أصوات الشمال
الثلاثاء 28 رجب 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * صوب بحر المعاني، قصص تختصر الضّياع. قراءة في المجموعة القصصية "صوب البحر" للقاص والمترجم "بوداود عميّر".   * غَابَتْ رِحَابُ    * هنيئا لكَ الطعنات    * حتى في دول الغرب مع كل انتخابات جديدة.. "تعود حليمة لعادتها القديمة"   * قُبْلَةُ الْحَيَاةْ   * قراءة نقدية تأملية في قصيدة (ماذا أسميك،، ؟) للشاعرة جميلة سلامة – بقلم الشاعر الجزائري ياسين عرعار   * حيز من التواصل على درب الابداع و الشعر بين الضيوف من المبدعين العرب و الأجانب   * حسن السير والسلوك    * حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة   * حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين   * من يبني الجزائر ؟   * بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال   * شهادة وفاة العربر   * عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟   * ماذا يعني صمت القبور..؟   * بين افتزاز واعتزاز..   * أباريقُ ندىً   * إلا أنا و حروفي   * جمالية الشعر المعاصر   * اقتصاديات التعليم... بين المفهوم والأبعاد     أرسل مشاركتك
تفسيرها وردة
بقلم : الشاعر: بشير ميلودي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 240 مرة ]

إهداء : إلى ملهمة ما قرأت شغفي الطويل بها.....
____________

سر الوجود قصيدة مدت يدا
والباقيات صلاة روحي في السدى

هي نفحة صوفية ولكم يطي
ب العمر إن صار الهيام تمردا

تفسيرها في معجم الغيمات أن
الورد كافور الوجود تمجدا

يا طفلة ملأت خوائي من زلا
ل التيه حتى أنتهي فأخلدا

ما كان نبض القلب إلا غنوة
غنيتها والكون خلفي أنشدا

طوبى لعينيك التي ما خلفت
لي موعدا لما نسيت الموعدا

أجتاح عصرا من سراب والرؤى
خلفي تراتيل تجلت سرمدا

ما كل عاشقة تبوح بحضرتي
إلا وأغراها انشطاري والندى

يا سفر إحساسي أنا متحنث
قاب الشفاه وشاء أن يتهجدا

كن لي معينا في حراء مغبتي
فأنا المسافر والحقائب لي مدى

آالحب ناموس الكسير منزه
هو خافق كالضوء يلبسه الصدى

هي غيمة تتلوه وسط المنتهى
بل نوتة للعشق لن تتجعدا

تفسيرها ورد وكل الورد في
دين الصبابة خطوة أبت الردى

ظل يحاصره الضياع وغاية
عبثية ساقته كيما يشردا

لون مآقيه الرماد ورجفة
غذته من لبن الأسى فتشهدا

كف الرجاء طليقة في ساحلي
تذوي وأناتي شتاء غردا

كوني كما الأقدار حيرة شاعر
وطنا تشهى غربتي وتنهدا

كوني انعتاقي من مواسم لذتي
وبدايتي لما الطريق تأبدا

كوني صباحا آخرا يجتاحني
والسدرة الأشهى بقلب صفدا

إني بشرفتك التي آنستها
آنست نارا في الهوى لن تخمدا

سيان عندي أن تثور مدامعي
فالشوق حتفي إذ حملت الموردا

أني بعينيك احتفاء نازف
ولقد جعلت من الرضى لي مسجدا

سر الوجود طريقة العقبى الى
سبل الرجاء لكي ننال المقصدا

_______
بشير ميلودي

نشر في الموقع بتاريخ : الأحد 10 ربيع الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-01-08



أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

حصة رؤى

الدكتور عبدالله حمادي الأستاذ مبروك دريدي الأستاذ بلقاسم عيساني

حصة رؤى

مواضيع سابقة
حسن السير والسلوك
بقلم : حسيبة طاهــــــر
حسن السير والسلوك


حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة
حاوره : اسماعيل بوزيدة
حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة


حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين
بقلم : ايهاب محمد ناصر
حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين


بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال
بقلم : البشير بوكثير
بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال


شهادة وفاة العربر
بقلم : شعر: محمد جربوعة
شهادة وفاة العربر


عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟
بقلم : الكاتب الباحث - سلس نجيب ياسين-
عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟


ماذا يعني صمت القبور..؟
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
ماذا يعني صمت القبور..؟


بين افتزاز واعتزاز..
بقلم : باينين الحاج
بين افتزاز واعتزاز..


أباريقُ ندىً
شعر : نجاح إبراهيم
أباريقُ ندىً


إلا أنا و حروفي
بقلم : فضيل وردية
إلا أنا و حروفي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com