أصوات الشمال
الأربعاء 20 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قراءة في محاضرة المخيال الاسلامي ، جدلية المقدس و الدنيوي   * من اجل ابنتي    * شاعر بالحزن   * اماه    * " بومرداس حضن الحرية " شريط وثائقي يعرض بميلة    * تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب اطفالك   *  فاكهة العنب بالمدية "الداتي" في الصدارة...و"احمر بوعمر" سيد المائدة   * صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق   * الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث    * بقايا امرأة   *  يوتوبيا النّزاهة الفقودة.   * الديمقراطية التونسية بين النظرية التمثيلية والنظرية التشاركية   * رسائل إلى سارة - الرسالة الأولى - عـودة    * الجغرافية الدّينية بين تهويد القدس ومعاداة السّامية   * " ميرتس " الى الوراء .. خلفًا در    * فوج اهل العزم للكشافة بعزابة..نشاط متميز خدمة للمجتمع   * جزائري يموت غَرَقا في بحيرة " ليمان" السويسرية   * طوني موريسون روائية أمريكية من أصل إفريقي ترحل عن الحياة   * نِعْمَ الجنازة الصغيرة لكبير الرجال .. تلك هي الجنازة الملائكية للدكتور الضاري!!    * مطر وحديقه     أرسل مشاركتك
إلى معين بسيسو في ضريحه
بقلم : شاكر فريد حسن

إلى معين بسيسو في ضريحه
بقلم: شاكر فريد حسن
مرّ ربع قرن على غياب معين بسيسو ( أبو توفيق )، شاعر الغضب والبندقية، شاعر الثورة والفقراء والمقاومة، الشيوعي الجميل، الفلسطيني الكنعاني المضرج بالزنازين وأغلال السجون في غزة هاشم وقاهرة المعز الفاطمي، المسافر عبر القارات ومطارات العالم، مشردًا ، مطاردًا، باحثًا عن وطن في
إلى معين بسيسو في ضريحه
رسالة حبّ! نعم!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
((رسالة حبّ! نعم))!!!
-فضيلة زياية ( الخنساء)-

أرسل رسالتي هذه إلى بارونات الثّقافة ببلدي الحبيب الجزائر أرض المليون ونصف المليون شهيدا -بكلّ فخر واعتزاز كبيييييير طويل عريض وبكثير من الخجل والحشمة- لأقول لهم بلهفة الغيور على حرف النّقاء والنّبل والرّساليّة العالية السّامقة والأصالة:
((أن يكون "ا
                                     رسالة حبّ! نعم!!!
حين تصل المرأة إلى احتراف مهنة السّرقة بامتياز، فعلى الأسر والعائلات
تلازمية جرثومة الكتابة، ولوثة العقل.
بشير خلف
الذين اختاروا طريق الفكر والأدب، اختاروا بالأحرى الاحتراق الداخلي، والفقر المستمرّ سيّما في عالمنا العربي. ربما لأنهم خُلقوا وهم يحملون “جرثومة” الكتابة، التي سرعان ما تتحول إلى "متلازمة " تجعل المصاب بها لا يعرف ماذا يفعل، سوى أن يكتب.
يقال إن توفيق الحكيم كان ير
تلازمية جرثومة الكتابة، ولوثة العقل.
كاتب الموضوع
أمثال عربية أندلسية
بقلم : بشير خلف
أمثالٌ عربيةٌ من الأندلس
بقلم: بشير خلف
الأمثال فنٌّ قديم موغلٌ في القدم، تختلف في ألفاظها، ولكنها تلتقي في مضمونها مع اختلاف مصادرها، قال إبراهيم النظام الصري أستاذ الجاحظ :
« يجتمع في المثل أربع لا تجتمع في غيره من الكلام :إيجاز اللفظ ، وإصابة المعنى، وحسن التشبيه، وجودة الكناية».
من هنا تتميز الأمثال بقو
أمثال عربية أندلسية
غلاف الكتاب
أنا، دون غيري.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).


((أنا دون غيري))!!!
-انبساط/فضيلة زياية ( الخنساء)-

- شكرا جزيلا لمن خنقني بالحظر وطردني من صفحته: لمدّة خمسة ((05)) أيّام كاملة... حتّى إذا تأكّد من موتي، فتح عليّ صفحته وفكّ عنّي الحظر: دون أن يبرّر سلوكه الجارح!!!
- شكرا جزيلا ل "مارك زوكربرغ"/Mark ZUCKERBERG الّذي حجب عنّي صفحتي فجأة لمدّة ثلاثين ((30)) دقيقة: خلت
                                        أنا، دون غيري.
الموت مآلك المحتوم أيّها الدّكتاتور! فلماذا تمنع المحترمين من حقوقهم:
لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
ما يسقط من عيني , كل ما عجبني نصا ادبيا وترجم الى عمل مسرحي درامي او تلفزيوني او سينمائي , واكتشف فيه الإخراج كان فيه حماعيا....التأليف جماعيا...كنوع من انواع الهروب من المسؤولية او من مبادئ الفن الراشد , الذي فيه التقييم والتقويم والمراقبة اهم المكونات المادية والعنوية..!.
" حتى اذا ماخفّت عمّت , واذا ما وقع الفأس بالرأس" لم تجد من
لا ديموقراطية بالفن..... وديكتاتورية الإخراج
صورة / العقيد بن دحو
على هامش مهرجان إيلاف للثقافات في طبعته الخامسة
بقلم : الشاعر والناقدالمغربي احمد الشيخاوي
على هامش مهرجان إيلاف للثقافات في طبعته الخامسة

تغطية وحوار مع الزميل مصطفى بوغازي
احمد الشيخاوي

لتوّه، أفادني الزميل الروائي والإعلامي الجزائري ومسؤول القسم الثقافي بيومية كواليس، بأن فعاليات المهرجان الدولي ـــ إيلاف للثقافات بالمنستير /تونس، انطلقت في اليوم الرابع من الشهر الجاري، تحت شعار (جسر تواص
على هامش مهرجان إيلاف للثقافات في طبعته الخامسة
غلاف مجموعة "نار حطبها ثلج" للتونسية سماح بني داود
لايوجد فن رابع يسمى المسرح الأمازيغي
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
شيئ مجنون ذاك الذي يحدث ببيتنا الثقافي الفني الجزائري !.؟
لا يوجد مسرح يسمى المسرح الأمازيغي اللهم الا اذا كان على مستوى اللغة الامازيغية.
اللغة وحدها غير كافية لتشكل وعيا وفكرا قوميا ليرتقي الى مدرسة او مذهبا فنيا او بيانا يسمى اصطلاحا المسرح الامازيغي.
ان كل العروض المسرحية التي تقام بالجزائر كرنفالية فلكلورية استع
لايوجد فن رابع يسمى المسرح الأمازيغي
صورة / العقيد بن دحو
وقد تمّ حجب الجائزة الثانية والثالثة وعوضت بشهادات تنويه على هذا النحو:
- منصور علي محمد عمايرة، عن دراسته المعنونة: "اشتغال العرض المسرحي الجزائري المعاصر، مسرحية "ما بقات هدرة" لمحمد شرشال"
- محمد كاظم هاشم شمّري و محمد حسين حبيب، عن دراستهما المعنونة: "حداثة التجريب في العرض المسرحي الجزائري المعاصر"
- أحمد بيوض، عن د
المسرح الوطني الجزائري
قصص "شتاء دمشق" لياسين نوار..في حكي الثورات العربية التي دمرت المكان و الانسان
قلم: وليد بوعديلة

من يقرأ القصص التي ضمتها المجموعة القصصية الجديدة للكاتب والروائي الجزائري ياسين نوار سيخرج بفكرة واحدة وهي أن الربيع العربي قد كان كاذبا، و إن الثورات التي كانت تبغي تغيير الأنظمة المستبدة قد أسقطت الشعوب وكل دلائ
ياسين نوار يقترب من الربيع العربي في قصص
غلاف المجموعة
السريالية في فن (رينيه ماغريت) رؤية ما وراء ما لا نراه

فواد الكنجي

(رينيه ماغريت 1898- 1967 ) فنان تشكيلي (بلجيكي) تأثر بالحركة (السريالية) التي أسسها في باريس الشاعر(أندريه بريتون) عام (1924)؛ وهو الأمر الذي جعله ما بين عام ( 1927- 1930 ) يعيش بالقرب من العاصمة الفرنسية (باريس)، حيث كانت أنشطة الحركة (السريالية) في أوج تألقها آن
السريالية في فن (رينيه ماغريت) رؤية ما وراء ما لا نراه
فواد الكنجي
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
يا للماء المسكين
بقلم : الاستادة خديجة عيمر
يا للماء المسكين


توديع الحجاج بمتليلي الشعانبة
بقلم : أستاذ الحاج نورالدين بامون
توديع الحجاج بمتليلي الشعانبة


شاعر المعركة
بقلم : شاكر فريد حسن
شاعر المعركة


الجموعي و الأضحية
بقلم : الحاسن بلخير
الجموعي و الأضحية


الموت يغيب الشاعر و الروائي و الكاتب الجزائري محمد محافظي
بقلم : رضا محافظي/الجزائر
الموت يغيب الشاعر و الروائي و الكاتب الجزائري محمد محافظي


قُم للعراق
شعر : د. عزاوي الجميلي
قُم للعراق


الألم من الكذب
بقلم : كرم الشبطي
الألم من الكذب


طرق تدريب المعلمين
الدكتور : مسلم ضياء الدين أستاذ جامعي
طرق تدريب المعلمين


ميلاد الأديب ونهاية دعم ورعاية الفنون والأداب
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
ميلاد الأديب ونهاية دعم ورعاية الفنون والأداب


من تخوم قراءة أولى
بقلم : أحمد ختاوي
من تخوم قراءة أولى




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com