أصوات الشمال
الاثنين 22 رمضان 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * لبنان بين قدسية العتبات الشريفة وأريج الشهادة   * وزارة الرياضة مطالبة بوضع خطة مستقبلية لإدارة الأزمات والكوارث بملاعب كرة القدم    * حميمية فارقة تطبع أعمال الزنايدي منها الحكاية المبثوثة في العمل التشكيلي...   * قراءة في المسلسل الرومانسي "مشاعر".. وأبعاده الفنية و السياحية   * ملاحظات أبي يعلي الزواوي على " كتاب الجزائر" تأليف الأستاذ أحمد توفيق المدني   *  للدموع المتجول تصورات.   * حمارنا الذهبي ( لوكيوس أبوليوس ) وحمارنا الذكي   * تحولات الجزائر ورهانات الحراك السلمي   * غربة الأشواق   * الجبل   *  أنوثة عقدة "إلكترا".   * قصيدة الاكواب المحلاة بالذهب   * في ظل ظروف عمل قاسية في رمضان، مسلمات في الغرب يتعرضن لتمييز عنصري وديني   * رِسَالَةٌ إِلَى مَلَكِ الْمَوْتْ   * مسلسل الرايس قورصو..اشكالات السيناريو وجماليات الصورة؟؟   * مات غريبًا    * شروط الانتقال المثمر والآمن للحراك الجزائري   * كتاب فلسفة الثورة للكاتب منصور بختي دحمور رؤية فلسفية للمظاهرات السلمية   * قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا فاطمة محمود أبو واصَل اغبارية ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عَنِ شَهْرِ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنْ على أنغام بحر الكَامِلِ التَّامِ الصَّحِيحِ الْعَرُوضِ الْمَقْطُوعِ الضَّرْبْ   * وسائط الإعلام الجديدة وزعزعةالقيم !    أرسل مشاركتك
شارع الأطياف
بقلم : د هناء القاضي
شارع الأطياف


يجدل الخريف خيوطه
ينثر شحوبه على المقاهي

المشي .. أشبه مايكون بالرقص
على حجر هذا الشارع القديم

ألقي التحية على الجدران والشبابيك والأبواب
مرحى..مرحى
ردوا التحية ..هنا
مساءٌ آخر في الوحشة
مساء آخر في الغياب

موسيقى وغناء أوبرالي يصدح
من الأزقة الضيقة..ال
طقوس الذكريات "مقطع من قصتي ..."
بقلم : أســـــامة معزوز
أريد أن أحكي....أريد ان أبكي ،هل هناك من يسمعني؟...هل هناك من يفهمني؟،أودّ أن أنفجر ...أريد أن أغرق الكون و من عليه بحمم حروفي وآهاتي...أودّ أن أدخل يدي في قاع ذاكرتي لأتصدّق بكلّ ما تحويه من دموع وشجون،أريد أن أبقى صفر اليدين بل صفر الذكريات، أود أن أموت...أعني ذكرياتي هي التي تموت، ألا يوجد عزرائيل للذكريات، لم أكن أعلم أن لها سكاكين
فلسطين...لا صديق لا مولى
الشاعرة : سمراء متيجة
فلسطين...لا صديق لا مولى

فلسطين يا دولَة
تبحثُ عن اعترافٍ
لا صديق له
لا مولىَ...

بين أممٍ شعارها
لا قوّة لنا
لا حيلة لنا
لا حولَ

على هامش ثوراتٍ
لا يمنعها " فيتو"
عرّابها جهراً " النّاتو"
صَدَقُوها القَوْلَ

كلّ الكذب لكِ
و وعودُ مفاوضاتٍ
حبرها عقيم منذ
 اقرأ المزيد ...  
غجرية مفتونة بالسفر
بقلم : زهرة برياح
أنــــــــــــــــــــــا الغجرية ..

المفتونة بالسفــــــــــــــــــر

المسحورة بالكحل و الحناء

و رائحـــة النعنـاع

و الشيـــح الأخضر ..

الموشوم بعمـــــــــق القلق

المحمــــوم بالأرق

و عقم الموســـــم

و الفصول الرقـدة

في ذاكرة النسيان .

* * * * *<
السلسبيل مرحبا
الشاعرة : ف الزهراء بولعراس
نظرات الشرروالشزر قتلت أحلامي على مرآى من النجوم التي لم تحرك ساكنا أنا التي كنت أعتبر نفسي صديقة للنجوم....
لون النجوم يغريني فتنهطل القوافي على الكلمات تدنيها وترصعّ بها صدور الحالمين من عشاق النور والكلمات.....
حفظت تلك النظرات الزجاجية الصلبة القاسية الباردة التي لا روح فيه وكم رغبت في تكسير زجاجها ولم أكن أدري أن أصحا
رحت أتطلع بوجه الفنانة التي تعبر عن أوج نجاحها بتعبير الملامح ، وهي تزهو فرحة ، بأنها حملت عاطفة الحب النقية بوفاء لإيجاريه احد .. وبنفس هذه الأناقة ومع سكونات لحظاتي الهادئة ليلا ، كنت اقتفي أثار قصيدة (من أجلك كتبت قصيدة) للشاعرة ميمي احمد قدري التي راحت تزهو وفاءا ، وهي تطعم

أحرف الكلمات المذهبة بالحب ، تطعمها بالوفاء
مثلها مَيْتْ
الشاعرة : سمراء متيجة


مثلها مَيْتْ

أيّها العربي المُحَرَّّرْ
هكذا نفسك سَمّيت‼
كنتََ تحلم بالشّمسِ
تتمنى سقف بَيْتْ
لكنّ أمانيك تافهة
بعدما وطنَك أهديتْ
سَقَطَتْ كرامتُك فالتقطها
أنت مثلها مَيْتْ
3 سبتمبر 2011
وجعه يسكن وجعي
بقلم : عبد القادر ضيف الله
وجعه يسكن وجعي


هذا الساكن في منعطف انينه

كيف خانته

أغنية الجرح

وهو النازل لتوه من

منحذر

الوجع

كم غيرته الرحلة

كم عذبته العبارة وشقه الحرف

من بين ألف اغنية

تنزل مع الليل

بردا

و تنام فيه جرحا للأماني .

هذا الساكن في بؤرة أ
أبجديّة (الأوراس) رقم / 1
بقلم : بشير عجرود
ا / ألف.. باء.. تاء.. إقرأ فأنت التـّهجّي حتى الإستنطاق.. وأنت الحبو اللاإرادي على الرئتين حدّ الإدماء.. فالشـّمس أبعد من أن تطالها يافتى..
وكلّ الأحذية الممسوحة دبابيس وسنابك لا ترحم..

ل / لافتة.. استرقوا الفرح.. فالموسم على الأبواب مثقل سلال غلال.. يقرئكم (الجزائر) خيرا.. ويقرئ م
أ‌- البوح الأنثوي
بقلم : دلال عبابسية/أستاذة جامعية
.وإنما إذا صح أن نختصر الكتابة النسوية في كلمة فلن تكون إلا "البوح" خاصة لو ربطنا المرأة المبدعة بحال مجتمع يوصف "بالذكوري" ويقمع صوت الأنثى ليقوم الأدب بوصفه"تنفيس" برفع ذلك الصوت وتحويل الكتب والصمت إلى بوح يقدم أسرار المرأة ويفتح عوالمها أما "السيد" الذي سرعان ما يضعف أمام سلطتها ،سلطة سحر الحكي القديمة التي تعود أكثر شاعرية على
وداع الأمة لشهر رمضان المبارك
بقلم : أ عبد النور خبابة
الخطبة الأولى: إن الحمد لله نحمده ....
إخوة الإسلام، أرأيتم لو أنّ ضيفًا عزيزًا ووافدًا حبيبًا حلَّ في ربوعكم، ونزل بين ظهرانيكم، وغمرَكم بفضله وإحسانه، وأفاض عليكم من بره وامتنانه، وأحبكم وأحببتموه، وألفكم وألفتموه، ثم حان وقت فراقه، وقربت لحظات وداعه، فبماذا عساكم مودعوه؟! وبأي شعور أنتم مفارقوه؟! كيف ولحظات الوداع تثير ال
 
84 85 86 87 88 89 90 91 
 
أخبار سريعة

مواعيد ثقافية " رؤى "

برنامج " رؤى " مع الاعلامية غنية سيد عثمان

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
يا قدسُ
بقلم : عبد الله ضراب
يا قدسُ


فـلسطــــــــــين
بقلم : حوش علي
فـلسطــــــــــين


"تسبيحة عشق"
بقلم : شاهيناز نور



عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس
بقلم : محمد جاسم الخيكاني
عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس


قراءة نقدية لقصة " عقدة " للكاتب: جمال الدين خنفري بقلم الناقد: مجيد زبيدي
بقلم : الأستاذ : مجيد زبيدي
قراءة نقدية لقصة


الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقــــــة يُقدم كتاب«الرواية والاستنارة»للدكتور جابر عصفور
الدكتور : محمد سيف الإسلام بـوفـلاقـة
الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقــــــة يُقدم  كتاب«الرواية والاستنارة»للدكتور جابر عصفور


يتيمة الجزائر... الجامعة الجزائرية
بقلم : سمير عباس ( طالب دكتوراه في الأدب)
يتيمة الجزائر... الجامعة الجزائرية


لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!! / الحلقة-02-
بقلم : محمد الصغير داسه
لسَعَاتُ..اللوْم.. وطعَناتُ الْعِتابِ.!!           /  الحلقة-02-


.. برزت إلى السطح ، وفرضت سطوتها
بقلم : بشير خلف
.. برزت إلى السطح ، وفرضت سطوتها


أكثر مساهم في تأليف قاموس «أكسفورد» الإنجليزي «مجنون»!!
بقلم : رضوان عدنان بكري
أكثر مساهم في تأليف قاموس «أكسفورد» الإنجليزي «مجنون»!!




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1440هـ - 2019م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com