أصوات الشمال
الأحد 1 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * انتهت الحملة الانتخابية في الجزائر و الكُلُّ غَنّى ليْلاَهُ   * الـــعمل التــــطوعي عـــنـــد المرأة / البليدة    * في ذكرى المولد النبوي الشريف   * صابر حجازي يحاور الشاعرة الإيرانية سانازداودزاده فر    * رمَت جِداري   *  تحذير مسؤول "متواطئ".   * قراءة في ديوان : ( قدر حبّه ) للشاعر محمّد جربوعة   * مع المؤرخ فرنان برودل عاشق الجزائر   * (ارجو وضعه فى اهم الاخبار) العنوان:لتطور القصة القصيرة العربية اقدم اليوم : الصحراء فى عيون إسرائيل   * العجوزوالوحش   * تحت سمائها   * متى يستثمر الجزائريون في الوقت؟   * ألفْتُكَ حُبٍّا   * بوح محاصر   * فــــراق   * زلزال أم تفجير نووي باطني   * يا وارف الظلال   * الحابل والنابل وما بينهما   * لو صفقت اليدان في القدس   * إغتيال النهضة الحسينية بأسم الدفاع عنها    أرسل مشاركتك
غِواية.. !
بقلم : عبد الله لالي
غِواية.. !
اشتغلت الأزرار بألق ، ظهرت أضواء الشاشة مبهرة ، والحروف تتراقص مختزلة عالما رهيبا.. ! اندمج في بوتقة السّكون الصّاخب .. ! تعالت الأصوات بداخله .. تصطرع تتعانق ، تصطخب ، تنساب كدفق الماء أو كالنور الهفيف ..
مضى الوقت كالمتوقف.. هزّته قرصات البرد ؛ مُربتة على كتفيه.. بحث عن أقرب شيء يتدثّر به، ويواصل طقوس الاندماج ، مرّت
غِواية.. !
عبد الله لالي
بدايات وزير
بقلم : بوفاتح سبقاق
لم يكن يتصور بأن أيامه الأولى في الوزارة ستتضمن استقبال وزير دولة شقيقة ، رئيس الحكومة أبلغه بأن الأمر يتعلق بأجندة سابقة تدخل في اطار التعاون الدولي .
نهض مبكرا على غير عادته ، لحد الساعة لا يصدق بأنه اصبح وزيرا مهما في الطاقم الحكومي الجديد ، من رجل أعمال مغمور في مدينة داخلية ، الى أضواء
بدايات  وزير
الكاتب بوفاتح سبقاق
خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..! الحَلقة:05
بقلم : محمد الصغير داسه


10- وإذَا كانَتِ الْمَرْأَةُ كَائِنًا بَشَرِيًا، فإنّ أوْضَاعَ النِّسَاء الارَامِل صَارَتْ تَخْتلفُ، واسْرَارُهنّ بَاتَتْ عَصِيّة عَلَى الفَهْم، فبَعْضُهُنّ تحوّل إلى كائِن عدَمِي، ومَأسَاةٍ منْسِيّة تدُوسُهَا النِّع
خيْرَة بِنْت الرَّاعِي..!  الحَلقة:05
لست أنا من يتكلم
بقلم : أ/عبد لقادر صيد

لست متأكدا من طبيعة العلاقة التي تربطني بقارئي ،بل لست أدري هل أتخندق في حنجرة أحدهم مترصدا لبحة الكآبة التي ترافق أولئك الذين ينبشون عن السعادة في رموش أشباههم ؟ المصيبة التي لا أقدر على مجابهتها هي أن لا أكون متموقعا في أي مكان ، لا بد أن أبعد من خلدي هذا الافتراض ، يرضيني أن أكون عينا لامعة لقط متشرد في ليلة مخيفة ، يختبئ ور
لست أنا من يتكلم
قاص و شاعر
قصة : غصن الزيتون
بقلم : فضيلة معيرش
دمع أمّه وحده يروي جفاف تراب بستان الحرية ، ويتسلل رويدا ليزيد من شقوق ظمئ
روحه تنهد بزفرة تفوق سنوات ألمه العشر ، وقال : ليتني أراك ولو مرة أخيرة أبي ..؟.
بصبر وإصرار اللبؤة لحظة دفاعها عن صغارها تجلس بمحاذاة بريق انتقامه بصوت يغيبه الانكسار قالت : يا ولدي نافذ والدك لم يمهلوه لأخذ دواء الضغط .
تنهد وهو ينبش التراب بغ
قصة : غصن الزيتون
وتبقى اوتار الفؤاد ترنُّ..!
بقلم : محمد الصغير داسه
1- ما اتعَسها من أيّام كئِيبة بائِسة.! وما اشدّها قسْوةعليْه.! لم يعُدْ احدٌ يذكرُه، أو يسْأل عَنه إلا حين تهبّ الأعَاصير، تراهُ مُتثاقلا مُتنقلا بين سُبل الضيّاع، يمْضي الوقت سَريعاً يلتهمُه، والأحْزان لاتزال مُبعثرة بداخله، فيالق مِن السُّحُب السَوْادَء تغمُرُه، يَعيش الوَهْم الذي زرَعه ذاتَ مَرّة، يَكتشف أنّهُ يُشبهُ ظله ا                وتبقى اوتار الفؤاد ترنُّ..!
"المشهد الاول "

نظرتُ إلى الرياض القُرْحٌ الوارفات الشاديات الذلولة القطوف تذليلاً.

تسوقها ملائكة ترفرف عبر أرواحها,ترفع السلم تسابيح حمْد يُفترش للأقدام وطئاً ويغشى الرؤوس ظلاً.

تسيل فى أرجائها انفاس طيب تضوع نهماً ولا يكبح جماح تضوعها سلطان.

تنضو الطيور أجنحتها فرحة مستبشرة ,وتغرّد البلابل ترا
سيمفونيّة الرياض 2 ..الميثاق المنقوض
ابراهيم امين مؤمن
وذابت شمعتي في المطر
بقلم : سعدي صبّاح
فالأصل والأهم أنا جنب ملهمة ظفرت بها بصدق النّاسكين وبراءة الطّفولة التي كنتها وسأبقى عليها وسأظل، فبفضلها نلت المعجزة.. أعود من حيث بدأت، راحت تركض بكرة ضامرة، هناك على مد البصر.. تحجبها حشائش أيار، ربّما تجني الكمأة لأنّها تهواها ولا تحبّ اقتناءها من السّوق، كي تستنشق عطور الثّرى التي تتضوّع من إنجاز عطّار السّماء.. سبحانه خال وذابت شمعتي في المطر
قصة : ترميم خدوش
بقلم : فضيلة معيرش
صمته القابع بين خدوش الفجيعة ما زال طرياً ، بقلبه الصغير أدرك أن وجعه امتطى صهوة مهر جامح لم يروض بعد ، لكن حين تعثر ذات مساء صيف حار بخير لم يستوعبه في
أول الأمر ، ما كان عليه حينها إلا تأثيث أولويات أوجاعه تباعا ، تذكر أنّه امتنع عن الذهاب معهم لعرس ابن خالته الوحيد ، فمباراته الرياضية أهم هذا ما قاله لوالده .....
حين أًبْلِ
قصة : ترميم خدوش
أقنعة
بقلم : فضيلة بهيليل
كان بريق قناعه مبهرا ولا أثر لغبار الغدر عليه، حملته بين أصابع شوقي ورحت ألاطف ذكرياته كما أول لقاء، كانت عيناه تلمعان ببريق شعاع مثير للدهشة وابتسامة مغرية كقطر ندى الربيع . تذكرت أول مواعيدنا بالمحطة كان يناسب مقاس ملامحك، يومه ارتبك حزني بحضرتك وباحت في غفلة مني شهرزادي...
يسهل الانخداع بالأقنعة حين تتزين بوهم الحقيقة.
أقنعة
اشواق لاهبة
بقلم : نصيرة عمارة
مددت كفي لك ايتها الزهرة الهاربة من جفاء الصقيع تعالي هلمي الى مهد الامان و السكينةألقي بجسدك الرقيق الناعم على كفي و لا تكترثي لمن لا كف له تعالي يا نسيم روحي تعالي وعانقي لهيب اشواقي لعلك تدركين أنك الحب والحياة اشواق لاهبة
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 
 
أخبار سريعة

ايام لها حضور بالتاريخ

17 أكتوبر 1961 اليوم الوطني للهجرة

.
مواضيع سابقة
لو صفقت اليدان في القدس
الشاعر : صبغة الله الهدوي
لو صفقت اليدان في القدس


إغتيال النهضة الحسينية بأسم الدفاع عنها
بقلم : هيام الكناني
إغتيال النهضة الحسينية بأسم الدفاع عنها


لعلّ وعلّ
بقلم : محمد جربوعة
لعلّ وعلّ


سيدة الليل الأزرق
بقلم : إبراهيم مشارة
سيدة الليل الأزرق


تأمّل نصحنا
بقلم : سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"
تأمّل نصحنا


الجسد المنخور بالاوجاع
بقلم : محمد بتش"مسعود"
الجسد المنخور بالاوجاع


نهايتها انثى
قصة : نقموش معمر
نهايتها انثى


يَا عُمْرِي
بقلم : محسن عبد المعطي عبد ربه شاعر لعالم
يَا عُمْرِي


جنون الظلام
شعر : جمال الدين خنفري
جنون الظلام


لماذا فشل الخطاب الديني الإسلامي؟
بقلم : علجية عيش
لماذا فشل الخطاب الديني الإسلامي؟




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com