أصوات الشمال
الخميس 5 شوال 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * بومجارتن، أول مؤسس ومنظر في علم الجمال وفن الشعر الحديث   * نحو عولمة الدّين   * غيرة   * الفيسبوك وموجة الخطاب الديني .. دعوة لتأمل   * الشكوى للرحمن   * أحبابُــه ( صلى الله عليه و سلم)   * واقع التعليم العربي في اروبا   *  العيد "للجميلة وللفضيلة.   * من المسردية إلى مسرح اللحظة عزالدين جلاوجي يقدم تجربة جديدة ركحا وكتابة   * المقامة الوفاقية - السّطايفية    * قرآءة الخمسة الأحزاب بدار الطلبة بليالي رمضان العطرة بمتليلي الشعانبة ولاية غرداية بالجنوب الجزائري   * قطر والكمين الأخطــــــــــر   * دراسة في بنية السرد، رواية "العلم الغائم للروائي "أحمد بغداد".   * أما آن ....   * محطات من عالم الطفولة   * سهرة تاريخية بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية التاريخ الجزائري وتحديات الثورة الاتصالية الجديدة   * حديث عن "الثقلين"   * قراءة في كتاب ( الجملة الإستراتيجيّة ) البنية والتعريف   * سؤال الفلسفة المفتوح على اللانهائيّ/ قراءة في نصّ "شرعيّةُ الفجْأَةِ والماء" للشّاعر فراس حج محمد   * غفرانك اللهم رب...    أرسل مشاركتك
غيرة
بقلم : أ/عبد لقادر صيد
تزحف السيارة منحدرة نحو الصحراء ، حتى يخيل إليها أنها مشرفة على حافة الكرة الأرضية ، فجأة تجد منعرجا ،تتساءل عن جدواه ، فالأرض كلها منبسطة و جرداء ، لكن لا مناص لها من الإذعان في مملكة التيه هذه ،ثم تواصل سيرها إلى أن تنسى إلى أين هي ذاهبة، فتجد منعرجا آخر لا يقل عنه غرابة ، متبوعا بأمثاله ، ربما هي تسلية حتى لا تسهو في الطريق أو تن غيرة
قاص و شاعر
غفرانك اللهم رب...
بقلم : الاستاذ/ إبراهيم تايحي
غفرانك اللهم رب...
قال لي أبي’ هيا بنيتي أكتبي..؟
قلت: وما أكتب أبتي...؟
قال: أكتبي... بسم الله الرحمن الرحيم .
كتبت بسم الله الرحمن الرحيم ’ قال أريني أرى ’ فأريته قال : حسن الآن أكتبي
[ .. أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين].
أيضا كتبها وأريته إياها ’ شد على يدي وقال : بوركت’ قلت هل ’ لم يمهلني لأكمل كلمتي فقال: ب
غفرانك اللهم رب...
الصلاحية
بقلم : أ/عبد القادر صيد
خرجت في إحدى الأمسيات أبحث عن مكان أضع فيه نفسي ، رحت أتابع ملامح الراجلين و هي تتلوّن لي ابتساما و تعجبا كفلم صامت ، دون أن تصلني أصواتهم التي في حقيقة الأمر كانت تلعنني لعنا صارخا وراء زجاجات عيونهم على دخولي هذه السوق الضيقة بسيارتي ، لا يجرؤون على المجاهرة بذلك لسبب بسيط ، و هو أني أقود سيارة فاخرة ، و أتقمص وجها عابسا متعاليا الصلاحية
شاعر و قاص
الوهم
بقلم : أ/عبد القادر صيد

ينهض مع الفجر ، يؤدي صلاته ، ثم يشرع في تحضير الفول و الحمص و بعض المكسرات الزهيدة ، يضعها في عربته الصغيرة ، بعدها يسوقها أمامه في العتمة بخطوات أربعيني لم تؤثر فيه الكهولة بعد ، لا يتبيّنه إلا أولئك الخارجون من المسجد الذين تعودوا أن يبتاعوا منه الفول الطازج بالماء المالح ،يستهلون به صباحهم ، و هي عادة اكتسبوها منذ ال
الوهم
شاعر و قاص
06- وتحْتفِظ {خيرة} بشهْقتها، وتَنْتصرُ بوَعْيها، وقُوّة شخصيتها على الزّمن، في عُيونِها تخْتصر المَسافات، لواعِجُ قلبها اخَذت تنبُض، تُحاولُ اعَادَة الهُدوء وقد افتقدتْهُ في غيّاب ابْنها، مُراد انْفصل فجْأة عن إخْوته، كبُرت حيْرتها, اشتدّ غضبُها لمّا غادَر ابْنها الحيّ إلى وُ خَيْرَة.. بنْت الرّاعِي...!!                         الحلقة::03
فطرة
بقلم : أ/عبد القادر صيد
فراسة
لباس متهرئ و وجه بائس ، لا تحتاج إلى حصص طويلة في علم الفراسة لكي تتأكد من أنه صعلوك ، بل يخيّل إليك أن الفضيلة تنتحر على وجهه ،و لكن ما إن يتكلم حتى تستغفر الله ألف مرة ،لأنه يصدمك بكلام ثابت و روح هادئة تخالف خلافا كبيرا مظهره ،تبقى متحيرا في سر يسبح في بحة صوته و فحوى كلامه ، و يبقى هو مزهوا بهذه الميزة التي منحه الله إ
فطرة
شاعر و قاص



...في تلك الأمسية وحين تبدد الغمام في السماء، ولم يعد هناك فاصل بين البحر والسماء، واختفت فجأة البواخر وقوارب الصيد، ودرّاجات "الجات سكي" ،ولم يبق في المكان غير المشرّدُون الهاربون من أقصى بقاع الأرض ليختلي بعضهم بالبحر والبعض الآخر بنشوة الأجساد المنحوتة الشامخة، كنت أجلس على مقربة منكِ وأنت تداعبين رمل الشاطئ بأن
فرجيـــــوة وخاصـــرة الــــــــشاطئ...
.
قاص أحلام مشهور
قصة : نقموش معمر
.... قاصّ أحلامٍ مشهورٍ....
أخرج القلمَ من العلبةِ الفضيّة، وضع الأوراقَ فوق المكتب، أشعلَ الحاسوبَ، ثمّ ذهب للنّوم، أمسكَ بالوسادة الفارغةِ، تعودّ أن تنام بقربه، ثمّ قال:
ـ اليوم سأكتب القصّة، سئمت أنصاف القصصِ.
مضت السّاعات ُبسرعةٍ، اِستيقظ بعد أربع ساعاتٍ.. أه، هي وجدتها، لقد شعرت بذلك، تناول القلم، أمسك بأوّل الخي
قاص أحلام مشهور
سأكتب اليوم وغدا
04- خيْرَة بنْت الرّاعي، زهْرَةٌ الباديّة، شذاها لايزل يضُوعُ في مرابعها، امْرَأة احْتفظت بماضيها التليد، عندما رحلت من البادية، كانت مُكرهة، لذلك اخذ يجْتاحُها ألحنين، ويغمُرها الشوق إلى مسقط رأسها، ويعْتصر الحُزن قلبها، فمنذ أن سكنت المدينة، بقيت في صدرها زفرة محبُوسة لكنها لم تنهزم، لم تنخدع لبريق المدينة، ولا لكثرة دُوره خَيْرَة.. بنْت الرّاعِي...!!    /  الحلقة: 02
تلمسان البهيّة ..تحتضن الملتقى الوطني الأول للقصة القصيرة
بقلم: بشير خلف
القصة هي إبداع سردي استثنائي، يكون القاص في مواجهة مباشرة مع الآخر المتلقّي، باعتباره يمارس الحكي، فيشترط أن يتقن صنعته جيدا. القصة الناجحة هي التي تصل إلى الناس دون حواجز، وعقبات؛ إضافة إلى توفّــر شروط نجاحها الفنية الأخرى ..
و
تساؤل بقلم :حفيظة طعام
بقلم : د.حفيظة طعام.
تساؤل


سألها الصبي ذو الخمس سنوات:
هل يأخذون هاتف من يموت ؟
قالت : نعم
قال : ومفاتيح سيارته .. هل يأخذونها هي أيضا ؟
قالت: نعم، هي أيضا
سكت مليا، ثم قال متحسرا: المسكين لا يتركون له شيئا.
تساؤل بقلم :حفيظة طعام
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com