أصوات الشمال
الخميس 26 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * برقية عاجلة إلى حفيظ دراجي   * سيكولوجيات نساء تحت السّوط    * طَهَ .. كَمَالُ الذِّكْرِ والسِّيَرِ ..   * لقاء بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية في موضوع أي دور للمؤسسة التعليمية في الإرتقاء باللغة العربية بالمغرب؟    * كانون الأول   * أمّة تخصي فحلَها وتهين عقلها !   * إنَّ مهري بندقية   * قراءة في كتاب "هكذا ظهر جيل صلاح الدين و هكذا تحررت القدس"   * جزائري مستقل   * لا ضوت إلا القدس    * عندما فتح محمد بغداد الملفات الإعلامية للمؤسسة الدينية   * القرار الامريكي ، أبعاده وتداعياته    * القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية   * المطبعة الثعالبية بالجزائر معلم تاريخي مجهول    * يا قدس   * القدس قدسنا والاجيال لك بالمرصاد   * قراءة في ديوان : ( قدر حبّه ) للشاعر محمّد جربوعة   * السورية ريم الخش : شاعرة الوشايات الأنيقة   * لا القدس عروس عروبتكم ..ولا أنتم عرب    * جامعة عنابة تناقش إشكالية اللسانيات وتحليل الخطاب    أرسل مشاركتك


حين يبزغ فجر الإبداع من حنايا سيدة اتقنت فن الحرف وتحدي الزمان من أجل أن تصبح الكلمة قوة توازي كل الثورات .. هنا نجد الأديبة والشاعرة سليمة مليزي رمزا من رموز ثورة القلم التي صمدت أمام كل العراقيل التي تعاني منها المرأة الجزائرية وخاصة الأم والمربية .استطاعت مليزي فرض نفسها أديبة وصحفية حققت نجاحا لا مثيل له تؤكده مؤلفات
الكاتبة والإعلامية سليمة مليزي في حوار مع «الشعب» الإبداع عند المرأة ت

صليحة كرناني

متى كانت بدايتك كشاعرة ؟

شريفة بدري

أجد صعوبة في تلمس بداياتي كشاعرة ولكنني بدأت الكتابة منذ السنة السابعة من عمري مع شغف جنوني بالمطالعة والحفظ رغم أن ما كان يتوفر لي من كتب لم يكن يرضي تعطشي إلى القراءة...وقد استمر ولعي بالكتابة خلال مختلف مر

كل ماكتبته كان دعوة للحب و الجمال والاخوة الكونية  ...و صرخة على النوا
الشاعرة التونسية شريفة بدري
يكتب الشّاعر كلاما؛ سواء أكان قصيدة أم نثرا، فيكون هذا الكلام له أو عليه... وسوف يبقى لصيقا به؛ سواء أيكون هذا باللّعنة أم بالرّضا والاستحسان وقبول المجتمع له... وصدق الشّاعر "ابن الورديّ"، حين قال في "لاميّته" الشّهيرة":
((لاتقل أصلي وفصلي أبدا
إنّما أصل الفتى ما قد حصل)).
فإذا كان كلام الشّاعر له، فبها ونعمت وهو من الفائري
                 الشّاعرة الفلسطينيّة


1-نبذة تعريفية عن حياتكم
-العبد الضعيف إلى رحمة ربّه "لحسن جاب الله" من مواليد 15 نوفمبر 1967م برأس الوادي متزوج وأب لأربعة أبناء (ولدان وبنتان)، ولي أربع أخوات وثلاث إخوة فنحن في المجموع ثمانية.
زاولت دراستي بمسقط رأسي لكل الأطوار إلى أن التحقت بالمعهد الإسلامي بتلاغمة ولاية ميلة ، ومنه تخرجت برتبة إمام خطيب سنة 1992م. اقرأ المزيد ...  
سلسلة مزامير داودية مع فضيلة الإمام الحافظ: لحسن جاب الله

تراها تتوشّح باسم جميل جدّا يزيد وجهها المبتسم رونقا ونضارة وشبابا... حين تسمع هذا الاسم الآسر أوّل مرّة ، تشعر بميس موسيقيّ متماوج النّبرات يدغدغك لتكتب قصيدة غيداء ثمّ تقول مباشرة إنّه اسم شاعريّ سامق الطّراز لشاعرة أنيقة حسّاسة. وحين تقرأ لها حرفها تشعر بأنّها تنحته من روحها لترسل إلينا تلك القطعة الرّوحيّة ال

الشّاعرة السّوريّة
"ندى قنواتيّ
السؤال الأول: ضمّ كتابك الموسوم "إمونّان أنغ"، 1001، مثل وحكمة شاوية، ماهي المصادر والمراجع التي استعنت بها لجمع هذا العدد، خاصة أنك تقيم بعنابة منذ 50 سنة ؟
ج/1: أصحح للتوضيح رفعا مطلقا للتعجب والسؤال.. محتوى الإصدار ليس بالكلية جمعا.. فبه نسبة كبيرة بناء منّي وتأليفا.. وذاك ما سيلاحظه المطّلع حين التلقي فيجد المقولات المكتسبة م
الشاعر والباحث في الأدب الشعبي بشير عجرود لأصوات الشمال:
غلاف كتاب الباحث في الأدب الشعبي بشير عجرود
قلب مفتوح للشّاعرة اللّبنانيّة السّامقة
الشاعر : فضيلة زياية ( الخنساء)
عرفتها شاعرة سامقة شاهقة تتحدّث عن مشاعرها بكلّ صدق وبكلّ حرقة وبكلّ براءة وبكلّ عفويّة ممزوجة بيد طفلة بريئة: ممزوجة ببصيص من الأمل الورديّ الجميل والتّواضع الجمّ الأصيل... تنسج خيوط أحلامها بدقّة محكمة لن ينفرط منها عقد وتتحدّث بجرأة نسويّة لامثيل لها. وحين ولجت قصائدها وتعمّقت في الغوص داخل طيّاتها، ألفيت الصّدق شيمتها وعدم قلب مفتوح للشّاعرة اللّبنانيّة السّامقة
ناهدة الحلبيّ

نورالدين برقادي


: عمر تجربتك الصحفية أكثر من 20 سنة، وقد تخصصت في الكتابة عن الثقافة، لماذا الثقافة تحديدا ؟

رشيد حماتو

: خلال كل مساري ـ كصحفي مصور ـ تناولت جميع المواضيع، وكتبت مختلف الألوان الصحفية (روبورتاج، محليات، وبالتأكيد ثقافة..)، وقد تعاونت مع يوميات مختلفة (لو

الكاتب والمصور الصحفي رشيد حماتو لـ
رشيد حماتو
س1: عمر تجربتك الصحفية أكثر من 20 سنة، وقد تخصصت في الكتابة عن الثقافة، لماذا الثقافة تحديدا ؟
ج1: خلال كل مساري ـ كصحفي مصور ـ تناولت جميع المواضيع، وكتبت مختلف الألوان الصحفية (روبورتاج، محليات، وبالتأكيد ثقافة..)، وقد تعاونت مع يوميات مختلفة (لوماتان، الوطن، ليبرتي، ألجيري نيوز، لوسوار دالجيري..). حقيقة ركزت في كتاباتي على الم
الكاتب والمصور الصحفي رشيد حماتو لـ
الكاتب الصحفي والمصور الفوتوغرافي في انتظار اصطياد صورة
لقاء وحوار ثقافي واجتماعي
مع الكاتبة والشاعرة الجزائرية سليمة مليزي
للكاتب والباحث الفلسطيني الدكتور احمد القاسم
الجزائرية سليمة مليزي، كاتبة وشاعرة، تمتاز بتنوع كتاباتها شعراً ونثراً وقصصاً قصيرة للأطفال، كما أنها تكتب القصيدة النثرية، تمتاز بعمق ثقافتها وسعة اطلاعها، وفكرها التقدمي والنير، المساير لظروف الحي
لقاء وحوار ثقافي واجتماعي مع الكاتبة والشاعرة الجزائرية سليمة مليزي لل
شهادة التكريم للشاعرة سليمة مليزي

حوار مع الأديب الشاعر محمد بلقاسم خَمَّار
بقلم فوزي مصمودي
خلال شهر مارس 1998 ، وفي عزّ الأزمة الجزائرية التي اصطلح عليها بـ ( العشرية السوداء ) زار الأديب الشاعر محمد بلقاسم خَمّار معشوقته مدينة بسكرة ، قادما إليها من العاصمة محلّ إقامته ، بعد عودته من دمشق الشام ، فاجتمع حوله مجموعة من أدباء الزيبان و مثقفيها ببي
حوار مع الأديب الشاعر محمد بلقاسم خَمَّار بقلم فوزي مصمودي
فوزي مصمودي والشاعر أبي القاسم خمّار
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
مؤسس الجالية الاسلامية في ايطاليا، يرحل في صمت !؟.
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
مؤسس الجالية الاسلامية في ايطاليا، يرحل في صمت !؟.


(رحيق النور)
بقلم : شعر: الزبير دردوخ/ الجزائر
(رحيق النور)


إلى متى يتجاسر الإرهاب على الأرواح و حرمات ؟
بقلم : حسن حمزة العبيدي
إلى متى يتجاسر الإرهاب على الأرواح و حرمات ؟


لحاظ الهيام
بقلم : وردةأيوب عزيزي
لحاظ الهيام


( رق النسـيم )
الشاعر : د . فالح نصيف الحجية الكيلاني
( رق النسـيم )


الارهاب يضرب في العمق المصري ..!
بقلم : شاكر فريد حسن
الارهاب يضرب في العمق المصري ..!


فكر مالك بن نبي بين مظاهر الجمود و آليات التفعيل في ملتقى دولي
بقلم : علجية عيش
فكر مالك بن نبي بين مظاهر الجمود و آليات التفعيل في ملتقى دولي


كنتِ للدّنى السّببا..!
شعر : وليد جاسم الزبيدي/ العراق
كنتِ للدّنى السّببا..!


رواية (وادي الحناء )للكاتبة جميلة طلباوي بين الطابو والحلم.
بقلم : حسين بوحسون- جامعة طاهري محمد بشار
رواية (وادي الحناء )للكاتبة جميلة طلباوي بين الطابو والحلم.


ليس دفاعا عن اميل حبيبي .. من المستفيد من نبش التاريخ ..؟!
بقلم : شاكر فريد حسن
ليس دفاعا عن اميل حبيبي .. من المستفيد من نبش التاريخ ..؟!




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com