أصوات الشمال
السبت 13 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
عتبات...جيرار جينات...نصوص منقحة ...تشبه البكاء...
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
العتبة الأولى:
سيميائية الخيزرانــــة...

لم ينتبه إلا لما أحكم إثنان وثاقه و مسكا قدميه أمام شيخ الكتّاب...كانت عيناه تراقصهما الخيزرانة بسرعة ، ذات اليمين و ذات الشمال...كلما هوت ...صرخ: سأحفظ يا سيدي ما بقي من سورة الأحزاب...

***

العتبة الثانية:
اللانصيّة الإفــــــــــلاس...

كانت مخيلته على وش
"جوجو" يسرق سفننا الورقية
بقلم : محمد الكامل بن زيد
قصة قصيرة :

"جوجو" يسرق سفننا الورقية

ما بال "جوجو" اليوم ؟
هو على غير عادته ..مهموم ومكسور الوجدان ..
منذ مجيئنا حال خروجنا من الكتّاب بعد صلاة العصر وهو على نفس الحال ..ورغم أن الفرحة كانت لا تسعنا إلا أنه ظل حبيس الجمود ..معلمنا سيتزوج هذا الخميس وهذا ما معناه أننا سنلعب طويلا وأن ألواحنا سترتاح قليلا من عبثن
صراخ النوافذ المغلقة
الشاعر : خليل الوافي

اغلق الباب مغاضبا,احدث الصوت جلبة الفضول البديهي عن فحوى القلقل المعلن على ايقاع النشيد الوطني ,تذكر الصبى والطفلة المكتنزة لرطوبة الاماكن الاسنة ,تذكر كل شيء ,وهوعلى مرمى تقاطع شارعين قريب من حدود النزاع القائم بين الجيران ,كادت احدى السيارات ان تدوسه من فرط الهذيان ,والسيجارة الذابلة بين اصابعه تفرز خاصية التوتر المكشوف ل
أقنعة بشرية ( قصص .ق.ج)
بقلم : زياد صيدم
عندما تقدم به العمر..نظر الى تفاحته وقد نضجت.. بدأ فى التهامها تكرارا حتى اينعت مولودا .. لن يكتب اسم الأب الحقيقى فى شهادة ميلاده !!
****
اعتاد استباحة سذاجة طفلته حتى تكور بطنها.. عندما ذهلت الاسرة من هول الفاجعة..كان هو، قد تحول الى هشيم يحترق.. فاستعادوا راحة لن تكتمل !!
****
استمر الأب فى طرق بابها حتى تحطم حصن عفتها.. أفر
جرعة حنين. قصة قصيرة جدا
الدكتور : حمام محمد زهير

لم تكن تعلم أن تقاليد البدوي..أروع مما كان..شاطئية التنفس.."ريمة "في البياض..يتغير لونها..يهولها الجمال..لاتنسى.أنها ..كانت جارة للحوت..ولا تعرف العقارب..قبل اليوم...ولا حنش الحيطان...يديها...ناعمتين كصوان أبيض..أزلجوه.بدهن حبة السود....لم تعد..ريمة...مسكينة...ومسكت..بزعانف أنعامنا..المقززة ذات يوم...ذابت..شواطئها...تعلمت في عرفنا..فت
((شموع مطفأة))
بقلم : فاديا عيسى قراجه
إلى أختي روزيت
عندما كنت صغيرة, كانت أختي طويلة جداً, صوتها ناعم, أناملها طويلة رقيقة,أشعر بها عندما تمسّد شعري, وتسرحه, وعندما تمسك كأس الحليب, تلتف أصابعها حوله كشموع الميلاد .. تسقيني الحليب وتمسح شفاهي .. تغني أناشيد سليمان العيسى بصوت شاعرة, وتمهلني الوقت كي أحفظها وتغريني بالهدايا إن حصل ذلك بوقت قياسي ..
كنت صغيرة وقصي
لعنة الوهم !
بقلم : عبد الغني بن الشيخ
كان الوقتُ يزحف نحو الظهيرة،وقد جرّنا الحوار المطوّل إلى الخوض في أحاديث ما كان ينبغي لي أن أخوض فيها معه،والتي لا تعنيه في شيء لا من قريب ولا من بعيد، لولا أنه جادلني في ما ليس له به علم من قضايا الفلسفة والأدب والدين أو ربما فعل ذلك عن قصد بغرض استفزازي لإبداء رأيي لا غير.. فهو في النهاية صديق خلوق حميم ، لم أرَ منه إلا ما يشرح ال
الرمق الأخير
بقلم : بشير ميلودي


يبكي الولدْ

لم يعد في صدرها حليب ، ما عساها تفعل، زوجها القعيد مكبل اليدين، باع كل شيء من أجل أسرته، حتى يوفر لهم لقمة العيش.

لم يتبق في المنزل شيء..



الثلاجة والخزانة وحتى السرير

إنها أقدار الكادحينْ

ترسل زفرة طويلة ، ترمق ولدها الصغير الملقى على الفراش بنظرة يائسة....
<
فلتعلن فلسطين الحداد
بقلم : رشيدة بوخشة
يا تاج رأسي ، يا حزام خصري و إسورة معصمي .يا خاتم الماس ،يا واسطة عقدي ،و خلخال ساقي.يا إشراقة وجهي،يا سكينة ليلي ،و إغفاءة جفني.يا بسمة فجري ،يا ربيع عمري ،و شمس ضحاي.يا نجما متلألئا،يا شامة في دنيا الجمال ،يا بدر سمائي ليلة التمام.يا أنفاسك العطرة ، يا صوتك الأجمل من تغاريد الطير،يا ندى الصبح الدي تغتسل به ورود نيسان.يا دبدبات أنف
الرحيل... ق ق ج
بقلم : السعيد موفقي / قاص و ناقد
قالت الوردة:
هذا الصباح استنشقت هواء أبيض ... و تنفست الصعداء ، لأنّ رائحة الظلام أعدمت و فرشاة الشيطان انكسرت...حينها رقصت الفراشات و صدحت البلابل معلنة قدوم الربيع ... فماتت الخفافيش غيظا و لم يسعدها شروق الشمس و إيقاع الجداول...
قال الخريف : حان موعد الرحيل...
قرابين بوذا الاخير
بقلم : القاص الدكتور ناصر الاسدي
قرابين بوذا الأخير ..................................... قصة قصيرة
قفز ثم ترك قدميه في فضاء الكوخ تتأرجحان .. الذاكرة تستفحل الأبجدية الحائرة يلمح الظل مساره في دكنة الشجر المتعارش.القمر كان غائبا والغيمة رماد يعانق انزياح الضوء الذهبي و مازال اللون الفضي على الغيمة كما الماء المتجمد .الباب موارب .. يهرب ضوء باهت إلى الخارج خلسة تتبعه قطية إ
 
84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الأستاذ محمد هواري يصدر كتابه الجديد {أعلام الأدب العربي المعاصر}
بقلم : أعلام الأدب العربي المعاصر
الأستاذ محمد هواري يصدر كتابه الجديد {أعلام الأدب العربي المعاصر}


في شؤون الشعر والشعراء...
بقلم : د. سكينة العابد
في شؤون الشعر والشعراء...


الدكتور محمد سيف الإسلام بــوفـــلاقـــة يكتب عن اللسانيات التقابلية وتعليمية اللغات
بقلم : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
الدكتور محمد سيف الإسلام بــوفـــلاقـــة يكتب عن اللسانيات التقابلية وتعليمية اللغات


"منتدى العرب و الأمازيغ"فضاء إعلامي جديد لترسيخ "الهوية والثقافة العربية و الأمازيغية" في الجزائر
بقلم : علجية عيش



في المحطة
بقلم : سعدية حلوة / عبير البحر
في المحطة


الوسطية الموقع والميقات
الدكتور : لدرالدين زواقة
الوسطية الموقع والميقات


البحث عن الحلقة المفقودة في انغلاق الفكر المجتمعي العربي.
بقلم : العربي الحميدي
البحث عن الحلقة المفقودة في انغلاق الفكر المجتمعي العربي.


عين طوملة
بقلم : بوبكر حمراني
عين طوملة


خرج الحب في هجرة رومانسية
بقلم : نصيرة عمارة
خرج  الحب في هجرة رومانسية


تعريف بالمخترع بلقاسم حبة صاحب 1100 إختراع بأمريكا
بقلم : الكاتب عبد الكريم الجزائري
تعريف بالمخترع بلقاسم حبة صاحب 1100 إختراع بأمريكا




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com