أصوات الشمال
الثلاثاء 7 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * نهاية وسائل الإعلام   * اَلْقُدْسُ تَبْكِي وَنَارُ الْحُزْنِ تَشْطُرُهَا الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم   * مخطوطة الشيخ الطيب عيلان ذات قيمة علمية و العائلة تطالب باسترجاعها   * وعدة سيدي محمد السايح ببريان ولاية غرداية تسامح و تأخي و تضامن.   * اللسانيات التطبيقية؛ الرهانات والتطبيق في الدرس اللساني العربي( يوم دراسي بجامعة باجي مختار-عنابة-)   * يا قدسُ    * فـلسطــــــــــين   * "تسبيحة عشق"   * عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس    * قراءة نقدية لقصة " عقدة " للكاتب: جمال الدين خنفري بقلم الناقد: مجيد زبيدي   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقــــــة يُقدم كتاب«الرواية والاستنارة»للدكتور جابر عصفور   * يتيمة الجزائر... الجامعة الجزائرية   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة-02-   * .. برزت إلى السطح ، وفرضت سطوتها   * أكثر مساهم في تأليف قاموس «أكسفورد» الإنجليزي «مجنون»!!   * الى سميح القاسم في ذكرى ميلاده    * مجلة "ذوات"، في عددها (46)، وعنوان: "مواقع التواصل الاجتماعي.. منصات للإرهاب وتجنيد الشباب":   *  أكاديمي من كلية الآداب جامعة عنابة يُبرز «جهود علماء الأندلس في خدمة التاريخ والتراجم»   *  الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يُناقش قضايا نقدية معاصرة في كتاب جديد   * مع العقيد علي منجلي في استشرافاته التاريخية    أرسل مشاركتك
فهل مَاتَ الْكِتَابُ مرتين.. ؟!!
بقلم : محمد الصغير داسه
جَمَعَت كُتبَهُ ومَا ادّخَر مِنْ وثائقَ في أكيَاسٍ، ورَمَت بهَا أكداسًا في الْمَزْبَلة، سَألهَا بحُزْنٍ وألمٍ: لمَاذا اقدَمْتِ على هَذا الفعْل الشّنيع؟ تنْتفضُ في وَجْههِ، وترْفَعُ صوْتها مُوَلْوِلا: ماذَا تفْعَل بكتبٍ مَهْجُورَة في الرفوف؟ الوَحِيدُ المُستفيدُ مِنْهاهُمْ الجُرْذان..!اليْسَ كَذلك؟ يقول متألما غاضبا: ولمَا فهل مَاتَ الْكِتَابُ مرتين.. ؟!!
جَمَعَت كُتبَهُ ومَا ادّخَر مِنْ وثائقَ في أكيَاسٍ، ورَمَت بهَا أكداسًا في الْمَزْبَلة، سَألهَا بحُزْنٍ وألمٍ: لمَاذا اقدَمْتِ على هَذا الفعْل الشّنيع؟ تنْتفضُ في وَجْههِ، وترْفَعُ صوْتها مُوَلْوِلا: ماذَا تفْعَل بكتبٍ مَهْجُورَة؟ الوَحِيدُ المُستفيدُ مِنْ هَذهِ الكتُب القدِيمَة هُمْ الجُرْذان..! اليْسَ كَذلك؟ قال: ولمَاذ مَاتَ الْكِتَابُ ..ومَاتَ الْعُلمَاءُ مَرَّتَيْنِ...!!
هجرة " عائد من الفردوس "
بقلم : فضيلة معيرش
تفانتْ في هدر أوجاعه بلامبالاتها ، كانت على يقين أنّه سيسلك مسالك الخضوع و الولاء عاجلا أم آجلا ، ما كان يصدقُ حدسه وهو يشارف على نهايةِ العقدِ الثاني أنّها ستعيره القبولَ و الموافقةَ ، وتفضله عن بقية شباب الحي .
ما أغدق عليها من ملابس فاخرة من محل والده كفيل بإرضاءِ غرورها وغرور والدتها . باتَ ليلته وقد بشرته بأنّه سيحلقُ معه
هجرة
ضريبة باهظة
بقلم : فضيلة بهيليل

بفرح أجابت:
- "طبعا، سأكون هناك بعد دقائق".
أقفلت سماعة هاتف البشرى وبسرعة خرجت.
على كرسي الانتظار جلست ترقب ساعة الحائط تسبقها دقات قلبها بزمن.ساعات انتظار الأمور الجميلة تتمطط عادة وتطول، نسيت على غير عادتها قراءة المعودتين وآية الكرسي، دقائق...دقات...ها هو الحلم سيتحقق، بينهما مسافة جدار وباب فقط.
خرجت من مكت
ضريبة باهظة
1-هِيَّ الاسْتاَذَةُ {نفيسة} فِي مدْرَسَتِها، كالنّحْلةِ السّامِقة في واحاتها، لا تعْرفُ الكلل والْمَلَل، لا تعْرِفُ الْيَأسَ ولا الغُنُوط، تَتبَاهَى بعَمَلِها الترْبَوي كالغيْمَة بأحْلامِهَا؛ وَجْهُهَا الصّبُوح يَشعُّ بشْرًا ونُورًا، تتمَاوجُ العِبَاراتُ فِي مُخيِّلتِهَا افكارًا مُتوَهّجَة، ترَى فِي الأمَل جِسْرَ عُبُو رسالة إلى....          صُنَّاعُ.. فُرْسَانَ الأمَل..!!
قطيعة
بقلم : أ/عبد القادر صيد

كلما اقتربت بجانب القرية ، وأطلقت صفير القطار، يظهر أفراد يركضون ، يركبون بسرعة فائقة ، و إذا لم يكن بينهم شيخ كبير أو امرأة ، فإنني لا أتوقف ، و إنما أكتفي بإنقاص السرعة فقط ،يحكي لي أولئك المسافرون ما يحدث في قريتهم حتى حفظت كل قصصهم ، و كنت دائما أسأل عن جديدهم ، و أطمئن على شيوخهم ، و أستخبر عن معالم في ذلك التجمع الذي يبدو ل
قطيعة
قاص و شاعر
رشفات من كأس القدر
بقلم : فضيلة معيرش
يرصد بحذر مباغت ما يسطره له القدر بكتابه ، يستأنف حياته مع الألم و المعاناة منذ كان صغيرا يرضع حليب السعادة برشفات متباعدة . مصدقا حديث أمّه تركية : من عادة الفرح أن يهجر شفاهنا الجافة ، ويؤثث لضجيج الكتمان بداخلنا ، ويسحب خطاه من ديارنا المدفونة تحت تراب الفقر . والده عبد المؤمن الذي كان لايراه هو وأختيه وأمّه إلا في الأعياد الدين رشفات من كأس القدر
وصَارَ لهُ نَشَاطٌ.. مَشْهُودٌ..!!
بقلم : محمد الصغير داسه
يعْتقدُ أنهُ انْتَهى بانْتِهَاء مَهَام الوَظِيفة، وَمَاتَ مِهنِيًّا وَلَمْ يَعُدْ لَهُ مَعْنَى.. يحْمَرُّ وجْهُه قليلا..يتجعّدُ..يَعُضّ على شَاربه الاسْفل بقوّة..كُلَّمَا رَأَى الرّفَاقَ يَمرُّونَ مِنْ حَوْلِه ولا يَلْتفِتون، يَسْتسْلم لليَأس، يُحاوِلُ أنْ يُجيبَ عن سُؤَالِها وهيّ تلومُه، دُونَ أنْ تمَلُّ مِنْ أسْئلتِها ال وصَارَ لهُ نَشَاطٌ.. مَشْهُودٌ..!!
مطلوب آنسة!
بقلم : رضا صالح
مطلوب آنسة!
يتناقل بنا الكاتب من قصة الى أخرى ؛تاركا فى أرواحنا شغفا عظيما بالمخاطرة فى الولوج الى تلك الأحداث وسبر أغوارها واستجلاب المتعة من خلال المفارقات البادية علنا فى مواقف تمر بنا فى حياتنا اليومية . إنها عين مراقب أزعم أنه أديب أريب ؛ كما نرى فى قصص غيرة قاتلة وشىء معتاد وقربة مخرومة وكلمة لا تقال ولوغاريتمات و القاف
مطلوب آنسة!
اصدار جديد في الققج
السيدة : رقية هجريس
عن دار الأوطان للطباعة والنشر الجزائر ، صدرت للأديبة الجزائرية رقية هجريس مجموعة قصصية قصيرة جدا. الكتاب 128 صفحة و105 قصة قصيرة جدا وهي ثالث مجموعة في هذا الجنس الأدبي
وستحضر إلى المعرض الدولي للكتاب 2017 من 26 أكتوبر إلى 04 نوفمبر .
اصدار جديد في الققج
للوجع ظلال
خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..! الحَلقة:06
بقلم : محمد الصغير داسه

14- تَعَالَتْ النِّدَاءَاتُ، وكثرَت التسَاؤُلات، وَلَمْ تَتَوَقّف الْهَوَاتِفُ، يشْتَدّ الهَرَجُ وَالمَرَجُ، وكلُّ الاحْتمَالاتِ كانَت وَاردَة، خيْرَة بِنْت الرّاعِي، تريدُ من جَمِيع الاصْوَاتِ أنْ تتعَانقَ، ومن الرِّيح الصّرْص أنْ ته
خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..!  الحَلقة:06
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 
 
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
يَا سَاقِيَ الْقَوْمِ
بقلم : الجيلالي سلطاني
يَا سَاقِيَ الْقَوْمِ


دموعٌ ساهرة
بقلم : فضيلة معيرش
دموعٌ ساهرة


المنشد التونسي مقداد السهيلي: النخبة المثقفة مرآة الشعوب
بقلم : علجية عيش
المنشد التونسي مقداد السهيلي: النخبة المثقفة مرآة الشعوب


كونية الرواية
السيد : محمود غانمي
كونية الرواية


مُعَلَّقَةُ..وَأَنْتِ اللَّحْنُ..لِلْحُبِّ اكْتِمَالَا
بقلم : شاعرالعالم محسن عبدالمعطي عبدربه
مُعَلَّقَةُ..وَأَنْتِ اللَّحْنُ..لِلْحُبِّ اكْتِمَالَا


من ثقافات الشعوب.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                                              من ثقافات الشعوب.


الأديب عمر راسم ....الثائرُ على عصره
بقلم : محمد بسكر
           الأديب عمر راسم ....الثائرُ على عصره


مطر نيسان..ورد أيار
بقلم : إبراهيم مشارة
مطر نيسان..ورد أيار


الأديب محمد ديب من مَمَرّ الأيائل إلى شجر الكلام و أحاديث عن المنفى
بقلم : علجية عيش
الأديب محمد ديب من مَمَرّ الأيائل إلى شجر الكلام و أحاديث عن المنفى


مُعَلَّقَةُ فَرَاشِ الْحُبْ
بقلم : شاعرالعالم محسن عبدالمعطي عبدربه
 مُعَلَّقَةُ فَرَاشِ الْحُبْ




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com