أصوات الشمال
الثلاثاء 28 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * امتصاص التسرّب المدرسي وراء ظاهرة الاكتظاظ بالمؤسسات التربوية   * رسالة مفدي زكريا للشباب عنوان الأمسية الثقافية الأبية لإحياء أبناء الجالية الجزائرية والمغاربية للذكرى الأربعين 40 (1977---2017) لوفاة الشاعر مفدي زكريا بستراسبورغ فرنسا   * خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..! الحَلقة:06   * حدائق الطير   * مَعْبَد العِشق ،،،    * الملك (البَسّ)   * اه من معاكسة    * "وادي الحنّاء" إصدرار جديد للكاتبة جميلة طلباوي   * حَبِيبَتِي أَنْتِ حُلْمُ دَهْرِي   * حق   * قراءة نقدية لقصة(ندم متأخر) للقاص الدكتور مجيد   * كيف تعامل المثقف مع حذف البسملة   * عناويـــــــــــن المـــــــــــــــــاء    * إشعار قاتل...   * الدكتور محمد بغداد: من الضروري إعادة هندسة العلاقة بين المؤسسة الدينية ومنظومة الإعلام الجديد   * قدة المحاكاة في قصيد (ابحث عن وطن ) للشاعرعبدالله ناصف يجنف.   * الواقع الثقافي العربي ومفهوم الحداثة   * تحفظ كبير حول مصدر عمليات تخصيب النساء الراغبات في الإنجاب بين الطبّ و القانون    * تجليات الأصالة في ديوان " السنبلة" للشاعر الجزائري عزوز عقيل    *  أرق!!! أرق!!! أرق!!!    أرسل مشاركتك
مقال
بقلم : دولة بيروكي
نصرخ من الألم ويبتلعنا الصمت...في رواية "أنفاس من ملح"

رواية "أنفاس من ملح"للكاتبة السورية لبابة أبو صالح,رواية في مضمونها قد تبدو للوهلة الأولى عادية في طرحها,إلا أن فكرتها وطرحها المبني على الموضوعية والقراءة الجادة للقضية الأساس جديدا,حيث يتمثل الجديد في جهد لبابة أبو صالح برفض التناول التبسيطي لهذا العمل الأدبي في قض
مقال
الطبعة الأولى للرواية التي صدرت 2012
قراءة في رواية"قاب قوسين"للكاتبة مرام عبد الرحمن مكاوي
أهم الإقتباسات:
"إنسان يكتنفه الغموض ..لايستطيع أن يفتح قلبه للأخرين ليحبوه ويحبهم"
"ترى كم سيكون رائعا لو إستطاع الأطفال أن يختارو جنسهم وقت ولادتهم"
"إياك أن تكون مدمنة لأي شئ..لا لنمط حياة ولا لمأكل أو مشرب أو إنسان ..وبذلك تعيشين حياتك حرة ياابنتي"
"قاب قوس
 قراءة في رواية
صورة من غلاف رواية قاب قوسين
قصتان
بقلم : نبيل عودة
قصتان: نبيل عودة

1 - زوجي الحبيب...

آه يا زوجي الحبيب، انت تذكّرني بالقارب البحري الذي ركبناه أثناء شهر العسل قبل ربع قرن. ليس لزرقة عينيك الشبيهة بزرقة البحر، وليست بسبب قمصانك الواسعة الجميلة التي تشبه شراع القارب، وليس بسبب شعرك الغزير الناعم الذي يتطاير في الريح، والسبب يا زوجي الحبيب اني كلما أراك أصاب بالغثيا
قصتان
إلغاء
بقلم : محمد الكامل بن زيد
قصة قصيرة جدا : إلــغاء ..
قال لي قبل البدء أذكر جيدا أننا اثنان وأن الله ثالثنا .. ثم مضى بنا السير لأميال تحت الأشعة الملتهبة ..سألني ألا تزال تذكر أننا اثنان وأن الله ثالثنا ..ثم مضى بنا السير ثانية في ظلمات حالكة .. وعند قمة الجبل الأخير وقبل أن يبدأ سألته أنا : هل تذكر أننا اثنان وأن الله ثالثنا.. فأجابني بعد أن لف رأسه بعصابة صف
إلغاء
(آلهة من زجاج)...
بقلم : حسيبة طاهر /كيبك كند
رواية إجتماعية تغوص في أغوار وأعماق المجتمع العربي عمومًا والجزائري خصوصًا...

الرواية تُعري الأعراف البالية... الطابوهات... العُنف ضد المرأة... أزمة العنوسة... النفاق الاجتماعي، والخرافات المسيطرة على العقل العربي.

كما تسلط الضوء على السلطة الإجتماعية الطاغية التي تمتاز بقوة خارقة مسيطرة تنافس الدين والقانون، بل ت
(آلهة من زجاج)...
ـ القبل القاتلة
بقلم : حسيبة طاهر


رفضت شابين من عائلتين طيّبتين ،وقبلت به ، رغم سوء أخلاقه و ماعرف عن عائلته من طباع دميمة ، وبخل ، محفزها الوحيد لذلك أنه ورث مبلغا كبيرا عن عمه المتوفي بفرنسا .
قالت لها أمها ; وهل المال سيصلح طباعه ؟؟ .
قالت; أكيد ، المال سيقضي على شحه وبخله ،وهو يحبني وسيكون كالخاتم في أصبعي، ثم مايفيدني كرم فقير معدم ؟؟
تزوجته
ـ القبل القاتلة
مقطع من رواية الخابية
بقلم : جميلة طلياوي
هيه يا فاتح كم كنت وسيما، على كلّ و لا زلت كذلك، هذه الصورة بالتحديد تذكّرني باليوم الذي حصلنا فيه على البكالوريا، كانت درجة نجاحك أعلى من درجة نجاحي، و أنا يومها لم أستمتع بنجاحي.. جئتك مثقلا بحزني و سؤال يرجّ أعماقي هل أواصل دراستي في الجامعة، أم أبقى إلى جانب والدتي التي أنهكها المرض و نخر السل رئتها بعدما طلّقها زوجها.. لهذا ال مقطع من رواية الخابية
غبار الحياة..
قصة : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
أصابه يأس من الحياة،أعجب بالمنحدرات، فكل مرة يختار منحدرا مناسبا ليتخلص من يأسه ..كلها ذات بساط عشبي جميل،تشق روعتها صخور ناتئة كأنها مسلات.
التيس الأبيض يرعى في هدوء، والراعي بأشعاره يرافق الشلال..والبلابل في تغريدها..والشمس تنسج من تجمعهم نسقا جميلا متجددا ،لا يُملّ ..!
أما هو فلا يزال يبحث عن مكان يناسبه للانتقام ..ين
غبار الحياة..
moataz1966@gmail.com
النواة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
ا
ـ أين تعتقد أنه تعلم هذا؟
ـ لا أدري ، فالناس في هذه القرية مختلفون ، لا أعلم شيئا اتفقوا عليه أكثر من الاختلاف في هذا الأمر ، فمن قائل أنه تعلمه أثناء الخدمة العسكرية منذ خمس و عشرين سنة ، و من قائل أنه أخذ الصنعة من شخص يقطن في العاصمة عندما كان يزور أخواله هناك، و آخرون قالوا إنه إلهام ، يعني أنه استيقظ فجأة فوجد نفسه هكذ
النواة
شاعر و قاص
النهر
بقلم : محمد الكامل بن زيد
قصة قصيرة جدا : النهر بقلم محمد الكامل بن زيد .بسكرة.الجزائر

ألقى بكل الصور القديمة في النهر ثم رمى نفسه ..كان هو آخر صورة لا تزال تحتفظ بها.
بسكرة في 02 جانفي 2017
النهر
والعَمْشَاء.. تتهِمُ الضريرَ ..؟!
بقلم : محمد الصغير داسه
وقفت في رُكن من الشارع تنتظر زوْجها، مُتلفعة في جلبابها الصُّوفي، مدت بصرها في اطراف المكان، جالت في الطريق ترصد المارة، رأت على بعد امتار منها شابا يسند ظهره إلى جذع شجرة، يُرسل نظراته البائسة، يشعُّ وجهه بشرا ونورا، يبتسم، تلمعُ نواذجه، يُرهف السّمع، بين الفينة والأخرى يهس بكلمات غير مفهومة ويترنمُ، خُيل إليها أنه يُعاكسها والعَمْشَاء.. تتهِمُ الضريرَ ..؟!
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 
 
أخبار سريعة

بقلم : عباس بومامي

لا مراء في ان تقترن مناسبة عيد الاستقلال بعيد الشباب ، ذلك ان عنفوان الثورة المجيدة كان من عنفوان القادة و المجاهدين الشباب الذين كانوا صغارا في السن و لكنهم كبار كالجبال الشامخات .و كبر هؤلاء الثوار و عزتهم لم تأت من العدم بل جاءت من تربية على حب الوطن و ايمان عميق بضرورة التضحية من اجله . و الفرق شاسع اليوم بين جيل الامس و جيل اليوم حتى و ان كنا نعرف ان لكل زمان رجاله و لكل حال مقاله . لكن الذي حدث هو ان من بقي حيا و خالط الجيل الاول والثاني لم يوصل الامانة و لم ينجح في ترتيب اولويات الوطن حتى صارت الوطنية مظلة تحمي الكثير من المندسين و المفسدين و باعةالريح و حتى من كانوا اعداء للثورة بالامس . و اذا كان شهداء الامس ضحوا بانفسهم و بأغلى ما يملكون فالواجب ان يضحي امثالهم اليوم لحماية الوطن و للذود عن حياضه ضد المفسدين و حملة معاول هدمه .

.
مواضيع سابقة
عذرا أيها الفيلسوف والشاعرالوسيم
بقلم : خالد وهاب
عذرا أيها الفيلسوف والشاعرالوسيم


صدور رواية "اليد اليمنى للكولونيل" للاعلامية بوخلاط نادية
بقلم : ب.ايمان
صدور رواية


حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت


في الخمسين يصير الشاعر ذهبيا
بقلم : شعر: محمد جربوعة
في الخمسين يصير الشاعر ذهبيا


ما تفتقده المدرسة الجزائرية اليوم حقا / العمر العقلي
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
ما تفتقده المدرسة الجزائرية اليوم حقا / العمر العقلي


....سبق الرواية في واقع "صدكة"
بقلم : باينين الحاج
....سبق الرواية في واقع


النقد والفكر: ضيفان على المكتبة الشاطئية بالجديدة: بقلم: عزيز العرباوي
بقلم : عزيز العرباوي
النقد والفكر: ضيفان على المكتبة الشاطئية بالجديدة:  بقلم: عزيز العرباوي


سيدي الرئيس من فضلك أوقف عنا كل المهرجانات الفنية
الدكتور : مصطفى راجعي
سيدي الرئيس من فضلك أوقف عنا كل المهرجانات الفنية


الدَّعْوَة الإسْلاميَّة" بَيْنَ "التـّرْغـِيبِ و التَّرْهِيبِ"
بقلم : علجية عيش
الدَّعْوَة الإسْلاميَّة


التفسير الموضوعي المفهوم و المنهج
الدكتور : أحمد دحماني
التفسير الموضوعي المفهوم و المنهج




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com