أصوات الشمال
الأربعاء 29 رجب 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * صوب بحر المعاني، قصص تختصر الضّياع. قراءة في المجموعة القصصية "صوب البحر" للقاص والمترجم "بوداود عميّر".   * غَابَتْ رِحَابُ    * هنيئا لكَ الطعنات    * حتى في دول الغرب مع كل انتخابات جديدة.. "تعود حليمة لعادتها القديمة"   * قُبْلَةُ الْحَيَاةْ   * قراءة نقدية تأملية في قصيدة (ماذا أسميك،، ؟) للشاعرة جميلة سلامة – بقلم الشاعر الجزائري ياسين عرعار   * حيز من التواصل على درب الابداع و الشعر بين الضيوف من المبدعين العرب و الأجانب   * حسن السير والسلوك    * حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة   * حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين   * من يبني الجزائر ؟   * بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال   * شهادة وفاة العربر   * عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟   * ماذا يعني صمت القبور..؟   * بين افتزاز واعتزاز..   * أباريقُ ندىً   * إلا أنا و حروفي   * جمالية الشعر المعاصر   * اقتصاديات التعليم... بين المفهوم والأبعاد     أرسل مشاركتك
يحدث المستحيل غدا
الشاعر : عبد القادر مكاريا
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 2489 مرة ]
 عبد القادر مكاريا

هذا النص كتبته منذ أكثر من عقدين من الزمن , وله ميزتان , هو النص الوحيد الذي علق بالذاكرة عن ظهر قلب , والوحيد من نصوصي القديمةالذي لم يجد له مكانا في ديوان .


سوف أُولدُ من رحِم الأمنيات
كنتُ دومًا أحُطّ على راحتي وردة
و أقرّرُ أن تتحوّل بيتـًا
أدسّه بين الرّبيع و بيني
فلا تتدلّى عناقيدُه
و لا يتذوّقُ طعمَه إلاّ الذين
يمرّون من ضِفّّة القابعين
إلى ضفّة من يتقاسم عِطرَ القصيدِ مع الآخرين
و كنتُ أحققُ ما شئتُ من هذه المعجزات
لا أظنّ الطّّفولة تكبرُ
إلا ّبقدرِ الوُصول إلى روْنق العشق
أو مَنْبت الكلمات
كنتُ طفلاً أفسّرُ آيَ الوُقوف
و آيَ الحروف
أفكّّر في أنْ أطير إذا بلغتْ قامتي
ضِعف طول الرّصيف
و أقفزُ حتىّ أطول
كنت أركبُ رجلي و أعْدو بعيدًا
و يعدو أماميَ خطّّ الوُصول
لا أظنّ السّنين التي حملتني
إلى حيث أجلسُ
كانت تُقدّر ما سَأقول
فالنُبوة يُجهل دومًا مداها
و يجهل أين؟ و كيف ؟
سيُورق وحيُ الرّسول !؟
أيّها الواقفون على جُثـتي
أرْكضوا ...
أرْكضوا ما اِستطعتم
و اِعبروني إلى ضِفّة لا جنون بها
لا ذُهول ...
كان حلمي إذا اِكتملت رحلة المتعبين
أن أُكسّرَ بيض النّعام
و أفتلَ منه حِبالاً
تقودُ إلى مرفإٍ
يستدلّ به المتعبون
و يرتاحُ فيه الباحثون عن المتكأ
أيها الواقفون على جثـتي
خُذوني كما الحلمِ من بعضكم
و اِصْلبوني على قامَة الفجر
حتّى يحول الصّدأ
بعدما عشتُ بينكمُ
سوف لن أتوقّّعَ غير الخطأ
أنا آخر الأنبياء
حكمتي: الإنبهار
و معجزتي : أن أنبّأكم ما تقوْقَعَ في أنفسكمْ
و اِختبـأ.
يحدث المستحيل غداً
و تموت الرّياحين
من شوقها للنبأ
في اِنتظار الوصول إلى حكمتي
قليلاً من الصمت




نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 26 جمادى الثاني 1436هـ الموافق لـ : 2015-04-15

التعليقات
عبد السلام ي
 شكرا أيها الشاعر / لهذه القصيدة ديوانها / أن تكون الحق والحقيقة والصمت الباقي / الصمت... 


عبد القادر اعبيد
 قصيدة جميلة، هي من ديوان الشعر العربي الجميلن من النهر الخالد الذي لايدرى له مصب غير القلوب الظمأى للجمال.شكراًلك وسُكراً لنا 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

أخبار سريعة

حصة رؤى

الدكتور عبدالله حمادي الأستاذ مبروك دريدي الأستاذ بلقاسم عيساني

حصة رؤى

مواضيع سابقة
حسن السير والسلوك
بقلم : حسيبة طاهــــــر
حسن السير والسلوك


حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة
حاوره : اسماعيل بوزيدة
حوار مع أحمد قابة الناشط في جمعية جسور مدينة الشريعة ولاية تبسة


حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين
بقلم : ايهاب محمد ناصر
حديث القضبان إصدار أكاديمي للإعلامية والأديبة زهرة بوسكين


بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال
بقلم : البشير بوكثير
بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال


شهادة وفاة العربر
بقلم : شعر: محمد جربوعة
شهادة وفاة العربر


عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟
بقلم : الكاتب الباحث - سلس نجيب ياسين-
عن الاهداف و اليات تحقيقها ..؟


ماذا يعني صمت القبور..؟
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
ماذا يعني صمت القبور..؟


بين افتزاز واعتزاز..
بقلم : باينين الحاج
بين افتزاز واعتزاز..


أباريقُ ندىً
شعر : نجاح إبراهيم
أباريقُ ندىً


إلا أنا و حروفي
بقلم : فضيل وردية
إلا أنا و حروفي




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com