أصوات الشمال
الأربعاء 20 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قراءة في محاضرة المخيال الاسلامي ، جدلية المقدس و الدنيوي   * من اجل ابنتي    * شاعر بالحزن   * اماه    * " بومرداس حضن الحرية " شريط وثائقي يعرض بميلة    * تركتك... و تركت المجال لأخرى تنجب اطفالك   *  فاكهة العنب بالمدية "الداتي" في الصدارة...و"احمر بوعمر" سيد المائدة   * صابر حجازي يحاور الشاعر السوداني متوكل زروق   * الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث    * بقايا امرأة   *  يوتوبيا النّزاهة الفقودة.   * الديمقراطية التونسية بين النظرية التمثيلية والنظرية التشاركية   * رسائل إلى سارة - الرسالة الأولى - عـودة    * الجغرافية الدّينية بين تهويد القدس ومعاداة السّامية   * " ميرتس " الى الوراء .. خلفًا در    * فوج اهل العزم للكشافة بعزابة..نشاط متميز خدمة للمجتمع   * جزائري يموت غَرَقا في بحيرة " ليمان" السويسرية   * طوني موريسون روائية أمريكية من أصل إفريقي ترحل عن الحياة   * نِعْمَ الجنازة الصغيرة لكبير الرجال .. تلك هي الجنازة الملائكية للدكتور الضاري!!    * مطر وحديقه     أرسل مشاركتك
حبر امرأة
بقلم : فاطمة الزهراء بطوش
قررت أنه قد حانت لحظة الاستفاقة.. لا بد من اساغة غصة التردد العالقة بين المريء والرئتين. لا بد للأنامل الخائفة من أن تحمل أخطر وأروع الأقلام الأدبية ، لتخط ببقايا الحبر العالق عبارات جنون، وشعارات تحرر لتتخلص من الخوف الملازم لها.
لكن.. فوضوية الأحاسيس في صالون قلبي تربك قلمي المستحي من الأدب، والخائف من النقد.
أدرك
حبر امرأة
شغف أنوثة شرقية
الحقيبة
بقلم : إبراهيم مشارة

حين وصلت إلى مطار بيروت بعد أربع ساعات من الطيران افتقدت حقيبتي لم يشحنها عمال الشحن في المطار في رحلة الطائرة إلى بيروت أسقط في يدي في الحقيبة مجلات ثقافية قديمة تحتوي على مقالاتي، بيجامة النوم، مستلزمات الحلاقة، بدلة السفر حمدت الله على أن الوثائق كانت معي في المحفظة فمن عادتي قراءة الصحف أثناء رحلة الطائرة أو حتى الكتا
الحقيبة
حديث الليل - قصة قصيرة
بقلم : ماهر طلبه
حديث الليل
.....
- فمن هى؟!.. ومن هو؟!.. ولم اجتمعا فى هذا الليل يا شهرزاد؟.
- إنهما أنا وأنتَ.
- أنا وأنتِ.. كيف؟!.
- لقد عبرنا باب الحكايات فصرت أنا هى وأنتَ هو.. هل تذكر يا مولاى حديث الليل.
- ماذا به يا شهرزاد؟!.
- يومها دخلت حكاياتى.. صرت جزءا منها، تُحْدث ويَحْدُث لك، لكنك لم تر يا مولاى بسبب هذه الأسوار، لذلك
نداءُ الأبوة
بقلم : فضيلة معيرش
يرقب زلاتهما باهتمام دون هوادة ، يظلّ مصغيا بارتياح لكلّ تفاصيل عراكهما
المبرر وغير المبرر، يستجيب لطلبات زوجته الصغرى ، تزوجها منذ سنة
ليشبع حواسه وسمعه من كلمة الأبوة المقدسة ، كانت زوجته الأولى حورية
المشارف عمرها على الخمسين تسند راحة وجعها على كتف دلاله طيلة ثلاثين
سنة وهو عمر زواجهما ، فتح الكثير من الم
نداءُ الأبوة
فضيلة معيرش
01-يَسْتيْقظُ {الْبَهْلُولُ} مُرْغَمًا مِنْ فِرَاشِهِ، كأنّهُ كَانَ فِي كابُوس، أخَذَ يُدَاعِبُ جَفَنَيْهِ يَدْعَكُهُمَا، وَهُو يَسْمَعُ صَوْتَ فَتاةٍ تَسْتَنْجِدُ مِنْ حَرَائِر الْبَلدِ مَرْعُوبَةً، يَحْمِلَ الْمِصْبَاحَ الْيَدَوِيِّ بِيَدَيْهِ الْمُرْتعِشَتَيْنِ، يدُنُو مِنَ البَابِ خَائِفًا يَترَقَّبُ، يَتَحَرَّك فِي مَتَاهَاتِ الضِيَّاع..حُلمٌ مُطَارَدٌ..!!

01-يَسْتيْقظُ {الْبَهْلُولُ} مُرْغَمًا مِنْ فِرَاشِهِ، كأنّهُ كَانَ فِي كابُوس، أخَذَ يُدَاعِبُ جَفَنَيْهِ يَدْعَكُهُمَا، وَهُو يَسْمَعُ صَوْتَ فَتاةٍ تَسْتَنْجِدُ مِنْ حَرَائِر الْبَلدِ مَرْعُوبَةً، يَحْمِلَ الْمِصْبَاحَ الْيَدَوِيِّ بِيَدَيْهِ الْمُرْتعِشَتَيْنِ، يدُنُو مِنَ البَابِ خَائِفًا يَترَقَّبُ، يَ
فِي مَتَاهَاتِ الضِيَّاع..حُلمٌ مُطَارَدٌ..!!
01- تعَانَقَت الأقمَارُ، وتَشَابَكَتِ الغيُوم فِي كَبَدِ السَّمَاءِ كَتَشَابُكِ أوْديَّة الْمَدِينَة المَهْزومَةِ الْمَهْجُورَة الْمُعَطَّلَةِ، انْهَارَتْ ثنَايَا الدُّرُوبُ عَلى الرُّؤوس مُدَمْدِمَةً، جَرَفَ السَّيْلُ مُمْتَلكَاتِ الْعِيَّالَ فِي لمْحِ مِنَ الْبَصَر، وَلَمْ يَعُدْ لوجُودِ الفاعِلينَ فِي الْمَد ولَيْسَتْ كُلُّ الْمَسَاءَاتِ.. مُنْعِشَةً..!
قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة
قصة : بختي ضيف الله
عاد الصغير إلى البيت مبللا من مزاح فيل الحديقة الوحيد..وجد أباه مبللا، عائدا من مسيرة سلمية..كان معطفه دافئا.. قصة قصيرة جدا / لعبة عنيفة
بختي ضيف الله المعتزبالله
قصة قصيرة جدا / وسوسة
قصة : بختي ضيف الله
تيمم تراب الوطن ليطهر قلبه،ابتعد عن أثر أقدامهم،أعاد صلاته، لا زال يبحث عن القبلة..ولا أحد يجيبه.. قصة قصيرة جدا / وسوسة
بختي ضيف الله المعتزبالله
جنــــــازة
بقلم : نبيل عودة
جنــــــازة
نبيل عودة


لأول مرة لا نختلف على ان صيف هذه السنة كان صعباً، ولأول مرة نتبادل في سرنا ان المرحوم اختار توقيتاً سيئاً لجنازته، وسيجعلنا نتذكر يوم موته أكثر من كل ايام حياته.
قلت لصديقي الجالس قربي، لا أدري كيف ستتدبر النساء امرهن في هذا الحر وداخل غرفة تكاد تكون مسدودة عن الهواء من كل الاتجاهات، ونح
قصة قصيرة جدا/توهم
قصة : بختي ضيف الله
في شارع مظلم، مررت بجانبه، ألقيت عليه السلام، خوفا منه، لكنه لم يرد..صنعت صبحا، مررت بجانبه دون أن ألقي السلام ..كان مجرد كيس قمامة، منسيّا .. قصة قصيرة جدا/توهم
بختي ضيف الله المعتزبالله
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث
بقلم : إبراهيم مشارة
الثقافة الفلكية في التراث الأدبي القديم والحديث


بقايا امرأة
بقلم : غنية سيد عثمان
بقايا امرأة


يوتوبيا النّزاهة الفقودة.
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء).
                                        يوتوبيا النّزاهة الفقودة.


الديمقراطية التونسية بين النظرية التمثيلية والنظرية التشاركية
بقلم : د زهير الخويلدي
الديمقراطية التونسية بين النظرية التمثيلية والنظرية التشاركية


رسائل إلى سارة - الرسالة الأولى - عـودة
بقلم : سميرة بولمية
رسائل إلى سارة  - الرسالة الأولى - عـودة


الجغرافية الدّينية بين تهويد القدس ومعاداة السّامية
بقلم : علجية عيش
الجغرافية الدّينية بين تهويد القدس ومعاداة السّامية


" ميرتس " الى الوراء .. خلفًا در
بقلم : شاكر فريد حسن



فوج اهل العزم للكشافة بعزابة..نشاط متميز خدمة للمجتمع
الدكتور : وليد بوعديلة
فوج اهل العزم للكشافة بعزابة..نشاط متميز خدمة للمجتمع


جزائري يموت غَرَقا في بحيرة " ليمان" السويسرية
بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف/ سويسرا
جزائري يموت غَرَقا في بحيرة


طوني موريسون روائية أمريكية من أصل إفريقي ترحل عن الحياة
بقلم : علجية عيش
طوني موريسون روائية أمريكية من أصل إفريقي ترحل عن الحياة




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com