أصوات الشمال
الخميس 24 جمادى الثاني 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * بوح...لنوارس الغسق   * الإسلاميون و المسلمون اللاّ إسلاميون    *  جزائريون يكرمون في لبنان   * إلى غراب الشؤم سلطان   * قولوا لأمي   * تجليات الطبيعة في شعر فاكية صباحي    * نحن والذائقة الجمالية   * إعـــــــلان ندوة دولية حول التطرف الديني في أوروبا باريس، 1و2 أبريل/نيسان 2017   *  الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: «الأدب المقارن والعولمة ودراسات أخرى»   * أم سهام أيقونة و سمفونية العشق ... ))==))) وهران بالوِهرين وبأقراط الوجد   * الخابية .. كتابة الذات من ذات المكان   * برقية اعتذار إلى نزار    * ومضات   * حوريّات النّبيء   * الديموقراطية الرقمية .. فضاء آخر للسياسة   * طيف قابيل    * مشاهد عالقة ....   * محمد بغداد يناوش صورة المؤسسة الدينية الجزائرية الافتراضية   * حوار مع الدكتور محمد عمرون أحد مؤسسي وناشطي جمعية جسور بلدية الشريعة ولاية تبسة   * أعود إلى بلادي و هل الجزائر إلا بلادي ؟    أرسل مشاركتك
ومضات
بقلم : المختار حميدي

صدمة
صباحا سلّمها قلبه؛في ذات المساء كان ملقى على قارعة الطريق يحتضر.

تمويه
كانت متفتّحة تغري بشذاها ؛ مد اليد ، فإذا الأشواك تبرز من تحت أكمامها مؤلمة.

انهيار
لوّحت له مودّعة ؛ أصيب بالشّيزوفرينيا


اعدام ذاكرة
مستندا الى الجدار ؛ يرسم أوهامه أحلاما زائفة لينسى.

قتل
ومضات
ومضات..
بقلم : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
صائد ملح..

أخبرونا أن البحر ميت ، فعاد الجميع إلى ديارهم إلا أنا، ..امتهنت صيد الملح..!


أم..وابن عاق..

كان لسانه سليطا عليها ، فأحبت ظله الذي لا يذكرها بسوء..!


لمسة أم..

بات بلا غطاء ، فأصبح بغطاء .كانت للأم لمسة..


رحلة منتهية..

قال لنا: القطار لا يأتي اليوم ؛ فتناسيت أن
ومضات..
moataz1966@gmail.com
أمَا آنَ للغربَانِ أنْ ترْحَل...؟!
بقلم : محمد الصغير داسه

1- نَكرَاتٌ هُمْ ، ضَحِكت لهُم الأيّامُ ذات فرصة فتوَهّمُوا أنّهُم كبَار، وأنّ الشمْس مَا اشرَقت إلا لتنِير دَرْبَ أشوَاكِهمْ، لاتجد عِندَهُم إلا هَزَّ الاكْتاف الهَازئة..والضَّحَكاتً البلهَاء السَّاخرة، يتغيَّرُون.. يتلوَّنُون؛ قدُور واحِدٌ من هذِه الكائِات العَجِيبَة، المُندسَّة وسَط النسيح الاجْتمَاعِي كذبَا
أمَا آنَ للغربَانِ أنْ ترْحَل...؟!
قصص قصيرة جدًا/ تَصريحٌ
بقلم : القاص / رائد الحسْن

تَصريحٌ
تصاعدَتْ ألسِنةُ الدُّخانِ مُلوِّثةً صفاءَ الأجواءِ، ذرفَتِ السّماءُ دموعًا في غيرِ أوانها وهيَ تستقبلُ أرواحًا بريئةً. بعدَ انتظارٍ طويلٍ لِقرارٍ ظنّوهُ سيكونُ مُجَلجلًا، أصدرَ البرلمانُ بيانًا يطمئنُ بهِ النّاسَ، بأنَّ أسلوبَ التفجيرِ ليسَ بالجديدِ.

نَصيبٌ
رَضَخَتْ للتّهديدِ؛ فخانتْهُ بقبلةٍ
قصص قصيرة جدًا/ تَصريحٌ
القاص / رائد الحسْن
ظهرت الرواية العربية باشتراطاتها الفنية الحديثة منذ أكثر من قرن في مصر على يد محمد حسين هيكل (1888-1956)،و أجمع النقاد ساعة صدورها على أنّ رواية "زينب " هي لحظة التّأسيس لهذا الشكل الأدبي غير المألوف عند المتلقي العربي آنذاك ، الذي تعوّدت هيئته المتلقية الموروثة على فنّ الشعر ، ولذا ظلّت ذائقته الفنية أسيرة هذا النوع من الفنون لع التّجريب في الرّواية العربيّة بين المُمارسة الإبداعيّة والتّجربة الذّا
الهزيمة(2)
بقلم : غنية بن شوش(النورسة البيضاء)
الهزيمة(2)
بوح انثوي
للهزيمة لون اخر اعرفه جيدا... واعرف طعمه المر والمالح والغيرحلو،فلطالما هزمت وانكسرت وانتشيت وسقطت في غمرة هذا العمر القصيرالطويل..ولطالما رافقتني ولامستني ولصقت بي طوال سيرة حياتي تبعاتها الحارقة ..فما اصعب ان يتذوق الواحد منا طعمها القاسي..وهو في اول الخطو والطريق حين يكون عاريا ..خاويا من كل اسلحة ال
الهزيمة(2)
كأني أعيش يومي الأخير
بقلم : د/ عزيزة شرارد
كم يؤلمني أن أنتظر رجوعك إليّ وأنا هنا، أقف على عتبات الانتظار الطويل في عتمة الركن منزوية أخدش حواف النافذة الباردة، كانت حبات لامتناهية تسقط على أرضية محفورة بشكل فضيع ومائل تسيل باستمرار. أتنّهد دون انقطاع وأنا أشيح الستار بين الفينة والأخرى أطمئن نفسي التي ملت هذا المشهد المتكرر:
- (سيكون هنا بعد لحظات) عبارة كثيرا ما كنت
كأني أعيش يومي الأخير
بوادر هزيمة ح1
بقلم : غنية بن شوش(النورسة البيضاء)
بوح انثوي
بوادر هزيمة ح1
هكذا تظل الاشياء بداخلي تغفو غفوتها الطويلة التي لاتريد ان تنتهي ..تماما كزمن يمتد طويلا عبر المدى..ليس له معلم محدد يتوقف عنده ولا فاصلة تهدا فيها نوازع الروح وتنام..حتى التهاويم التي تتزوبع كعاصفة ثلجية فوق سفوح الروح ..صار يروقها هي ايضا منظر الهدوء الذي يعم كياني اليوم.
هذه الانثى التي تنظرال
بوادر هزيمة ح1
طريدة الأوهام..
قصة : بختي ضيف الله(المعتزبالله)
تمشي على بساط الخوف والجوع، حافية القدمين، عارية الرأس،بضفيرتين طويلتين تحملان شيب الكبار ، تنتقل من شارع إلى آخر ، تمد يدها لتقاوم الجوع الذي يلاحقها في كل مكان .

نظراتهم مرعبة ، تحمل في إشاراتها الريبة وسوء الفهم، كان لجمالها الذي يكسوه الغبار والنصب حجة لذئاب المدينة ،لكل طريقته في الصيد..!

يقول أحدهم – وق
طريدة الأوهام..
moataz1966@gmail.com
فرجينيا وولف...جنون الأدب
بقلم : دولة بيروكي

ولدت فرجينيا وولف ،الكاتبة الأشهر بإنجلترا في لندن عام 1882 تحت سقف عائلة يحدها الأدب والفلسفة من جهة،والفكر والثقافة من جهة أخرى،لكن صفحات حياتها التي أنهتها بنفسها،عندما أقدمت على الإنتحار كانت مليئة بين الجنون والأدب.
في رواية "السيدة دلاوي"قدمت فرجينيا عملا غير مؤلوف ،فهي من أكثر الأعمال قراءة،صدرت إبان القرن المنصر
فرجينيا وولف...جنون الأدب
لايوجد
تصدع
بقلم : فضيلة معيرش
ترملتْ ابتسامتها بين شفتَيها ، وهي تتأملُ تذمره الذّي طال عن حدهِ ، الحادثة التّي وقعتْ
لها لم تكنْ هينة ، لو مرّت على جبل لتصدعَ على حدّ قولِ أمّها .
نزفُ المكابرة الذّي يجتاحها لا يحدوه حدّ ، وهي تملأُ فنجانَ وجعها منه أكثر منهم ، اعتقدت
أنّها برغمِ مَا حصلَ سيقاسمها رغيف المودة لبقيةِ العمرِ.
استفاضَ به شروده ح
تصدع
 
1 2 3 4 5 6 7 8 
 
أخبار سريعة

بملتقى الإتحاف الأدبي هذه الأيام

فضيلة عبدالكريم
مواضيع سابقة
الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: «الأدب المقارن والعولمة ودراسات أخرى»
بقلم : حسام شريف
    الدكتور محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة من قسم اللغة العربية بجامعة عنابة يصدر كتاب: «الأدب المقارن والعولمة ودراسات أخرى»


أم سهام أيقونة و سمفونية العشق ... ))==))) وهران بالوِهرين وبأقراط الوجد
بقلم : أحمد ختاوي
أم سهام أيقونة و سمفونية العشق ... ))==))) وهران بالوِهرين وبأقراط الوجد


الخابية .. كتابة الذات من ذات المكان
بقلم : أ/ فضيلة عبدالكريم
الخابية .. كتابة الذات من ذات المكان


برقية اعتذار إلى نزار
بقلم : البشير بوكثير
برقية اعتذار إلى نزار


ومضات
بقلم : المختار حميدي
ومضات


حوريّات النّبيء
بقلم : شعر: محمد جربوعة
حوريّات النّبيء


الديموقراطية الرقمية .. فضاء آخر للسياسة
الدكتورة : سكينة العابد
الديموقراطية الرقمية .. فضاء آخر للسياسة


طيف قابيل
بقلم : قلولي بن ساعد
طيف قابيل


مشاهد عالقة ....
بقلم : باينين الحاج
مشاهد عالقة ....


محمد بغداد يناوش صورة المؤسسة الدينية الجزائرية الافتراضية
بقلم : يوسف سليماني
محمد بغداد يناوش صورة المؤسسة الدينية الجزائرية الافتراضية




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com