أصوات الشمال
السبت 13 جمادى الأول 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * ما يجب أن يكون للنهوض بالمجتمعات العربية   *  قراءة أولى في القصيدة الفائزة في "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر الأعظم"   *  للبرد صهيل الأوسمة.   * رحلة المشتهى او حفر في صورة "العشيقان" .......نقد د.حمام محمد زهير   * وللنساء جنون آخر   * محافل الثقافة العربية بين قلق الرّسالة وشحّ الدعم /حوار مع الشاعر والكاتب التونسي خالد الكبير    * المبدع عزالدين شنيقي ابن سكيكدة يصدر رواية "الانهيار"   * أمثال عربية أندلسية   * الثقافة الجماهيرية وقيادة شراع الإعلام الاجتماعي   * العولمة وتأثيرها على الرياضة في الوطن العربي    * رواية العزلة .للكاتب خالد الهواري   * يناير والانتقال الضروري من الطابع الفولكلوري إلى البحث العلمي:   *  إشكالية الـحب في الـحياة الـفكرية والروحية في الإسلام    * في أصل الامازيغ..عودة لتاريخ الكنعانيين واساطيرهم   * lما يمكن لرواية أن تفعله بك   * مشكلة الأمازيغية: اللغة والثقافة والهوية   * حوار مع لاعب وفاق سطيف قدور شايب ذراع ( علي حداد)   * في الحزن الباعث على الموت و الحزن الباعث على الحياة   * " أصداء مجاورة الموتى" زجليات التقنّع بالخطاب الصّوفي   * رحلة الى المشتهى    أرسل مشاركتك
صاعقة الهروب
بقلم : أ/عبد القادر صيد


يصعب علي الآن بالذات في هذه الحديقة أن أميز أجواء الفصل الذي يعصب على عينيّ ،فكل شيء يتجلّى رماديا ، كيف يمكن أن أساعد الطبيعة في خندقة ذاتها، و أنا الذي يبحث عن هوية لنسماتي؟ كم أحسد أولئك الذين يتحكمون في تعاقب الفصول داخلهم ،و يملكون تذكرة لكل حافلة تقف أمامهم .. يذكرونني بأولئك الذين يهيمون في الليالي العاصفة يح
صاعقة الهروب
قاص و شاعر
المولود الألف
بقلم : عبد القادر بهيليل
اختلفت استعداداتهم وتباينت ترتيباتهم، والبلدة كلها تشارك لتجهيز ما يليق بالمولود الجديد. هل سيكون ذكرا أم أنثى؟ هل سيكون طويلا أم قصيرا؟ جميلا أم قبيحا؟ غبيا أم ذكيا؟هل هو أسود أم أبيض؟
الكل يتحدث في التلفاز، والجميع يناقش. تعقد الحوارات وتفتتح الجلسات وتصدر التوصيات، وكل يدلي بدوله وله رأي في المسألة. لقد أضحت قضية المولو
المولود الألف
عبد القادر بهيليل
قصص وامضة
بقلم : طالب عمران المعموري
قناع
الرجل الذي كلما رأيته ضاحكا مستبشرا وكلامه المعسول ، إقتربت منه وجدته سرابا.
حنين
طال وقوفه أمام طائر العندليب في قفصه ليلة العيد ، بث حزنه وشكواه ، غربته و الوحدة المقيتة، صباحاً ، وجده صريعاً وقد أفرط جناحيه.
عودة
الجندي الذي ركب القطار، مكتظا بالمسافرين،نام ملء جفنيه ، واقفا على قدميه، أغمض عيناه ولم
قصص وامضة
القصة القصيرة بخير
بقلم : بشير خلف
القصةُ القصيرةُ المُمْتِعةُ العصيّة.. بخيرٍ
بقلم: بشير خلف
القصة القصيرة.. لم تفقد وجودها وتألقها
إن القصة القصيرة بخير، ولا تزال تُــنتج، وتكتب بكثافة عالية في معظم الثقافات العالمية بما في ذلك العالم العربي، كما أنها تقرأ وتنشر في صحف، ومجلات، ومواقع إلكترونية وفي شكل مجموعات قصصية.
ــ تنتج وتكتب ب
القصة القصيرة بخير
صورة كاتب المقال
الحافلة
بقلم : أ/عبد القادر صيد

في طريقي إليكِ تعثرت بجماجم بلورية تشع أسطورة يصلح أن يرويها شيخ أعمى ترتعش يداه فلم تعد تصلح للضغط على الزناد، كما لم تصبح ذاكرته تسعفه في استرجاع ملامح بني آدم ، فيكتفي بخلاصة مفادها أنهم كائنات تتحاب و تتنافر بالمصادفة و لأتفه الأسباب.. كلما تقدمت نحوكِ اصطدمت رجلاي بقطع غيار أنثوية تصدر منها رائحة شياط زكية ، يعلق عبي
الحافلة
شاعر و قاص
جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ
قصة : ابراهيم امين مؤمن
قام دانتى الإيطالى الذى يقطن بجزيرة صقلية وصاحب أكبر مافيا مخدرات فى العالم آنذاك بقتل عائلة جاك الأمريكى فى أمريكا نفسها,هذا القتل الممنهج والمخطط له والمعفىّ عنه سرّاً مِن قِبلِ السي آى إيه .
لقد كثرتْ هذه العمليات الممنهجة ضد الأُسر الأمريكية فى ولايات كنتاكى والاباما وسوث كارولينا ولويزانا والمسيسبي,وأغلبية الولايات
جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ
ابراهيم امين مؤمن
ختّان الكلاب
بقلم : سعدي صبّاح
الأبواب في وجهه، سعى بذلّ حتّى ذلّ.. إلى أن أوشكت تيجان الأمل أن تذوى بداخله، لتحلّ محلّها طحالب الخيبة والفشل والخمول ككلّ أترابه، خرج إلى الضّاحية واتّخذ من الخلوة رفيقا، سرحت عيناه هناك على مدّ البصر وراح يتأمّل المنبطحات والمنعطفات، وأسراب الشّحارير والزّرازيـر تكلّل الفلاة، تنعشه النّسمات، تذيب ثلج الإحباطات والانكسارات ختّان الكلاب
قصص قصيرة جدا
بقلم : طالب عمران المعموري
توأم
زهرتان متفتحتان، سقتهما أمهما دمع المقل ، كَبِرا، ملأ شذى عطرهما أركان البيت، تشمهما وتقبلهما كل صباح، الشبه بينهما في كل شيء، قطف القدر إحداهما ، ذبلت أختها، تساقط ورقها ..لحقتها!!
قَدْر
مَرَارَةُ طُفُولَتِهَا وَيَتَمُهَا، زَوْجُ أُمِّهَا وَقَسَاوَتِهِ، الَّذِي طَالَمَا رَاوَدَهَا عَنْ نَفْسِهَا، رُوحهَا عَ
قصص قصيرة جدا
01- ذَاهِلة هِيَّ ..تقِفُ مَصْدُومَةٌ عَلَى أنْهَارِمِنَ الْيَأسِ، أمْواجٌ مُضْطربَة مُذْهِلة، كخيْمَة مَنْصُوبَة فِي العَرَاءِ، اجْتاحتْهَا الزَّوَابِعُ الرمْليّةِ الهَوْجَاءَ، وَعرْبَدَة العَوَاصِفِ الْعَاتِيّةِ، تُرْخِي حِبَالِهَا فِي أرْضٍ قفْرَاءَ، الْمَكانُ مِنْ حَوْلِهَا خَاويًا مُعَتمًا، مُنكفِئَة عَلى نَفسِه وَرْدَةٌ ..اذْبَلَهَا الرُّعْبُ..!! /  مرفوعة إلى النساء العفيفات اللا
زاوية
بقلم : أ/عبد لقادر صيد

منذ مدة ليست باليسيرة أصبح هذا السلاح الأرعن لا يحسن استعمالي ، لذلك أصيب نفسي أحيانا فتنكسر مرآة نظارتي و أنجو بأعجوبة ، و لكنني متأكد بأن مغامرتي لن ترويَها العجائز لأحفادهن ، و لن يتداولها الشباب في هواتفهم الذكية التي تتغابى كلما ذكر اسمي ، لماذا تبقى حالتي دائما استثناء ؟ كل الرصاصات الخاطئة في العالم كانت تقصد
زاوية
قاص و شاعر
بعد "قهوة الصّباح".
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)

((بعد "قهوة الصّباح"))!!!
-فضيلة زياية ( الخنساء)-

فيما راح الزّوج يغطّ في نوم عميق، إثر مغامرة مثيرة جدّا خاضها تلك اللّيلة، بقيت تسيح سابحة ببصرها الزّائغ في فضاءات الظّلام... لقد كانت -حقّا- معركة حاسمة مثيرة للغبار والفضول في آن... كان الرّابح فيها طبعا... ولا شكّ أنّ نهاره حافل بمثل هذه المعارك الض
                                       بعد
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
لايوجد فن رابع يسمى المسرح الأمازيغي
بقلم : العقيد بن دحو / ادرار / الجزائر
لايوجد فن رابع يسمى المسرح الأمازيغي


حول تجربة تهادن إيقاعات الذات والعالم
بقلم : الشاعروالناقد المغربي احمد الشيخاوي
حول تجربة تهادن إيقاعات الذات والعالم


المسرح الوطني الجزائري "محي الدين بشطارزي" الجائزة الدولية "مصطفى كاتب" للدراسات حول المسرح الجزائري منحت للأكاديمي "محمد الأمين بحري" من الجزائر
بقلم : طهاري عبدالكريم
المسرح الوطني الجزائري


"مستقبل وطن" يوزع 430 بطانية في شرق المنصورة
بقلم : هيام محي الدين



المؤرّخ عثمان الكعاك ورؤيته للثقافة والهوية الجزائرية
بقلم : محمد بسكر
المؤرّخ عثمان الكعاك ورؤيته للثقافة والهوية الجزائرية


الْمِــــيـرَاثُ..!!
بقلم : محمد الصغير داسه
                          الْمِــــيـرَاثُ..!!


ياسين نوار يقترب من الربيع العربي في قصص"شتاء دمشق"
الدكتور : وليد بوعديلة
ياسين نوار يقترب من الربيع العربي في قصص


ليال يا جنة الأحلام
بقلم : كرم الشبطي
ليال يا جنة الأحلام


واقع القصة القصة القصيرة جدا في الجزائر
بقلم : زيتوني ع القادر
واقع القصة القصة القصيرة جدا في الجزائر


أبو القاسم سعد الله: ذكرى وذاكرة
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
أبو القاسم سعد الله: ذكرى وذاكرة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com