أصوات الشمال
الاثنين 23 جمادى الأول 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * في الذكرى ال 59 لمجزرة ساقية سيدي يوسف أضواء على العلاقات الثقافية بين الجزائر وتونس   * * الدّرّ النّضيـــد ، على أعتاب الباحث بوحفص وليد   * الإعلام وانبعاث اللغة الثالثة    * املأني حبًا   * رباعيات (كلمة من القلب)   * مَا يُكتبُ فِي الْجَرَائِد ومَا يُقال........نَمَاذج فيها نَشوْة ونَصْرٌ.. وأخْرَى مُثبطة للهِمَمِ    *  سيّدتي / شعر - رائد الحسْن - العراق   * عاد قائلا *    * بسمة الشهيد   * موطني   * القاص الجزائري بلقاسم عصمان لأصوات الشمال   * تـعزيـة: وفاة الشاب الجزائري عبد الرحمن زميرلين، في أمريكا   * بغداد يشرح ملامح السوق الإعلامية بالجزائر   * لحظات موت   * نكهات شديدة الميكافيلية   *  (( بوح على حافة القلـب للشاعرة سليمة مليزي )) بقلم : أ.د.سمير عبد الرحمن هائل الشميري    *  الأجــــل والأمـــــــــل   * الدكتور هادي حسن حمودي وذاكرة زمنه الجامعي الوهراني   * مواطن الصمت    * جزائريتان ضمن لائحة الشعراء المتأهلين في برنامج أمير الشعراء للعام 2017    أرسل مشاركتك
عيون الطّريق
الشاعرة : نورا تومي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 1931 مرة ]
الشاعــرة : نورا تـومي


لم يعد يفتح النّافذة
الغروب انطوى
واستزاد الأفق
بارح الاحمرار،
محض دمعٍ جريحٍ هناك
وكبد صغير هوى
يحترق.
يضمّ كتاباً إلى صدره
ويقرأ لمحاً من لقى الذّاكرة
سمّها حلوة
سمّها تكسّر الدّهشتين
تلك تاج البنات
سمّها ظبية ماكرة.
وحده والمساء رتيب
جالساً وحده
مثل طفلِ غريب
لم تعد أمّه
ومحى الفقد وجه أبيه
هكذا كان منطفئاً
إنّما موقدٌ
زيته يأتلق
قلبه عندليب.
يذكر المقهى ذات صباح
وجهها شعّ دون الصّبايا الملاح
قال : يا طفلتي
لفتة باغتته بها
فانكسر
أورقت وردتان
ضحكة آسرة
صار روحاً تباح
دائراً حول شبّاكها
كالقمر.
هكذا أورق الآس والياسمين
واكتسى حلّة حالمة
فمشت خضرة تحته تستريح
وانطوت قطّة نائمة.
برعم الشّوق في مقلتيه
إنّما كان تيها وتيه
نادم لم ير زهرة تلتقيه
عجباً !
صاح : آه
ذبلت بسمةٌ نادمة.
يا عيون الطّريق
انظري
من ترين ؟
من ترى لونه كالرّحيق؟
من ترى كلّ فجر يريق؟
وشذاه انتشى
من دمه
يا عيون الطّريق .....

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 23 محرم 1438هـ الموافق لـ : 2016-10-24

التعليقات
messaoud
 تحياتي رائع ما تكتبين دوما 


رستم
 لا شيء يواسي الألم كالصراخ هاهي الشاعرة نورا التومي تصرخ بإيقاعات الشعر وبكلمات الشجن. هناك حيث كانت امتجزت في روحها الشقية عذابات الحب ونشوة الصمت الأزلي لم تتكلم إلا شعرا أحبت كائنا هلاميا قد يكون عنقاء بصيغة المذكر تموت لتبعت. إنتشرك كلماتها الدم المراق فوق سحيب الحب العذري لا تشتهي وإمنا تتمنى بكل وجد يوما للقاء هذا الكائن الغريب الذي أقفل النافذة ولم يعد بعد إحتسائه قهوة الصباح.
محبوب لا يعرف بحب الشاعرة له وإنما روحه تدركه أن يجيبها بألوان وليس كلمات إنه حوار بين شاعرة عاشقة وفنان هائم في رحيق لوحته العذراء فأمرته روحه أن يغلق النافدة خوفا من ألم الحب بصمات الماضي بكل حذافرها الخفية تشق الجلد نحو الأعمق.
في ظاهر الأمرهما من عالمين بعديدن جدا ومختلفين هذا يعبر بالأشكالل والألوان وتلك تحلم بالكلمات والعبارات إنتهى الكلام وبدئ الحب في الحب تعانقا معا دون أن يتلامسا فروحه طارت لحلق فوق كلمات الشاعرة وحلقت روح الشاعرة فوق لواحته هذا اللقاء الصارخ هو ما يواسي الألم عند الفنان والشاعرة معا  


محمد الزهراني
 شعر مورق

أحاول التقاط صورة واحد
لأجد أن كل النص صورا فاتنة

تحياتي لك سيدتي 


حكيم
  الصمت فلسفة لا يفهمه الا مجرب أومتأمل أوهارب من واقع فرض عليه. أما الحب لغته التواصلية قد لا يكتب لها البقاء لارتباطها البراغماتي تحول الحب في زماننا الى سلعة زائفة تشترى بأبخس الاثمان عند هؤلاء وهولاء الذين يكونون فيه من الزاهدين . كم هي جميلة فلسفة عند الشعراء وسيزين هذا الجمال صوت المجرب المكلوم ربما يعود مثل هذا الصمت بنا الى ألف ليلة و ليلة التي غابت وطالت غيبتها كطول عيون طريقك 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

دعوة

من الوثبة الثقافية للإبداع لحضور الحفل التأبيني لفنان بوسعادة الراحل بولنوار كحلولة يوم السبت 28 جانفي القادم في قاعة الحفلات لبلدية بوسعادة .

الوثبة الثقافية للإبداع
مواضيع سابقة
بسمة الشهيد
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
بسمة الشهيد


موطني
بقلم : أ/عبد القادر صيد
موطني


القاص الجزائري بلقاسم عصمان لأصوات الشمال
حاوره : نورالدين برقادي
القاص الجزائري بلقاسم عصمان لأصوات الشمال


تـعزيـة: وفاة الشاب الجزائري عبد الرحمن زميرلين، في أمريكا
بقلم : مؤسسة السننية للدراسات الحضارية
تـعزيـة: وفاة الشاب الجزائري عبد الرحمن زميرلين، في أمريكا


بغداد يشرح ملامح السوق الإعلامية بالجزائر
بقلم : يوسف سليماني
بغداد يشرح ملامح السوق الإعلامية بالجزائر


لحظات موت
بقلم : الشاعرة حسنات جمعة
لحظات موت


نكهات شديدة الميكافيلية
بقلم : أبو يونس معروفي عمر الطيب
نكهات شديدة الميكافيلية


(( بوح على حافة القلـب للشاعرة سليمة مليزي )) بقلم : أ.د.سمير عبد الرحمن هائل الشميري
الدكتور : سمير عبد الرحمان هائل الشميري
     (( بوح على حافة القلـب للشاعرة سليمة مليزي )) بقلم : أ.د.سمير عبد الرحمن هائل الشميري


الأجــــل والأمـــــــــل
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
 الأجــــل والأمـــــــــل


الدكتور هادي حسن حمودي وذاكرة زمنه الجامعي الوهراني
الدكتور : بومدين جلالي
الدكتور هادي حسن حمودي   وذاكرة زمنه الجامعي الوهراني




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com