أصوات الشمال
السبت 11 رمضان 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * قُمْ يَا صَلَاحُ وَأَنْقِذِ الْقُدْسْ الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم    * جزائر الألم والندم   * المقاهي الأدبية .. مجالس الأنس، ومنبع التثاقف   * لازلتُ ارسمُ وجهك   * الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة من كلية الآداب بجامعة عنابة يُصدر كتاب: «أبحاث ودراسات في أدب الخليج العربي»   * عودة النوارس   * أبو طالب خير سندٍ للاسلام و خير عمٍ لنبي الإسلام    * أمل مرقس في تسجيل وتوزيع جديدين لأغنيتها القديمة " لا أحد يعلم "    * في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018   * الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة   * اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي   * أرض تسكن الماضي   * لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03   * حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر   * بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز   * بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة   * كأس الردى   * يا ابن التي....؟ !   * لعنة الظلام   * تجلّيات الحياة و الموت في المجموعة القصصية " على هامش صفحة " للكاتبة / الدّكتورة فضيلة بهيليل    أرسل مشاركتك
عودة النوارس
بقلم : زهرة عز
تمدّد المجذوب فوق الرمال الذهبية يستمتع بحضن الشاطئ المهجور ودفء الشمس، غير بعيد كانت النوارس تلاعب البحر بشقاوة. تقفز بمرح وهي تلهو مع موجه العنيد، تغافله تقبّله بشغف تم تختطف من فمه سمكه اللذيذ. كانت تصدر أصواتا مرحة محلقة في تناغم بديع مع صوت الريح وهدير الموج، وهي تعزف سمفونية الحرية على إيقاع دقات قلب المجذوب. تتبع حركاتها عودة النوارس
الكاتبة زهرة عز
((طقلة لألف عام))!!!
بقلم : فضيلة زياية ( الخنساء)
((طفلة لألف عام)).
قصًة قصيرة.
-فضيلة زياية ( الخنساء)-

أتريدون أن تشربوا القهوة بالسّكّر، أم الشًاي من غير سكّر أحبّائي؟؟؟
نتحف آذانكم النًقيًة المرهفة بفاصل إنشاديّ وسوف نعود إليكم كي نحدّثكم!!!
طيّب! أعزّائي الكرام البررة! آمل أنّكم قد استمتعتم بذوقنا...
هم الأطفال: لا يكبرو
                                       ((طقلة لألف عام))!!!
03- يَجْلسُ الشيخ عُثمان مُترَصِدًا الذّكرَيَات الْهَاربَةِ..يُتابعُ اطيَافهَا باهْتمَام، يَسْمَعُ بوَعْي، يَتخيّل، يُعْمل عَقلهُ، يقومُ بعمليّة غرْبلةٍ واقتِنَاءٍ لِمَا يسْمعُ ويَرَى،.يمْتطي احْدَاقَ عيْنيْه الكبِيرَتيْن، يسْأل ولا يقتنعُ بأجْوبَة الآخَرِين، يُرْهِفُ السّمْع..يلتزمُ الصّمْت، يقول: لاشيْءَ يَنفعُنِي سِو لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!!           /  الحلقة-02-
قصص قصيرة جدا...
بقلم : بختي ضيف الله المعتزبالله
1/ نهاية

فكّر في كتابةَ قصة قصيرة جدا، بعفة وكبرياء...
الكل ينتظر نهايتَها المدهشة...
نظرَ إلى السماء لعلّ الفكرةَ شمسٌ ساطعة...
طالَ انتظارها...نظراتُهم قاتلة...
رمى كلَّ الجمل مرةً واحدة...
خرجتْ من خلف الستار عاريةَ الصدر ...خسر مكانتَه ...


2/ حمالة الحطب

زوجت ابنتها بعدما طالت
قصص قصيرة جدا...
بختي ضيف الله المعتزبالله
أنا وخالدة
بقلم : فضيلة معيرش

اسْتدرجتْ ابتسامة باهتة على شفتيها وهي تفتحُ الباب لتدعـوه للدخول، تعرتْ نظرتها من البهجة التي كانت تصاحب ملامحها كلما زارها . هذه المرّة وجهه شاحب على غير عادته أربكت الحيرة سؤالها عن أحواله ، تدري منذ أن تزوج تلك الغريبة و العثرات تلاحقه الأم صفية كلّ القريبات يحسدنها على ما نذرته من وقت وجهد لتتبع ورعاية أبنائها
حتى
أنا وخالدة
المقامرة الباسكالیة
بقلم : نبيل عودة
قرر محاضر الفلسفة في محاضرة له أمام طلاب السنة الأولى، أن يجس نبض عقول طلابه، الذين ما زال معظمهم غير مستوعبين إذا كان خيارهم لدراسة الفلسفة هو الخيار السليم. بادرهم دون مقدمة:
- هل يستطيع أحد منكم أن يميز بين الله الذي يصوره الفلاسفة، كقوة ما، أو حارس عظيم المسؤولية، وبين الله الذي تبشر به الديانات السماوية، ويؤمن به معظم الن
المقامرة الباسكالیة
نبیــل عــودة
في يوْم مُشْرقٍ جَميلٌ، خَرجَ يتفسَّحُ معَ أبْنائِهِ فِي الْغَابة، يتجوَّلونَ في أرْجَائها يَتنزهُون، توَقفَ فِي مَكانٍ مُعدٍّ للرّاحَة والاسْتجْمَامِ، وبسُرْعَة البرْقِ ينطلقُ الاطْفال، يترَاكضُونَ يتسَابقُون فِي تِلك الْبَرَاري الجَميلةِ المُوشَّحَة بالأزْهاروالعُشْبِ الأخْضر، اتلذذ بفرْحة الأطفال، وهم يلعَبُونَ ..يم وَفِي الْغَايَةِ.. قارُورَاتُ خَضْرَاء...!!
الزهرة المجروحة
بقلم : نصيرة عمارة
في حديقة كلها ازهار بشتى الالوان و الاشكال عثر امير حزين على زهرة مميزة كانت تلك الزهرة ملكا لإحدى البستاني كان يرعاها و يسقيها كي لا تذبل و يعطيها كهدية لاول من يطلبها اقترب الأمير منها وقال جمالك سحرني هل عطرك كجمالك اسمحي لي أن استنشق عطرك قالت الزهرة بكل استحياء انا لم يشمني اي احد من قبلك لانني لست ملك نفسي انا ملك ذلك البستا الزهرة المجروحة
صاعقة الهروب
بقلم : أ/عبد القادر صيد


يصعب علي الآن بالذات في هذه الحديقة أن أميز أجواء الفصل الذي يعصب على عينيّ ،فكل شيء يتجلّى رماديا ، كيف يمكن أن أساعد الطبيعة في خندقة ذاتها، و أنا الذي يبحث عن هوية لنسماتي؟ كم أحسد أولئك الذين يتحكمون في تعاقب الفصول داخلهم ،و يملكون تذكرة لكل حافلة تقف أمامهم .. يذكرونني بأولئك الذين يهيمون في الليالي العاصفة يح
صاعقة الهروب
قاص و شاعر
المولود الألف
بقلم : عبد القادر بهيليل
اختلفت استعداداتهم وتباينت ترتيباتهم، والبلدة كلها تشارك لتجهيز ما يليق بالمولود الجديد. هل سيكون ذكرا أم أنثى؟ هل سيكون طويلا أم قصيرا؟ جميلا أم قبيحا؟ غبيا أم ذكيا؟هل هو أسود أم أبيض؟
الكل يتحدث في التلفاز، والجميع يناقش. تعقد الحوارات وتفتتح الجلسات وتصدر التوصيات، وكل يدلي بدوله وله رأي في المسألة. لقد أضحت قضية المولو
المولود الألف
عبد القادر بهيليل
قصص وامضة
بقلم : طالب عمران المعموري
قناع
الرجل الذي كلما رأيته ضاحكا مستبشرا وكلامه المعسول ، إقتربت منه وجدته سرابا.
حنين
طال وقوفه أمام طائر العندليب في قفصه ليلة العيد ، بث حزنه وشكواه ، غربته و الوحدة المقيتة، صباحاً ، وجده صريعاً وقد أفرط جناحيه.
عودة
الجندي الذي ركب القطار، مكتظا بالمسافرين،نام ملء جفنيه ، واقفا على قدميه، أغمض عيناه ولم
قصص وامضة
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
أخبار سريعة

الشاعر حمري بحري

.
مواضيع سابقة
في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018
بقلم : سمير عباس ( طالب دكتوراه في الأدب)
في الحاجة إلى زعيم... جزائر 2018


الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة
الدكتور : وليد بوعديلة
الحركة الاصلاحية و التربيو بمطقة عزابة بسكيكدة


اضاءة على رواية "فيتا .. أنا عدوة أنا " للروائية ميسون أسدي
بقلم : شاكر فريد حسن
اضاءة على رواية


أرض تسكن الماضي
بقلم : الشاعر جلاوي محمد
أرض تسكن الماضي


لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03
بقلم : محمد الصغير داسه
لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة: 03


حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
حفريات دلالية في كتاب ” الفلسفة و البلاغة .. مقاربة حجاجية للخطاب الفلسفي ” لــدكتور عمارة ناصر


بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز
الدكتور : عاشور فني
بين غيابين: (الذين عادو إلى السماء) مهرجان شعري بامتياز


بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة
عن : خالف دحماني .
بيت الشعر الجزائري بالبويرة يحي أربعينية شهداء الطائرة المنكوبة


كأس الردى
بقلم : سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"
كأس الردى


يا ابن التي....؟ !
بقلم : سعدية حلوة - عبير البحر
يا ابن التي....؟ !




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com