راح يسبر أغوارها انطلاقا من العتبة النصية "العنوان " المفتوح على قراءات عديدة ، إلى الوقوف عند شخوص الرواية من البطلة "رجاء " الفتاة المشلولة التي عاشت على ذكرى عضو مهمّ في جسدها و هو الرجل الذي استبدلته بعصا ترتكز عليها في تنقلاتها،و بكلّ ما كان يجول داخل هذه الفتاة المشلولة الرجل القوية الإرادة من أجل تحقيق حلمها في الحصول على قدم تترك به أثرا على الرمل ،إلى تخلّي أخيها عنها و اضطرار والدتها للخروج للعمل و الاعتماد على النفس من أجل تغيير واقعهما، و هذا ما حدث فعلا بعد أن واصلت رجاء دراستها و زارت الطبيب الذي أعاد إليها الأمل بتركيب رجل اصطناعية استطاعت أن تطأ بها الرمل و أن تترك عليه أثرا كما كانت تحلم دائما.
الرواية كتبها محمد جابري عام 1981م و حصل بها على جائزة في قسنطينة عام 1983م لتقوم الجهة المنظّمة للمسابقة بطبعها لترى النور، و بالتالي يمكن فهم مدى ما يمكن أن تحتمله هذه الرواية من تأريخ للتحوّلات الاجتماعية التي عرفتها الجزائر في تلك المرحلة .
كما أكّد الأستاذ عبد الحفيظ على نقطتين . الأولى أنّ محمد جابري اختار الظلّ و الكتابة في صمت بعيدا عن الأضواء، و ما زاده الظلّ إلا عمقا فاستحقّ أن يكون كبيرا .
و النقطة الثانية تمثّلت في خصوصية رواية "حديث عصا" التي وصفها الأستاذ عبد الحفيظ بالكلاسيكية و أنّها تذكّرنا ببنائها و بلغتها البسيطة برواية اللاز للطاهر وطار و ريح الجنوب لعبد الحميد بن هدوقة.
و إن كانت رجاء حققت حلمها بأن تركت أثرا بقدمها على الرمل، فلقد نجحت جمعية شباب مستنير في ترك أثر طيب في نفوس الحاضرين الذين استحسنوا هذا التقليد الثقافي المتمثل في قراءة في كتاب .تمّ في نهاية اللقاء تكريم الروائي محمد جابري الذي غاب عن الأمسية بسبب ظروف خاصة و حضرت روايته بقوة في وجدان الحاضرين من خلال التقديم الجميل لها من طرف الأستاذ عبد الحفيظ بن جلولي الذي استلم التكريم نيابة عنه.

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 28 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : 2017-02-25



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".
بقلم : إيمان محمد أحمد
دراسة حديثة حول


لست أنا من يتكلم
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
لست أنا من يتكلم


أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.
بقلم : محمد بسكر
أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.


بقس
بقلم : شعر: محمد جربوعة
بقس


ومضة ...
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
ومضة ...


(( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن
الشاعر : إبراهيم موسى النحاس
(( قصيدة النثر والقضايا الكلية ))                   قراءة في ديوان


ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...
بقلم : نجاع سعد
ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...


برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون
عن : تسجيلات اليوتيب
برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني  يستضيف الأديبة نجاة دحمون


النسيان
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
النسيان


المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر
بقلم : علجية عيش




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com