أصوات الشمال
الجمعة 26 ذو القعدة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * دراسة حديثة حول" توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارستهُ الإعلامية".   * لست أنا من يتكلم   * أسطرٌ من الواقع الثقافي ببوسعادة فترة الحرب العالمية الثانية.   * بقس   * ومضة ...   * (( قصيدة النثر والقضايا الكلية )) قراءة في ديوان " نزيف الأنبياء" للشاعر عصام عبد المحسن   * ستــــــــــائر من وجــــــــــــــع...   * برنامج قراءات مع الإعلامية وفاء فكاني يستضيف الأديبة نجاة دحمون   * النسيان    * المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر   * صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة   *  اللَّهم بشــر الصابرين   * رواية جديد للأديب عزالدين جلاوجي   * المدينة والثقافة: عنوان ندوة بالمكتبة الشاطئية بالجديدة بقلم: عزيز العرباوي   * جمالية تفاعل الرمز مع السرد في قصة (غميضة) للقاصة دليلة مكسح   * رفقا أيتها التربة.....   * الصحافة الإسلامية، ما لها وما عليها !!   * دراسة حديثة حول توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارسته الإعلامية.   * دورة حسان الحسني    * القراءة الأنثروبولوجية للأدب..مجموعة قصصية ظلال بلا أجساد للقاص بشير خلف    أرسل مشاركتك
قراءة في قصة ( لا وقت للكفن ) للكاتب الأديب : حمد حاجي
بقلم : جمال الدين خنفري
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 356 مرة ]
الأستاذ: جمال الدين خنفري


أتاحت لي ( مجلة قصيرة الاكترونية ) في الآونة الأخيرة قراءة نص سردي في منتهى المتعة و الرقي ينصهر في بوتقة ( القصة القصيرة جدا ) موسوم بعنوان : لا وقت للكفن . للكاتب الأديب : حمد حاجي.


أتاحت لي ( مجلة قصيرة الاكترونية ) في الآونة الأخيرة قراءة نص سردي في منتهى المتعة و الرقي ينصهر في بوتقة ( القصة القصيرة جدا ) موسوم بعنوان : لا وقت للكفن . للكاتب الأديب : حمد حاجي.
المفتتح ننطلق من العنوان ( لا وقت للكفن ) الذي يعد مفتاح النص السردي و هنا قد جاء لافتا و مبهرا ليحثنا إلى ولوج أغواره و استضاح مجاهله برؤية انطباعية تحمل قراءة دلالية . نقول : أن النص الذي أمامنا يرسم لنا صورة تراجيدية بأبعادها الإنسانية في زمن قذارة الحرب الموبوءة بمشاعر الخوف و هاجس الموت و ضنك المعيشة و ذل السؤال و الأنانية الطاغية على ذوي المصالح الآنية دون اعتبار لآهات و جراحات وبكائيات الأنفس المفجوعة في قريب . فهذه الصورة التي قدمها لنا الكاتب هي لأجل إحساسنا بمضار خطورة الحرب وأثارها المدمرة على البنية التركيبية لمجتمعنا ووضعنا في مسار مسؤولياتنا لاتخاذ المواقف الحاسمة والجريئة و الرادعة من شأنها الحيلولة دون وقوع تداعياتها في صيرورة بناء الحياة . و الملاحظ في النص أن شخصياته تشكل ملامح أخاديد الأشجان العميقة التي تبرز في الأم الثكلى التي عزيت في ابنها الذي ذهب ضحية الحرب / الوليد الأصغر .. إضاءة الأمل المتبقية مع الوجس لفقدانه / الزوج في طابور وكالات الغوث المشبعة بالذل يحمل روحه على كفه . و بناء على محور هذه الشخصيات الكامنة في ثنايا هذا النص لا يمكننا إلا أن نقول : أن دم الإنسان لا يساوي فلسا فهدره مباح . و أن كرامته مهانة وغير مصانة . و أن ذنبه الوحيد هو تزامن وجوده مع المضاربين على المصالح أما غيرهم من عباد الله فليعبوا من مياه البحر . هذا إذا كان لهم من الحظ نصيب . و بعد كل هذا لا يفوتنا إلا أن ننوه ببراعة الكاتب على قدرته في استقطاب القارئ ودفعه إلى أن يتفاعل مع مضمون النص السردي كأنه يعيش أحداثه بكل دقائقه من خلال لمساته الفنية في تصويره لمشهد معبرمستفز للمشاعر يتلخص في سعير أجواء الحرب الطاحنة و معاناة أبطاله القاسية . و إذا انتقلنا إلى عنوان النص المعبر عنه بـ ( لا وقت للكفن ) نلمس في مضامينه : شدة الحرب و ضراوتها / سقوط الموتى بكثرة / الزامية السرعة في الدفن فالمماطلة و التسويف لا مجال لهما في مثل هذه الحال / كبت العواطف و أسر الأحزان إلا ما ندر . هذا و قد اعتمد الكاتب في صياغة نصه السردي على الإيجاز بألفاظ عذبة وجمل قصيرة اصطبغت بالجمال و قوة السبك مما جعلها تستأثر بذهن القارئ و حواسه .

النص القصصي :
لا وقت للكفن
على طرف النعش ، يضيق القلب كالوقت ، قبلت الأم شمع أصابع ابنها المسجى ، أضاءت أنوارا .. و كي تلقي نظرة عليه أخيرة تتبعت عربات محملة بالأرامل مثقلة باليتامى ، و غسلت يديها على تراب الموتى ، كي تنسى .. رجعت وحيدة تحمل على ظهرها و ليدها الأصغر .. كان يرقد على الحياة القليلة ، بينما زوجها راح يلتمس من وكالات الغوث أقمشة أخرى تصلح أكفانا .


نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 12 ربيع الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-01-10



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
النسيان
بقلم : الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
النسيان


المسابح و أحواض السباحة في ولاية قسنطينة تعيش الإهمال و أطفال لا يعرفون البحر
بقلم : علجية عيش


صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة
بقلم : النوري عبد الرحمان
صدر الحكاية بين تأطير العمل الفني وبلاغة القراءة الداركة


اللَّهم بشــر الصابرين
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
 اللَّهم بشــر الصابرين


رواية جديد للأديب عزالدين جلاوجي
بقلم : الأديبة نجاة مزهود
رواية جديد للأديب عزالدين جلاوجي


المدينة والثقافة: عنوان ندوة بالمكتبة الشاطئية بالجديدة بقلم: عزيز العرباوي
بقلم : عزيز العرباوي
المدينة والثقافة: عنوان ندوة بالمكتبة الشاطئية بالجديدة  بقلم: عزيز العرباوي


جمالية تفاعل الرمز مع السرد في قصة (غميضة) للقاصة دليلة مكسح
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
جمالية تفاعل الرمز مع السرد في قصة (غميضة) للقاصة دليلة مكسح


رفقا أيتها التربة.....
بقلم : باينين الحاج
رفقا أيتها التربة.....


الصحافة الإسلامية، ما لها وما عليها !!
بقلم : د. سكينة العابد
الصحافة الإسلامية، ما لها وما عليها !!


دراسة حديثة حول توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارسته الإعلامية.
بقلم : الباحثة إأيمان محمد أحمد
دراسة حديثة حول توظيف القائم بالاتصال في القنوات الإقليمية المصرية لتطبيقات الإعلام الجديد وعلاقته بأداء مُمارسته الإعلامية.




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com