أصوات الشمال
الخميس 26 جمادى الثاني 1441هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  * "الإبحار الى حافة الزمن" مع الأديب د. جميل الدويهي   * قراءة ثقافية لقصيدة الظل والصليب لصلاح عبد الصبور   * عصفور من الشرق    * لذة المرثاة في مجموعة " وفيٌّ لرقم حذائي" للشاعر فريد اليوسفي   * سفر ميمون دون كسشوط( ترجمة )   * الشاعر عمر عمارة يحصد آلاف المتابعين بنصوصه الأدبية بالرغم من سياسة إنستغرام   * الشهادة    *  أقذر من "جحا"!!!   * أعوان الأمن بشركة سوناطراك ...متى التوظيف بعقود دائمة؟؟   * صدور عدد شباط من " الإصلاح " الثقافية    * حكايات الميترو    * كعكة اللّص صاحب ربطة العنق ! قصة قصيرة جدا.   * صفقة القرن وتلافيف متاهة جزيرة " كريت "   * إلى عاشق فلسطين   * فكر الكابالا والخيال اليهودي في مسرحية ديبوك   * كلية الآداب بجامعة عنابة تحتفي باللِّسانيات واللُّغة العربية في ندوة علمية   *  صابرحجازي يحاور الكاتب والشاعر التونسي خالد الكبير   * فرع عنابة لاتحاد الكتاب يحتفي بالشاعر العصامي الطاهر خشانة    * تضامن شعبوي واسع مع السردوك (الديك)!   * لِسِحْرِ عَيْنَيْك .. !!    أرسل مشاركتك
صدى الأقوال
شعر : شهيناز براح
إنزعي عنكِ غظاء الرغبة و قومي...
قومي و قولي لي بصمتٍ
ما دهاك؟....
ما دهاك تكتسحين ملاذ أفكاري....
أتعلم؟...
أتعلمُ أني إشتقتُ لبدايات العشق...
و نهاياتِ الذلِّ و لَكَ....
لكَ أنت....
فأنتَ وحدك من أجبيبه بلا سُؤال
أمنحه قُدسية الصمتِ و أمضي....
أُسلمهُ عنان فكري و أمضي...
اُقعدُهُ عُنوةً...
جوار تس
صدى الأقوال
شهيناز براح
أسئلة ؟؟
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس
أسئلة ؟؟
أبحر في الأسئلة
يهزني عبابها وهي تسأل عن الحقيقة
ما الذي جعل القمر يحمرّ خجلا من ضوئه الجميل؟
ومن ذا الذي قال أن الشمس قاسية القلب
يضجرني نصف الحقيقة الذي يضيع في متاهات الظن
تُضجرني أجوبة مبهمة تحتمل التأويل
وأكره كلمات على شفا حفرة من الكذب
أعتقد
أظن
أقدّر
قد...ربما....
ضاع م
أسئلة  ؟؟
ترنيمة (1)
شعر : الميلود شويحة
سَلِّمْ يَــا دَهْرُ عَلَى وَسِنٍ
بِالسُّهْدِ بَـرَانِي وَالشَّجَنِ

وَأَقَـامَ الْقَلْبَ بِذِي لَهَبٍ
حَيًّا،وَمَحَى رَسْــمَ الْبَدَنِ

وَلِـهًا أحْيَا وَالظّبْيُ قَضَى
بدَمِــي هَجْــرًا وَبِلَا ثَمَنٍ

يَــا شَادِنُ إِنِّـي ذُو مُهَجٍ
أُفْنِيهَـــا فِيـكَ بِلَا وَهَنٍ

إ
ترنيمة (1)



شعر: محمد جربوعة

مُتعَبٌ..أشعرُ أني متعبُ
حالتي يُرثى لها..لا تُعجِبُ
غبتُ شهرا كاملا يا طفلةً
لم تعدْ تدري بماذا تلعبُ
أدمنَتْ شعري .. وصارت زهرةً
إن أنا لم أسقِها ..لا تشربُ
يا التي تخمش وجهي ، ثورةً
وإذا أبديتُ عذري تغضبُ
أنا لمْ أنسَ هوانا ساعةً
كيف ينساكِ المحبّ المعجَ
اعتذار جندي شاعر عائد من دخان الحرائق
محمد جربوعة
زلزال عنيف
بقلم : الطيب كرفاح
في كلّ يوم أُبتلى
حرف جديدْ
آهٍ من الحبر الـّذي
تجتاحه ريح الكتابة
في الخريفْ..
لا تعجبوا
مِمّن بكى أقلامه
لمّا ذوت
في كفّ أطياف
الغروبْ..
الحرف زلزال عنيفْ
يغزو الحنايا فجأة
لم يثـْنـِه يوما
شتاء قارسٌ
أو صخدة تـَصْــلـي
المرايا في المصيفْ..
زلزال عنيف
الطيب كرفاح
حَرْبُ الْأَنْفَاق.
بقلم : الميلود شويحة

أَتَــاَك الْمَوْتُ مِنْ بَطْنِ التّرَابِ◄وَأَمْسَــــى كلُّ كَيْدِكِ فِــي تَبَابٍ

وَيَمْكُــــرُ رَبّكِ الْأعْلَـى وَيَجْزِي◄فَنِعْمَ الْمَكْــــرُ يَـارَبَّ الْحِسَابِ

مِــنَ الْأَنْفَــاقِ يَبْغَتُ نَاصِرُونُا◄كَلَمْحِ الْبَرْقِ فِي جَسَـــدِ السَّحَابِ

وَتَخْطِـفُ مُقْلَــ
حَرْبُ الْأَنْفَاق.
الميلود شويحة
طيفي ... يطرق بابك؟
بقلم : أ/فضيلة عبدالكريم

تمرد طيفي ولم يطرق بابك
و اللون باهت , فيه من جلبابك
تحمله أشواقي و تذهب بعيدا , بعيدا
و هناك تمنحه الثواني سر عبابك
و يعرف بأن التضحية في الهوى شجن
و أن عتبات البوح في الثنايا أسبابك
و مسيرة طويلة سابحة تعرج للسماء
و تحب لحنها و تسجد على محرابك
تسمعني الآتي في الغرام المسيج بالألم
و ت
طيفي ... يطرق بابك؟
للقدس خذوني
بقلم : ضيف الله شيخ


للقدس خذوني...


سأغدو إلى القدس يوما...
وأختار لونا آخر للشمعدان...
وآخذ شبرا يليق بدمعي...
أنا ورثت الزمان..
وقلت: خذوني لأعرف أمي...
وأسجن يوما هناك...
وأصبح صبرا وزيتونا...
خذوني لأغرس في القدس عشقا...
لعلي أحقق يوما هواه...
خذوني...
أصلي في القدس دهرا...
ليقرب من
للقدس خذوني
انا من هناك
غيرة
بقلم : فاطمة الزهراء بولعراس

غيرة
أغار أنا من العصافير وهي تشدو
عندما ترى زهر الربيع
ومن الندى يلثم خدّي في صباح باسم أثير
أغار من فراشات عرفتْ طريقها إلى الرّحيق
ومن عيون عاشقة يفضحها البريق
أغار من النجوم حيكتْ باللجين غلى صفحة السماء
ومن بدر طرّزته الليالي بالبهاء
أغار من رذاذ يرشّ صدر الوقت بالأماني
ومن شمس تدفئ ا
 غيرة
في مطلع الجريدة
شعر : ضيف الله شيخ
في مطلع الجريدة...
سكوت ...
إنهم يقتلون في غزة...
في مطلع الجريدة ألوان حمراء وسوداء...
لو كان هذا البحر مدادا لدماء الشهداء ...
لهاج البحر من سنوات...
في مطلع الجريدة ...
نقلب التاريخ...
نعزي عناوين الأسى...
نغني...
نعبيء أعلام البياض بالدعوات...
وفي مطلع الجريدة نغفو...
وننسى بأنا نطفئ النار بالما
في مطلع الجريدة
البائس
ظنون
بقلم : الشاعرة لطيفة حساني

تترنم الكلمات ملء غيابنا
والصمت فينا ساكن مسكونُ

للطين أسرار تأجل وجهها
حتى يعود لنخله الزيتونُ

حتى يغني الأرز صبوة نيله
لنقول في وجه العدى سنكونُ

ياحرقة العيد الأخير تضرمي
وتضرمي إن السكوت جنون

بدم العراق تلونت خيباتنا
لاشكل إلا خانه المضمون

فمتى سنرمق من بعيد
ظنون
الشاعرة : لطيفة حساني
 
84 85 86 87 88 89 90 91 
 
ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1441هـ - 2020م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com