أصوات الشمال
الأحد 4 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * عودة الأستاذ مسعود بومعزة عميد معهد الأندلس بشيلتغايم ستراسبورغ فرنسا وإستناف نشاطه بخير   * ندوة احاديث العشيات    * رشيد موزاوي مخترع جزائري يخترع برنامج الأول من نوعه عالميا يكشف عن الكذب   * ومن وحي المدرج   * https://web.facebook.com/ib7ardz   * وتعلم كــــم أنت عندي   * حُقَّ لنا   * يا فتى لك في ابن باديس قدوة   * تعريف بالكاتب الجزائري مالك شبل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   * صحافي إسرائيلي ينتحل شخصية "ناشط إسلامي" ويفبرك حلقات وثائقية عن "الخطر الإسلامي " في الغرب !!   * صقـرُ الكتائب   *  لِلْهَوَاتِف رُقاَةٌ.. و فِي المَدِينَةِ مُشَعْوِذُونَ..؟!   * الاستغفار(الماهية_الكيفية_الفوائد_الثمار)   *  رؤية ادبية لقصيدة" الحب في العصر الغادر "لـ صابر حجازى بقلم محمد الشيخ    * المجنون والسحاب   * العانس    *  ليلة العمر بستراسبورغ بفرنسا مطلع سنة 2018 تضامن و وفاء رمز العمل الخيري لأبناء الجالية بالمهجر بفرنسا   * الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر أول كتاب عن المفكر والمجاهد عبد الحميد مهري    * سقوط ( ق.ق.ج)    أرسل مشاركتك
يوم تيـــه
بقلم : زهرة مراد من تونس

كانت قد أنهت العمل واستقلّت سيّارتها وأخذت طريق العودة. كان يلزمها مسير عشرات الكيلومترات لتصل إلى بيتها. بادرت بفتح إحدى محطّات الإرسال فجاءتها عبر الأثير أغنية دغدغت ذاكرتها وعادت بها إلى محطّات بعيدة من عمرها. انتشت بكلمات الأغنية "على شان ما ليش غيرك... اللّيل تسهّرني ..."
انطلقت سيّارتها تطوي الطّريق طيّا وشعرت كأنّه
يوم تيـــه
الكاتبة زهرة مراد
2- وفاء

كان يجلس أمام دكان وسط المدينة، يقرأ جريدة، يتناول شايا..يحرس الدكان عند غياب صاحبه..بعد أعوام، فاجأه بهدية، دمعت عيناه وهو يتسلم تذكرة عمرة.

3- نجاح
قضى أعواما يطوف بالمكتبات، بحث كثيرا، كتب ، ترجم..اعتزل المقاهي .. في نهاية المطاف ارتقى سلم المجد.
قصص قصيرة جدا: تمثيل، وفاء، نجاح
رقية هجريس
زمن
بقلم : أ/عبد القادر صيد

على ذلك السفح المنبسط بين جبلين شهيرين ، يعيش الفتى (إبراهيم ) و تعيش عيناها تسد عليه الآفاق تتساقط عليه كُحلا جنيا، عندما تهب النسمات الخفيفة تتطاير ذرات الكحل مسببة حساسية عاطفية يكاد ينفجر لها الفؤاد ، يعيشون حياة من زركشة خاصة ،يقول كبيرهم ، و هو شيخ لم يبق فيه إلا لسانه:
ـ نحن أرذل عائلة لأننا دائما نعيش على حواشي ال
زمن
شاعر و قاص
أمى
بقلم : د.رضا صالح
أمي !

تذكرت أنى كنت أطرق بابك وانتظر،لم يفتح أبى ؛ لم أكن أوقن فى تلك اللحظة أنه قد مات منذ أكثر من عام ؛ أبحث عن المفتاح فى جيبي ، أفتح الباب ، يطالعني السكون ؛ أرى الردهة الطويلة شبه مظلمة ؛ ،أسير فيها حتى أصل إلى حجرتك المطلة على الميدان ،أسحب المقعد بهدوء وأجلس إلى جوار سريرك ، وسط آلامك كنتِ تسألينني دوما عن أحوالى، ألا
أمى
زهرةٌ
هاما ببعضٍ، كلَّ فجرٍ يقبّلها فتنتعشُ ، فاحَ عطرُ عشقهما، مازالَ فكرها يرحلُ بحقائب ذكرى خيانةٍ سابقةٍ في ذلكَ الصّباحِ المشؤومِ، ظلَّ طيفُ عقدتها يلاحِقُها؛ أرهقتْ وذبلتْ وجفَّ نداها.

لونانِ
وقَفَ وهُما يشطرانهُ عَموديّاً ، قبلَ أنْ يبدأَ، أوقفَها على يمينهِ، حيثُ قفّازهُ الأبيض يحملُ وردةً بيضاءَ، وال
قصص قصيرة جدًا/ زهرة... القاص رائد الحسْن
القاص / رائد الحسْن
قلبك أبيض
بقلم : د.رضا صالح
قلبك أبيض!
اتجهت عيناى إلى صفحة المياه ، ونحن على قارب النزهة الذى وعدت به زوجتى ؛ أمسكت زوجتى بالفنجان بعدما انتهت من قهوتها هزته وقلبته على الطبق لتحرك الذبالة العالقة به، قالت وقد اتسعت ابتسامتها :
- أنا لا أومن بالبخت .
- وما الداعى لقولك هذا؟
انقلبت سحنتها ؛ ردت بعصبية ظاهرة:
- تذكرت وأنا صغيرة هذه السيدة ال
قلبك أبيض
ق.ق.ج متنوعة
بقلم : المختار حميدي
في ذكرى الشيخ التبسي

صمود
إبتلع الوطن في جوفه .. لم يعد الوطن منفصلا عنه ، فقد تسرّب إلى دمه .. حاول الجلاداستنطاق الوطن بحرق الشّيخ ..تبخر الشّيخ وبقي الوطن صامدا.
.................
خيبة
من عمره كانت تقتات فراخ الخم ، عندما تعلّمت الطيران صارت صقورا جارحة تطارده بنكرانها.
..............

نكسة
كان هادئا
ق.ق.ج  متنوعة
ومضات
بقلم : المختار حميدي

صدمة
صباحا سلّمها قلبه؛في ذات المساء كان ملقى على قارعة الطريق يحتضر.

تمويه
كانت متفتّحة تغري بشذاها ؛ مد اليد ، فإذا الأشواك تبرز من تحت أكمامها مؤلمة.

انهيار
لوّحت له مودّعة ؛ أصيب بالشّيزوفرينيا


اعدام ذاكرة
مستندا الى الجدار ؛ يرسم أوهامه أحلاما زائفة لينسى.

قتل
ومضات
ومضات..
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
صائد ملح..

أخبرونا أن البحر ميت ، فعاد الجميع إلى ديارهم إلا أنا، ..امتهنت صيد الملح..!


أم..وابن عاق..

كان لسانه سليطا عليها ، فأحبت ظله الذي لا يذكرها بسوء..!


لمسة أم..

بات بلا غطاء ، فأصبح بغطاء .كانت للأم لمسة..


رحلة منتهية..

قال لنا: القطار لا يأتي اليوم ؛ فتناسيت أن
ومضات..
moataz1966@gmail.com
أمَا آنَ للغربَانِ أنْ ترْحَل...؟!
بقلم : محمد الصغير داسه

1- نَكرَاتٌ هُمْ ، ضَحِكت لهُم الأيّامُ ذات فرصة فتوَهّمُوا أنّهُم كبَار، وأنّ الشمْس مَا اشرَقت إلا لتنِير دَرْبَ أشوَاكِهمْ، لاتجد عِندَهُم إلا هَزَّ الاكْتاف الهَازئة..والضَّحَكاتً البلهَاء السَّاخرة، يتغيَّرُون.. يتلوَّنُون؛ قدُور واحِدٌ من هذِه الكائِات العَجِيبَة، المُندسَّة وسَط النسيح الاجْتمَاعِي كذبَا
أمَا آنَ للغربَانِ أنْ ترْحَل...؟!
قصص قصيرة جدًا/ تَصريحٌ
بقلم : القاص / رائد الحسْن

تَصريحٌ
تصاعدَتْ ألسِنةُ الدُّخانِ مُلوِّثةً صفاءَ الأجواءِ، ذرفَتِ السّماءُ دموعًا في غيرِ أوانها وهيَ تستقبلُ أرواحًا بريئةً. بعدَ انتظارٍ طويلٍ لِقرارٍ ظنّوهُ سيكونُ مُجَلجلًا، أصدرَ البرلمانُ بيانًا يطمئنُ بهِ النّاسَ، بأنَّ أسلوبَ التفجيرِ ليسَ بالجديدِ.

نَصيبٌ
رَضَخَتْ للتّهديدِ؛ فخانتْهُ بقبلةٍ
قصص قصيرة جدًا/ تَصريحٌ
القاص / رائد الحسْن
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
حتمية الثورة الثقافية أو الموات الحضاري
بقلم : محمد الصغير ضيف/ كاتب جزائري
حتمية الثورة الثقافية أو الموات الحضاري


أمين عام رابطة علماء الساحل الإفريقي :(الخطاب الديني يحتاج إلى الاعتماد على الوسائل الاتصال الحديثة)
حاورته : وهيبة بن شتاح
أمين عام رابطة علماء الساحل الإفريقي :(الخطاب الديني يحتاج إلى الاعتماد على الوسائل الاتصال الحديثة)


لازال فستان الزفاف تحت السرير
بقلم : الناقد حميد الحريزي
لازال فستان  الزفاف  تحت السرير


مسرحية اوركسترا لمجد القصص، التجريب والغناء في مسرحة الواقع
بقلم : أحمد الغماز
مسرحية اوركسترا  لمجد القصص، التجريب والغناء في مسرحة الواقع


أم الأسير
بقلم : سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"
أم الأسير


دمْعيَ الماطر منْ عين السماء
الدكتور : بومدين جلالي
دمْعيَ الماطر منْ عين السماء


بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال
بقلم : البشير بوكثير
بين البارصا والريال ضاع العقل وحلّ الخَبال


لَيْلُ الْأَشْوَاقْ فِي قصيدةِ كَيْفَ لا أراكْ للشاعرة هيفاء محمود السعدي
بقلم : محسن عبد المعطي عبد ربه.شاعرالعالم
لَيْلُ الْأَشْوَاقْ فِي قصيدةِ كَيْفَ لا أراكْ  للشاعرة هيفاء محمود السعدي


عهْد.. (جميلةٌ) أخرى ونزارٌ آخر
بقلم : شعر: محمد جربوعة
عهْد.. (جميلةٌ) أخرى ونزارٌ آخر


بعد هجرة الادمغة، هجرة السواعد و الأوردة.. جزائري بالسويد يفتك الميدالية الذهبية الدولية لعام 2017
بقلم : محمد مصطفى حابس: ستوكهولم / السويد
  بعد هجرة الادمغة، هجرة السواعد و الأوردة.. جزائري بالسويد يفتك الميدالية الذهبية الدولية لعام 2017




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com