أصوات الشمال
الثلاثاء 28 رجب 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * حتى في دول الغرب مع كل انتخابات جديدة..    * قُبْلَةُ الْحَيَاةْ   * قراءة نقدية تأملية في قصيدة (ماذا أسميك،، ؟) للشاعرة جميلة سلامة – بقلم الشاعر الجزائري ياسين عرعار   * حيز من التواصل على درب الابداع و الشعر بين الضيوف من المبدعين العرب و الأجانب   * حسن السير والسلوك    * حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة   * حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين   * من يبني الجزائر ؟   * بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال   * شهادة وفاة العربر   * عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟   * ماذا يعني صمت القبور..؟   * بين افتزاز واعتزاز..   * أباريقُ ندىً   * إلا أنا و حروفي   * جمالية الشعر المعاصر   * اقتصاديات التعليم... بين المفهوم والأبعاد    * سرمدية البوح عند فضيلة معيرش قراءة في قصة التصدع    * هل إسقاط الحصانة عن "المُقَدَّسِ" شرطٌ أساسيٌّ لتحرير "العقل الإنساني" و العناية بـ:"الفكر التنويري"؟    * بغداد يعرض رهانات العربية في شبكات التواصل الاجتماعي    أرسل مشاركتك
عيون الطّريق
الشاعرة : نورا تومي
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 2297 مرة ]
الشاعــرة : نورا تـومي


لم يعد يفتح النّافذة
الغروب انطوى
واستزاد الأفق
بارح الاحمرار،
محض دمعٍ جريحٍ هناك
وكبد صغير هوى
يحترق.
يضمّ كتاباً إلى صدره
ويقرأ لمحاً من لقى الذّاكرة
سمّها حلوة
سمّها تكسّر الدّهشتين
تلك تاج البنات
سمّها ظبية ماكرة.
وحده والمساء رتيب
جالساً وحده
مثل طفلِ غريب
لم تعد أمّه
ومحى الفقد وجه أبيه
هكذا كان منطفئاً
إنّما موقدٌ
زيته يأتلق
قلبه عندليب.
يذكر المقهى ذات صباح
وجهها شعّ دون الصّبايا الملاح
قال : يا طفلتي
لفتة باغتته بها
فانكسر
أورقت وردتان
ضحكة آسرة
صار روحاً تباح
دائراً حول شبّاكها
كالقمر.
هكذا أورق الآس والياسمين
واكتسى حلّة حالمة
فمشت خضرة تحته تستريح
وانطوت قطّة نائمة.
برعم الشّوق في مقلتيه
إنّما كان تيها وتيه
نادم لم ير زهرة تلتقيه
عجباً !
صاح : آه
ذبلت بسمةٌ نادمة.
يا عيون الطّريق
انظري
من ترين ؟
من ترى لونه كالرّحيق؟
من ترى كلّ فجر يريق؟
وشذاه انتشى
من دمه
يا عيون الطّريق .....

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 23 محرم 1438هـ الموافق لـ : 2016-10-24

التعليقات
messaoud
 تحياتي رائع ما تكتبين دوما 


رستم
 لا شيء يواسي الألم كالصراخ هاهي الشاعرة نورا التومي تصرخ بإيقاعات الشعر وبكلمات الشجن. هناك حيث كانت امتجزت في روحها الشقية عذابات الحب ونشوة الصمت الأزلي لم تتكلم إلا شعرا أحبت كائنا هلاميا قد يكون عنقاء بصيغة المذكر تموت لتبعت. إنتشرك كلماتها الدم المراق فوق سحيب الحب العذري لا تشتهي وإمنا تتمنى بكل وجد يوما للقاء هذا الكائن الغريب الذي أقفل النافذة ولم يعد بعد إحتسائه قهوة الصباح.
محبوب لا يعرف بحب الشاعرة له وإنما روحه تدركه أن يجيبها بألوان وليس كلمات إنه حوار بين شاعرة عاشقة وفنان هائم في رحيق لوحته العذراء فأمرته روحه أن يغلق النافدة خوفا من ألم الحب بصمات الماضي بكل حذافرها الخفية تشق الجلد نحو الأعمق.
في ظاهر الأمرهما من عالمين بعديدن جدا ومختلفين هذا يعبر بالأشكالل والألوان وتلك تحلم بالكلمات والعبارات إنتهى الكلام وبدئ الحب في الحب تعانقا معا دون أن يتلامسا فروحه طارت لحلق فوق كلمات الشاعرة وحلقت روح الشاعرة فوق لواحته هذا اللقاء الصارخ هو ما يواسي الألم عند الفنان والشاعرة معا  


محمد الزهراني
 شعر مورق

أحاول التقاط صورة واحد
لأجد أن كل النص صورا فاتنة

تحياتي لك سيدتي 


حكيم
  الصمت فلسفة لا يفهمه الا مجرب أومتأمل أوهارب من واقع فرض عليه. أما الحب لغته التواصلية قد لا يكتب لها البقاء لارتباطها البراغماتي تحول الحب في زماننا الى سلعة زائفة تشترى بأبخس الاثمان عند هؤلاء وهولاء الذين يكونون فيه من الزاهدين . كم هي جميلة فلسفة عند الشعراء وسيزين هذا الجمال صوت المجرب المكلوم ربما يعود مثل هذا الصمت بنا الى ألف ليلة و ليلة التي غابت وطالت غيبتها كطول عيون طريقك 


نادية مداني
 السلام عليكم الأخت نورا تومي الشاعرة ةالأ نيقة قلما وشكلا وأشجعك على الاستمرار وتمثيل الفلم الجزائري" اتقوا فراسة المؤمن فهو يرى بنور الله" وأخيرا لي طلب صغير لو تستطيعي مساعدتي في تغير صوري الشخصية على المواضيع المنشورة وخاصة موضوع طغاة الأقنعة فالصورة غير منسقة بالموضوع محترمتك نادية مداني 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

حصة رؤى

الدكتور عبدالله حمادي الأستاذ مبروك دريدي الأستاذ بلقاسم عيساني

حصة رؤى

مواضيع سابقة
بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال
بقلم : البشير بوكثير
بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال


شهادة وفاة العربر
بقلم : شعر: محمد جربوعة
شهادة وفاة العربر


عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟
بقلم : الكاتب الباحث - سلس نجيب ياسين-
عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟


ماذا يعني صمت القبور..؟
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
ماذا يعني صمت القبور..؟


بين افتزاز واعتزاز..
بقلم : باينين الحاج
بين افتزاز واعتزاز..


أباريقُ ندىً
شعر : نجاح إبراهيم
أباريقُ ندىً


إلا أنا و حروفي
بقلم : فضيل وردية
إلا أنا و حروفي


جمالية الشعر المعاصر
بقلم : د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
جمالية الشعر المعاصر


اقتصاديات التعليم... بين المفهوم والأبعاد
الدكتور : منير طبي
اقتصاديات التعليم... بين المفهوم والأبعاد


سرمدية البوح عند فضيلة معيرش قراءة في قصة التصدع
بقلم : الاستاذة نصيرة مصابحية
سرمدية البوح عند فضيلة معيرش قراءة في قصة التصدع




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com