أصوات الشمال
الاثنين 18 ربيع الثاني 1438هـ الموافق لـ : أبحث عن
جديد المجلة  *  وزن لتفعيلة "الثّلج".   * في ضيافة قصة "استضافة"، من المجموعة القصصية "صدر الحكايا" للقاص ڨلولي بن ساعد.(بقلم:بهيليل فضيلة)   * مقال   * حوار مع النّاقد الجزائري عبد الله لالي بمناسبة صدور كتابه ( متن واحشية )   * قراءة أدبية ..في ديوان ( عيون تقتات من الزمن ) للشاعرة نورا القطني حين لا تنام العيون لتقتات من الزمن بذرة الانتعاش الادبي ؟قراءة أدبية ..في ديوان ( عيون تقتات من الزمن ) للشاعرة نورا القطني حين لا تنام العيون لتقتات من الزمن بذرة الانتعاش الادبي ؟   * الوجهات السياحية لعطلة نهاية 2016 وبداية 2017 بولاية غرداية. لؤلوة الجنوب سبسب -عروس الصحراء زلفانة و بلاد 44والي المنيعة -وجوهرة الواحات أضواء ميزاب غرداية عاصمة الولاية   * الوجه الآخر لي   * حوار مع الشاعر حكيم ميلود   * قلبي عليك يا (بلدي)   * من التراث الفلسطيني   * رباعيات ميساء    * مشهد من رواية (سجن القلوب)   * انتشار ظاهرة العنف الأسري ضد المرأة في المجتمع   *  قراءة في رواية"قاب قوسين"للكاتبة مرام عبد الرحمن مكاوي   * قراءة في قصة ( لا وقت للكفن ) للكاتب الأديب : حمد حاجي   * امض بالصبر إلى حيث لا يمضي...سواك.   * بين الحُلم والحِلم   * موسمُ الهروب...إلى الفجيعة    * -سيرتا -عاصمة النومديين تحيي عرسها الأمازيغي في افتتاح السنة الأمازيغية 2967    * د. ميساء قرعان في مضيفه الباشا    أرسل مشاركتك
إنها وطن !..
الشاعر : محمد الزهراوي أبو نوفل
إنها وطن ! ..

دونَ
انْتِظارٍ تتَحرّشُ
بِـي..
كنْتُ أهْملْتُها.
وكُنْتُ كتبْتُها
عارِيةً كَصَبِيّةٍ
منْذ قرْنٍ..
لا أدري كم
غبت وكنت
دونَها لا
أُحِبُّ النّوْمَ.
عاوَدتْنِي
وعُدْتُ
بِها أهْذي.
هذِهِ امْرأةٌ
بِسِتِّ جِهاتٍ
امْرأةٌ بِلا إسْم
امرَأةٌ ..
ترْتَ
إنها وطن !..
الشاعر محمد الزهراوي أبو نوفل
وما أكل السبع
بقلم : باينين الحاج
وما أكل السبع
قُلْ للتي نَاحَتْ قُربَ قَصرِ ماضينا ***** ما عُدْنا نَلتفِـت لأطلال تُبكينا
قد رَحلنا ننشُد مَجدا في أعينِنا ***** خيرا من الذي صنعنا بأيدينا
لم نرسمْ يا صاحٍ على طَلَلِ ذِكْرانا **** ما عُدنا نتوقُ إلى ذكرى تؤذينا
كالذي ينحَتُ على الرملِ مَجْــدَهُ ***** ويرجو بقاءَه ليـــومِ العالمـ
وما أكل السبع
قفي حيث منحت الليل نرجسك الذي كان لي
.....قفي حيث منحت الليل نرجسك الذي كان لي
لم يكن وجهك عسيرا على أناملي القمحية
لم أكن بعيدا عن شرفتك المفتوحة للوافدين على قهوتك الممتلئة بي
بأي قميص ضحكت لمن مد شفتيه لبلورك
و امتطى لغتي الزرقاء إلى وسادة كنا نتجاذبها متى تلعثم العناق
...كنا رافعي رأس الحب الى السماء
 قفي حيث منحت الليل نرجسك الذي كان لي
مرافقة للنص
عذرا
الشاعر : محرم فؤاد


تذوب الأمانى ..
ويهفو اللقاء ..
كأنى وأنت ..إحتراق المدى ..
كأنى على وجنتيك ..إحترقت
كهمس السماء ..
تباعدنا ..دوما ..
وغاب القمر ..
وحل الظلام ..بلحن الضياء ...
فإن كنا نرجف صوب الشتاء
وضاعت أمانينا غدرا
فعذرا لقلب ..
طواه
المساء ..





...............
م.يناير

عذرا
أغنية الكون
بقلم : سعدية خلوة / عبير البحر
ربيع الأول هلَّ
فرحَ الكونُ و غنى
طربًا نشوانًا تهادى
بتشريف نـُور الوِفادة
محمد روح السعادة
بقدومه تجلَّى
قبسُ النور و علَّا
معلنُ في الخلق أنَّ
زمن الظُـلم ولَّى
شبح الشرك فـلَّ
قيد الرِّق اضمحلَّ
ذنب الموءودة شُلَّ
شتات يعرب المُذلَ
عصب العمامة و استدل
بوهج محمد واستق
أغنية الكون
نقطة طلّ
الشاعر : محمد الزهراوي أبو نوفل
قطْرَة طَل / فاطمة

إلَـى روح أُختي
فـِي ذِكراها أبداً

واقِفاً
معَها فـِي الْمهَبِّ.
أتذكّرُ
خطْوَها الْمُتمَهِّلَ..
ذا
الْبَهاءِ الشّفَقِيِّ.
وأتذكّرُ
فرحَها الْحَزينَ.
ذهبتْ..
ذابَتْ قطْرةُ الطّلِّ
توارتْ
فـِي الرُّؤيَةِ
لَم نتَوادعْ..
وتوَغّلتْ
فِـي ال
نقطة طلّ
الشاعر محمد الزهراوي أبو نوفل
الغيمة العاشقة
بقلم : شعر: محمد جربوعة

هيَ غيمةٌ .. جوّالةٌ تترحّلُ
جرّارةً ذيلا..تروحُ وتُقبِلُ
مغرورةٌ ..ميّاسةٌ..رجراجةٌ
خَوْدٌ، نؤومٌ للضحى.. تتدلّلُ
العقدُ من ياقوتِ (صَنْعا)، أخضرٌ
والثوبُ خزٌّ، والمباخر صندلُ
تقضي النهار تقيسُ مِن أثوابها
ما تشتهيهِ كطفلةٍ ..وتُبدّلُ
مجنونةُ..تلهو.. تبعثِر نفسَها
وتعودُ تجمعُ نفسَها تتش
الغيمة العاشقة
قميص الطفولة...
الشاعر : بونيف المسعود
لقد زال عطرك...
وغلق أبوابك الموت فعلا
وعلقت الجثث العربية خلف الظلام...

تحاورك النسوة الأخريات وهن يقطعن أيديهن...
ويذرفن دمعا
وأنت..
كما أنت منذ عهود

تعدين متكأ للذين يمرون قرب الجدار...

ويقضون عمرا طويلا بقربك
ويتكؤون على صدر صبرك...

تعدين صبرا
تعدين مأدبة
ومازالت القد
قميص الطفولة...
بونيف المسعود
تسابيح للحروف المبتهجة.
الشاعر : فضيلة زياية ( الخنساء)

((تسابيح للحروف المبتهجة))!!!
فضيلة زياية ( الخنساء).

مشاعرنا لهيب منك يوحي
بحرف ناعم ورقيق بوح
وهسهسة المعاني في رقيّ
ليومئ بالمحبّة ثمّ يوحي
وبالإيحاء والإيماء عمق
يبلّغ شوقه من غير شرح
وجذوته تصيب حريق نبضي
تضمّدني على خزّان جرحي
هم الأحباب قد سكنوا وظلّوا
عميق
                                    تسابيح للحروف المبتهجة.
محجوبة
بقلم : شعر: محمد جربوعة


ناديتُ نافذةَ التي في أضلعي
قولي لها شُقي الستائرَ واسطعي
حتى متى يخفونها عن أعيني
ويخوّفونَ قُليبها مِن مقطعي؟
ويقال إنّ عيونها حسّاسةٌ
منقوعة كلآلئ في الأدمعِ
وبأنها قارورةٌ ملََكيةٌ
بالظُّفرِ تُشرخُ إن بلطفٍ تقرعِ
وبأنّ إحساس البنات مهذّبٌ
وبأنّ شِعري جاهليُّ المطلعِ
محج
محجوبة
أي بُنيتي
شعر : سعدية حلوة / عبير البحر
بُنيًّتي
نقيةً كوني
كأجمل زهر الحقولِ
من الثريا اقطفي
هديَ البتولِ
و حمِّل النفسَ إباءً و ترفعي
عن سفاسف الجهولِ
اصغي لعقلك السامي
واربئي به عن الفضولِ
واعصي الفؤاد إنْ حنَّ للتسالي
حتى إنْ ظلَّ منكِ في ذهول ِ
أي بُنيتي
على المولى اقبلي
وارشفي من فيضه المعسول
ولا يغرنكِ إر
أي بُنيتي
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 
 
أخبار سريعة

المنتدى الأدبي ، لمديرية الثقافة لولاية يبدا نشاطاته من بئر غبالو

اصوات الشمال
مواضيع سابقة
بهار رواية من داخل الحرب
بقلم : دولة بيروكي
بهار رواية من داخل الحرب


ضمني الى صدرك
بقلم : منير راجي (وهران) الجزائر
ضمني الى صدرك


أشواق بعير على طريق المدينة المنورة
بقلم : شعر: محمد جربوعة
أشواق بعير على طريق المدينة المنورة


اغني و ارقص .. أصوم و أصلي
بقلم : فواد الكنجي
اغني و ارقص .. أصوم و أصلي


حركية الزمن
بقلم : أ.مقجوم إيمان باحثة في الدكتوراه
حركية الزمن


المذهبية الطائفية تنعش اقتصاديات الإعلام
الدكتور : ا محمد بغداد
المذهبية الطائفية تنعش اقتصاديات الإعلام


هيت لك
بقلم : ساعد بولعواد
هيت لك


اوجاع وابتهالات في ظل العام الامازيغي الجديد
الشاعر : كريم دزيري
اوجاع وابتهالات في ظل العام الامازيغي الجديد


سيميائية العنوان في ' سر البيت المفتوح ' .
بقلم : لأستاذ عامر شارف/ جامعة محمد خيضر
	سيميائية العنوان في ' سر البيت المفتوح ' .


أبطال هذا العصر
بقلم : عبدالدايم نجية
أبطال هذا العصر




ما ينشر في الموقع لا يعبر بالضرورة عن رأي المجلة. 
ميثاق الشرف الإعلامي للموقع
جميع الحقوق محفوظة لمجلة أصوات الشمال
1438هـ - 2017م
من انجاز وتصميم شركة الراشدية - www.rachidia.ca بكندا
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على   info@aswat-elchamal.com