أصوات الشمال شركة الراشدية
الثلاثاء 2 شوال 1435هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  ((لعينيك، ليلة العيد))!!!   * ليكن نور...   *  أخي جاءك العيد مستبشرا أبو الفدا   * عيد سعيد أصوات الشمال    * لغزة موعد للنصر   * حين يراك العيد   *  ثلاثي الكبار سعدون وطالب وعبد الرزاق ينتجون عملاً بحجمهم في (صبرأيوب)    * حوار مع القاص الجزائري سعدي صبّاح    * الغرافي يدرس الخطاب النثري عند ابن قتيبة   * بأي حال عدت يا عيد..   * حوار مع الكاتبة فضيلة عبد الكريم   * كلّ عام وأصوات الشمال بألف خير ......علاء الأديب ..رئيس الهيئة التأسيسية للبيت الثقافي العراقي التونسي   * استلال المعاني" باسلوب "الاسترجاع في قصيد كلام عابر للشاعرة عفراء طالبي   * محمد فؤاد معصوم رئيسا جديدا للعراق علاء الأديب   * اللغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي   * نداء إلى شباب غرداية    * عفوا.. أيها العيد   * غزة العزة   *  حوار بيني وبين جوليا بطرس   * غزة تحت النار     أرسل مشاركتك
النزوح الريفي في ...الصين !!
بقلم : آسيا رحاحليه
إطلع على مواضيعي الأخرى
[ شوهد : 6756 مرة ]

لم أتمالك من الدّهشة و تساءلت: ما نفعُ درسِ عن النزوح الريفي في ..الصين لتلميذ صغير في ..الجزائر !!



كنتُ في زيارة لأختي..شربنا القهوة معاً و تجاذبنا أطراف الحديث.. تخلّلته كالعادة نُكاتنا و ضحكاتنا..ثم عندما انشغلت هي بطفلها الرّضيع..إنتبذتُ أنا ركنا في قاعة الجلوس و رحتُ أستجدي الإلهام لأكمل قصّة كنت بصدد كتابتها..حاولتُ أن أستجمع أفكاري غير أنّ صوتا آتيا من الغرفة الأخرى أطار بالأفكار و الكلمات من رأسي.
كان الصوت لعبد الوهّاب إبن أختي –عمره 13 سنة و تلميذ في السنة الثانية متوسط – و هو يراجع درسا في الجغرافيا و يردّد دون انقطاع كأنه آلة تمّت برمجتها : ' النّزوح الريفي في الصين !/كان هذا عنوان الدرس /
لم أتمالك من الدّهشة و تساءلت: ما نفعُ درسِ عن النزوح الريفي في ..الصين لتلميذ صغير في ..الجزائر !!
ناديتُ إبن أختي..تصفّحتُ كتابه المدرسي..فإذا البرنامج السنوي المسطّر في مادة الجغرافيا- لسنة كاملة- عن قارة آسيا وأمريكا.. و الغريب أنْ ليس فيه درساً واحدا على الأقل عن بلدِ عربيّ أو مسلم..كأنّما قارة آسيا تساوي الصين و الهند و اليابان..فقط. ..لا دول الخليج و لا العراق و لا سوريا و لا حتى تركيا..لها ما يميّزها جغرافيا أو اقتصاديا أو تستحق أن يتعرّف عليها فلذات أكبادنا..!
بعد أيّام ..تصفّحت مقرّر الجغرافيا للسنة الثالثة متوسط ..فوجدتُ أنّ أوّل المحاور في الكتاب المدرسي..عن ' أوقيانيا '!..و آخرها عن قارة إفريقيا..قلت ..الحمد لله ..أخيرا ..إفريقيا ..و لكن فرحتي لم تكتمل لكون البلد الذي تمّ اختياره – من القارة السوداء بأكملها - ليدرّس ..هو جمهورية جنوب إفريقيا..!!
و ليس في الكتاب عن الجزائر سوى صورتين .فقط .
سألتُ عبد الوهّاب..ذلك اليوم : " ألم تدرسوا شيئا عن الجزائر ؟ "
قال لي بالحرف الواحد : " المعلّمة أخبرتنا أنّنا لا ندرس الجزائر لأنها دولة متخلّفة "...
هنا صعقتُ..
لو أنّ المعلّمة تلفّظت بذلك فعلا فتلك مصيبة..و لو أنّ الفكرة من نسج خيال إبن أختي..أو ذلك ما استنبطه عقله الصغير فالمصيبة أكبر و..أخطر.!





من مجموعة : فضفضة قلم أو زمن العبث 2009







نشر في الموقع بتاريخ : الثلاثاء 13 ربيع الثاني 1433هـ الموافق لـ : 2012-03-06

التعليقات
سعاد سعيود
 
لو أنّ المعلّمة تلفّظت بذلك فعلا فتلك مصيبة..و لو أنّ الفكرة من نسج خيال إبن أختي..أو ذلك ما استنبطه عقله الصغير فالمصيبة أكبر و..أخطر.!

::::::::::::::::::::::::
لم يكن ابن أختك ليقول هذا إلا إذا سبقه لذلك كبير..
و حين اقول " كبير" أعني به العمر لا السلوك ولا الذكاء ايضا.
صدّقيني آسيا..
قشعريرة كانت تصيبني إذ اقرأ شعرا جميلا أو قصّة أجمل.
لكني هنا تصيبني من القهر.
دمت رائعة الحرف والروح 


بلطرش رابـــــح
 فعلا انت محقة سيدتي
البرامج عندنا كارثية بكل المقاييس
وكأنها سياسة مدفوعة الأهداف
ابني في السنة الثانية متوسط وجتها منهمكا في دروسه فاستغربت قلت من اين له هذا
وزاد استغرابي حين وجدته يفحص خريطة جنوب افريقيا من % قوقل ارث %
Google Earth
وفرحت صدقوني فرحت قلت الحمد لله ابني افلح في مادة من مواد مفروضة علينا من كتاب الوزارة
وسالته هل عرفت شيئا عن جنوب افريقيا
قال لي نعم
قلت وما هو ذاك
قال لي عرفت الملعب الذي لعبت فيه الجزائر ضد انجلترا
 


عباس بومامي
 ان ما تتعرض له المنظومة التربوية من تشويه في الخلقة و الاخلاق لا يمكن ابدا ان يكون ناتجا عن خطأ او سهو بل هو مقصود مع سبق الاصرار و الترصد و ان الهدف بات واضحا و هو انتاج جيل يكفر بالجزائر و يكفر بكل مقوماتها و مبادئها و تلك هي الطامة الكبرى . لكن ما عسانا نقول غير ان نامل في ان ينقلب السحر على الساحر . شكرا استاذتنا الكريمة آسيا و شكرا على مقالاتك الهادفة و الجادة . 


الميلود شويحة
 الأديبة آسيا: تحياتي
يبدو أن دروس الجغرافيا بهذا الشكل هي التي شجعت شبابنا على( الحرقة )
ربما دون أن نشعر...
احترامي سيدتي 


علي بختاوي
 لقد قلنا و كتبناو صرخنا لكن لا تنفع الحكمة في الجلود الميّتة
أعان الله عبدالوهاب
تحياتي آسيا 


آسيا رحاحليه
 نعم ...عزيزتي سعاد ...أنا أيضا أميل إلى رأيك خاصة أنّ بعض المشتغلين بالتدريس يقفون في واد و مقوّمات المدرّس الكفؤ في واد آخر.
مثلك تصيبني نوبة من القهر و الغيض تصل أحيانا إلى حدّ البكاء أمام ما أراه في الكتب المدرسية من تكريس للرداءة و التفاهة . اتمنى فعل شيء . يقتلني هذا الصمت . نحن بحاجة إلى ثورة في مجال التربية و التعليم .ثورة تعدّل الموازين التي انهارت تماما .
كم فرحت بك هنا حبيبتي سعاد أيتها الشاعرة الرائعة الغيورة على القيمة و الحق .
كم أحبك يا عروس الحبر.
دمتِ بكل خير.
 


آسيا رحاحليه
 أخي الشاعر بلطرش رابح
نعم و شر البلية ما يضحك .
ابنك معذور سيدي فمالذي يمكن أن يثير اهتمام صبي في سنّه في خريطة جنوب افريقيا سوى الملعب بعد أن جعلوا من الكرة مخدّرا قويا للأطفال و للشباب !
نعم . البرامج كارثية بكل المقاييس .
تحية و تقدير لك . 


عزالدين كعوش
 يجب الوقوف كثيرا عند مثل هذه المواضيع..إعداد البرامج واختيار المحاور ثم بعد ذالك تكوين المدرسين هوالسبيل الوحيد للنهوض بالأمة ، إذا كنا فعلا نفكر في هذا البلد الذي لن تقوم قيامته إلا بتكوين أبنائه تكوينا صحيحا يستند على برامج تم وضعها وفق طرق مدروسة من كل الجوانب ومن طرف أساتذة أكفاء، لا كما هو الحال..المتعلم يجد نفسه أمام دروس كل الذي يربطها به أنها ربما تكون موضوغ امتحان ! والمعلم يجد نفسه مجبرا على التبليغ حتى وإن لم يكن راضيا على مايفعل وأحيانا كثيرة يكون غر قادر على تدريس ما كلف به لأن تكوينه غير مكتمل..و..و..
كان الله في عون عبد الوهاب وجاد ( ولدي ) فقد يطلب من أحدهم حفظ أسماء سكان الصين !..
شكرا لك على ما تكتبين . 


آسيا رحاحليه
 

صدّقني أخي العزيز عباس ...ما تفضّلت به خطير حقا،أحاول الحياد بفكري عنه لكن كل ما يحدث من انهيار تدريجي لقيم التعليم يدفع بي إلى الإعتقاد بأنّ الأمر مدبّر فعلا و النيّة مبيّتة .
أنا التي أشكرك على تفضّلك بالقراءة و التعليق.
تقديري. 


جميلة طلباوي
 المبدعة الرائعة آسيا
أمرّ من هنا لأشكرك على الموضوع و لأقول لك كلّ عام و أنت في إبداع و تألق.
لك محبّتي و احترامي. 


آسيا رحاحليه
 أخي الميلود شويحة..
نعم...صدقت ...
يبدو ذلك ، من بين أمور كثيرة أخرى.
شكرا لك .
لك احترامي و مودّتي. 


آسيا رحاحليه
 أخي علي بختاوي...
نعم لا تنفع الحكّة في الجلود الميتة..
و لا الحكمة أيضا !
كون الآخرين لا يسمعون لا يجب أن يكون سببا في توقّفنا
عن الصراخ و محاولة التغيير.
شكرا لك على المرور أيها القاص المتميّز .
تقديري.
 


آسيا رحاحليه
 أخي عز الدين كعوش...
أنا من الذين يؤمنون بأن قوة أي وطن لا تكمن في ثرواته الطبيعية و لا في آبار البترول و لا في الترسانة العسكرية بل في مدى تطور التربية و التعليم لأن هذا الميدان هو حجر الأساس ، و إذا انهار انهار كل شيء وراءه .
صدقت ، بعض المدرّسين الواعين يعانون حقا لأنهم يقفون بين سندان البرامج المفروضة عليهم و مطرقة العقل و المنطق الذي يتحلون به و الذي يحدّثهم بأن هناك أمر خطأ .
كلام كثير يقال في هذا الموضوع المبكي المؤلم .
شكرا لك و كل التوفيق لـ جاد و عبد الوهاب و غيرهما من أرانب التجارب حتى لا أقول فئران لأنّ الفأر الحقيقي أو كبير الفئران هو ذاك الذي يقضم جسد التعليم منذ سنوات !
تحية و تقدير كبيرين لك و شكرا لك أنت سيدي لأنك تقرأ لي. 


آسيا رحاحليه
 عزيزتي الجميلة جميلة طلباوي..
كنت تساءلت عن غيابك و حرماني من نصوصك الرائعة.
الحمد لله أنك بخير و هنا بيننا .
كل عام و أنت امرأة مميّزة .

 


فتيحة سبع
 لا تندهشي عزيزتي آسيا، فقد أصبح مع الأسف كل ما يتعلق ببلدنا يثير اشمئزازا لدى الكبير (المثقف و المتعلم) الذي تقع على عاتقه مسؤولية مايصل الصغار،فيجب أن يعلم الجميع بأن ثقافة الطفل ترتبط إرتباطا
وثيقا بثقافة الكبار وعلينا تصحيح أفكارنا قبل تمريرها إلى هذا الكائن الصغير .
أحييك على هذا الطرح الهادف آسيا.
دمت..
 


بوفاتح سبقاق
 كانت و لا زالت لدي قناعة أن من يعدون البرامج و المقرارت هم ناس ليس لديهم أي علاقة بالجزائر ..إنهم من كوكب آخر ....الله يرحم أيام مالك و زينة و كلبي واشق و حصان أبي سعيد.
تحياتي 


سامية بن دريس
 تحية طيبة عزيزتي آسيا :

الموضوع بقدر ما يثير الحزن والشجن والقهر ، فهو دعوة للتامل العميق والتفكير إلى أي وجهة نتجه؟ أي مستقبل ننتظر والوضع كما نعلم وركيزته ـ المنظومة التربوية ـ تعاني اختلالا واعتلالا رهيبين ما قدمته قليل من كثير، وحال الأجيال يدعو للبكاء...والموضوع يحتاج لنقاش مفتوح.
شكرا 


محمد الصغير داسه
  الفاضلة آسيا رحاحلية دعني في البداية أبارك لك المناسبة عيد المرأة فكل سنة وانت طيبة ..كتبت ذات تاريخ موضوعا تحت عنوان الاصلاحات التربويةالمفقودة ..في الاصلاحات التربوية المنشودة/ وهو منشور في اصوات يومها تعرضت لمضايقات من الزملاء الذين ليست لهم مواقف ثابتة،وعلى كل فالذين تولوا أمر جمع المادة في جميع المواد هم من الفاشلين أقول هذا للتاريخ همهم الوحيد المبلغ المالي الضخم الذي قدم لِهؤلاء الذين عملوا في اللجان ،حتى أن رئيس لجنة لمادة علمية كان يستعين بالأساذة والزملاء لتصحيح أخطائه..المشكل خطير وأخطر مافيه السكوت..شكرا فقد حركت الراكد..........تقبلي فائق التقدير..........م.ص.داسه 


فايزة أحمد خمقاني
 العزيزة آسيا .. أنا أدّرس اللغة العربية لأقسام المرحلة المتوسطة .. لو تعرفت على كثير من نصوص هذه المرحلة ... ستذوين ألما ..
صدقيني أمر مؤلم وقاس .. وأكيد مُخطط له . 


آسيا رحاحليه
 
لم أعد مندهشة .
أنا الآن آسفة و متألمة .
شكرا لك عزيزتي فتيحة سبع
على المرور و الإضافة . 


آسيا رحاحليه
 نعم أخي بوفاتح سبقاق...
و الله أيام بوبي بالباب أفضل بكثير !
شكرا لك .
سرّني مرورك كثيرا.
تقديري. 


درين
  عزيزتى اسياءعيدك سعيدانت واختك الغالية رغمااننى لاامن بهذا العيد لانه يقدمون لناالورود ويقطعون جذورها بحجت ان المنظر سيكون مزعج اما عن درس النزوح الريفى,,,,,,فى الصين من الطبيعى ان الدول الظعيفة تكون تابعة لدول القوية واحنا والدول العربية دفنا كل القيم التى تجعل من دول قوىة حتى اننا اصبحنا نشرك فى دفن اخانا ونصمت صمت الاخرص يوم يشنق يوماالعيد ولانعلق ويصبح دمناالساخن جمدا صدفة’ 


آسيا رحاحليه
 نعم ...أختي العزيزة سامية بن دريس ..هذا المقال ما هو إلا غيضٌ من فيض مما تفيض به المنظومة التربوية من علل .
النقاش مفيد دائما لكن ،ربما وصلنا إلى مرحلة نحتاج فيها إلى ما هو أجدى من النقاش .
شكرا لك يا صاحبة القلم الرائع .
دمتِ بخير. 


آسيا رحاحليه
 أخي الكريم محمد الصغير داسة
شكرا على التهنئة الطيّبة...
أعرف أنك شخص على درجة كبيرة من الوعي و تحمل مثلي همّ هذه المنظومة التي أخلّت بكثير من النظم. سوف أبحث عن مقالك و أقرأه .
أفكر في كتابة دراسة بعنوان " ما أفسدته الإصلاحات " و ليتك اخي و كل المشتغلين بالتدريس او المهتمين بالمنظومة تشاركونني الدراسة فربما استطعنا فعل شيء .
نعم السكوت خطير و كما قالت الاخت رتيبة بودلال ليس هو دائما دليل حكمة .
تقديري الكبير لك. 


آسيا رحاحليه
 كان الله في عونك اختي فايزة أحمد خمقاني
سرّني جدامرورك و يسعدني أن معظم المدرّسين واعيين لما يحدث.
أعاننا الله لفعل شيء قبل أن يضيع كل شيء.
شكرا لك و تقبّلي فائق تقديري . 


آسيا رحاحليه
 شكرا لمرورك و تعليقك دارين.
مودّتي. 


بلقاسم علواش
 منذ جاءني ابن جاري الصغير مبهوتا، يحمل في يديه كتاب السنة الثالثة ابتدائي في التربية المدنية في الموسم الدراسي2008/2007 متسائلا عن صحة النشيد الوطني الذي حرّف تحريفامبيتا، يومها عرفت أن وراء الأكمة ماوراءها وأنّ الخلفية تاريخية بلوبيات نافذة لها مشروعها وطريقتها في العمل، تتنفذ وتملي إرادتها دون أن تتحرك الجهات المسؤولة.
حتى الوزارة بقيت كما هي ولم يتم التضحية سوى ببعض المفتشين من اللجنة، بينما رأينا في الدول المحترمة الوزير يستقيل وتتهيكل الوزارة كلهاعن اخطاء أقل جرماً لم تمس رموز السيادة الوطنية.
كل التقدير أستاذة آسيا الطيبة 


آسيا رحاحليه
 أخي الكريم بلقاسم...
كنت في البداية أستبعد الذي وراء الأكمة..
و أعزو الأمر إلى مجرد جهل أو تجاهل..
لكن يبدو فعلا أنّ هناك نيّة مبيّتة لضرب التعليم
في الصميم .
شكرا لك على الإضافة و المرور .
تحية و تقدير و احترام . 


أحمد موفقي
 أختي آسيا .. المنهج المدرسي برمته وخاصة الابتدائي يدعو للشك والريبة .. ؟ نحن نعرفهم ..يبقى فقط كشفهم ؟ هل نقدر على ذلك 


آسيا رحاحليه
 لمَ لا نحاول أخي أحمد ؟
كلّ من مكانه و بالقدر الذي يستطيعه .
شكرا لك .
سرّني مرورك. 


maloma
 اتذكر جيدا انه في 1982 غندما اوقعتنا القرعة مع المانيافي كاس العالم لم يكن الالمان {الكبار] يسمعون عن شيء اسمه الجزائر فما لاطفالنا و الصين لو كرس المعدون كل مرحلة المتوسط للجزان فقط لكان افيد 


أسيا رحاحليه
  فعلا أخي لكان أفيد .
شكرا لك. 


roumaissa
  انا رميصاء عمري 13 سنة وادرس السنة الثانية متوسط و اسمع يوميا هده الكلمة تخرج من استاذتي وتعودت عليها واهم من ذلك مرة قالت الجزائر بلد امي. 


مجهول
 و نحن ندرس ايضا اليابان و الصين و امريكا و البرازيل فابحث عن كتاب السنة الثاتية متوسط فستجدهم

اه يا بلادي!!!!!
 


djoo
 لم ارد هذا الموضوع بل انا اريد توضيح عن النزوح الريفي و مع ذلك شكرا على الموضوع 




أكتب تعليقك عن هذا الموضوع
*
*
*

اتصل بالكاتب
أخبار سريعة

عيد مبارك

بقلوب تحتضنكم وافئدة تتشرب ابداعاتكم نقول لكم عيد مبارك سعيد أعاده الله عليناوعليكم باليمن والخير والبركة كل عام وأنتم طيبون ورغم جراحاتنا والالامنا كان لزاما علينا أن نفرح لملاقاتكم في هذا اليوم ، لأنه العيد يوم أردناه أن يكون لمصافحتكم وملاقاتكم فكونوا بخير وعلى فرح قادم سنلتقي

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الغرافي يدرس الخطاب النثري عند ابن قتيبة
بقلم : جريدة العاصمة
الغرافي يدرس الخطاب النثري عند ابن قتيبة


بأي حال عدت يا عيد..
بقلم : رياض شعباني
بأي حال عدت يا عيد..


حوار مع الكاتبة فضيلة عبد الكريم
حاورها : الدكتور العربي عبدالقادر
حوار مع الكاتبة فضيلة عبد الكريم


كلّ عام وأصوات الشمال بألف خير ......علاء الأديب ..رئيس الهيئة التأسيسية للبيت الثقافي العراقي التونسي
بقلم : علاء الأديب
كلّ عام وأصوات الشمال بألف خير ......علاء الأديب ..رئيس الهيئة التأسيسية للبيت الثقافي العراقي التونسي


استلال المعاني" باسلوب "الاسترجاع في قصيد كلام عابر للشاعرة عفراء طالبي
الدكتور : حمام محمد زهير
استلال المعاني


محمد فؤاد معصوم رئيسا جديدا للعراق علاء الأديب
بقلم : علاء الأديب
محمد فؤاد معصوم رئيسا جديدا للعراق          علاء الأديب


اللغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي
بقلم : نبيل عودة
اللغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي


نداء إلى شباب غرداية
بقلم : جمال الدين الواحدي
نداء إلى شباب غرداية


عفوا.. أيها العيد
بقلم : محمد محمد علي جنيدي
عفوا.. أيها العيد


غزة العزة
بقلم : مضوي رشيد
غزة العزة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1435هـ - 2014م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com